مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة ..محبة النبي صلى الله عليه وسلم..

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الخميس 10-01-1432 هـ 10:33 مساء - الزوار : 1384 - ردود : 3


أخواني أحبابي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذه الخطب هدية لأحبابنا خطباء المساجد للإستعانة بها ...والأخذ منها ...وكذلك لأحبابنا للأستفادة منها في الدروس والبيانات


هذا الجهد المتواضع من أخوكم وخادمكم الفقير الى رحمة ربه العظيم ...أبو مصعب


ادعوا الله لي أن يعينني ووييسر لي في كل أسبوع على تنزيل خطبة جمعة..


حسبي الله ونعم الوكيل


مسجد معاوية /محمد حماد   (17/12/2010)(محبة الرسول صلى الله عليه وسلم)


, اللهم لك الحمد خير مما نقول , ومثل ما نقول ,وفوق ما نقول  ...لك الحمد بالايمان ولك الحمد بالإسلام


ولك الحمد بالقران ولك الحمد بالقيام عز جاهك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا اله الا انت ,


في السماء ملك وفي الارض سلطانك ,وفي البحر عظمتك .. وفي الجنة رحمتك ..وفي النار سطوتك,..وفي كل شيء حكمتك


اللهم بك تفرد المتفردون في الخلوات سبحت لجلالك  الحيتان في البحار واصطفت لقدسك الأمواج المتلاطمات


أنت الذي سجد لك سواد الليل ...وسجد لك ضوء النهار


طوبى لقلوب ملاتها خشيتك   واستولت عليها محبتك


سبحانك يا من آتتك   الأرض والسماء طائعة


والصلاة والسلام على من رفعت به منارة الاسلام


 وحطمت به دولة الاصنام ,وفرضت به الصلاة والصيام خير من افطر وصام ...  وخير من سجد وقام , رسول البشرية ومعلم الانسانية ,


 زعزع كيان الوثنية صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا


عباد الله :


((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))


((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))


((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))


كيف الرحيل بلا زادٍ إلى وطنٍ .....ما ينفع المرء فيه غير تقواه


أما بعد :


فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار


أما بعد :


فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,


عباد الله


نبأ عظيم.. هز العالم وأيقظ الدنيا ...


(( عم يتسألون عن النبأ العظيم * الذي هم فيه مختلفون))


اختلف العالم في مبعث النبي  صلى الله عليه وسلم


وهذا دليل على عظمته صلى الله عليه وسلم ....


فالأمم والشعوب...تفتخر بعظمائها....وتبني المجد لماجديها


فالرسول عليه الصلاة والسلام....... هو أعظم الناس.........


عباد الله


إذا سمعتم عن عظيم.. فاعلم أنكم إذا رأيتموه كان أقل مما سمعتم


إلا الرسول عليه الصلاة والسلام،.. إنه عظيم ... وأعظم مما تسمعون


 واللهِ ماشَرِقَتْ شمسٌ و لاغرُبت ... إلاّ وحبك مقرونٌ بأنفاسي
 ولاهمِمْتُ بشرب الماءِ مِن عطشٍ ... إلاّ رأيتُ خيالاً منك في الكاسِ
 ولاخلوت إلى قوم أحدّثُهم ........   إلاّ وأنت حديثي بين جلاّسي


أحبتي في الله


عشنا في الخطبة الماضية...مع أحداث هجرة الحبيب صلوات ربي عليه..عشنا معها بقلوبنا ومشاعرنا ..محبة وإشتياقا ..


  صلوات ربي عليه... نقف هذه الدقائق ...نتحدث فيها عن محبة النبي صلى    الله عليه وسلم ...


 مع البشير النذير ... والسراج المنير


وخليل رب العالمين ... سيدالأنبياء والمرسلين


لَقَـدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُـولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ ..وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَـةَ وَإِن كَانُـواْ مِن قَبْــلُ لَفِي ضَــلالٍ مُّبِينٍ((آل عمران :164.


فأخرجَ الناسَ مِنْ جاهليةٍ جَهْلاءَ, ...وضلالةٍ عمياءَ,


ونزل فيه المدح..... من رب الأرض والسماء


((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّواعَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً....))


في الحديث من صلي علي صلى ..صلى الله عليه بها عشر.أي عشر رحمات


يا أحباب رسول الله ...أرفعوا رؤوسكم وصلوا على النبي..


عباد الله ...هذا النبي الكريم ..


بلغت منزلته عنان السماء ...(( ورفعنا لك ذكرك ))...


فالله جل وعلا زكاه تزكية.. ما عُرفت لأحد من البشر


فالله جل وعلا زكى عقله فقال: {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى} [النجم:2]،


وزكى الله جل وعلا لسانه فقال : {وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى} [النجم:3]،


وزكى شرعه فقال: {إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} [النجم:4]،


وزكى قلبه فقال: {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} [النجم:11]


وزكى بصره فقال: {مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى} [النجم:17]،


وزكى أصحابه فقال: {وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} [الفتح:29]


وزكى أخلاقه فقال: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]،


وزكى دعوته فقال: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي}


عباد الله


القرآن الكريم يكررذكر هذا النبي العظيم عليه الصلاة والسلام،


فالله جل وعلا نادى الأنبياء والرسل عليهم السلام بأسمائهم: َ


 فنادى نوحا بإسمه...  فقال الله تعالى  : {يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ) .


ونادى ابراهيما بإسمه ..قال الله تعالى : {يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا} .


ونادى موسى بإسمه ...قال الله تعالى : { قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ}.


 ونادى عيسى بإسمه ...قال الله تعالى


{وإذ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ} .


أما نبينا صلوات رب وسلامه عليه  


فناداه بالرسالة.........


فقال الله  تعالى : { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ}


وناداه بالنبوة.... فقال الله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ انا أرسلناك شاهدا.}.


ونعته بالرسالة... فقال الله تعالى : {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ} .


وشرفه بالعبودية.. فقال الله تعالى : {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ}.


وشهد له بالقيام بها ...فقال الله تعالى : {وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ}


شرح الله له صدره، ...فقال  الله تعالى : {ألم نشرح لك صدرك}


ورفع ذكره... فقال الله تعالى :( ورفعنا لك ذكرك )


يقول مجاهد رحمه الله في تفسير قوله تعالى : (( ورفعنا لك ذكرك ))


لا أُذكرُ إلا وتُذكرَ معي ..


فكلما أذن المؤذنون ..وكلما أفطر الصائمون ...


وكلما احرم الحجاج والمعتمرون ...ذكرنا محمدا صلى الله عليه وسلم


وكلما ارتفعت السبابة تقول : لا اله الا الله .......


وكلما استغفر المستغفرون ....وكلما تاب التائبون ....


وكلما عاد المنيبون الى الله  ....ذكرنا محمدا صلى الله عليه وسلم


كلما كبرت الدعوة ...وكلما انتشر الصلاح


 ذكرنا محمدا صلى الله عليه وسلم


أحبتي في الله :


إن سعادتنا مرهونة باتباعه عليه الصلاة والسلام، إن أبواب الجنة بعد مبعثه أوصدت فلا تفتح إلا لأتباعه على دينه


جاء في الأثر : لو جاءوني من كل طريق ...واستفتحوا علي من كل باب


لا أفتح لهم ...حتى يأتوا من خلفك يا محمد


فأقام الله به الميزان .. وأنزل عليه القران


وحطم الله به الكفر والأوثان .....


أحبتي في الله


إن محبّة النبي  صلى الله عليه وسلم..  رصيدًا في قلب كل مؤمن


لقد عرف الصحابة رضي الله عنهم ... قدره وفضله....


 فأحبوه حباً صادقا فاق الوصف ..


حتى صار أحب إليهم ...من أنفسهم وأهليهم وأموالهم


أحبوه بأقوالهم وأفعالهم... في حركاتهم وسكناتهم


فوجدوا بذلك حلاوة الإيمان .


يصف لناهذا الحب عروة بن مسعود... قبل إسلامه


قال لقريش ... وقد بعثته .. في شأن الصلح


 فقال عروة بن مسعود لقريش :


والله لقد وفدت على الملوك..


ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي،


والله ما رأيت ملكًا.. يعظمه أصحابه


ما يعظم أصحاب محمدٍ ... صلى الله عليه وسلم محمدًا،


وصح في الحديث ...


عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم 


وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب،.. فقال له عمر: يا رسول الله،


لأنت أحب إلي من كل شيء......


 والله يا رسول الله لأنت أحب الي ...من أهلي وولدي ومالي والناس أجمعين


قال النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من نفسك ؟ ؟؟؟؟ قال لا يا رسول الله


قال له النبي لا يا عمر.... لا يكتمل ايمانك حتى أكون أحب إليك من نفسك وأهلك وولدك والناس أجمعين "


 فيذهب عمر ويعود .....ويحاسب نفسه ويراجعها... فيذهب عمر ويعود


ويقول والله يا رسول الله لأنت الآن أحب إلي نفسي وأهلي وولدي والناس أجمعين ،


فيقول له الرسول "الآن يا عمر ..  أي الآن يا عمر اكتمل إيمانك


عبد الله ...أمة الله ...هل تحب الرسول وسنته أكثر من أهلك ومالك ونفسك ؟؟


عبد الله ...أمة الله انظر الى منزلة النبي صلى الله عليه ..في حياتك ...في بيتك في عملك


وسُئل علي بن أبي طالب  رضي الله عنه : كيف كان حبكم لرسول الله  صلى الله عليه وسلم ؟ قال: كان ـ والله ـ أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظمأ.


وعن بريدة بن الحصيب  رضي الله عنه قال:


كنا إذا قعدنا عند رسول الله  صلى الله عليه وسلم


لم نرفع رؤوسنا إليه إعظامًا له.


عباد الله ...أين أنا نحن من حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم


أين نحن من سنته ...وأين نحن من إتباع هديه ...ونصرت دعوته


ويبلغ حب الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم


وتفكيرهم في الدنيا.. ألا يجالسوه في الآخرة


فعن الشعبي قال: جاء رجل من الأنصار إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم 


فقال: لأنت أحب إلي من نفسي وولدي وأهلي ومالي،


ولولا أني آتيك فأراك .. لخشيت أني سأموت،..وبكى الأنصاري،


فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما أبكاك؟))


قال: ذكرتُ أنك ستموت ..ونموت،


اسمعوا يا عباد الله .. إلى صدق المحبة


فتُرفع مع النبيين ... ونحن إن دخلنا الجنة .. كنا دونك،


فلم يخبره النبي صلى الله عليه وسلم بشيء،


فأنزل الله عز وجل على رسوله صلى الله عليه وسلم


ايات تتلى الى يوم القيامة .....


: { وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ ....فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ


مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ... وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا *ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنْ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا }


فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ((أبشر)).


فأبشروا ...يا عباد ....


أبشر يا عبد الله ...أبشري يا أمة الله


((من أحب سنتي فقد أحبني , ومن أحبني كان معي في الجنة ))


وجاء في الصحيح ...


وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، متى قيام الساعة؟


 فقام النبي  صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة، فلما قضى صلاته


قال: ((أين السائل عن قيام الساعة؟))


فقال الرجل: أنا يا رسول الله، ...قال: ((ما أعددت لها؟))


قال: يا رسول الله، .....ما أعددت لها كبير صلاة ولا صوم


إلا أني أحب الله ورسوله، .......فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((المرء مع من أحب، وأنت مع من أحببت))،


قال أنس: فما رأيت فرح المسلمون بعد الإسلام فرحهم بهذا.


اللهم إنا نشهدك أننا نحب رسولك صلى الله عليه وسلم


اللهم كما جمعتنا في هذه الساعة ان تجمعنا معه في جناتك


أخوانا على سرر متقابلين ....


بارك الله لي ولكم في القران العظيم ...ونفعني وإياكم بما فيه من الايات والذكر الحكيم ...أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ..


فاستغفروه ...إنه الغفور الرحيمشش


الخطبة الثانية


أحبتي في الله


نعمةُ اللهِ تعالى عظيمةً, .......ومِنَّتُهُ كريمةً, ...على العالَمِ حينَ بَعَثَ سَيِّدَ البشرِ, وأَنْفَسَ الدُّرَرِ, ...نبيَّنا محمدًا عليهِ أفضلُ الصلاةِ وأتمُّ السلامِ؛


((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ))


ولقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم : حين قال :


 (( وليأتين على أحدكم زمان لأن يرني أحب إليه ...من أن يكون له مثل أهله وماله ))


هذه أخبارهم....فما هي أخبارنا ....هذه مواقفهم ...فما هي مواقفنا
يقول رب جل وعلا : ((إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِم...))


صدقوا في حبهم... لله ولرسوله.. فصدق الله معهم



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الخميس 10-01-1432 هـ 10:40 مساء || رقم المشاركة : 14736


تابع للخطبة ...
صدقوا في حبهم... لله ولرسوله.. فصدق الله معهم..
منهم من اهتز له عرش الرحمن عند وفاته
ومنهم. من كلمه الله كفاحاً ليس بينه وبينه ترجمان ..
من غسلته الملائكه بين السماء والأرض  ومنهم
{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31
هذا في أخبار حب البشر لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فما أخبار الحجر والشجر..
اسمع يا عبد الله .......اسمعي يا أمة الله
فقد روى الطبراني في الكبير عن جابر : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن بمكة حجرا يسلم علي إني لأعرفه إذا رأيته )
وفي صحيح البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما
يقول: كان المسجد مسقوفا على جذوع من نخل
فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب يقوم إلى جذع منها ...
فلما صنع له المنبر وكان عليه ....
فسمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار
حتى جاء النبي صلى الله عليه وسلم
فلما التزمه رسول الله صلى الله عليه و سلم .. سكت
ثم قال : و الذي نفسي بيده لولم التزمه...........
ما زال هكذا حتى تقوم الساعة ...
عباد الله ..جذع الشجر يحزن على رسول الله صلى الله عليه و سلم
فأمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم فدفن
عباد الله
الخشب تفاعل حزناً على رسول الله... عليه الصلاة والسلام ،
كان الحسن البصري رحمه الله إذا سمع حديث بكاء جذع النخله على
فراق النبي صلى الله عليه وسلم... يبكي ويقول ................
يا معشر المسلمين الجماد والجذع يحنا إلى رسول الله ..
أفلا تحنون.. أنتم إلى ذكراه...
أشتاقت لك الجمادات .. والأشجار ..يا حبيب الله
فأين أشواقنا ؟؟
أحزان قلبي لا تزول ... حتى أبشر بالقبول
وأرى كتابي باليمين ..وتقر عيني بالرسول
كان صلى الله عليه وسلم دائماً يقول لأصحابه :
( اشتقت لأخواني )....
فيقولون : ألسنا أخوانك ؟
قال....بل ،أنتم أصحابي .. أما أخواني..فهم الذين امنوا بي وصدقوا بي ..واتبعوني. ولم يروني... :
ما رأيناك يا حبيب القلوب..
اللهم لا تحرمنا رؤيته...
واتباع سنته.... ونصرة دعوته
هذا وصلوا وسلموا ..........
اللهم أوردنا حوضه...
اللهم واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا
اللهم ولا تفرق بيننا وبينه... حتى تُدخلنا مدخله
اللهم انصر دينك ، ..... وكتابك ، ..وسنة نبيك وعبادك الموحدين
اللهم من ابتدع وبدل في سنة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
,وأخرس لسانه ..وشلّ أركانه. .. اجعله عبرة للآخرين اللهم.
اللهم احينا على سنته وأمتنا على ملته ....
اللهم احشرنا تحت لوائه ....
                رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ
                          محبكم أبو مصعب

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : مدمن احباب

الاعضاء



غير متصل حالياً

المشاركات : 625

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 12-11-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الخميس 10-01-1432 هـ 11:06 مساء || رقم المشاركة : 14738

جزاك الله حير
وبارك الله فيك

 

توقيع ( مدمن احباب )
نحن نظن ان الله تابع للنظام دنيته
وقدرته مقيود فى نظام سنته

 

  الكاتب : أبو كامل

الاعضاء
عضو مميز


غير متصل حالياً

المشاركات : 407

تأريخ التسجيل
 الخميس 27-03-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 11-01-1432 هـ 04:13 مساء || رقم المشاركة : 14757


جزاك الله خيرا وصدقني إن لخطب الأحباب طعم خاص لايدريه إلا من يشريه

 

توقيع ( أبو كامل )
،اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم،، ،،سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ،،استغفر الله،،، اللهم احى الدين كله فى العالم كله ،،واجعلنا سببا لذلك،، ،،،وامتنا على الشهادة فى سبيلك ياارحم الراحمين،،،

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2