مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة جمعة : ساعات الندم ..ساعات الندم

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 05-05-1432 هـ 10:43 صباحا - الزوار : 6377 - ردود : 2


 


حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم


             مسجد معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما......


      محمد حماد (ساعات الندم  ...)(8/4/2011) 


  الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ...يكون للعالمين نذيراً،


 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له... إنه كان بعباده خبيراً بصيراً،


وأشهد أن محمداً عبده ورسوله....صفه وخليله ...بلغ الرسالة


وأدى الامانة ...أرسله الله رحمة للعالمين... فشرح به الصدور... وأنار به العقول،...أرسله بين يدي الساعة ...بشيراً ونذيراً


 وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...صلوات رب.. وسلامه عليه


أحبتي في الله..طبتم وطاب ممشاكم وتبوئتم من الجنة منزلا ...


 أما بعد:


عباد الله


إن للمواعظِ ....أمراً عظيماً في القلوب


كم نبهت من غافلين...وكم أرشدت من حائرين


 أحبها الله .....وحببها للصالحين


يا لله...كم من قلوب بالمواعظ.... خشعت...


وكم من عيون ....من خشية الله بكت،


يا لله.. كم من كلمات طيبات مباركات ......خشعت لها القلوب


وفُتِّحت لها أبوابُ السماوات! وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ


فالموعظة ...هي وصية الله للأولين للآخرين:


 وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ


عباد الله .......


ما أحوجنا إلى المواعظ ... عباد الله ..هل تتاثر من سماع المواعظ...


يقول رب جل وعلا : ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ


وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً...وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ))


عباد الله


عباد الله ..نقف مع آية كريمة من كتاب الله تعالى ..


يقول ربي جلا وعلا : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ... وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ))[


(يا أيها الذين آمنوا ::: نداء من العظيم ..نداء من الجليل


نداء من رب الأرض والسماء ..


هذا النداء لي  ولك ..يا من تركع وتسجد لرب الأرض والسماء ...نعم أنت من الذين آمنوا


(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ... وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ))[


اتقوا الله.. اجعلوا بينكم وبين عذاب الله مخافة              


ثم بعدها ولتنظر نفس ما قدمت غد ؟


 الغد قريب يا عباد الله... {إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً }المعارج6


عبد الله ..أمة الله


وربما لن ترجع إلي أهلك بعد هذه اللحظات


ربما تكون هذه الليلة هي الأخيرة.. وربما لن ترى الفجر


فالموت يأتي بغتة وفجأة ؛: بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ


قال ابن كثير في تفسيره: وقوله: ((وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ((


أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا... وانظروا ماذا ادّخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة... ليوم عرضكم على ربكم. وفي الحديث عن أنس بن مالك عن رسول الله قال: { الكيّس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني } [رواه الإمام أحمد والترمذي].


كان سلفنا الصالح... يحاسبون أنفسهم ....في السكنات والحركات


عاشوا مع الله ...( إن لم تكن تراه فإنه يراك )


وقال ميمون بن مهران: ( لا يكون العبدُ تقياً ...حتى يكون لنفسه أشد محاسبةً من الشريك لشريكه


ولهذا قيل: النفس كالشريك الخوّان ...إن لم تحاسبه ذهب بما لك ).


عبد الله ..أمة الله


تخيل أنك عرضت على الله  .. تخيل أنك أمام الله جل وعلا...


وكأن الله يحاسبك ... وكأن ميزان الأعمال وضع.. وكأن الكتاب قد وضع {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ ...وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا }الكهف49


كل نظرة ..وكل كلمة..  وكل زلة مكتوبة ..


تضيع اللصلاة.. الغيبة النميمة..  الكبائر ..الصغائر ..كلها في الكتاب


( لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ...وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً }الكهف49


 (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ)


أحبتي في الله


تعالوا بنا لنقف ....مع أنفسنا في هذه الدقائق ...وقفة محاسبة


كان سلفنا الصالح... يحاسبون أنفسهم ....في السكنات والحركات


عاشوا مع الله جل وعلا ..وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ


حديثنا اليوم ..عن ساعات يمر بها العبد هي ساعات الندم


وما أحسن قول يحيى بن معاذ الرازي: الدنيا خمر الشيطان، من سكر منها لم يفق إلا في عسكر الموتى ...نادماً مع الخاسرين


روي أن حاتم الأصم وهو رجل صالح ...فاتته صلاة العصر في جماعة، فصلاها في البيت،.. فجلس يبكي؛ ..


فجاءه أصحابه يعزونه..... على فوات صلاة الجماعة،


 فنظر إليهم... وكانوا قلة.... فبكى،...لما يبكي ؟


 قالوا: ما يبكيك يرحمك الله؟


قال: لو مات ابن من أبنائي ...لأتى أهلُ المدينة كلهم يعزونني،


ووالله لموت أبنائي جميعاً ....أهون عندي من فوات صلاة الجماعة:


فهذه من ساعاتِ الندم....عند المؤمنين الطائعين ...
من ..منا.. يا عباد الله ...يجلس يوميا ..ويحاسب نفسه ..؟؟
ومن ساعات الندم يا عباد الله..... ساعةٌ كلنا ُمقبِلون عليها،


ساعةٌ سوف تأتي، ....على الصالحِ والفاجر


ساعة سوف تأتي ...على الصغير والكبير 


ساعة سوف تأتي...على الأغنياء والفقراء


ما هي هذه الساعة؟ ......إنها ساعة الاحتضار،


(( كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ * وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ))


لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ


ساعةٌ يا عبد الله....


ساعةُ ندم، ....تتذكر فيها ..الغدرات والفجرات ..


ساعة تتذكر فيها... يوم جلست أمام التلفاز وتتابع المحطات ..


ساعة تتذكر فيها ..يوم أن ظلمت عبدا من عباد الله تعالى....


ساعة تتذكر يوم تكلمت في عرض فلان.. فلان


وفي تلك الساعة


عبد الله ...تنظر حولك،... فإذا الأم والزوجة والأبناء ..كلهم يبكون


تنظر إلى أبيك... وقد جاء بالطبيب،


تنظر إلى أحبابك يبكون ويندبون ..


(( كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ * وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ * وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ * وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ ))
والروح تريد أن تخرج ....فتنطلق تلك الصرخة ...


رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ ..


 فتسمع الجواب: يا من ضيعت أمر الله ....ظلمت واعتديت


 كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ....وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ



لما حضرت معاذ بن جبل رضي الله عنه الوفاة ...ماذا كان يقول؟


قال: [أعوذ بالله من ليلة صباحها إلى النار... ثم قال: مرحباً بالموت زائراً مغيباً،... وحبيباً جاء على فاقة،


اللهم إني كنت أخافك... وأنا اليوم أرجوك ].
وهذا الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه لما حضرته الوفاة،


أتعرفون من هو أبو هريرة ؟ إنه طالب العلم الزاهد العابد،


 كان يتبع النبي صلى الله عليه وسلم


 ليسمع العلم ...لما حضرته الوفاة ...بكى،


فقيل له: ما يبكيك؟


 قال: [بعدُ السفر.. وقلةُ الزاد..والخوفُ من الوقوع عن الصراط في النار ].
وساعة  يا عباد الله


من ساعات الندم ...ساعةُ الانتباهِ في القبور...


 يقام العبد في ذلك القبر الضيق المظلم الموحش... فماذا ينظر؟


وماذا يرى ؟


يرى ملكين أسودين أزرقين ....يقولان له: من ربك؟


ما دينك؟ ما تقول في الرجل الذي بعث فيكم؟


يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ


وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم:27]^.


عبد الله...أمة الله


إن لم تجب على ذلك السؤال ..ماذا يكون مصيرك؟!!
فيتذكرفي تلك الساعة.. عقوق والديه....ويتذكر يوم أكل الربا،..


ويتذكر المعاصي والذنوب


عباد الله ...انظروا الى ذلك المشهد


 يأتيه رجلٌ منتنُ الثياب.. قبيحُ المنظر.. وجهه يجيء بالشر


فيقول: من أنت؛ فوجهك يجيء بالشر؟


 فيقول: أنا عملك الخبيث.. أنا المنكرات،والمعاصي ..


أنا الأغاني والمسلسلات، أنا أكل الربا ..أنا المعاصي والفجور


فيقول له ..أبشر بالذي يسوءك،... هذا يومك الذي كنت توعد.


فلا إله إلا الله ...فلا ينفع الندم ...


وساعة يا عباد الله ... من ساعات الندم ....ساعةُ البعثِ من القبور
يوم يكونُ العبدُ في قبره معذباً...


وفي لحظةٍ من اللحظات ...يخرج من قبره،.. ماذا يسمع؟


يسمعُ صوتَ السماء....هي تنشق وتنفطر....


ينظر إلى الكواكب... وهي تتناثر،


وينظر إلى الشمس قد انطمست وذهب نورها،


{ إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ* وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ *


وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * }


يخرج من قبره ....فينظر إلى البحار قد انفجرت...


ويخرج من تحته أناس ينفضون عن وجوههم التراب،


ماذا يقول؟... يقول.. إن كان مفرطاً في جنب الله تعالى  


(يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا) [يس:52]^


يصرخ.. يا ويلنا ..ماذا فعلنا في الدنيا؟!... كان لاهياً غافلاً


فَيصرخُ ويقول: ( يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا) [يس:52]^


 


 فيقول له الصالحون: هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ


وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ * يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ [ق:41-42]^


عبد الله ..أمة الله عش بقلبك مع تلك الأهوال والأحوال ..


يا لها من ساعة ندم! .....ويا لها من حسرة!


 الرجال والنساء ...حفاة عراة ..غرلا ..


تخرج من قبرك ..فتنظر إلى أمك وهي تناديك ..وتقول: يا بني!


الم يكن لك بطني وعاء ..وصدري لك سقاء


حسنةٌ أتبلغ بها،.. يا بني:.. حسنة أنجو بها من النار


 فتقول لها: إليكِ عني، إليكِ عني.


 يناديك الأب، فيقول: يا ولدي! لقد أطعمتك من جوع


وكسيتك من عري،... يا بني! حسنة أتبلغ بها،


 فتقول له: نفسي نفسي، إليكَ عني يا أبي.


يأتيك الابن فيبكي ويقول: يا أبي! حسنة ...أدخل بها الجنة،


 فتقول له: إليك عني... إليك عني.


{يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ }عبس


لا اله الا الله .....


 وساعة يا عباد الله ..من ساعات الندم ...في يوم الحسرة والندامة  


فإذا رأوا جهنم ...تذكروا الدنيا،... وتذكروا الملذات،


 والناس إذا رأوا جهنم...جثوا على الركب،


وهناك يقول كل واحد من الناس: نفسي نفسي:


إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ..سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً [الفرقان:12]^


يرى الناس جهنم وهي تجر،. لها سبعون ألف زمام


مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها،


فإذا النبيون يقولون ... نفسي نفسي، فماذا يقول المذنبون؟


ماذا يقول المسيئون؟ ماذا نقول نحن ...يا عباد الله؟
إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً * وَنَرَاهُ قَرِيباً [المعارج:6-7]^


(( كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكّاً دَكّاً * وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً *


 وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ* يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْأِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى))


 ترى يا عبد الله..يا امة الله.. في يوم الحسرة؟ بعض الناس يصرخ...


وترى الولدان شيبة،...والقلوب قد بلغت الحناجر


والناس حفاة عراة غرلا .....الرجال والنساء.....


{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ* يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ }الحج1


في تلك الساعة ..يُظهر الندم ....يبكي ويقول: يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ [الزمر:56]^


مثل وقوفك يوم الحشر عريانا .......مستعطفاً قلق الأحشاء حيرانا
النار تزفر من غيظ ومن حنـق ....على العصاة وتلقى الرب غضبانا


بارك الله لي ولكم بالقران العظيم ...ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ..أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ..فاستغفروه





 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 05-05-1432 هـ 10:45 صباحا || رقم المشاركة : 17218


الخطبة الثانية
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
كتب عمر بن الخطاب إلى بعض عماله: ( حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة عاد أمره إلى الرضى والغبطة، ومن ألهته حياته وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة ) [أخرجه البيهقي في الوهد وابن عساكر].
عباد الله وساعة من ساعات الندم ....ساعة الوقوف للحساب
وفي تلك اللحظة ..تناديه الملائكة: أين فلان بن فلان؟
للعرض على الله ..فيريد أن يهرب.... فتسحبه الملائكة بالسلاسل
فيقف أمام الله..فيذكره الله عز وجل بذنوبه ومعاصيه،
فيقال له: أتذكر ذنب كذا؟ أتذكر تلك الليلة؟ أتذكر ذلك النهار؟
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولاً [الفرقان:27-29]^.

ما هي حالهم في تلك الساعة ..عند عرضهم على الله
وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ [السجدة:12]^

عباد الله ....أختم بساعة من ساعات الندم .....
ساعة أجارنا الله منها ...ساعة الندم في النار

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يأتي البكاء على أهل النار فيبكون حتى تنقطع الدموع،.. ثم يبكون الدم )
الدمع ينقطع في النار ...فيبكون الدماء،... هل تصورت هذا المنظر؟

( يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ) [الأحزاب:66]^

فماذا يتذكرون؟ (يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا) [الأحزاب:66-67]^.

في تلك الساعة الأخيرة؛ ساعة الندم الأخيرة ينادون ربهم ويقولون: (قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107].


يرد الله جل وعلا عليهم في النار بعد أن قالوا: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:107]^
فهناك يعترفون ويقولون: كنا قوماً ضالين.. كنا غافلين.. كنا لا هين.. كنا جاهلين،
فيرد الله عز وجل عليهم بعد سنواتٍ طوال( قَالَ اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) [المؤمنون:108]^.
فبعد هذا لا يتكلمون وتطبق عليهم النار وتغلق الأبواب، نعوذ بالله من جهنم.
انا العبد الذي كسب الذنوبا *** وصدته المنايا ان يتوبا
انا العبد الذي اضحى حزينا *** على زلاته قلقا كئيبا
انا المضطر ارجو منك عفوا ** ومن يرجو رضاك لن يخيبا
هذا وصوا وسلموا.............
عباد الله صلوا وسلموا على سيد البشرية صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بذلك فقال في كتابه الكريم: ((إِنَّ اللَّهَ وَملائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياايها الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً))
اللهم يا .........غياث المستغثين ,  وجابر المنكسرين  ,
وراحم المستضعفين ..
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث
اللهم انت الله .........لا اله الا أنت ... أنت الغني ونحن الفقراء
اللهم أعز الاسلام والمسلمين .. وأذل الشرك والمشركين ,
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا .....،
كره إلينا الكفر والفسوق والعصيان
اجعلنا يا ربنا من الراشدين ..
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام ، برحمتك نستغيث
اللهم أنت رب المستضعفين ، وأكرم الأكرمين ، وأرحم الراحمين ،
اللهم أنصر إخواننا الموحدين في ليبيا،وفي كل مكان
اللهم كن معهم ولا تكن عليهم
اللهم يا فارج الهم ، ويا كاشف الغم ، مجيب دعوة المضطرين ،
اللهم جابر كسر المنكسرين ،
اللهم اكشف البلاء عن إخواننا في ليبيا..اللهم أنصرهم وثبت أقدامهم
اللهم فرِّج همَّهم، ونفِّس كربهم، وارفع درجتهم، اللهم أَزِلْ عنهم العناء واكشف عنهم الضُّر والبلاء،
اللهم أنزل عليهم من الصبر أضعاف ما نزل بهم من البلاء يا سميع الدعاء.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا، وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا
اللهم إنا نسألك عيشة هنية، ....وميتة سوية،
ومرداً إليك غير مخز ولا فاضح.
اللهم استعملنا في طاعتك، …..وتوفنا على مرضاتك،
إلهي وربي وخالقي لا تدع لنا جميعاً في هذا المقام وفي هذا المسجد؛ ذكوراً وإناثاً، رجالاً ونساءً ذنباً إلا غفرته، ....ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيت
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، ودنيانا التي فيها معاشنا، وآخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر.
اللهم اجعل هذا البلد آمن مطمئن ..وسائر بلاد المسلمين .. ..آمين آمين ..آمين

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 05-05-1432 هـ 10:45 صباحا || رقم المشاركة : 17219


الخطبة الثانية
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
كتب عمر بن الخطاب إلى بعض عماله: ( حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة عاد أمره إلى الرضى والغبطة، ومن ألهته حياته وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة ) [أخرجه البيهقي في الوهد وابن عساكر].
عباد الله وساعة من ساعات الندم ....ساعة الوقوف للحساب
وفي تلك اللحظة ..تناديه الملائكة: أين فلان بن فلان؟
للعرض على الله ..فيريد أن يهرب.... فتسحبه الملائكة بالسلاسل
فيقف أمام الله..فيذكره الله عز وجل بذنوبه ومعاصيه،
فيقال له: أتذكر ذنب كذا؟ أتذكر تلك الليلة؟ أتذكر ذلك النهار؟
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولاً [الفرقان:27-29]^.

ما هي حالهم في تلك الساعة ..عند عرضهم على الله
وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ [السجدة:12]^

عباد الله ....أختم بساعة من ساعات الندم .....
ساعة أجارنا الله منها ...ساعة الندم في النار

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يأتي البكاء على أهل النار فيبكون حتى تنقطع الدموع،.. ثم يبكون الدم )
الدمع ينقطع في النار ...فيبكون الدماء،... هل تصورت هذا المنظر؟

( يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ) [الأحزاب:66]^

فماذا يتذكرون؟ (يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا) [الأحزاب:66-67]^.

في تلك الساعة الأخيرة؛ ساعة الندم الأخيرة ينادون ربهم ويقولون: (قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107].


يرد الله جل وعلا عليهم في النار بعد أن قالوا: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:107]^
فهناك يعترفون ويقولون: كنا قوماً ضالين.. كنا غافلين.. كنا لا هين.. كنا جاهلين،
فيرد الله عز وجل عليهم بعد سنواتٍ طوال( قَالَ اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) [المؤمنون:108]^.
فبعد هذا لا يتكلمون وتطبق عليهم النار وتغلق الأبواب، نعوذ بالله من جهنم.
انا العبد الذي كسب الذنوبا *** وصدته المنايا ان يتوبا
انا العبد الذي اضحى حزينا *** على زلاته قلقا كئيبا
انا المضطر ارجو منك عفوا ** ومن يرجو رضاك لن يخيبا
هذا وصوا وسلموا.............
عباد الله صلوا وسلموا على سيد البشرية صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بذلك فقال في كتابه الكريم: ((إِنَّ اللَّهَ وَملائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياايها الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً))
اللهم يا .........غياث المستغثين ,  وجابر المنكسرين  ,
وراحم المستضعفين ..
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث
اللهم انت الله .........لا اله الا أنت ... أنت الغني ونحن الفقراء
اللهم أعز الاسلام والمسلمين .. وأذل الشرك والمشركين ,
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا .....،
كره إلينا الكفر والفسوق والعصيان
اجعلنا يا ربنا من الراشدين ..
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام ، برحمتك نستغيث
اللهم أنت رب المستضعفين ، وأكرم الأكرمين ، وأرحم الراحمين ،
اللهم أنصر إخواننا الموحدين في ليبيا،وفي كل مكان
اللهم كن معهم ولا تكن عليهم
اللهم يا فارج الهم ، ويا كاشف الغم ، مجيب دعوة المضطرين ،
اللهم جابر كسر المنكسرين ،
اللهم اكشف البلاء عن إخواننا في ليبيا..اللهم أنصرهم وثبت أقدامهم
اللهم فرِّج همَّهم، ونفِّس كربهم، وارفع درجتهم، اللهم أَزِلْ عنهم العناء واكشف عنهم الضُّر والبلاء،
اللهم أنزل عليهم من الصبر أضعاف ما نزل بهم من البلاء يا سميع الدعاء.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا، وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا
اللهم إنا نسألك عيشة هنية، ....وميتة سوية،
ومرداً إليك غير مخز ولا فاضح.
اللهم استعملنا في طاعتك، …..وتوفنا على مرضاتك،
إلهي وربي وخالقي لا تدع لنا جميعاً في هذا المقام وفي هذا المسجد؛ ذكوراً وإناثاً، رجالاً ونساءً ذنباً إلا غفرته، ....ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيت
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، ودنيانا التي فيها معاشنا، وآخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر.
اللهم اجعل هذا البلد آمن مطمئن ..وسائر بلاد المسلمين .. ..آمين آمين ..آمين

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2