مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة جمعة :::بادروا بالأعمال ..الإستغفار

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 12-05-1432 هـ 01:17 مساء - الزوار : 2063 - ردود : 2


 


حسبي الله ونعم الوكيل


مسجد معاوية /محمد حماد   15/4/2011)(الاستغفار)


  الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ... ليكون للعالمين نذيراً، الحمد لله رب العالمين... والعاقبة للمتقين


ولا عدوان إلا على الظالمين ..لا إله إلا الله.. الواحد الأحد.الفرد الصمد ..قاصم الجبارين والظالمين ...وجامع الناس ليوم الدين



أحمده تعالى على فضله العظيم...


وأشهد أن لا إله إلا الله هو وحده لا شريك له... الملك الحق المبين،


يفعل ما يشاء ...ويحكم ما يريد،... لا راد لقضائه ولا مبدل لحكمه،


 وهو على كل شيء قدير ..


وأشهد أن محمدا عبد ه ورسوله .. البشير النذير... والسراج المنير


أرسله بين يدي الساعة ..بشيرا ونذيرا وداعيا الى الله باذنه وسراجا منيرا ...


صلوات ربي وسلامه عليه ...


 ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))


((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))


((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))


أما بعد :


فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار


فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا


أما بعد .. فأوصيكم ونفسيَ الخاطئةَ بتقوى الله جل وعلا


فهي العاصم من القواصم،... وهي المنجية من المهالك


ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب،


عباد الله :


نعيش واقعا أليما ...سأت الأحوال


وتوالت العقبات،.. وتكاثرت النكبات والمحن على هذه الأمة


والجراح تنزف...وما عليك إلا أن تقرأ....أو تسمع لنشرة أخبار ....


لتقف بنفسك ... على حال المسلمين في كل مكان..


نعم جراح الأمة تنزف في كل مكان .. في غزة ..وسوريا وتونس وكشمير والفلبين ..والأمة في نوم عميق ....


هي قصة الإسلام في أوطانـــــــــــه........أمسى غريبا  كالطريد الجانـي


هي  قصة  صاغ  الحديـد فصولهـــا....... عن أمة التوحيد والقـــــــــرآن


فالشــام تنــدب والعـــراق كئيبــــــة....... والحزن خيم في ربى لبنــــــان


ويردد  الأقصى حزينــــــا  دائمــــــا....... يا أمة التوحيــــد أين مكانــــي


كلنا يسمع ويشاهد على شاشات التلفاز ...من القتل والدمار


وما حل بديار المسلمين ..


دم المصلين في المحـرابِ ينهمرُ *** والمستغيثونَ لا رَجعُ ولا أثرُ


اصبحنا..يا عباد الله ... في زمن ........أصبح الحليم فيه حيرانا ..


هانت  الامة على الله ..حينما ضيعنا أمر الله..


انقسمنا إلى قوميات، .....وتفرقنا دُوَيْلات ، ..نهش بعضنا بعضًا.....


كثرت المعاصي والمنكرات ... وعزفت القينات ...وأكل الربا
.
وانتشر الزنا ...
{
ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41
فأجدبت الأرض ...وانقطع القطر من السماء ...وذهبت البركات 
وقلت الخيرات ...وقست القلوب ... فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً 


هانت الأمة على الله


فالأمة عندما عصت ربها..


وتركت جهد نبيها الدعوة إلى الله ......  وجحدت معروف ربها التي جعلها خير امة أخرجت للناس .....


سلط الله عليها أعدائها فاستباحوا ديارها....... وحطموا كيانها ,


وأنظروا ..عباد الله


 يقول : جبير ...لما فتحت قبرص فُرِّق بين أهلها.....


فبكى بعضهم إلى بعض،...راى الناس أبو الدرداء جالساً وحده يبكي


عباد الله ..لما يبكي أبا الدرداء ..؟؟؟


يقول جبير .. قلت له : (يا أبا الدرداء ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله ؟)              فقال : ويحك ياجبير ..


ما أهون الخلق على الله عز وجل ...إذا أضاعوا أمره


 بينما هي أمة قاهرة ظاهرة.. لها الملك تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى


جاء في الاثر الإلهي : (( إذا عصاني من َيعرِفُني....سلطت عليه من لا َيعرِفُني ))


كنا جبالا فوق الجبال وربما...... سرنا على موج البحار بحارا


بمعابد الإفرنج كان أذاننا........  قبل الكتائب يفتح الأمصارا


لم تنسى أفريقيا ولا صحراؤها...  سجداتنا والأرض تقذف نارا


عباد الله


ما هو المخرج للأمة ..من هذه الأزمات ...وهذه النكبات


ما هو العلاج للخروج من المحن والفتن ؟؟


الله جل وعلا يبين :سنة في تغير الأحوال


 ((إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ.))


 والحبيب صلى الله عليه وسلم يرشدنا الى العلاج ..


فيقول  صلوات ربي وسلنه عليه : ((بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم))


أي: تقدموا بالأعمال الصالحة بين يدي الفتن... لأنها ستكون كقطع الليل المظلم ((يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا))


فالنجاة..يا عباد الله .. من هذه الفتن والابتلاءات والمحن ...


هو الرجوع الى الله تعالى ..وإقامة أمره ..


( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ).


ومن هذه الأعمال يا عباد الله ..التوبة ولإستغفار ..


بادر بالأعمال ...حتى تكون لك رصيدا عند الفتن والمحن


فالاستغفار هو البلسم الشافي ...والدواء الكافي


بالاستغفار يا عباد الله ..تستدفع الآفات ...وتستكشف الكربات


ما تهدمت الشعوب .. ولا فسدت القلوب .. إلا من الذنوب والمعاصي


وما حبست الأرزاق ........ إلا من الذنوب والمعاصي


قال قتادة: أيها الناس .......إن هذا القران يدلكم على داؤكم ودواؤكم


 فأما داؤكم فالذنوب .... وأما دواؤكم فالاستغفار .


قال رب جل وعلا ((والَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ...... وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّه...........


وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ))


يقول أبو هريرة - رضي الله عنه -:


(ما رأيت أكثر استغفاراً ..من رسول الله صلى الله عليه وسلم)


فيا أصحاب الحاجات .... أيها المدينون ...


أيها الفقير والمحروم ... يا من يشكو العقم وعدم الإنجاب ....


يا من ضاقت عليه الأرض بما رحبت .... عليكم بالاستغفار


من لزم الاستغفار ....جعل له من كل هم فرجا ......ومن كل ضيقا مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب


قال شيخ الإسلام بن تيمية : (إني لأمر بالمسألة فتستعصي علي فأستغفر الله ......واستغفر الله .....واستغفر الله  ......فيفتح الله علي )


فالاستغفار....  هو البلسم الشافي،.....والدواء الكافي


هو باب الرحمات ..فهو دعوة الانبياء.ومطلب الصديقين......


وأمنية... المذنبين والتائبين .


وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ.. وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ فهذا نبي الله هود عليه السلام  يقول :


كما قال الله تعالى :((وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ))


وهذا نبي الله صالح عليه السلام يقول :


((فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ))


وقال شعيب عليه السلام لقومه :


((وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ))


فالاستغفار سمة المؤمنين.... كلما أذنبوا وأسأوا....


استغفروا ورجعوا إلى الله  ((وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ .........فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ


وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ... وَهُمْ يَعْلَمُونَ ))


فالله جل وعلا يقول .... يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار


وأنا أغفر الذنوب جميعا.... فاستغفروني أغفر لكم


عباد الله


بالاستغفار.... تدفع النقم ....والمحن والبلايا


 قال تعالى(( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ......


وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ ..........وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ))


فالله جل وعلا وضع لهذه الأمة أمانان... من العذاب في الدنيا :


يقول اِبْن عَبَّاس رضي الله عنهما : إِنَّ اللَّه جَعَلَ فِي هَذِهِ الْأُمَّة أَمَانَيْنِ


لَا يَزَالُونَ مَعْصُومِينَ مُجَارِينَ مِنْ قَوَارِع الْعَذَاب


فالأمان الأول ....وجود الرسول صلى الله عليه وسلم ..


والأمان الثاني...... الاستغفار .


فلله جل وعلا يبعد عن المستغفرين العاهات والآفات والأمراض


يقول محمد بن جعفر رحمه الله : لو نزلت صاعقة من السماء


 لأصابت كل الناس إلا المستغفرين


لان الله جل وعلا يقول : (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)


أحبتي في الله


لنقف مع آية صادقة من كتاب الله ... غفل عنها كثير من الناس


يقول الله تبارك وتعالى
(( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ))
يقول ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الاية


أيها الناس ................
 أنكم إذا تبتم إلى الله ..........واستغفرتموه......... وأطعتموه ،


 كثر الرزق عليكم........... وأسقاكم من بركات السماء ،


وأنبت لكم من بركات الأرض..... وأنبت لكم الزرع ، ....وادر لكم الضرع وأمدكم بأموال وبنين ..... .


د خل رجل على الحسن البصري رحمه الله تعالى


 يشكو قلة الأمطار..... فقال يا إمام إن السماء لم تمطر


فقال له الحسن: أكثر من الاستغفار .


وجاء رجل آخر يشكو الفقر ... فقال له أكثر من الاستغفار .


وجاء رجل آخر يشكو قلة الولد.... قال يا إمام امرأتي عاقر


فقال له الحسن رحمه الله... أكثر من الاستغفار .


فقال الجالسون :للحسن البصري رحمه الله عجبنا لك يا إمام


كلما جاءك شاك... قلت له عليك بالاستغفار..................


 فقال لهم أما قرأتم قول الله تعالى : ((فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً* يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً))


أحبتي في الله ....لماذا الاستغفار؟


إننا أصحاب خطايا وذنوب .....فكل ابن آدم خطاء


وخير الخطاءون التوابون


يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفروا الله تعالى فيغفر لهم ))


 وهذا إبليس عليه اللعنة.... قال: وعزتك وجلالك لأغوينهم ما دامت أرواحهم في أجسادهم..... والله برحمته وعفوه وكرمه ....يقول :


(( وعزتي وجلالي ...........لأغفرن لهم ما داموا يستغفروني))


عبد الله... أمة الله :


كم نصيبك من الاستغفار في اليوم والليلة ...


فهذا حبيب الله ورسوله الذي غفرله ما تقدم من  ذنبه وما تأخر


يقول صلوات بي عليه : إنه ليغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم أكثر من سبعين مرة ..................


يقول عبد الله بن عمر : كنا نعد للنبي صلى الله عليه وسلم :


في المجلس الواحد ....مائة مرة...........


 يقول رب اغفر لي ...وتب علي ... إنك أنت التواب الرحيم


((الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ))


فالله جل وعلا..... يأمر نبيه أكرم وأشرف الخلق أن يستغفره


قال الله تعالى (( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ))محمد19.


من أحب أن تسره صحيفته يوم القيامة... فليكثر فيها من الاستغفار


تعرض علينا الصحف يوم القيامة .....  فنرى الخطايا والذنوب والسيئات


((وُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ


وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً))


يأتي الاستغفار بين الأسطر فتجد كلمة( استغفر الله ) ( استغفر الله ) فيمحو الله سبحانه ما بينها ....ويجعلك من المقبولين


عن عائشة : رضي الله عنها , قالت قلت يا رسول الله ان ابن جدعان كان يكرم الضيف , ويعين على النوائب هل ينفعه ذلك عند الله شيئا قال00 (( لا , إنه لم يقل مرة واحدة من الدهر ,: رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين ))


أحبتي في الله علينا أن نكرر دائما 0 رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين )


فالله جل وعلا ..يقول لك أيها العاصي


يا ابن آدم...... لو بلغت ذنوبك عنان السماء .......ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي...............


بارك الله لي ولكم في القران العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم  ..فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم 


الخطبة الثانية :


الحمد لله وكفى ...


يروى عن لقمان عليه السلام أنه قال لابنه :يابني عوِِد لسانك


 اللهم اغفر لي... فإن لله ساعات..لا يرد فيها سائلاً.


وقال قتادة أيها الناس ان هذا القران يدلكم على دائكم ودوائكم


فأما داؤكم فالذنوب... وأما دواؤكم فالاستغفار .


قال أبو ذر رضي الله :عنه لكل داء دواء ......ودواء الذنوب الاستغفار.


وقال الحسن البصري أكثروا من الاستغفار في بيوتكم


وعلى موائدكم........ وفي طرقاتكم ..........وفي أسواقكم وفي مجالسكم


فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفرة


ثم عباد الله


كلما كبرت الدعوة .....وكلما انتشر الصلاح


تذكرنا محمداً صلى الله عليه وسلم (( يا أيها النبي..))


فالدعوة إلى الله جل وعلا .....من أجَلِّ الوظائف والأعمال ..........


ومن أشرف المقامات ....فأجرها عظيم . .....


فهي وظيفة  الأنبياء والمرسلين


فالله يقول : (( ومن أحسن فولا ممن دعا الى الله .............))


فالله جل وعلا فضل هذه الأمة وأعطاها الخيرية على العالمين 


لأنها أمة  تأمر بالمعروف.... وتنهي عن المنكر..... وتدعوا إلى الخير


(( كنتم خير أمة أخرجت للناس ))


أحبتي في الله


بين أظهرنا ... جماعة ..خارجة في سبيل الله تعالى ..........


أخوة لنا في الدين والعقيدة... جاؤكم من بلاد بعيدة من الباكستان


يسيرون من بلد إلى بلد ومن قرية إلى قرية .. مهاجرون من أجل العقيدة


يعيدون لنا ذكرى المهاجرين والأنصار ..


 يدعون إلى الله تعالى .. لا يريدون شيئا من الدنيا .
حالهم ودثارهم .......قل هذه سبيلي ادعو الى الله ........


شعارهم إن فلاحنا ونجاحنا ....


أحبتي في الله ..لنقوم بواجب النصرة والإكرام ..


لنحقق قول الله تعالى : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ))


هذا وصلوا وسلموا ..


 


 


 


 


 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : محبة أهل الدعوة

مشرف


غير متصل حالياً

المشاركات : 171

تأريخ التسجيل
 الأحد 18-02-1432 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 12-05-1432 هـ 02:48 مساء || رقم المشاركة : 17358


... كانت أعمال رسول الله و الصحابة إيمان و عمل صالح ، أخلاق حسنة ، دعوة و تذكير و تناصح ، تحريك معاني الايمان في القلب ..
بهذا يصبح الواحد منهم متحلي بمعنى العبودية تحلياً كاملاً
هذه الأعمال هي السبب في تحويل دفة السفينة ..
بها تغير اتجاه سفينة البشرية كلها ..!
ماعملوا منظمة مؤتمر اسلامي و لا امم متحدة و لاشيء من ذلك .. ببساطة كانت أعمالهم :

ماذا قال الله و ماذا قال رسوله ؟!

يذكرون بعضهم البعض ، يحسنون أخلاقهم ، يجتهدون في تعميق الإيمان في قلوبهم و يقومون بدعوة الحق ..

استطاعوا أن يغيروا .. و لكن هذا التغيير لم يكن منهم ، هم أخذوا بالاسباب التي أمرهم الله بها و الله هو الذي غير ..

آ / إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم /
.
.
. الله يحققنا بالاتباع و يهدينا سواء السبيل

.
ربي اغفر لي خطيئتي يااااااااااارب

.

جزاكم الله جنات النعيم و أعلى شأنكم في العالمين

.

 

توقيع ( محبة أهل الدعوة )
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشدٍ يُعز فيه أهل طاعتك و يُقصم فيه أهل عداوتك

 

  الكاتب : صالح الطريف

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 795

تأريخ التسجيل
 الأحد 25-10-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 12-05-1432 هـ 09:00 مساء || رقم المشاركة : 17367


بارك الله فيك ..،،،

 

توقيع ( صالح الطريف )
إذا صلحت النية صلح العمل

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2