مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..انَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَان

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 17-11-1432 هـ 02:37 مساء - الزوار : 6363 - ردود : 3


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 


الخطبة بعنوان ( انَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ )


لا تنسونا من صالح دعائكم 


محبكم ابو مصعب 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 17-11-1432 هـ 02:39 مساء || رقم المشاركة : 19434


مسجد معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما
محمد حماد    (التنافس في الخيرات  ) ( 14/10/2011)
الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ....ليكون للعالمين نذيراً،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إنه كان بعباده خبيراً بصيراً،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله....صفه وخليله ...
بلغ الرسالة... وأدى الأمانة
أرسله بين يدي الساعة ...بشيراً ونذيراً
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...صلوات ربي وسلامه عليه
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
))يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً((
))يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً((
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم
وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
أما بعد :
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
أما بعد .. فأوصيكم ونفسيَ بتقوى الله تعالى
فالتقوى ..هي العاصم من القواصم،... وهي المنجية من المهالك
))وَٱتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ((  (البقرة:281(
عباد الله
رحلتنا اليوم ...مع أقوام من الصالحين ..
تنافسوا في الطاعات .. وتسابقوا إلى الخيرات ..
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ..فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا
حديثنا اليوم ...مع الذين سارعوا إلى مغفرة من ربهم ..وجنات..
حديثنا اليوم ... عن أقوام .. اشتاقوا إلى الكريم المتعال ..
قوم ..أحبهم الله.. وأدناهم ..
فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ ..جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ *
أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا لَّا يَسْتَوُونَ  ..نعم يا عباد الله ..
لا يستوي... من ليله قيام .. ونهاره صيام ..
مع من ليله عزف وأنغام .. ونهاره كالأنعام ..
نعم ..لا يستوون .. ( أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {19} وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا ..وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ
عباد الله
تعالوا بنا في هذه الرحلة .. نقف على أحوال أولئك الرجال ...
رِجَال لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَة وَلَا بَيْع عَنْ ذِكْر اللَّه وَإِقَام الصَّلَاة وَإِيتَاء الزَّكَاة يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّب فِيهِ الْقُلُوب وَالْأَبْصَار ..
أقبل نفر من الفقراء ..
أقبلوا إلى النبي عليه السلام .. يشتكون من الأغنياء ..
عجباً !! الفقراء يشتكون من الأغنياء !! نعم .. فلماذا يشتكون ..؟
أقبلوا حتى وقفوا بين يدي النبي عليه السلام .. فقالوا يا رسول الله ..
جئنا إليك نشتكي من الأغنياء ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم  : وما ذاك ..
قالوا : يا رسول الله .. ذهب أهل الدثور (الاغنياء) بالأجور والدرجات العلى
يصلون كما نصلي .. ويصومون كما نصوم ..
ولكن لهم .. فضول أموال فيتصدقون .. ولا نجد ما نتصدق) ..به(
فقال لهم النبي عليه السلام :
قَالَ أَفَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَمْرٍ تُدْرِكُونَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، وَتَسْبِقُونَ مَنْ جَاءَ بَعْدَكُمْ ،
وَلَا يَأْتِي أَحَدٌ بِمِثْلِ مَا جِئْتُمْ بِهِ إِلَّا مَنْ جَاءَ بِمِثْلِهِ ،
قالوا : نعم ..
اسمع يا عبد الله ..اسمعي يا امة الله ..لهذه الوصية
قال صلوات ربي وسلامه عليه : تسبحون في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين .. وتحمدون ثلاثاً وثلاثين .. وتكبرون ثلاثاً وثلاثين .. إنكم إذا فعلتم ذلك .. ما هي النتيجة يا عباد الله ؟ سبقتم من قبلكم ...
وفي الحديث الصحيح ..معقبات لا يخيب قائلهن ..
فرح الفقراء بذلك ...فرحوا بتلك الوصية والعطية النبوية
فلما قضيت الصلاة... فإذا لهم زجل بالتسبيح والتكبير والتحميد ..
التفت الأغنياء.. فإذا الفقراء يسبحون ويحمدون ويكبرون .. سألوهم عن ذلك
فأخبروهم بما علمهم النبي عليه السلام ..
فما كادت الكلمات تلامس أسماع الأغنياء .. حتى تسابقوا إليها ..
وبدأ الاغنياء بالتسبيح والتحميد والتكبير ..
نعم .. فإذا أبو بكر يسبح .. وإذا ابن عوف يسبح .. وإذا الزبير يسبح ..
فرجع الفقراء إلى النبي عليه السلام .. فقالوا : يا رسول الله سمع إخواننا الأغنياء بما علمتنا .. ففعلوا مثلنا .. فعلمنا شيئاً آخر ..!!!
فقال صلى الله عليه وسلم : ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ..
نعم .. يا عباد الله .. إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ..
فلا اله الا الله...عباد الله
التنافس على الخيرات هو الذي يشغل بال الصالحين .. ويرفع درجات المتقين
وفي أعظم سباق شهدته الدنيا….
كان عمر رضي الله عنه .. يقول : كنت أتمنى أن أسبق أبا بكر ..
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
فأمر النبي عليه السلام الناسَ بالصدقة يوماً ..
فقال في نفسه : اليوم أسبق أبا بكر ..
فأقبل على ماله فقسمه نصفين .. وأبقى نصفٍاً لعياله ..
وجاء بنصف إلى النبي عليه السلام ..
فلما وضعه بين يديه .. رفع صلى الله عليه وسلم بصره إليه
ثم قال : ماذا تركت لأهلك 
قال : يا رسول الله .. تركت لهم مثله ..أي نصف المال
ثم جلس عمر ينتظر أبا بكر ..
فإذا أبو بكر قد جاء بصرة عظيمة .. فوضعها بين يدي النبي عليه السلام .. فقال له صلى الله عليه وسلم  : ماذا تركت لأهلك ..
فقال أبو بكر : تركت لهم الله ورسوله ..
فنظر إليه عمر ثم قال : والله لا أسبقه إلى شيء أبدًا
فالله جل وعلا من فوق سبع سموات يشهد للصديق رضي الله عنه 
وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى *
وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى)
نعم ..يا عباد الله ..إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ
وصورة أخرى يا عباد الله من صور التنافس
النبي عليه السلام .. يحدث أصحابه عن يوم القيامة ..
ويخبرهم ..أن من أمته سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب ..
فيعجب الصحابة رضي الله عنهم  بهذا الفضل العظيم ..
ويبادر الموقف عكاشة بن محصن رضي الله
ويقول : "يا رسول الله أدعُ الله أن يجعلني منهم .. قال : ( أنت منهم ) ..
ويفوز بها عكاشة .. ثم يغلق الباب ..
يقوم صحابي آخر ويقول يا رسول الله اجعلني منهم ..
فيقول سبقك بها عكاشة
ويقال لمن بعده : سبقك بها عكاشة ..
نعم سبق عكاشة فدخل الجنة بغير حساب ..
فالله جل وعلا يقول ..وسارعو ..وسابقوا ..وفي ذلك فليتنافس المتنافسون
اذا يا عباد الله ..لا بد من المسارعة ..ولا بد من المبادرة بالخيرات
لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((بادروا بالأعمال ..))

كنا جبالا فوق الجبال وربما*** سرنا على موج البحار بحاراً
بمعابد الأفرنج كان أذاننا***    قبل الكتائب يفتح الأمصااااااار
لم تنس أفريقيا ولاصحراؤها***سجداتنا والأرض تقذف نارا

ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه .. غلام صغير من الأصحاب ..
لكن همته كانت فوق السحاب ..
فكان يأتي إلى النبي عليه السلام .. وهو غلام .. فيقرب له وَضوءه وحاجته  فأراد النبي عليه السلام أن يكافئه يوماً ..
فقال له : سلني يا ربيعة ..
فسكت ربيعة قليلاً .. ثم قال : أسألك مرافقتك في الجنة ..
فقال صلى الله عليه وسلم : أو غير ذلك ؟
قال : هو ذاك .. فقال عليه السلام : فأعني على نفسك بكثرة السجود ..
رواه مسلم ..
فكان ربيعة على صغر سنه لا يرى إلا مصلياً أو ساجداً ..
لم يفوت من عمره ساعة .. ولم يفقد في صلاة جماعة ..
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ 
وهذا  الصحابي الجليل أبو طلحة الأنصاري يسابق الى الخيرات
نزلت اية :من السماء .. ((لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ
وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ ...فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ"))
قام أبو طلحة فقال: يا رسول الله! يقول أنس بن مالك رضي الله عنه: كان أبو طلحة أكثر أنصاري المدينة مالا من نخل،.... وكان أحب أمواله إليه بيرحاء - أرض بالمدينة - وكانت مستقبلة المسجد،
وكان رسول الله  يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب،
فلما
فقال يا رسول الله ..
إن الله تعالى يقول:  لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ  ،
وإن أحبَ أموالي ..إلي بيرحاء، ....اسم البستان
وإنها صدقةٌ لله تعالى... أرجو بِرها وذخرها عند الله تعالى،
فضعها حيث أراك الله..........
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
وفي غزوة بدر،.. قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم
: "قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض
" فقال عمير بن الحمام: يا رسول الله، جنة عرضها السماوات والأرض؟. قال "نعم" قال: بخٍ بخٍ.
(بخٍ بخٍ: كلمة تطلق لتفخيم الأمر وتعظيمه في الخير )
فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: "ما يحملك على قول بخٍ بخٍ"؟
قال: لا والله إلا رجاءة أن أكون من أهلها، قال: "فإنك من أهلها"
فأخرج تمرات من قرنه، فجعل يأكل منها،
ثم قال: لئن حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة،
فرمى بما كان معه من التمر، ثم قاتلهم حتى قتل.
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
وهذا الصحابي الجليل حنظلة غسيل الملائكة ..يسمع منادي الله ..
يا خيل الله اركبي للجهاد ..
خرج حنظلة بن عامر في ليلة عرسه، في احب الليالي وهو جنب،
ولم يمهل نفسه حتى يغتسل، بل أسرع إلى الميدان طاعة لله ولرسوله، واستشهد، وقال النبي، صلى الله عليه وسلم: "إني رأيت الملائكة تغسل حنظلة"، قالوا فذهبنا فإذا رأسه يقطر ماء،
فسألوا امرأته، فأخبرتهم أنه خرج وهو جنب..
قال النبي، صلى الله عليه وسلم: "لذلك غسلته الملائكة"
يقول أحد السلف: (إذا رأيت من ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة)،
ودع عنك موازين الناس لبعضهم    وقل :
فليت الـذي بيني وبينك عـامر                       
                وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود يا غاية المنى                   
                  فكل الذي فوق التراب تراب
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
باك الله لي ولكم في القران العظيم ..ونفعني واياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه ..انه هو الغفور الرحيم
الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ الذي أنشأَ وبَرَا،... وخلقَ الماءَ والثَّرى، ...وأبْدَعَ كلَّ شَيْء وذَرَا،
ولا يَعْزُبُ عن علمه مثقالُ ذرةٍ في الأرض ولاَ في السَّماء،
وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله , أرسله هاديا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ,
الشمسُ والقمرُ من نورِ حكمتهِ      والبرُ والبحرُ فيضٌ من عطاياهُ
والوحشُ مجدهُ والطيرُ سبحهٌ          والموجٌ كبرهُ والحوتُ ناجاهُ
والنملُ تحتَ الصخرِ الصمِّ قدسه      والنحلُ يهتفُ حمدً في خلاياهُ
يقول ربي جل وعلا :  إن الأبرار لفي نعيم  على الأرائك ينظرون  تعرف في وجوههم نضرة النعيم  يسقون من رحيق مختوم  ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون   
((من خاف أدلج (أي بكر بالطاعة) ومن أدلج بلغ المنزل (الغاية) ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله هي الجنة))
عبد الله ...أمة الله
انظر إلى نفسك .. كيف همتك ؟
إذا رأيت من سبقك إلى الدعوة إلى الله
أو النفقة في سبيل الله ..أو سبقك بحفظ القرآن .
ورأيت الآخر سبقك إلى الجهاد ..وأنت غافل ولهان
عبدالله  ..
انظر إلى نفسك .. كيف همتك ؟
وأنت عاكف على أمور تافهات ..من الغيبة والنميمة ..والقيل والقال ...والإفساد ..
وغيرك يسابق في الخيرات.. ويصعد في الدرجات .. وينكر المنكرات ..
ما حالك ..يا عبد الله ..ما حالك يا امة الله
إذا علمتم أن فلاناً صوام في النهار .. أو بكاء في الأسحار ..
ويسابق في الخيرات ..
عباد الله
كان سلفنا الصالح .. إذا عرفوا الفضائل تسابقوا إليها .. وثبتوا عليها ..
أذاقهم الله طعم محبّته .. فذاقوا نعيم الجنة قبل أن يدخلوها ..
وصح في الحديث ..أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله إذا أراد بعبد خيراً استعمله .. قيل : كيف يستعمله يا رسول الله ؟ قال : يوفقه للعمل الصالح ثم يقبضه عليه)..
فمن أحبه الله .. أستعمله في طاعته .. وجعله لا يعيش لنفسه..
بل جعله يعيش لدينه .. داعياً إليه .. آمراً بالمعروف .. ناهياً عن المنكر .. مهتماً بأمر المسلمين .. ناصحاً للمؤمنين ..
فالله جل وعلا أثنى عليهم فقال عز من قائل ..
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
هذا وصلوا وسلموا ...

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : فهدالدين التميمي

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 1104

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 05-12-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأحد 19-11-1432 هـ 08:36 مساء || رقم المشاركة : 19448


مرحبا يا أبا مصعب...

إشتقنا لك كثير, فقدوم مبارك ومن طول الغيبه جاب الغنايم...

لا تنسانا من الدعاء يا أخي...

حفظك الله ورعاك.

 

توقيع ( فهدالدين التميمي )
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأحد 19-11-1432 هـ 09:52 مساء || رقم المشاركة : 19450


أخي فهد الدين بارك الله فيك ..
المشاركات لا تظهر على الشريط عند رفعها على المنتدى مثل هذه الخطبة قمت بتحميلها يوم الجمعة ولم تظهر في الشريط ..
لا تنسونا من صالح دعائكم
محبكم ابو مصعب

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2