مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقــــــــــى الأدب والشـــعــــر الإسلامــي


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» فضائل الشعر

  الكاتب : ابو مصعب التونسي

مشرف

غير متصل حالياً

المشاركات : 522

تأريخ التسجيل
 الإثنين 01-10-1427 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 16-06-1429 هـ 04:06 مساء - الزوار : 1690 - ردود : 2


ومن الدليل على عِظَم الشِّعر عند العرب، وجليل خَطْبهِ في قلوبهم
أنَّه لما بُعث النبيُ صلى الله عليه وسلم بالقرآن المُعجِز نظمه، المُحكم تأليفه، وأعجب قريشاً ما سمعوا منه
قالوا: ما هذا إلا سِحْر. وقالوا في النبيّ صلى الله عليه وسلم: "شَاعِرٌ نَتربصُ بهِ رَيْبَ المَنُون".
وكذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم في عمرو بن الأهتم لمّا أعجبه كلامُه: إنَّ مِنِ البيان لَسِحْراً.
لقد خشيت أن تَكون ساحرَاً روايةً مَرّاً ومراً شاعـرَاً
وقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: إنَّ من الشعر لحِكْمة.
وقال كعبُ الأحبار: إنّا نَجد قوماً في التوراة أناجيلُهم في صُدورهم، تَنطق ألسنتهم بالحِكْمة، وأظنّهم الشُّعراء
. وقال عمرُ بن الخطّاب رضي الله عنه:
أفضلُ صِناعات الرَّجل الأبيات من الشِّعر، يُقدِّمها في حاجاته، يَستعطف بها قلبَ الكريم، ويستميل بها قلب اللئيم.
وقال الحجَّاج للمُساور بن هند: ما لك تقول الشعرَ وقد بلغتَ من العُمر ما بلغتَ؟
قال. أرعى به الكلأ، وأشرب به الماء، وتقضي لي به الحاجة، فإن كفيتَني ذلك تركتهُ.
وقال عبدُ الملك بن مروان لمؤدِّب ولده: روَهم الشِّعر يَمْجدوا ويَنْجدوا.
وقالت عائشة: روُّوا أولادَكم الشعرَ تعذُب ألسنتهم.
وبعث زياد بولده إلى معاوية، فكاشفه عن فنون منِ العِلم، فوجده عالماً بكل ما سأله عنه.
ثم أستنشده الشعر، فقال: لم أَرْوِ منه شيئاً. فكتب معاويةُ إلى زياد: ما منَعك أن تُرَوِّيه الشعر؟
فوالله إن كان العاقّ لَيَرْويه فَيبرّ، وإن كان البخيل لَيَرْويه فيسخُو، وإن كان الجبان لَيَرْويه فيقاتل.
وكان علي رضي الله عنه إذا أراد المُبارزة في الحرب أنشأ يقول:




أيّ يوميّ من المَوتِ أفـرّيومَ لا يُقدر أم يـوم قَـدِرْ
يـومَ لا يُقـدر لا أَرْهَبـهومِن المَقدور لا يَنجو الحَذِر


وقال المقداد بن الأسود: ما كنتُ أعلم أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم بشِعر ولا فَريضة من عائشة رضي الله عنها.
وفي رواية الخُشَنِيّ عن أبي عاصمٍ عن عبد الله بن لاحق عن ابن أبي مُليكة قال: قالت عائشة: رحم الله لَبيداً كان يقول:



قَضِّ اللُبانةَ لا أبالك وأذهـبِوالحق بأسرتك الكِرام الغُيَّـبِ
ذهب الذين يُعاش في أكنافهـموبقيتُ في خَلف كجِلْدِ الأجرب



فكيف لو أدرك زَماننا هذا! ثم قالت: إني لأروي ألفَ بيت له، وإنه أقلُّ ما أروي لغيره.
وقال الشَعبيّ: ما أنا لشيء من العِلم أقلّ مني روايةً للشِّعر، ولو شئتُ أن أنشد شعراً شهراً لا أعيد بيتاً لفعلت.
وسمع النبيُّ صلى الله عليه وسلم عائشة وهي تُنشد شعر زُهير بن جَناب:



أرفَعْ ضعيفَك لا يَحُر بك ضعْفهُيوماً فتُدركَه عواقبُ مـا جَنَـى
يَجزيك أو يثني عليك فإنّ مَـنأثنى عليك بما فعلتَ كمن جَزَى



فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: صدق يا عائشة، لا يشكر الله مَن لا يشكر الناس.
يزيد بن عمرو بنِ مسلم الخُزاعي، عن أبيه عن جَدّه قال: دخلتُ على النبيّ صلى الله عليه وسلم ومُنشد يُنشده قول سُويد بن عامر المصطلق:

تأمنَن وإن أمسيتَ فـي حَـرَمٍإنَّ المَنايا بجَنْبـي كُـل إِنْسـانِ
فاسلُك طريقَك تَمْشي غير مُخْتَشعحتى تلاقِي الذي مَنَّى لك الماني
فكل ذي صاحب يومـاً مُفارقـهُوكُـلّ زادٍ وإنّ أبقيتـه فـانـي
والخيرُ والشرُّ مَقْرونان في قَرَنبكُـل ذلـك يأتيـك الجَدِيـدان


فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم لو أَدرك هذا الإسلام لأسلم
أبو حاتم، عن الأصمعي قال: جاء رجُل إلى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: أنشدك يا رسول اللّه؟
قال: نعم. فأنشده:



تركتُ القِيان وَعزْف القِيانوأدمنتُ تَصليـةً وابتهـالا
وكَرِّي المُشقَّر في حَوْمـةوشَنِّي على المُشْركين القِتالا
فيا ربّ لا أغبننْ صفقتـيَفقد بِعْت مالي وأهلي بـدالا


فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: رَبح البَيع، ربح البيع.
قدم أبو ليلى النابغة الجَعديّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فانشده شعرَه الذي يقول فيه:



بَلَغنا السماءَ مجدنا وسناؤناوإِنا لَنرجو فوق ذلك مَظْهَرَا


فقال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: إلى أين يا أبا ليلى؟
فقال: إلى الجنة يا رسول الله بك.
فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: إلى الجنة إن شاء اللّه: فلما انتهى إلى قوله:



ولا خير في حِلم إذا لم تَكُن لهبوادرُ تَحْمِي صَفْوه أن يُكَـدَّرا
ولا خيرَ في جَهل إن لم يكُن لهحَلِيم إذا ما أورد الأمرُ اصدرَا


قال النبيّ صلى الله عليه وسلم: لا يفْضض الله فاك. فعاش مائةً وثلاثين سنة لم تَنْغُض له ثنية.
سفيان الثّوري عن لَيث عن طاووس عن ابن عباس قال: إنها لكَلمة نبيّ.
يَعني قولَ طرفة:



ستُبدي لك الأيامً ما كنت جاهلاًوَيأتيك بالأحبار مَن لم تُـزودِ


وسمع كعب قولَ الحُطيئة:



مَن يفعل الخير لا يَعْدَم جَوازيهلا يذْهبُ العُرف بين الله والناس


قال: إنه في التّوْراة حَرْفاً بحَرف: يقول اللّه تعالى: "مَن يفعل الخير يَجدْه عندي، لا يذهب الخيرُ بيني وبينَ عبدي ".
وقال عبد الله بن عبّاس: أنشدت النبيّ صلى الله عليه وسلم أبياتاً لأًمية بن أبي الصَّلت يذكر فيها حَملة العرش، وهي:



رَجُلٌ وثَورٌ تحتَ رِجْل يَمينهوالنّسرِ للأخرى وليثٌ مُرْصَدُ
والشمسُ تَطْلُع كُل آخر ليلـةٍفجراً ويُصبح لونُهـا يتوقـد
تبدو فمـا تبـدو لهـم فـيوَقْتها إلا مُعذِّبـة وإلا تُجْلَـد


فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم كالمُصدِّق له.
ومن حديث ابن أبي شَيْبة: أن النبيّ صلى الله عليه وسلم أردف الشريد،
فقال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: تَرْوي من شِعر أُمية بن أبي الصَّلت شيئاً؟
قلتُ: نعم. قالت: فأنشِدني. فأنشدته.
فجعل يقول بين كل قافيتين: هيه، حتى أنشدتُه مائة قافية. فقال: هذا رجل آمن لسانه وكَفر قلبُه.
ولو لم يكن من فضائل الشعر إلا أنه أعظم جُند يجنّده رسول الله صلى الله عليه وسلم على المُشركين
يدُل على ذلك قولُه لحَسان: شُنَ الغَطاريف على بني عبد مناف، فوالله لشعرك أشدُّ عليهم من وقع السهام في غلس الظلام: وتَحفظْ ببَيْتي فيهم.
قال: والذي بعثك بالحقّ نبيَّاً لأسُلّنّك منهم سَلّ الشّعرة من العجين. ثم أخرج لسانه فضرب به أَرنبة أَنفه
وقال: والله يا رسولَ الله إنه ليخيّل لي أنّي لو وضعته على حَجر لفَلقه، أو على شَعَر لحَلقه.
فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: أيد الله حسّاناً في هَجْوه برُوح القُدس.
وقال ابن سيرين: بلغني أنّ دَوْساً إنما أسلمتْ فَرقاً من كعب بن مالك صاحب النبيّ صلى الله عليه وسلم حيث يقول:



قَضينا من تِهامة كُلّ نحبوخَيْبر ثم أَغْمدنا السيوفَا
نُخبِّرها ولو نَطقت لقالتقواضبُهنَّ دَوْساً أو ثَقِيفـاً


وقال النبيّ صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت لقد شكر الله لك قولَك حيثُ تقول:



زعمتْ سَخينةُ أنْ ستغلـبرَبَّها ولَيُغْلبنّ مُغالب الغَلاّبِ



ولو لم يكن من فضائل الشّعر إلا أنّه أعظمُ الوسائل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فمن ذلك أنه قال لعبد الله بن رَواحة: أَخْبرني ما الشعرُ يا عبد الله؟
قال: شيء يَختلج في صَدْري فيَنطق بهِ لساني.
قال: فأَنْشِدني فأَنشده شعره الذي يقول فيه:



فثبَّت الله ما آتاك مِنْ حَسَنِفَفَوْتَ عيسى بإذْن الله والقَدَرِ


فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: وإياك ثَبَّت الله، وإياك ثَبت الله
ومِن ذلك ما رواه ابنُ إسحاق صاحب المَغازي وابنُ هشام. قال ابن إسحاق: لما نزل رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الصفراء- قال ابنُ هشام: الاثيلِ- أمر عليَّاً فضرَب عنق النَضر بن الحارث بن كَلدة بن عَلْقمة بن عبد مناف، صبراً بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
. فقالت أُختُه قُتيلة بنت الحارث ترثيه:



يا راكبـاً إنّ الأثيـل مَظنّـةمن صُبحِ خامسة وأنت مُوفقُ
أَبْلِغ بهـا مَيْتـاً بـأنَّ تحيـةًما إن تزال بها النجائبُ تخفق
مني عليك وعَبـرة مَسْفوحـةجادت بواكِفها وأًخرى تَخنُـق
هل يَسمعني النضرُ إن ناديتُـهأم كيف يَسمع مَيت لا ينطـق
أمحمد يا خيرَ ضِنْء كَريمـةفي قَومنها والفحلُ فحلٌ مُعرق
ما كان ضرك لو مَننت وربمامَنّ الفتى وهو المَغيظ المُحنـق
فالنضر أقربُ من أَسرت قرابةًوأحقُّهم إن كان عِتْـق يُعتـق
ظَلّت سيوفُ بني أبيه تَنوشـهللهّ أرحـام هنـاك تـمـزق
صبراً يُقاد إلى المنيّـة مُتعبـاًرَسْفَ المُقيّد وهو عانٍ مُوثَـق


قال ابن هشام: قال النبيّ صلى الله عليه وسلم، لمّا بلغه هذا الشعر: لو بلغني قبلَ قتله ما قتلْتهُ.
من حديث زياد بن طارق الجشميّ قال: حدّثني أبو جَرْول الجُشمي، وكان رئيس قومه
، قال: أَسَرَنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم يوم حُنين، فبينما هو يُميز الرجال من النساء إذ وثبتُ فوقفتُ بين يديه وأنشدته:



امنُن علينا رسولَ الله في حُـرَمفإنك المـرءُ نرجـوه ونَنتظـر
امنُن على نِشوة قد كنتَ تَرْضعها يا أَرجح الناس حِلْماً حين يُخْتبر
إنّا لَنْشكـر للنُّعمـى إذا كُفِـرتوعندنا بعد هـذا اليـوم مُدَّخـر


فذكَّرته حين نشأ في هوازن وأرضعوه. فقال عليه الصلاةُ والسلام: أمّا ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو للّه ولكم. فقالت الأنصار: وما كان لنا فهو للّه ولرسوله. فردّت الأنصار ما كان في أيهديها من الذَّراري والأموال.
فإذا كان هذا مَقامِ الشعر عند النبيّ صلى الله عليه وسلم، فأي وسيلة تَبلغه أو تعْشره.
وكان الذي هاج فتْح مكة أنّ عمرو بن مالك الخْزاعِيّ، أحدَ بني كَعب، خَرج من مكة حتى قَدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة
وكانت خُزاعة في حِلْف النبيِّ صلى الله عليه وسلم وفي عهده وعَقْده، فلمّا انتقضت عليهم قريش بمكة وأصابوا منهم ما أصابوا
أقبل عمرو بنُ مالك الخُزاعيّ بأبيات قالها. فوقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد بين ظهراني الناس فقال:



يا رب إنّـي ناشـدٌ مُحمـدَاًحِلْفَ أَبينـا وأَبيـه الأتْلـدَا
قد كنتُم وُلْـداً وكُنّـا وَلـداثمت أسلمنا فلم ننـزع يـدا
إنّ قريشاً أخلفوك الموعـداونقضوا ميثاقـك الموكـدا
وجعلوا لي في كَداء رَصـداًوزعموا أن لست أدعو أحدا
وهـم أذلّ وأقـل عــدداًهُم بيّتونـا بالوتيـر هُجَّـدا
وقَتّلونـا رُكعّـا وسُـجّـدافانصرُ هَداك الله نَصْراً أَيِّدا
وأدْع عبَاد الله يأتـوا مَـدَدافيهِم رسولُ الله قـد تجـرّدا
إنْ سِيم خَسْفاً وجهُه تَربّـدافي فَيْلق كالبَحر يَجْري مُزْبدا


قال ابن هشام: فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، نُصرت يا عمرو بن مالك.
ثمَّ عَرض عارضٌ من السماء، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: إن هذه السحابة تستهلّ بنَصْر بني كعب.
وقال عمر بن الخطّاب: الشعر جَزل من كلام العرب، يُسكَّن به الغَيظ، وتُطفأ به الثائرة، ويتبلَّغ به القومُ في ناديهم، وُيعطى به السائل.
وقال ابنِ عبّاس:
الشعر عِلْم العرب وديوانها فتعلَّموه، وعليكم بشعر الحِجاز. فأحسبه ذهب إلى شعر الحجاز، وحَضَّ عليه، إذ لغتهم أَوسط اللّغات.
وقال معاويةُ لعبد الرحمن بن الحكم: يا بن أخي، إنك شُهرت بالشعر، فإياك والتشبيبَ بالنّساء، فإنك تغرّ الشريفة في قومها، والعفيفة في نفسها؛ والهجاء، فإنك لا تَعْدو أن تُعادي كريماً أَو تَستثير به لئيماً.
ولكن افخر بمآثر قَومك، وقُل من الأمثال ما تُوَقّر به نفسك، وتؤدِّب به غيرك.
وسُئل مالك ابن أنس: منِ أين شاطر عمرُ بن الخطاب عُمّاله؟
فقال أموال كثيرة ظهرت عليهم، وإنّ شاعراً كتب إليه يقول:



نَحجُّ إذا حَجُّوا ونَغْـزو إذا غَـزَوْافأنيَّ لهم وَفْر وَلَسنـا بـذي وَفْـر
إذا التاجـرُ الهِنْـدي جـاء بفَـارةمن المسك راحت من مَفارقهم تَجْري
فدونـك مـالَ الله حيـثُ وجدتَـهسَيرضَون إن شاطرتهم منك بالشَّطْر


قال: فشاطرهم عُمر أموالهم.
وأنشد عمر بن الخطّاب قولَ زُهير:



فإن الحق مَقْطعه ثلاثٌيَمين أو نَفارٌ أو جَلاءُ


فجعل يعجب بمعرفته بمقاطع الحُقوق وتَفصيلها وإنما أراد: مَقطع الحقوق يَمين أو حكومة أو بيِّنة. وأُنشد عُمر قول [عَبَدة بن الطَّبيب: والعيشُ شح وإشفاقٌ وتَأميلُ
فقال: على هذا بُنيت الدنيا.
ولمّا هاجر النبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهاجر أصحابُه، مستهم وباء المدينة فمرض أبو بكر وبلال.
قالت عائشة: فدخلتُ عليهما، فقلت: يا أبت، كيف تَجدك؟
ويا بِلال، كيف تَجدك؟ قالت: فكان أبو بكر إذا أخذته الحمّى يقول

:


كُلّ امرئ مُصَبّح في أهلـه والموتُ أَدْنى من شرِاك نَعْلِهِ





العقد الفريد ابن عبد ربه الأندلسي


......................................................................



باب الشعر3755- حدثنا أبو بكر. حدثنا أبو أسامة. حدثنا عبد الله بن المبارك عن يونس، عن الزهري. حدثنا أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحرث عن مروان بن الحكم، عن عبد الرحمن بن الأسود ابن عبد يغوث، عن أبي بن كعب؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال ((إن من الشعر لحكمة)).
3756- حدثنا أبو بكر. حدثنا أبو أسامة عن زائدة، عن سماك، عن عكرمة، عن ابن عباس؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان
يقول ((إن من الشعر حكما)).
3757- حدثنا محمد بن الصباح. حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عمير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال ((أصدق كلمة قالها الشاعر، كلمة لبيد: * ألا كل شيء، ماخلا الله، باطل *
وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم)).
3758- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عيسى بن يونس عن عبد الله بن عبد الرحمن ابن يعلى، عن عمرو بن الشريد، عن أبيه؛ قال: أنشدت رسول الله صلى الله عليه وسلم، مائة قافية من شعر أمية بن أبي الصلت. يقول بين كل قافية
((هيه))
وقال
((كاد أن يسلم)).
باب ماكره من الشعر3759- حدثنا أبو بكر. حدثنا حفص وأبو معاوية ووكيع عن الأعمش، عن أبي صالح عن أبي هريرة؛ قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((لأن يمتلئ جوف الرجل قيحا حتى يريه، خير له من أن يمتلئ شعرا)).
إلا أن حفصا لم يقل: يريه.
3760- حدثنا محمد بن بشار. حدثنا يحيى بن سعيد ومحمد بن جعفر، قالا: حدثنا شعبة. حدثني قتادة عن يونس بن جبير، عن محمد بن سعد بن أبي وقاص، عن سعد بن أبي وقاص؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال ((لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يريه، خير له من أن يمتلئ شعرا)).
3761- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عبيد الله عن شيبان، عن الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن يوسف بن ماهك، عن عبيد بن عمير، عن عائشة؛ قالت:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((إن أعظم الناس فرية، لرجل هاجى رجلا، فهجا القبيلة بأسرها. ورجل انتفى من أبيه، وزنى أمه)).
في الزوائد: إسناده صحيح. رجاله ثقات. وعبيد الله هو ابن موسى القيسي أبو محمد. وشيبان هو ابن عبد الرحمن النحوي، أبو معاوية المؤدب. والأعمش هو سليمان بن مهران. وفي الإسناد أربعة من التابعين، يروي بعضهم عن بعض.

كل الأحاديث وردت في مسند إبن ماجة


 

توقيع ( ابو مصعب التونسي )
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

  الكاتب : الجولة

مهندس تصميم وبرمجه
عضو مميز



غير متصل حالياً

المشاركات : 271

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 21-08-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الثلاثاء 25-07-1431 هـ 03:46 مساء || رقم المشاركة : 12210


أستأذن جنابك ياشيخنا الفاضل والاستئذان مبذول لشيخنا أبو خالد في أخذ هذه الدرر إلى موقع الجولة حيث استحدثت قسم الشعر الاسلامي
جزاك الله خيرا...



 

توقيع ( الجولة )
الجولة عمود الجهد الفقري وعصبه
لا حياة للتبليغ بلا جولات ولا زيارات مقصدها إعلاء كلمة الله في أنفسنا وفي العالم إلى قيام الساعة
لاتتجول لتستأنس ولا لتتفرج ولا لتضيع الوقت ولا لتتهرب من أمر

 

  الكاتب : ouldsmail

الاعضاء
عضو مميز


غير متصل حالياً

المشاركات : 367

تأريخ التسجيل
 الجمعة 15-11-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأربعاء 11-12-1431 هـ 06:22 صباحا || رقم المشاركة : 13649

ان من الشعر لحكمة
ان من الشعرلحكمة قال ذلك سيد الدعاة صلى الله عليه وسلم

 

توقيع ( ouldsmail )
أنه من يأت ربه مجرما فان له جهنم لايموت فيها ولايحيى ومن ياته مؤمنا قدعمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى جنات عدن تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها وذلك جزاء من تزكى

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2