مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..(وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ )..يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذ

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 01-12-1432 هـ 12:54 مساء - الزوار : 1964 - ردود : 2


 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


لا تنسونا من دعائكم ..بظهر الغيب 


محبكم ابو مصعب 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 01-12-1432 هـ 12:56 مساء || رقم المشاركة : 19529


حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
  مسجد معاوية بن ابي سفيان ...
محمد حماد (  الحج والبيت  ...)(28/10/2011) 
الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ...ليكون للعالمين نذيراً
الحمد لله الذي أسدى النعم ....ودفع النقم
الحمد لله تقدس إجلالاً وإعظاما ..أحمده تعالى وأشكره
الحمد لله الذي رفع شعائر الإسلام ....وجعل الحج من أركان الدين العظام
أحمده سبحانه وأشكره... واستغفره من الخطايا والآثام
هو الحي القيوم الذي لا ينام .
وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له
القائل في كتابه العزيز : {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ }الحج27
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، .المفضل على سائر الخلق والأنام
القائل صلوات ربي وسلامه عليه
ما من أيام العمل الصالح فيها أحبُ إلى الله جل وعلا من عشر ذي الحجة قالوا يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا الجهاد قال ولا الجهاد إلا رجلٌ خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء "
أرسله ربه بين يدي الساعة .....بشيراً ونذيراً
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...
صلوات رب... وسلامه عليه
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
عباد الله .....
أوصيكم ونفسي ..... بتقوى الله....فالتقوى هي العاصم من القواصم ..
  ((وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ))
عباد الله
نقف في موسم الخيرات والبركات
في أيام العشر ..الأيام التي عظّم الله قدرَها،...ورفع ذكرَها..
نقف مع قصة من القصص القرآني ..نأخذ منها الدروس والعبر ..
أحبتي في الله ..تعالوا بنا ..
لنقلب الصفحات في قصة نبي الله إبراهيم عليه السلام  ...
قال ربي جلا وعلا ..حكاية عن إبراهيم عليه السلام ..
((وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ *رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ )
عباد الله
ان نبي الله إبراهيم عليه السلام ءاتاه الله الحجة على قومه
وجعله نبيا رسولا فكان عارفا بالله ..
{مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران67
توجه إبراهيم عليه السلام إلى ربه أن يرزقه أولادا صالحين
قال {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ }الصافات100
قال ابن كثير رحمه الله :" أنه لما هاجر إبراهيم عليه السلام
من بلاد قومه، سأل ربه أن يهب له ولدا صالحا،..
{فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ }الصافات101 وهو إسماعيل عليه السلام
  عباد الله  :
    ولد إسماعيل لأبيه على ظمأ.. يقال كان عمر إبراهيم ست وثمانين
    فأراد الله أن يختبر صدق المحبة والإيمان عند الابتلاء
  وليجعل ذلك آية للمؤمنين وعبرة للمتقين
ولما كبر إسماعيل عليه السلام
أمر الله خليله إبراهيم أن يقدم له قرة عينه... وثمرة فؤاده
رأى الخليل إبراهيم عليه السلام ذات ليله في المنام أنه يذبح ولده إسماعيل قال  الله تعالى إخبارا عن إبراهيم
{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ ...ش
ورؤيا الأنبياء وحي وحق ..فأخبر بذلك ولده ..
فَانظُرْ مَاذَا تَرَى ..
عباد الله
لم يقصد إبراهيم أن يشاور ولده في تنفيذ أمر الله ولا كان مترددا
إنما أراد أن يعرف ما في نفسية اسماعيل تجاه أمر الله
فجاء الجواب من الولد المحب لله أكثر ..من حبه للحياة..
((قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ )) الصافات102
وأما قوله ( إن شاء الله ) لأنه لا حركة ولا سكون إلا بمشيئة الله تكون
عباد الله   
إبليس اللعين لم يترك هذه الأسرة تنعم بإيمانها ،
  وتسارع إلى رضوان ربها..لتكون القدوة الحسنة ، ..
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ..
وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ))
  جاء إبليس اللعين إلى الخليل عليه السلام يوسوس له ويغويه ،
  حتى يخالف ربه ، ويعصي أمره ،
  فقال له الشيطان : يا إبراهيم ! ماذا تريد أن تفعل بإسماعيل
  وليس لك ولد غيره ، ولا ناصر بعده ، لا معين سواه ؟
  لقد جائك على كبر ..من أجل رؤيا .. تذبح ابنك !!
  عباد الله
  فما كان من إبراهيم عليه السلام إلا أن أعرض عنه في عزة ،
    ورجمه في قوة وقاومه... قائلاً له ، أخسأ يا عدو الله ،
    فانصرف عنه إبليس.. متحسراً حزيناً
    فإبراهيم الذي جاد بنفسه لربه ...ووهب جسمه وقلبه لخالقه ،
    فكيف يبخل بولده ...وإن كان وحيداً أوعزيزاً ؟
  يقال .. لما أراد إبراهيم ذبح اسماعيل تنفيذاً لأمر الله ظهر له إبليس  ثلاث مرات عند موضع الجمرات الثلاث
وذلك ليوسوس له بالمعصية فرماه سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام
  عند هذه المواضع بالحصى إهانة له،
    فأمة محمد صلى الله عليه وسلم أمروا بهذا الرمي
  إحياء لسنة نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام،
  وفي ذلك رمز لمشروعية مخالفة الشيطان وإهانته
    عباد الله : عندما رجم  الشيطان وطرد من إبراهيم عليه السلام ...إلى من يذهب ؟
  ذهب إلى هاجر.. الرشيدة التي يهمها أمر إسماعيل أكثر من أبيه .
  وجاءها في صورة الناصح الشفيق.
  قال لها إنك غافلة تجلسين في بيتك راضية مطمئنة
    لا تدرين أن إبراهيم صعد بإسماعيل الجبل  وليقتله
    قومي لتنقذيه من الموت..وقبل أن تبكيه كثيراً
  قومى إليه قبل أن، ...يترك العين باكية ....والنفس دامية والقلب عليلاً مريضاً
  فأعرضت عن قوله ورجمته رجما عنيفا وزجرته...
    قائلة له : اذهب يا ملعون
    فإن خليل الرحمن... قد أسلم نفسه لله
      فتولى عنها مذموما مدحورا
      عباد الله :
      عندما رجم الشيطان وطرد من أمنا هاجر... إلى أين يذهب ؟
      فذهب إلى إسماعيل ...وقال له بلهجة الرحماء المشفقين
    إنا إبراهيم يريد أن يذبحك قربانا
      فانج بنفسك ...يا بني فإني لك ناصح أمين
    بادره إسماعيل عليه السلام بالرجم
    ورد عليه , قائلا في فقه المؤمنين ,وثبات الواثقين , وتسليم الصابرين
    إن الامر كله لله ..
    أحبتي في الله ..تعالوا بنا لنتعايش بقلوبنا مع مشهد من المشاهد التي تدمع لها العيون
أخذ إبراهيم عليه السلام .. ابنه إسماعيل وابتعد به حتى لا تشعر الأم  وأضعجه على جبينه ....
فقال اسماعيل : يا أبت اشدد رباطي حتى لا أضطرب
واكفف عني ثوبك حتى لا يتلطخ من دمي فتراه أمي فتحزن ,
وأسرع في مرّ السكين على حلقي ..ليكون أهون للموت عليّ
فاذا أتيت أمي ..فاقرأ عليها السلام مني
فأقبل الخليل عليه السلام ...يقبله ويبكي
ويقول نعم العون ..أنت يا بني على أمر الله
{فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات103
أي فلما استسلما لأمر الله ..
تبين لأهل السماء والأرض صدق نياتهم ,
وصلابة إيمانهم... وكمال ثقتهم ويقينهم بالله,
  فرج الله عنهم كربتهم... وشكر لهم سعيهم
وباهى بهم ملائكة السماء... وفدى إسماعيل بذبح عظيم
وأثنى عليه في الأولين والاخرين ..ونادى الجليل من فوق سبع سموات:
((وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ *قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ .*
إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ *وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ ))
فنظر إبراهيم.. فإذا جبريل عليه السلام ينزل ومعه كبش من الجنة..
يقال : ان هذا الكبش أقرن قد رعى في الجنة قبل ذلك أربعين عاما..وذبحه إبراهيم بمنى
  ثم بعد ذلك ..
أمر الله خليله إبراهيم ونبيه إسماعيل ببناء الكعبة المشرفة....
لتكون قياما للناس ,... وعلما على الحق ,.... وهدى للعالمين
((وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ))
قام امام التوحيد ابراهيم عليه الصلاة والسلام  وابنه اسماعيل
ببناء البيت  وهما يهتفان ((رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ))
تم بناء البيت ..فمهدت لقيامه السماء ,
وشاركت في بنائه الانبياء ,
وأشرفت عليه الملائكة ,.... وباركه الله العلي القدير
وصعدت الكعبة في السماء ..
قال إبراهيم لربه: يا رب ماذا افعل الان ؟
قال: اصعد على جبل ابي قبيس,
أعظم جبال مكة, فصعد إبراهيم, وقال: يا رب, ماذا أقول؟
قال الله تعالى : (أَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ
يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ).
قال ابراهيم: يا عباد الله, ..ياقوم حجوا البيت,....
فاسمع الله دعوته نطفا في الأرحام ,
اسمع دعوته الأحياء  والكائنات والذرات ,
فاقبل الموحدون يقولون: لبيك اللهم لبيك ..
لبيك لا شريك لك لبيك, ان الحمد والنعمة لك والملك, لا شريك لك.
عباد الله :
البشرية تلبي .... الأرض تلبي.. السماء تلبي.. الدنيا كلها تلبي,
بارك الله لي ولكم في القران العظيم .
الخطبة الثانية
الحمد لله وكفى ...وسلام على عباده الذين اصطفى
وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله..
أزكَى الأنام... وأفضل من حجَّ البيت الحرام،
أحبتي في الله
حلت علينا .. الأيامُ العَشْر من ذي الحجة،
وهي أيّامٌ عظّم الله قدرَها، ....ورفع ذكرَها، ....وأقسَم بها في كتابه
فقال: }وَلَيَالٍ عَشْرٍ{[الفجر:2]،
وفي صحيحِ البخاريّ عن ابن عبّاس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما مِن أيّامٍ العملُ الصالح فيها أحبّ إلى الله عزّ وجلّ من هذه الأيام العشر))، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟
قال: ((ولا الجهاد في سبيل الله، إلاّ رجلٌ خرَج بنفسِه وماله ثم لم يرجِع من ذلك بشيء)).
ويُستَحبّ فيها الإكثارُ من الصالحات من الصيام وتلاوة القران والصدقات ..
ومَن لم يكن حاجًّا فيُستَحبّ له صيام يومِ عرفة، لحديث أبي قتادةَ –رضي الله عنه- أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قالَ عن صوم يومِ عرفة: ((أحتسِب على الله أن يكفّر السنةَ الباقية والماضية))
فيوم عرفة ..يوم أعظم الله أمره..ورفع على الأيام قدره ,
وقد أقسم ربنا جلا وعلا ((والشفع والوتر))
فالشفع يوم النحر.. والوتر يوم عرفة
وصح في الحديث أن النبي عليه السلام قال :
في قوله تعالى (وشاهد ومشهود )
قال الشاهد والمشهود يوم عرفة
صح في الحديث : ((خير الدعاء يوم عرفة , وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله    الا الله وحده لا شريك له  له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ))
وقف النبي صلى الله عليه وسلم
من بعد صلاة الظهر الى صلاة المغرب باكيا مستغفرا ,متواضعا لله تعالى
يقول الا بلغت ؟ قالوا بالا قال: اللهم فاشهد ....فليبلغ الشاهد منكم الغائب
يقول خذوا عني مناسككم ...أدوا عني يرحمكم الله .....
كان في عرفة على ناقته ...,يدعوا رافعا يديه الى السماء , .....
ثم توقف عن الدعاء والبكاء
وإذا بجبريل ينزل عليه عليه من السماء بقوله سبحانه :
  ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ))
    ففهم كبار الصحابة من ذلك أن أجل النبي صلى الله عليه وسلم قد اقترب ,
  وأنه قد دنى موعد الفراق , ...فبكوا وأبكوا
فيوم عرف هو يوم تحطيم الطغوت ...وإظهار لقوة لا إله إلا الله
يوم عرفة .....يوم سكينة وخشوع ودموع
والتوجه الى الحي القيوم.. وأن نصل  قلوبنا إلى علام الغيوب
ثم اعلَموا ـ رحمكم الله ـ أن الله قد أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه، وثنى فيه بملائكته المسبحة بقدسه، ، فقال جل في علاه: }إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا{[الأحزاب:65].
اللهمّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمّد
ما زهرت النجوم وتلاحمت الغيوم،
وصل وسلم على نبيك وآله وأصحابه وأزواجه وذريته،
ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. اللهم يا من تفضلت وأسبغت علينا النعم 
هؤلاء عبادك لبوا نِداك، يرجون رحمتك ويخشون ..
اللهم فيسر لهم حجهم.. واغفر ذنبهم وتقبل نسكهم،
اللهم احفظ الحجاج والمعتمرين،.. وتقبل منهم وأعدهم إلى ديارهم سالمين غانمين يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : أم إسماعيل

مشرف



غير متصل حالياً

المشاركات : 1008

تأريخ التسجيل
 الأحد 03-06-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأربعاء 27-12-1432 هـ 03:07 مساء || رقم المشاركة : 19732


جزاكم الله خيراً كثيراً و زادكم علماً وفقهاً .....

 

توقيع ( أم إسماعيل )
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2