مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..سعة رحمة الله ..وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ..

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 14-01-1433 هـ 01:59 مساء - الزوار : 13783 - ردود : 2


 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الخطبة : سعة رحمة الله تعالى..وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ 


الخطيب : محمد حماد أبو مصعب 


المسجد : معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما 


9/11/2011


 


 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 14-01-1433 هـ 02:00 مساء || رقم المشاركة : 19855


حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
مسجد معاوية بن ابي سفيان ......محمد حماد
(رحمة الله تعالى ) ...( 9/12/2011)
اللهم لك الحمد خير مما نقول .... ومثل ما نقول ,
وفوق ما نقول ... لك الحمد بالايمان ولك الحمد بالإسلام
ولك الحمد بالقران ولك الحمد بالقيام
عز جاهك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا اله الا انت ,
في السماء ملك وفي الارض سلطانك ,
وفي البحر عظمتك , وفي الجنة رحمتك.. وفي النار سطوتك,
وفي كل شيء حكمتك
اللهم بك تفرد المتفردون في الخلوات
سبحت لجلالك الحيتان في البحار
واصطفت لقدسك الأمواج المتلاطمات
أنت الذي سجد لك سواد الليل ...وسجد لك ضوء النهار
طوبى لقلوب ملاتها خشيتك واستولت عليها محبتك
سبحانك يا من آتتك الأرض والسماء طائعة

الشمس والبدر من أنـــوار حكمتـه * * * والبر والبحر فيض من عطاياه
الطيــر سبـحـه والوحــش مـجــده * * * والمــوج كبــره والحـوت ناجاه
والنمل تحت الصخور الصم قدسه * * * والنحل يهتف حمــدا في خلاياه والصلاة والسلام على من رفعت به منارة الاسلام
وحطمت به دولة الاصنام ,
وفرضت به الصلاة والصيام خير من افطر وصام , وخير من سجد وقام , رسول البشرية ومعلم الانسانية ,
زعزع كيان الوثنية صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
عباد الله ...أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
أما بعد :
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
عباد الله
أوصيكم ..ونفسي بتقوى ..فالتقوى يا عباد الله ..هي العاصم من القواسم وهي المنجية من المهالك ..
{وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }البقرة281
اعتبروا ..يا عباد الله ..بمن مضى من قبلكم ، عاجلهم ريب المنون ، وجاءهم ما كانوا يوعدون ..هم السابقون وانتم اللاحقون ...
{ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ }الشعراء206
عباد الله
إن تعظيمُ الله جلا وعلا في القلوب.. وإجلالُه في النفوس ..
هو زادُ العابدين..وقوّة المؤمنين وسلوَى الصابرين،..
وهو سياج المتَّقين.
فالله سبحانه وتعالى يُعبد ويُحمَد ويُحَبّ لأنه أهلٌ لذلك
وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم
(لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك )
وفي الصحيحين: ((ولا أحدَ أحبّ إليه المدح من الله؛ ولذلك مدح نفسه))
عباد الله
ربٌّنا جل وعلا عظيم،..
له من صفاتِ الكمال والجلالِ ما يفوق الوصفَ والخيال
لا إله إلا الله العظيم،.. سبّحت له الأفلاك،... وخضعت له الأملاك،
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ.
حجابه النور..، لو كشَفه ...لأحرقَت سبحاتُ وجهه ما انتهى إليه بصره،
هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ
أنت أهل الثناء والمجد ** فامنن بجميل من الثناء المواتي
يا محب الثناء والمدح إني ** من حيائي خواطري في شتاتي
حمدنا وثنائنا ليس إلا **هبة منك يا عظيم الهبات
لو نظمنا قلائد من جمان ** ومعان خلابة بالمئات
لو برينا الأشجار أقلام شكر ** بمداد من دجلة والفرات
لو نقشنا ثنائنا من دمانا ** أو بذلنا أرواحنا الغاليات
أو وصلنا نهارنا بدجانا ** في صلاة وألسن ذاكرات
أو قطعنا مفاوز من لهيب ** ومشينا بأرجل حافيات
أو بكينا دما وفاضت عيون ** بلهيب المدامع الحارقات
فالله جل وعلا هو ارحم الراحمين ..وسعت رحمته كل شيء
واستوى على أعظم المخلوقات وأوسعها وهو العرش ..
بأوسع الصفات وهي صفة الرحمة
فقال سبحانه وتعالى {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى }طه5
وقد انزل سبحانه وتعالى سورة كاملة باسمه ..سورة الرحمن
{الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خلق الانسان * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ }الرحمن1
أحبتي في الله ..
حديثنا اليوم ..عن صفة من صفات الله جل وعلا
قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى
حديثنا اليوم ..عن صفة من صفات الله جل وعلا إلا وهي صفة الرحمة
والرحمة ..يا عباد الله ..صفة من صفات رب العالمين تبارك وتعالى
فهو سبحانه وتعالى القائل : "( إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ )
وهو القائل عن نفسه : ((وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ))
يقول ربنا جل وعلا مخبراً عن كرمه وإحسانه رحمته
وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
سبحانه وتعالى..وسع كل شيء برحمته ...وعم كل حي بنعمته ..
لا إله إلا هو ...خضعت الخلائق لعظمته ..
سبحانه.. وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ..
ربنا سبحانه وتعالى ذو رحمة واسعة اتصف بالرحمة..
صفة لا تشبه صفات المخلوقين
فهو ارحم الراحمين ..وخير الراحمين ..وسعت رحمته كل شيء
والملائكة تدعو للمؤمنين –
واثنت على ربها وتقربت اليه بهذه الصفة العظيمة . صفة الرحمة
فالملائكة تدعو وتقول ..
.( رَبَّنَا وَسِعْتَ كُـلَّ شَىْء رَّحْمَةً وَعِلْماً فَٱغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُواْ وَٱتَّبَعُواْ سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ ٱلْجَحِيمِ) [غافر:7]،
فبرحمته سبحانه وتعالى ..شرع الشرائع ..وأرسل الرسل وانزل الكتب
..وأرسل نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بالرحمة فهو نبي الرحمة
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107
عباد الله.. فربنا ذو رحمة واسعة ...وسعت رحمته كل شيء ..
عباد الله ... كيف تستجلب رحمة الله جل وعلا...
ماهي الأسباب الجالبة لرحمة الله تعالى ...
السبب الأول :الإحسان في العبادة ومراقبة الله ..
بأن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك,
قال تعالى: إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ سورة الأعراف آية (56)0
والسبب الثاني : الجالب لرحمة الله ..التقوى
قال تعالى: وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ
سورة الأعراف آية (156-157)0
والسبب الثالث : الجالب لرحمة الله تعالى ...الرحمة بين الخلائق
قال «الراحمون يرحمهم الرحمن, ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء» رواه أبو داود والترمذي
والسبب الرابع من الأسباب الجالبة لرحمة: الإيمان والهجرة والجهاد في سبيل الله قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللهِ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ سورة البقرة آية 218
والسبب الخامس الجالب لرحمة الله : إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الرسول كما قال تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ سورة النور آية (56)
والسبب السادس لجلب رحمة الله تعالى..الدعاء باسمه الرحمن الرحيم
كأن تقول : يارحمن ارحمني, اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لى وترحمني إنك أنت الغفور الرحيم
رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا سورة الكهف آية (10)
وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ سورة المؤمنون آية (118)
إن لله ملكا موكلا بمن يقول : يا أرحم الراحمين . فمن قالها ثلاثا
قال الملك : إن أرحم الراحمين قد أقبل عليك فسل
فقد أمر تعالى بالدعاء وتكفل بالإجابة وهو سبحانه لايخلف الميعاد.
والسبب السابع لجلب رحمة الله تعالى ..
اتباع القرآن الكريم والعمل به قال تعالى: وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ سورة الأنعام آية (155).
والسبب الثامن لجلب رحمة الله تعالى .. طاعة الله ورسوله كما تقدم قال تعالى: وَأَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَسورة آل عمران آية (132).
والسبب التاسع ..من أسباب الرحمة ...الاستماع والانصات لتلاوة القرآن الكريم قال تعالى: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ سورة الأعراف آية (204).
والسبب العاشر ..يا عباد الله لجلب الرحمة الاستغفار وطلب المغفرة من الله تعالى: لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ سورة النمل آية (46).
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم
فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : قل اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي و رحمتك أرجى عندي من عملي فقالها.. ثم قال : عد فعاد ثم قال : عد فعاد فقال النبي صلى الله عليه وسلم : قم فقد غفر الله لك
وَقُل رَّبّ ٱغْفِرْ وَٱرْحَمْ وَأنتَ خَيْرُ ٱلرحِمِينَ [المؤمنون:118]،
عباد الله ..هذه عشر أسباب جالبة لرحمة الله جل وعلا ...
يقول ربنا جل وعلا .. لو يعلم المدبرون عن شوقى لعودتهم
ورغبتى فى توبتهم...لذابــوا شوقا الي
فهذه رغبتى فى المدبرين عني.. فكيف محبتي في المقبلين علي..
يا ابن ادم خلقتك بيدي.. وربيتك بنعمتي ..
{يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ }الانفطار6
وأنت تخالفني وتعصاني
فإذا رجعت الي تبت عليك.. فمن أين تجد إلها مثلى ...وأنا الغفور الرحيم "
"عبدى أخرجتك من العدم الى الوجود ..وجعلت لك السمع والبصر والعقل
عبدى أسترك.. ولا تخشانى،.. اذكرك.. وأنت تنسانى،
أستحى منك وانت لا تستحى منى.
من أعظم منى جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل أنا فيبخل على عبدي "
عباد الله ..فربنا ذو رحمة واسعة ...وسعت رحمته كل شيء
جاء أعرابى الى رسول الله فقال له يا رسول الله
" من يحاسب الخلق يوم القيامة؟ " فقال الرسول "الله" فقال الأعرابى: بنفسه فقال النبى: بنفسه فضحك الأعرابى وقال: اللهم لك الحمد.
فقال النبى: لما الابتسام يا أعرابى؟ فقال: يا رسول الله إن الكريم إذا قدرعفى إذا حاسب سامح قال النبى: فقه الأعرابى".
فلا اله الا الله عباد الله ..فربنا ذو رحمة واسعة..وسعت رحمته كل شيء ..
إن الله خلق يوم خلق السموات والأرض مائة رحمة،
كل رحمة طباق ما بين السماء والأرض،.. فجعل منها في الأرض رحمة،
فبها تعطف الوالدة على ولدها، والوحش والطير بعضها على بعض،
وأخَّر تسعًا وتسعين رحمة ...يرحم بها عباده يوم القيامة
عباد الله
قدم على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بسبي،
فإذا امرأة من السبي تسعى وتبحث عن ابنها .. إذ وجدت صبيًّا في السبي أخذتْه فألصقتْه ببطنها وأرضعته.. فقال لنا النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أترون هذه طارحة ولدها في النار))، قلنا: لا،
فقال صلى الله عليه وسلم : ((لله أرحم بعباده من هذه بولدها)).
نعم يا عباد الله ...((لله أرحم بعباده من الوالدة بولدها))،
أتى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - شيخ كبير هرم، سقط حاجباه على عينيه، وهو متكئًا على عصا - حتى قام بين يدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: أرأيت رجلاً عمل الذنوب كلها، لم يترك داجة ولا حاجة إلا أتاها، لو قسمت خطيئته على أهل الأرض لأهلكَتْهم - أَلَهُ من توبة؟
فقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((هل أسلمت؟))، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، قال: ((تفعل الخيرات، وتترك السيئات، فيجعلهن الله لك كلهن خيرات))،
قال: وغدراتي وفجراتي يا رسول الله؟ قال: ((نعم، وغدراتك وفجراتك))، فقال: الله أكبر، الله أكبر، ثم اتكأ على عصاه،
فلم يزل يردِّد: الله أكبر، حتى توارى عن الأنظار
بارك الله لي ولكم ..
الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ الذي أنشأَ وبَرَا،... وخلقَ الماءَ والثَّرى، ...وأبْدَعَ كلَّ شَيْء وذَرَا،
ولا يَعْزُبُ عن علمه مثقالُ ذرةٍ في الأرض ولاَ في السَّماء،
وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله , أرسله هاديا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا
الله جل وعلا.. يقول.. ومن أعظم مني جودا وكرما ,
عبادي يبارزوني بالعظائم ,....... وأنا أكلؤهم على فرشهم ,
إني والجن والإنس في نبأ عظيم , ......أخلق ويعبد غيري ,
وأرزق ويشكر سواي ,
خيري للعباد نازل ,............ وشرهم إلي صاعد
أتحبب إليهم بنعمي............. , وأنا الغني عنهم ,
ويتبغضون الي بالمعاصي......... وهم أفقر شيء إلي ,
من أقبل تلقيته من بعيد........... ومن أعرض عني ناديته من قريب ,
ومن ترك لأجلي............. أعطيته فوق المزيد ,
من أراد رضاي ...........أردت ما يريد ,
ومن تصرف بحولي وقوتي .....ألنت له الحديد ,
أهل ذكري ......أهل مجالستي , ....وأهل شكري ....
وأهل زيادتي.... وأهل طاعتي أهل كرامتي
وأهل معصيتي ....لا أقنطهم من رحمتي ,
إن تابوا إلي ....فأنا حبيبهم ,
فإني أحب التوابين وأحب المتطهرين ,
فإ لم يتوبوا إلي فأنا طبيبهم......
أبتليهم بالمصائب...... لأطهرهم من المعايب .... ,
أشكر اليسير من العمل , ......وأغفر الكثير من الزلل ,
رحمتي سبقت غضبي ,
وحلمي سبق مؤاخذتي ,
وعفوي سبق عقوبتي ,
وأنا أرحم بعبادي من الوالدة بولدها
((نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ))
عباد الله ..ربنا ذو رحمة ...رحمته وسعت كل شيء
من رحمة الله ستر الذنوب في الدنيا وغفرانها في الآخرة:
فتتجلى رحمة ربنا جل وعلاأنه سبحانه وتعالى : يُدنِي المؤمن، فيضع عليه كنفه ويستره، فيقول: أتعرف ذنب كذا؟ أتعرف ذنب كذا؟
فيقول: نعم، أي رب، حتى إذا قرَّره بذنوبه، ورأى في نفسه أنه هلك، قال: سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، فيُعطَى كتاب حسناته...
الله! صلوا وسلموا على من أمركم الله بالصلاة والسلام عليه،
فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : أم إسماعيل

مشرف



غير متصل حالياً

المشاركات : 1008

تأريخ التسجيل
 الأحد 03-06-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 15-01-1433 هـ 12:55 صباحا || رقم المشاركة : 19866


اللهم ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء ...

أسعدكم المولى ورعاكم يا شيخنا الغالي ...

دمتم بخير و سلام وعافية وإيمان ...

 

توقيع ( أم إسماعيل )
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2