مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..محبة الله للعبد ( اني أحب فلان )

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الأحد 18-04-1433 هـ 10:23 مساء - الزوار : 5925 - ردود : 2


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 


المسجد : معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما 


الخطيب : محمد حماد ابو مصعب 


الخطبة بعنوان : محبة الله للعبد 


9/ 3/ 2012 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأحد 18-04-1433 هـ 10:24 مساء || رقم المشاركة : 20380


حسبي الله ونعم الوكيل
مسجد معاوية /محمد حماد 9/3/2012)(اني أحب فلان)
اللهم لك الحمد خير مما نقول .. ومثل ما نقول ,
وفوق ما نقول … لك الحمد بالإيمان …ولك الحمد بالإسلام
ولك الحمد بالقران…. ولك الحمد بالقيام
عز جارك وجل ثناؤك .....وتقدست أسماؤك ولا اله إلا أنت ,
في السماء ملك وفي الأرض سلطانك ,
وفي البحر عظمتك ……وفي الجنة رحمتك….. وفي النار سطوتك,
وفي كل شيء حكمتك
الشمس والقمر من نور حكمته والبر والبحر فيض من عطاياه
والوحش مجده والطير سبحه والموج كبره والحوت ناجاه
والنمل تحت الصخر الصم قدسه والنحل يهتف حمدا في خلاياه
والناس يعصونه جهرا فيسترهم والعبد ينسى وربي ليس ينساه
اللهم بك تفرد المتفردون في الخلوات ...وسبحت لقدسك الأمواج في البحار
أنت الذي سجد لك سواد الليل ...وسجد لك ضوء النهار
طوبى لقلوب ملأتها خشيتك... واستولت عليها محبتك
سبحانك يا من آتتك .. ..... الأرض والسماء طائعة
والصلاة والسلام على من رفعت به منارة الإسلام
وحطمت به دولة الأصنام ,
وفرضت به الصلاة والصيام ،خير من سجد وقام ,
رسول البشرية .......
زعزع كيان الوثنية صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
اللهم يا مؤنس القلوب .........ويا ساتر العيوب
اللهم أسألك باسمك الأعظم ...ووجهك الكريم
كما جمعتنا في هذا المكان الطيب الطاهر على طاعتك ومحبتك
أن تجمعنا مع سيد الدعاة والمجاهدين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
إخوانا على سرر متقابلين .....
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلاً
عباد الله :
فخير ما أفتتح به هو وصية الله سبحــانه وتعالى للأولين والآخرين
(ولَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ)
عباد الله .....أوصيكم بتقوى الله....
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم
وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
عباد الله
إن الله جل وعلا إذا أحب عبداً من عباده ..قربه وأدناه ..وفتح له باب الخيرات والبركات
فَحبُ الله جل وعلا... لعبدٍ من عبيده ..أمر عظيم...
يقول ابن القيم رحمه الله كلام بمعناه " ليس العجيب.. أننا نحب الله تبارك وتعالى ،
ليس بعجيب أن الفقير يُحب الغني ...وأن الذليل يُحب العزيز ،
فالنفس مجبولة على حبِ من أنعم عليها ...وتفضل عليها بالنعم ،
لكن العجيب.... من ملكٍ ...يحب رعيته ...ويحب عباده
ويتفضل عليهم... بسائر النعم "
فحب الله لعبدٍ من عبيده .....أمر عظيم..
إذا أحب الله عبدا نادى جبريل ...إني قد أحببت فلانا ....قال فينادي في السماء ثم تنزل له المحبة في أهل الأرض .....فذلك قوله تعالى : )سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا )
عبد الله ..أمة الله
إذا احبك الله جعل لك القبول في الأرض
فلا إله إلا الله ...عباد الله ...يا لها من منزلة عظيمة ...أن يقول الله
لأهل السماء ...إني أحب فلان ...فأحبوه
أوحى الله إلى بعض عباده..... إن لي عباداً من عبادي يحبوني وأحبهم
وأشتاق إليهم ويشتاقون إلي .....ويذكروني وأذكرهم
فإذا حذوت طريقهم ......أحببتك ….وإن عدلت عنهم مقتك
قال : ياربي...... وما هي علاماتهم ؟؟؟
عباد الله
اسمعوا لصفاتهم ....هل أنا وأنت منهم ؟؟؟
قال الرب سبحانه وتعالى: " فإذا جن الليل... واخطلط الظلام... وفرشت الفرش
وخلا كل حبيب بحبيبه.... نصبوا أقدامهم وافترشوا وجوههم
وناجوني بكلامي ....وتملقوني بإنعامي
فبين صارخ وباك ....وبين متأوهٍ وشاكي ...وبين قائم وقاعد
وبين راكع وساجد..... بعيني ما يتحملون من أجلي
وبسمعي .. ما يشكون من حبي "
فهنيئاً لهم... قال الله واصفاً ليلهم ونهارهم
))وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً
*وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً((
فلما أحبوا الله تعالى.... كانوا يستشعرون العبوديــــــه لله في جميع احوالهم ...
(( تتجافى جنوبهم عن المضاجع ...))...(( كانوا قليلا من الليل ...))
اشترى أبو عبد الله النباجي جارية سوداء للخدمة
فقال لها : قد اشتريتك ،...فضحكت.. فظن أنها مجنونة
يقول ....فقلت لها : أمجنونة أنتِ؟؟
فقالت : سبحان من يعلم خفيات القلوب ،، ما أنا بمجنونة.
ثم قالت هذه الخادمة: هل تقرأ شيئاً من القرآن ؟؟…قلت : نعم .
فقالت : اقرأ علي ..
طلبت ...أن تسمع كلام الله ...(( لو أنزلنا
فقرأ عليها : بسم الله الرحمن الرحيم
فشهقت شهقة ..
تأثر قلبها من كلام الله تعالى ..عبد الله ..أمة الله
هل قلوبنا تتأثر من سماع القران الكريم ...
فقالت : يا الله ...هذه لذة الخبر... فكيف لذة النظر ؟
((الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ ....أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ))
يقول :فلما جن الليل... ذهبت للنوم
فقالت له : أما تستحي من مولاك ...أنه لا ينام وأنت تنام ؟!
ثم أنشدت :
عجباً للمحب كيف ينام.......... جوف الليل وقلبه مستهام
إن قلبي وقلب من كان مثلي .......طائران إلى مليك الأنام
فأرضي مولاك إن أردت نجاة ......وتجافى عن إتباع الحرام
يقول النباجي... فقامت ليلتها تصلي
فيقول ... قمت من نومي ...أبحث عنها
فإذا هي تناجي ربها.... ساجدة وتقول
اسمعوا ماذا تقول ....وبماذا تناجي ربها
تقول..." بحبك إياي لا تعذبني "
فلما انتهت .....قلت لها : كيف عرفت أنه يُحبك ؟؟!
ما الدليل ..على هذه المحبة
قالت : أما أقامني بين يديه... أصلي وأنامك ،،
عباد الله
إذا أحب الله عبداً من العبيد…. نادى في السماء..نادى في الملكوت الأعلى
يا جبريل).. من جبريل )؟ أمين السماء وسيد الملائكة ..
إنّـي أحبُّ فلانْ..باسمك يا عبد الله ..باسمك يا امة الله ..
فسبحانه ما أعظمه..وسبحانه ما أكرمه
من الذي ينادي إنه الله العظيم ..الملك ..الجليل .....الذي نعبده ..... ؟
(اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)
من الذي ينادي إنه الله العظيم..
الله .. (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ... وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ)
فينادي العظيم ...إنّـي أحبُّ فلانْ..سبحانه ما أعظمه !! ..
إذا أحب الله عبـد.." مالذي يحصل ؟
! نادى العظيم..... نادى الملك......... نادى الواحد القهّار في السماء
يا جبريل ...إني أحب فلان"
من فلان ..ملك ..وزير ..عبد ...مخلوق من مخلوقات الله ...قد يكون فقير ...
ولكن له علاقة مع الله ...لكنه عند الله عظيم..
جاء الأمر من الله ..جاء الأمر من الملك ..
فينادى جبريل عليه السلام : يا أهل السماء...من هم أهل السماء ؟
في الحديث (( أطت السماء وحق لها أن تئط ... ما فيها موضع شبرإلا وملك ساجد أو راكع ))
" فإذا بسبعون ألف ملك... يطوفون في البيت المعمور..
وحملةُ العرش، ....وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ ..
من هم حملة العرش ..ما هي صفاتهم ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" أذن لي أن أصف ....أحد حملة العرش، ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه
مسيرة سبعمائة عام ))
( والصافات صفاً )... صافون .. الكل يسمع النداء،
فيلتفتون ....يسمعون النداء
ينادى جبريل... في أهل السماء ..الملائكة
الذي أنتم سجّد لأجله ...والذي حملتم عرشه
والذي طفتم بالبيت المعمور... من أجله
الذي تخافونه وتسبحونه بالليل والنهار.... يحبّ فلان !
اللهم اجعلنا منهم ،.. ان الله يحب فلان... فأحبوه
فتحبه الملائكة ....و كلُ من في السماء
فيستغفرون له ... ويدعون له في كل يوم،
فيوضع له القبول في الأرض
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً)
أي وداً في الأرض وقبولاً في الأرض. محبة في قلوب الناس
عبد الله ..أمة الله
هل حملتم هذا الهم.. أن يذكر اسمك في السماء ؟!
هل دعوة الله وقلت .....اللهم اجعلني ممن تذكرهم في سماءك ؟!
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
(( ما من عبد إلا و له صيت في السماء ،... فإن كان صيته في السماء حسناً ،
وضع في الأرض ،.... و إن كان صيته في السماء سيئاً وضع في الأرض ))
أوحى الله جل وعلا إلى داود عليه السلام... يا داود!
لو يعلم المدبرون عني... كيف انتظاري لهم،..
ورفقي بهم.. وشوقي إلى ترك معاصيهم ..
لماتوا شوقاً إلي،....ولتقطعت أوصالهم من محبتي،..
يا داود!.. هذه إرادتي في المدبرين عني،
فكيف إرادتي في المقبلين علي؟
فليتك تحلوا والحياة مريرة *** وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب
كان بن عمر يدعو على الصفا والمروة وفي مناسكه
((اللهم اجعلني ممن يحبك ..))
سئل الجنيد رحمه الله.. ما هي صفات من يحب الله
فقال : هو عبد ذاهب عن نفسه..متصل بربه
إن تكلم فعن الله.. وإن سكت فمع الله ...وإن تحرك فبأمر الله .. وإن نطق فبالله ومع الله.
وكان حكيم بن حزام الصحابي الجليل يطوف بالبيت ويقول:
(لا اله إلا الله نعم الرب ونعم الإله أحبه وأخشاه)
عبد الله ....أمة الله
هل أنا وأنت... ؟! ممن يحبون الله ؟!
الإجابة واضحه من الصغير والكبير والذكر والأنثى: .....نحب الله.
فلمّا كثر المدّعون بمحبة الله عزّ وجلّ.....
فأراد سبحانه أن يفصل بين الحق والباطل
فأنزل آية تسمى (آية الإمتحان) قال الله تعالى
(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
لمّا نزلت هذه الآية تأخر الكثير وبقي القليل
عبد الله .. إذا فرح الناس بالدنيا ...فأفرح أنت بالله .
عبد الله ..إذا أنس الناس بالناس... فأنس أنت بالله .
عبد الله ..إذا استغنى الناس بالناس ...فأستغني أنت بالله.
وجاء في الحديث ... ((أحبّوا الله من كل قلوبكم..... لما يغذوكم به من النعم))
أنت أهل الثناء والمجد ** فامنن بجميل من الثناء المواتي
يا محب الثناء والمدح إني ** من حيائي خواطري في شتاتي
حمدنا وثنائنا ليس إلا ** هبة منك يا عظيم الهبات
لو نظمنا قلائد من جمان ** ومعان خلابة بالمئات
لو برينا الأشجار أقلام شكر ** بمداد من دجلة والفرات
لو نقشنا ثنائنا من دمانا ** أو بذلنا أرواحنا الغاليات
بارك الله لي ولكم بالقران العظيم ....ونفعني وإياكم بالذكر الحكيم
أقول ما تسمعون ...........واستغفر الله لي ولكم .....فاستغفروه

الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ الذي أنشأَ وبَرَا،... وخلقَ الماءَ والثَّرى، ...وأبْدَعَ كلَّ شَيْء وذَرَا،
ولا يَعْزُبُ عن علمه مثقالُ ذرةٍ في الأرض ولاَ في السَّماء،
حبيب الطائعين،.... وملاذ الهاربين....، وملجأ الملتجيئن.....، وأمان الخائفين....،
يحب التوابين ويحب المتطهرين..
وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله ,
أرسله ربه هاديا ومبشرا ونذيرا ...وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا
يقول جل وعلا ...في الحديث القدسي
في حديثِ الأولياء يقول ربنا جل وعلا ((وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ..... حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ ..كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ ...وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا..
وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَلئنْ سَأَلَنِي ....لَأُعْطِيَنَّهُ ....وَلَئِنْ ......اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّه ))
يروي محمد بن المنكدر(وهو من سادة التابعين ) رحمه الله
يقول: خرج الناس يستسقون في المدينة،
لمّا أصابهم القحط، وجف الضرع، وجاع الأطفال، خرجوا يستسقون ويستغيثون الله عزّ وجلّ
: اللهم يا مغيث أغثنا،.. ولا قطرة تنزل من السماء،
يقول محمد بن المنكدر رحمه الله
فلمّا جنّ الليل... وأنا في سارية لي عند المسجد، أصلي إليها والدنيا ظلام،
فإذا برجل يدخل أشعث أغبر تعلوه صفره،
فدخل فالتفت في المسجد يمين والتفت شمالاً فلم يرأحد،
ثم اعتدل قائماً ...فكبّر ثم ركع، ثم رفع ثم سجد ثم رفع .. صلى ركعتين ثم سلّم.
ثم طأطأ بالرأس قليلاً ...ثم رفعه إلى السماء قال: يا رب
رباه إن القوم استغاثوك.... إن أهل المدينة استغاثوك اليوم فلم تغثهم ،
"اللهم إني أقسم عليك أن تنزل الغيث ...اللهم إني أقسم عليك أن تنزل المطر"
فقلت: كيف يتجرأ على الله؟
فما إن أنزل يديه ...إذا بالجبار يأمر السحاب
فالمطر ينزل.. والدموع تنزل
وهو يقول: رباه من أنا؟ من أنا ...حتى تستجيب لي؟ ثم قام يصلي
فأوتر ثم صلى الصبح وعادإلى بيته.. فتتبعته
فلمّا كان في اليوم الثاني واليوم الثالث ...إذا به يأتي ويصلي حتى الفجر،
فلمّا كان في اليوم الثالث أتيته في بيته
فإذا به رجل.. (من أهل الدنيا ....وزير؟؟ أو ملك؟؟ أو أمير؟؟ .. ) لا والله
فإذا به إسكافي يصلح الأحذيه والخف!.
رب اشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لابره
يصلح أحذية البشر ...ويحبه رب البشر...
فأول ما رآني قال لي: مرحباً يا أبا عبد الله السلام عليك
هل تريد أن أصلح لك خف أو حذاء؟
فقلت له: لا، فجلست بجانبه،... فقلت: أنا صاحبك البارحة الأولى
قال: متى؟ فقلت: يوم يستغيث الناس فما يغاثون
ثم أقسمت على الله فأغاث الله العباد بسببك.
فانقبضت عيناه، ...وانقبض وجهه، ...وضاق صدره،
ثم حمل الجلود التي عنده ودخل البيت،
فلما ذهبت ...قلت أعود إليه بعد ساعات
فلمّا رجعت إذا بجيرانه عند بابه
يقولون: ماذا فعلت يا بن المنكدر في هذا الرجل؟
والله منذ أن أدبرت .....جمع أوعيته وجمع الجلود والأحذية على ظهره ثم خرج،
يقول بن المنكدر...... فما تركت بيتاً في المدينة إلا طلبته فيه فلم أجده.
أهل المدينة يدعون ويستغثون ما يستجاب لهم .. ويدعو هذا الرجل البسيط ... !!
فيستجيب الله دعائه ...ما الذي بينه وبين الله ؟

قال إبراهيم ابن أدهم لأخ له في الله :
إنه بلغني أن الله تعالى أوحى إلى يحي بن زكريا عليهما السلام :
يا يحي إني قضيت على نفسي
أنه لا يحبني عبد من عبادي أعلم ذلك منه إلا كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ..ولسانه الذي يتكلم به ،،
وقلبه الذي يفهم به … فإذا كان كذلك
بغضت إليه الاشتغال بغيري.. وأدمت فكرته وأسهرت ليله وأظمئت نهاره
يا يحي أنا جليس قلبه وغاية أمنيته وأمله ...
أسمع كلامه وأجيب تضرعه ودعائه .... فوا عزتي وجلالي لأبعثنه مبعثاً يغبطه به النبيون والمرسلون.. ثم آمر منادياً ينادي …هذا فلان ابن فلان ولـــي الله وصفيه وخيرته من خلقه
دعاه إلى زيارته ليشفي صدره من النظر إلــــى وجهه الكريم
فإذا جاءني رفعت الحجاب فيما بيني وبينه.. فنظر إلي كيف شاء
وأقول له : أبشر فعزتي وجلالي لأشفين صدرك من النظر إلي ،،
ولأجددن كرامتك في كل ليلة وساعة ..
عبد الله ..أمة الله
وما الذي بينك وبين الله ؟
ما هي علاقتك مع الله ؟ كيف أنت في خلواتك ؟
))يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ
فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ …..يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ
أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ …..أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ
يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ ……وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ
ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ …….وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )(
هذا وصلوا وسلموا ....
ِانَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
اللهم إنا نسألك توبة نصوحاً قبل الموت ..
وشهادة عند الموت ..
ورحمة بعد الموت ..
يا ربّ العالمين ..
اللهم أعنا على الموت وسكراته.... والقبر وظلماته ،
ويوم القيامة وكرباته ..
اللهم اجعلنا من التوابين ..واجعلنا من المتطهرين ....الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا .....، كره إلينا الكفر والفسوق والعصيان
اجعلنا يا ربنا من الراشدين ..
اللهم اجعل خير أعمارنا أخرها
وخير أعمالنا خواتيمها ، .....وخير أيامنا يوم نلقاك ..
اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا و لا مبلغ علمنا ..
اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين .. اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين ..
اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين ..
اللهم نوّر على أهل القبور قبورهم.. اللهم نوّر على أهل القبور قبورهم..
اللهم اغفر لهم ، وارحمهم ،..... ويسر أمورهم ..
اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه.... تحت التراب
اغفر لوالدينا ووالد والدينا ......ولكل من له حق علينا يا ذا الجلال والإكرام
اللهم آمنا في أوطاننا ، .....وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا ،
اجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك ....واتبع رضاك يا ربَّ العالمين..
اللهم انصر من نصر الدين ، ...........واخذل من خذل عبادك الموحدين..
اللهم انصر من نصرهم ، .........واخذل من خذلهم ..
اللهم قوي عزائمهم ..واربط على قلوبهم.. وأفرغ عليهم صبراً ..
اللهم فك أسرانا وأسراهم يا ربَّ العالمين
اللهم عليك باليهود ومن هاودهم ، ....والنصارى ومن ناصرهم
والشيعة ومن شايعهم ......
اللهم عليك بهم وبأعوانهم.... إنهم لا يعجزونك،
و لا يخفون عليك..... يا عليم ، يا خبير ، يا قوي ، يا عزيز ..
اللهم نجعلك في نحورهم ......ونعوذ بك اللهم من شرورهم ..
ربَّنا ظلمنا أنفسنا وإلا تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : البراق

الاعضاء
عضو جديد


غير متصل حالياً

المشاركات : 5

تأريخ التسجيل
 الإثنين 24-05-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الإثنين 19-04-1433 هـ 07:04 مساء || رقم المشاركة : 20384


جزاك الله خيرا

 

توقيع ( البراق )

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2