مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة جمعة (الجنة – دار السلام)

  الكاتب : ighanim

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 516

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 03-12-1428 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في السبت 09-05-1433 هـ 03:05 مساء - الزوار : 2503 - ردود : 4


خطبة جمعة (الجنة – دار السلام)


الحمد لله.. الحمد لله، قضى ألا تعبدوا إلاَّ إيَّاه، لا مانع لِمَا أعطاه، ولا رادَّ لِمَا قضاه، ولا مظهر لما أخفاه، ولا ساتر لما أبداه، ولا مضلَّ لمن هداه، ولا هاديَ لمن أعماه.. وأشهد أن لا إله إلا هو.. وأشهد أن محمد صلى الله عليه وسلم أول من تنشق عنه الأرض وأول من يستفتح الجنة.. أما بعد..


أيها الناس: إن الناس في هذه الدنيا على صنفين، مسلمين وكافرين، قال تعالى: {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ} وقال تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ} كلا والله.. ليسوا سواءً، فهؤلاء أصحاب النار وهؤلاء أصحاب الجنة قال الله تعالى: {لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ} لماذا لا يستوون؟ لأن {أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ}..


وحديثنا اليوم عن الجنة، دار الجزاء للطائعين، قال تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.. إنها جنات وليست جنة.. هي ورب الكعبة نورٌ يتلألأ، وريحانةٌ تهتز، وقصرٌ مشيد، وزوجةٌ بهية في مقامٍ أمين.. جناتُ عدن، ماذا نذكر من أوصافها وماذا ندع؟ ألا يكفي أن سَقفَها عرشُ الرحمن؟ ألا يكفي أن الرحمن جل جلاله غرسَها بِيَدِه؟.. اسألوا كتاب الله واسألوا رسول الله عن أوصافها.. فتربَتُها المسك والزعفران، وحصباؤها اللؤلؤ والجواهر والمرجان.. أما بناؤها وقصورها فَلَبِنَةٌ مِنْ ذهبٍ ولبنةٌ من فضة، وبلاطها المسكُ الأذفر.. بل إن لهم فيها مبانٍ مكونة من طوابق، قال تعالى: {لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ}


جنّاتُ عدنٍ لهم ما يشتهونَ بها***في مقعد الصدقِ بين الروضِ والزهرِ


بناؤها فضةٌ قد زانـها ذَهَبٌ***وطينها المسكُ والحصبا من الدررِ


أما شَجَرُها، فما من شجرة في الجنة إلا وساقها ذهب(1)، وورق شجرها من أحسن رقائق الحُلل، من النعمان الأحمر ومن السندس والإستبرق… أما ثمارها فمما تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ… أما أنهارها فهي من مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ، وَأُخرى مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ، وكذلك َأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى…


أما طعام أهلها {وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ*وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ} أما شرابهم فمِزاجُه من تسنيم، عيناً يشرب بها المقرّبون، {وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُوراً} كما أنه {يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ}


أما لباسهم {يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ} و {يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً} ولو أنك تدري يا عبد الله ما هي أرائكُهُم وما هي فرشهُم، اسمع إلى قول ربك تعالى: {مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ} بطائنُها من إستبرق..، فما بالكَ بظواهرها؟


أيها الناس: أتدرون كيف يدخل أهل الجنة الجنة؟ اسمعوا إلى حبيبكم صلى الله عليه وسلم وهو يقول: ( والذي نفسي بيده، إنهم إذا خرجوا من قبورهم استُقْبِلوا بِنُوقٍ بيضٍ لها أجنحةٍ، عليها رحالُ الذهبِ، شُرُكُ نعالهم نور يتلألأ، كل خطوة منها مثل مد البصر وينتهون إلى باب الجنة)(2).


يا عباد الله… هذه النوق البيض فامتطوها ؟ كأني بهم وقد قاموا من قبورهم غير مذعورين ، ولا خائفين { لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ}


وعندما يدخلونها تجري في وجوههم نضرة النعيم.. وجوههم على صورة القمر ليلة البدر أو كأشد كوكب دُرّي في السماء… على صورة أبيهم آدم عليه السلام وجمال يوسف عليه السلام وقلب أيوب الراضي بقضاء الله… لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتفلون ولا يتمخطون أمشاطهم الذهب ورشحهم المسك…


هناك الأمن والأمان.. هناك الرضا والاطمئنان والسلام.. فالملائكة يدخلون عليهم بالسلام {سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}وخزنة الجنة يُحيونه بالسلام { سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ} بل إن ربهم تبارك وتعالى يُبَلِّغُهُم السلام {سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ}


ماذا نقول في صفات أهل الجنة.. وفي نعيمهم؟! {إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ*هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ}.. يسمعون من الأغاني والألحان، فإن الله تعالى يُرسل ريحاً تَهُزُّ أطراف أغصان الأشجار، فيُسمع لها من الأصوات ما لا يَتَصَوّره الإنسان، يُرافقه غناء الحور..


ويُـرسل ربُّنا ريحٌ تَهُـزّ ذوائبَ الأغـصانِ


فتُثيرُ أصوتاً تَلِذّ لمسمعٍ بلذائذ الأصوات والآذانِ


يا لذة الأسماع،لا تتلذذي بلذائذ الأوتار والعيدانِ


حُبُّ الكتابِ وحُبّ ألحان الغنا في قلبِ عبدٍ ليس يجتمعانِ


أما نساء أهل الجنة… اسمعن حَبِيبَكُنَّ صلى الله عليه وسلم وهو يقول: (لو أن امرأةً من نساء أهل الجنة أشرفت على الأرض، لملأت الأرض من ريح المسك و لأذهبت ضوء الشمس والقمر)(3) بل لو (أن بعض بنانها بدا لغلبَ ضوؤُه ضوءَ الشمسِ والقمر، ولو أن طاقةً من شعرها بدت، لملأت ما بين المشرق والمغرب من طيب ريحها)( 4)


وقد رُوي عن أم سلمة رضي الله عنه أنها قالت: يا رسول الله أنساء الدنيا أفضل أم الحور العين؟ قال: (نساء الدنيا أفضل من الحور العين كفضل الظهارة على البطانة) قالت: يا رسول الله وبم ذاك؟ قال: (بصلاتهن وصيامهن وعبادتهن الله عز وجل ألبس الله عز وجل وجوههن النور، وأجسادهن الحرير، بيضُ الألوان، خُضر الثيابْ، صُفر الحلي، مجامرهن الدرّ وأمشاطهن الذهب…)(5)…


فيا من قالت لربها: لبيك وسعديك.. يا من قالت لربها: أُشهِدُكَ يا ربّ أني لن أترك صلاتي بعد اليوم.. ولن أترك حجابي ولا جلبابي.. ولن أتنمص بعد اليوم… سأحافظ على أخلاق الإسلام عندي.. ولن أخرج متبرجة… لا لن أعصيك يا رب بعد اليوم… ابشري.. أبشري بروحٍ وريحانٍ وجنة نعيم…


أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:


الحمد لله القائل عن أهل الجنة: {وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا} لماذا هذا الملك الكبير يا ربّ؟ {إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا}.


أيها الناس: أتدرون ما أعظم نعيم الجنة؟ إنه يوم المزيد.. وزيارة العزيز الحميد.. ورؤية وجهه تعالى المنزه عن التمثيل والتشبيه كما تُرى الشمس عند الظهيرة.. قال ابن القيم رحمه الله: (كما تواتر عن الصادق المصدوق النقل فيه و ذلك موجود في الصحاح و السنن و المسانيد… بينما أهل الجنة فرحين مُتَلَذّذين.. إذ يُنادي مُنادي: يا أهل الجنة، إن ربكم تبارك و تعالى يستزيركم.. الله العظيم.. يطلب منكم زيارته.. فحي على زيارته، فيقولون: سمعاً و طاعة و ينهضون إلى الزيارة مبادرين) وذلك لأنهم كانوا يقولون لأوامره في الدنيا سمعاً وطاعة، ويُبادرون لطاعته، (فإذا بالنجائب قد أعدت لهم، فيستوون على ظهورها مسرعين، حتى إذا انتهوا إلى الوادي الأفيح الذي جعل لهم موعداً، و جمعوا هناك، فلم يغادر الداعي منهم أحداً، أمر الربُّ تبارك و تعالى بكرسيه فنصب هناك، ثم نُصِبَتْ لهم منابرُ من نورٍ، ومنابرُ من لؤلؤٍ ومنابرُ من زبرجد ومنابر من ذهب ومنابر من فضة، و جلس أدناهم، و حاشاهم أن يكون فيهم دنيء، على كثبان المسك، وما يرون أن أصحاب الكراسي فوقهم في العطايا، حتى إذا استقرت بهم مجالسهم و اطمأنت بهم أماكنهم، نادى المنادي: يا أهل الجنة؛ إن لكم عند الله موعداً يريدُ أن يُنْجِزَكُموه!! فيقولونَ: ما هو؟ ألم يُبَيّض وُجُوهنا وَيُثَقّل مَوازِينَنا وَيُدْخلَنا الجنة، وَيُزَحْزِحَنا عن النار، فبينما هم كذلك؛ إذ سَطَعَ لهم نُورٌ أشرقت له الجنة، فرفعوا رؤوسهم، فإذا الجبارُ جل جلاله.. وتقدست أسماؤه.. قد أشرفَ عَليهِم من فوقهم وقال: يا أهل الجنة.. سلامٌ عليكم.. فلا تُرَدُّ هذه التحية بأحسنَ من قولهم: اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت يا ذا الجلال و الإكرام.. فَيِتَجَلى لهم الربُّ تبارك وتعالى يَضحك إليهم ويقول: يا أهل الجنة، فيكون أول ما يسمعونَ منه تعالى: أين عبادي الذين أطاعوني بالغيب ولم يروني، فهذا يوم المزيد.. فيجتمعون على كلمة واحدة: أن قد رضينا فأرض عنا… فيقول: يا أهل الجنة؛ إني لو لم أرضَ عنكم لم أسكنكم جنتي، هذا يوم المزيد فاسألوني… فيجتمعون على كلمة واحدة: أرنا وجهك ننظر إليه.. فيكشف لهم الرب جل جلاله الحجب.. و يتجلى لهم.. فيغشاهم من نوره ما لو لا أن الله تعالى قضى أن لا يحترقوا لاحترقوا… ولا يبقى في ذلك المجلسِ أحدٌ إلا حاضَرَه ربه تعالى مُحاضرة، حتى أنه ليقول: يا فلان يا فلان.. أتذكر يوم فعلت كذا و كذا.. يُذَكّره ببعضِ غدراته في الدنيا، فيقول: يا ربّ ألم تغفر لي؟؟ فيقول: بلى بِمغفرتي بلغت منـزلتك هذه…


لا إله إلا الله… تصور نفسك يا عبد الله.. إذا كُنتَ فيهم ومعهم.. فيا من ترجون مغفرته.. يا من تشتاقون لرؤيته.. هذا يوم الاجتهاد.. وهاهي ثلاثين يوم تُفتّح فيها أبواب الجنة الثمانية.. فمن الذي سيُسارع للدخول..


جنّاتُ عدنٍ فُتِّحت أبوابُها***فاهنأ بها واختر لنفسك مقعداً


ويا من ألهتك الدنيا وزُخرفها..


أألهتك اللذائذ والأمـاني***عن الفردوسِ والظُّلل الدواني


تَيّقَّظ من منامك إن خيراً***مـــن النـوم التهجد بالقــرآن


{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ*أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}


اللهم إنا نسألُكَ رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار… اللهم لا تحرمنا والسامعين الجنة. اللهم لا تحرمنا لذّة النظر إلى وجهك الكريم


(1) صحيح الجامع 5647.


(2) ضعيف الترغيب 2181.


(3) ضعيف الجامع 4801.


(4) ضعيف الترغيب 2222.


(5) ضعيف الترغيب 2230.



 

توقيع ( ighanim )
لعمرك ما الإنسان إلا ابن دِينِهِ
فلا تترك التقوى اتكالا على النَسَبْ
فقد رفع الإسلام سلمانَ فارسٍ
وقد وضع الشركُ النسيب أبا لهبْ

  الكاتب : ابواسماعيل

مشرف


غير متصل حالياً

المشاركات : 724

تأريخ التسجيل
 الأحد 26-12-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 09-05-1433 هـ 03:11 مساء || رقم المشاركة : 20464


بارك الله بك ومشكوررر اخي
وجزاك الله خير

 

توقيع ( ابواسماعيل )
لااله الا الله محمد رسول الله
الله ربي محمد رسولي
الدين مسوليتي

 

  الكاتب : abo_elyes

الاعضاء
عضو مشارك


غير متصل حالياً

المشاركات : 26

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 06-12-1432 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الإثنين 11-05-1433 هـ 03:26 مساء || رقم المشاركة : 20474


احسنا الله اليك

 

توقيع ( abo_elyes )
احبكم في الله واساءلكم دعاء

 

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الثلاثاء 12-05-1433 هـ 10:14 مساء || رقم المشاركة : 20479


جزاك الله خيرا ..اللهم انا نسالك الجنة وما يقرب اليها من قول او عمل ..

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : ighanim

الاعضاء



غير متصل حالياً

المشاركات : 516

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 03-12-1428 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأربعاء 27-05-1433 هـ 04:20 مساء || رقم المشاركة : 20547


جزاكم الله خيرا على مروركم...

 

توقيع ( ighanim )
لعمرك ما الإنسان إلا ابن دِينِهِ
فلا تترك التقوى اتكالا على النَسَبْ
فقد رفع الإسلام سلمانَ فارسٍ
وقد وضع الشركُ النسيب أبا لهبْ

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2