مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..وصية النبي ..لابي ذر ..

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 27-06-1433 هـ 10:25 مساء - الزوار : 6278 - ردود : 2


خطبة الجمعة ..وصية النبي صلى الله عليه وسلم لابي ذر رضي الله عنه 
مسجد الصحاب الجليل ..معاوية بن ابي سفيان ..الاردن / عمان 
الخطيب ..محمد حماد ابو مصعب ...18/5/2012
الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ... ليكون للعالمين نذيراً 
نحمَدُهُ ونسْتعِينُهُ ونستَهْدِيهِ .. ونؤمِنُ بِهِ ونتوكَّلُ عليهِ ،
ونسْتَغفِرُهُ ونتُوبُ إليهِ ... ونعوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أنفُسِنَا ومِنْ سيِّئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهْدِهِ اللهُ فلا مُضِلَّ لهُ ... ومَنْ يُضْلِلْ فلا هاديَ لهُ ، 
وأشْهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ ، وحْدَهُ لا شريكَ لهُ ، لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ ،
يُحيِي ويُمِيتُ وَهُوَ حيٌّ لا يَموتُ ، بِيدِهِ الخيرُ وَهُوَ على كُلِّ شيءٍ قديرٌ ، وأشْهدُ أنَّ سيِّدَنا ونبيَّنا محمداً عبدُهُ ورسولُهُ ..أرسلَهُ بشيراً ونذيراً ، وداعياً إلى اللهِ بإذنِهِ وسراجاً مُنيراً ... أرسلَهُ رحمةً للعالَمينَ ،
وسراجاً للمُهتدِينَ ، وإماماً للمُتقينَ ، فبلَّغَ الرِّسالةَ ، وأدَّى الأمانةَ ، ونصَحَ الأُمَّةَ ، وكشَفَ الغُمَّةَ ، وجاهدَ في سَبيلِ ربِّهِ حتى أتاهُ اليقينُ 
صلوات ربي وسلامه عليه ...
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ...
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى ..وَمَا هُم بِسُكَارَى ..وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ 
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار 
أما بعد.
فحياكم الله جميعا طبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا.
أما بعد .. فأوصيكم ونفسيَ بتقوى الله تعالى
فاتقوا اللهَ وراقبوهُ ، وامتثِلُوا أوامِرَهُ ولا تعصُوهُ ، واذكُرُوهُ ولا تنسَوهُ ، واشكُرُوهُ ولا تكفُرُوهُ
وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ
عباد الله 
حديثنا اليوم ... مع وصية من وصايا الحبيب صلى الله عليه وسلم 
وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى .. 
هي كلمات خشعت لها القلوب ..تعتبر من جوامع الكلم ..
جمع بها النبي صلى الله عليه وسلم.. بين حقوق الله وحقوق العباد 
حفظها الصحابي الجليل أبو ذر رضي الله عنه ..
اشتملت هذه الوصية النبوية على ثلاث أوامر ..هي جماع الخير كله 
من حفظ هذه الوصايا الثلاث وعمل بها ..حفظه الله جل وعلا 
روى الترمذي بسند صحيح ..
قال صلوات ربي وسلامه عليه : (( اتق الله حيثما كنت ..وأتبع السيئة الحسنة تمحها ...وخالق الناس بخلق حسن )) 
فالأمر الاول : (( اتق الله حيثما كنت )) 
والامر الثاني : ((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
والامر الثالث : ((.وخالق الناس بخلق حسن )) 
في هذا الحديث تنبيه للمؤمنين على ملازمة التقوى في كل أحوالهم ،
عباد الله 
استفتح النبي صلى الله عليه وسلم هذه الوصية النبوية الجامعة 
فقال لأبي ذر...(( اتق الله )) ..وما أعظمها من وصية ..
فالتقوى..يا عباد الله ... هي وصية الله للأولين والآخرين ...
قال تعالى : وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ
فالتقوى .يا عباد الله ..هي العاصم من القواصم ...وهي المنجية من المهالك 
وهي سفينة النجاة ... وهي مفتاح كل خير ، ...إنها محاسبة دائمة للنفس ، وخشية مستمرة لله ..
فالله جل وعلا يقول. وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ
واخر وصية نزلت من السماء علىقلب النبي صلى الله عليه وسلم 
وَٱتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ..
هذه الآية أخر ما نزل من القران العظيم ...وقد عاش النبي صلى الله عليه وسلم بعد نزولها.... تسع ليال ثم انتقل إلى الرفيق الأعلى 
وصف علي رض الله عنه التقوى فقال : 
إنها الخوف من الجليل ...الخوف من الله جل وعلى ...
والعمل بالتنزيل....العمل بالكتاب والسنة ...تركت فيكم ما ان تمسكتم به 
والرضا بالقليل...من أصبح أمنا في سربه ...
والاستعدادُ ليوم ..اذا امسيت ,,,ما أنا في الدنيا ...
وقيل أن التقوى ..أن تتقي الله بقلبك من الغفلات ..وبنفسك من الشهوات ..وبجوارحك من السيئات ..
فحينئذ يرجى لك الوصول إلى رب الأرض والسموات ...
عبد الله 
فالدنيا ضعف وفتور ..وأخرها موت وقبور..فاتق الله في السر والعلانية 
قال كعب رحمه الله : استحيوا من الله في سرائركم كما تستحيون من الناس في علانيتكم
هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ
ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا
وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء.وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ.
عبد الله ...أمة الله 
اتق الله في بيتك ..اتق الله في زوجك ..اتق الله في أولادك ..
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }التحريم6
عبد الله .... امة الله ..هل أنا وأنت من المتقين ؟
فأهل التقوى لهم صفات يعرفون بها ...
قال مالك رحمه الله ..حدثني وهب بن كيسان رحمه الله أن بعض فقهاء المدينة ...كتب إلى عبد الله بن الزبير رضي الله عنه ..إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها .. فمن هذه الصفات ...
الصبر عند البلاء ...فالصبر ضياء ....عبد الله ان جاءتك مصيبة
فاصبر ... إنما يوفى..وما يلقاها ....
والرضا بالقضاء ...كل شيء بقضاء ..
فلا تحزن ..رفعت الاقلام وجفت الصحف 
والشكر عند النعماء ...وما بكم من نعمة فمن الله ..
فالله يقول .. لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ
والتذلل لأحكام القران ...يمتثل أوامر الله في القران على أي حال ..اذل جاء الأمر سمعنا واطعنا ...
قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ 
يقول الحسن البصري رحمه الله...ان للمتقين علامات يعرفون بها ..
صدق الحديث ..والوفاء بالعهد ...وصلة الرحم ...ورحمة الضعفاء ..وبذل المعروف ..وحسن الخلق 
فالتقوى ..أن تعبد الله على نور ..ترجو ثوابه وتخشى عقابه 
فالتقوى..هي نور اسكنه الله في قلوب المؤمنين ..
قال صلى الله عليه وسلم : (( التقوى هاهنا ..ويشير إلى صدره ))
قال بعض العلماء ..إن الله اختار للتقوى أجل الأماكن وأشرفها ..القلب ..لأنه محل لنظر الله 
أن الله لا ينظر الى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم 
فالتقوى يا عباد الله .. رحمة من الله ..فكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ..: (( اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ))
اللهم با رب الأرباب ...ويا سامع الدعاء ..اللهم إنا نسألك
(( اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ))
عبد الله ..إن اتقيت الله فرج كربك ..ونفس همك ..وقضى دينك 
وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً
وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً
وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرا
فالوصية ..الأولى ..يا عباد الله ..(( اتق الله حيثما كنت ))
أما الوصية الثانية ..يا عباد الله 
فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم ..هذا الصحابي الجليل 
((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
السيئة سماها الله وسماها رسوله صلى الله عليه وسلم.. بهذا الاسم 
لأنها.. تسوء صاحبها في الدنيا والآخرة ..
فلا تزال السيئة مكتوبة في ديوان العبد ..حتى يمحصه الله ..منها 
إما ببلية في الدنيا ..أو بتوبة صادقة قبل الموت ..أو بعذاب يبتليه به في قبره أو في حشره أو نشره ..
فالسيئة يا عباد الله ...بلاء وشقاء وعناء ...
من سلم منها فقد سلم ومن بلي بها فقد حرم ...
فأعظم السيئات كفر بالله ..والإعراض عن الله ..أو الطعن واللمز بالدعاة والمجاهدين ..أو الاستهزاء بالدين ..كالاستهزاء باللحية أو الحجاب .
عن معاذ رض الله عنه قال قلت يا رسول الله أوصني قال : 
(( عليك بتقوى الله ما استطعت ..واذكر الله عند كل حجر وشجر ..وما عملت من سوء فاحدث له توبة ..السر بالسر والعلانية بالعلانية )) 
قال الفضيل رحمه الله : إذا رأيت الناس سبوك أو شتموك أو أهانوك 
فاعلم أنها السيئات ..جنت عليك في الحياة قبل الممات ..
عبد الله ..امة الله 
تب إلى مولاك ...ما من عاصي يعصي الله ..إلا حرم من الخيرعلى قدر معصيته ..إن كان من الحفاظ يسبله نعمة الحفظ ..
أو يسلبه من العلم ..أو يسلب منه الخشوع في صلاته ..
فلما علم النبي صلوات ربي وسلامه عليه ..أننا لا نستطيع أن نتقي الله 
وعلم أننا ضعفاء ..ومنا ..هنات وزلات وعيوب ومنكرات ..دلنا على علاجها فقال ... ((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
قال بعض العلماء ..الحسنة قول العبد الصالح ..استغفر الله ..
علم الله أننا مذنبون ومقصرون ..ففتح لنا أبواب التوبة والرحمة 
فقال إبليس اللعين ..وعزتك وجلالك لا أزال اغويهم ما دامت أرواحهم في أجسادهم 
فقال الله العظيم التوب الرحيم ..اللطيف سبحانه ..وعزتي وجلالي لا أزال اغفر لهم ما استغفروني 
فقال الله يقول لك ...
وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ
عبد الله ..امة الله 
إن كنت من الصالحين ..فهذا نداء من النبي صلى الله عليه وسلم
((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
يا من أذنبت وأسرفت على نفسك بالمعاصي والذنوب 
((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
يا من تغربت عن الله .. ((وأتبع السيئة الحسنة تمحها ))
قل يا عبد الله ..في ساعة المعصية بقلب صادق ..استغفر الله ..استغفر الله 
واسمع يا عبد الله ..لهذه الوصية ..التي جعلها الله سلوانا للمسيئين والمذنبين ...
(( إني والإنس والجن في نبأ عظيم ...أخلق ويعبد غيري ..
أرزق ويشكر سواي..خيري للعباد نازل ..وشرهم إلي صاعد ..
أتحبب إليهم بنعمي ....وأنا الغني عنهم 
.ويتبغضون إلي بالمعاصي ...وهم أفقر شيء إلي 
من عاد منهم ناديته من قريب ...ومن اعرض عني ناديته من بعيد 
أهل ذكري ..أهل عبادتي ..أهل شكري ..أهل زيارتي ..أهل طاعتي ..أهل محبتي ..أهل معصيتي ..لا أقنطهم من رحمتي ..
فإن تابوا فأنا حبيبهم ...فإني أحب التوابين وأحب المتطهرين ..
وان لم يتوبوا فانا طبيبهم ..ابتليهم بالمصائب ..لأطهرهم من المعايب ..))
بارك الله لي ولكم في القران العظيم ...

الخطبة الثانية 
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى ..
وسمع الله لمن دعا ....
سبحانه الواحد الأحد... الفرد الصمد،..
الذي لم يلد ولم يولد ..ولم يكن له كفواً أحد.
خلق فسوى.. وقدر فهدى... وأخرج المرعى ..فجعله غثاء أحوى.
السَّمَاء بَنَاهَا... وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا... وَالْأَرْضَ دَحَاهَا.
أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا 
وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله , أرسله هاديا ومبشرا ونذيرا 
وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا صلوات ربي وسلامه عليه
أحبتي في الله 
لنختم هذه الخطبة ..بالوصية الثالثة ..من الوصية الجامعة 
(وخالق الناس بخلق حسن )
هذه الوصية العظيمة ..قسمة من الله جل وعلا 
بينك وبين خلق الله تعالى ..لا يعطيها إلا لم أحب ..ألا وهي حسن الخلق 
سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي شيء يكون سببا لدخول الجنة ؟
فقال ( تقوى الله وحسن الخلق ) 
عباد الله إذا نصبت الموازين ونشرت الدواوين فان الإنسان أحوج ما يكون إلى الحسنات ..قال صلى الله عليه وسلم : ( اثقل شيء في الميزان : تقوى الله وحسن الخلق ) 
قال صلى الله عليه وسلم يشير الى هذا المعنى : ( ألا أنبئكم ) 
أي : ألا أحدثكم ..ألا أخبركم ( ألا أنبئكم بأقربكم مني مجلسا يوم القيامة ..أحاسنكم أخلاقا ..) 
عباد الله
فالأخلاق الحميدة تعيش بها حميدا ..في الدنيا وبعد الموت 
مات اناس ..وهم في الناس أحياء ..بسيرتهم العطرة وأخلاقهم الجليلة 
عاشوا في الناس وهم اموات في القبور..يذكرون بالجميل ..
فالأخلاق عطية من الله ..
يقول ابن المبارك رحمه الله ..( حسن الخلق في ثلاث خصال : اجتناب المحارم , وطلب الحلال , والتوسعة على العيال )
عباد الله 
عشنا مع هذه الوصية النبوية ..وقد نقلت لنا فهي إما حجة لنا أو حجة علينا ... (( اتق الله حيثما كنت ..وأتبع السيئة الحسنة تمحها ...وخالق الناس بخلق حسن ))...
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً:
اللهم يا من إذا سأله المضطر أجابه...... 
اللهم تب علينا توبة نصوحاً، 
اللهم اقبل توبة التائبين،..... واغفر ذنب المذنبين،
اللهم يا قاضي الحاجات! يا رافع الدرجات! يا مجيب الدعوات! 
يا رب الأرض والعرش والسماوات! 
اللهم يا ... غياث المستغثين , وجابر المنكسرين , 
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث 
اللهم أعز الإسلام والمسلمين ,.. وأذل الشرك والمشركين , 
ودمر أعداء الدين ... 
اللهم عليك بمن تكلم... بإمنا عائشة رضي الله عنها 
المبرأ من فوق سبع سموات 
اللهم أخرس لسانه ...وشل أركانه ...يا عزيز يا جبار 
اللهم انا نجعلك في نحورهم ... ونعوذ بك من شرورهم 
اللهم من اراد بأمنا عائشه سوء ... فرد كيده في نحره
اللهم انصر إخواننا الموحدين في كل مكان , 
اللهم كن للمستضعفين مؤيدا ونصيرا 
الهم رد المسلمين الى دينك ردا جميلا
اللهم أجعل هذا البلد امن مطمئن وسائر بلاد المسلمين  



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : فهدالدين التميمي

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 1104

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 05-12-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 28-06-1433 هـ 09:45 مساء || رقم المشاركة : 20730


جزاك الله خيرا ياشيخنا الفاضل....ىمين.

 

توقيع ( فهدالدين التميمي )
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

  الكاتب : أم إسماعيل

مشرف



غير متصل حالياً

المشاركات : 1008

تأريخ التسجيل
 الأحد 03-06-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الخميس 04-07-1433 هـ 10:23 مساء || رقم المشاركة : 20795


يقول ابن المبارك رحمه الله ..( حسن الخلق في ثلاث خصال : اجتناب المحارم , وطلب الحلال , والتوسعة على العيال )
عباد الله

 

توقيع ( أم إسماعيل )
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2