مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..هناك من يسرق منك رمضان ..

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في السبت 17-09-1433 هـ 11:19 مساء - الزوار : 1540 - ردود : 1


ه



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 17-09-1433 هـ 11:19 مساء || رقم المشاركة : 21033


خطبة الجمعة ..15رمضان 1433ه
مسجد معاوية بن أبي سفيان / الاردن
((هناك من يسرق منا رمضان ))
الخطيب :محمد حماد أبو مصعب
اللهم لك الحمد خير مما نقول , ومثل ما نقول ,
وفوق ما نقول , لك الحمد بالإيمان ولك الحمد بالإسلام
ولك الحمد بالقران ولك الحمد بالقيام
عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا اله الا انت ,
في السماء ملك وفي الارض سلطانك ,
وفي البحر عظمتك , وفي الجنة رحمتك , وفي النار سطوتك,
وفي كل شيء حكمتك
اللهم بك تفرد المتفردون في الخلوات
سبحت لجلالك الحيتان في البحار
واصطفت لقدسك الأمواج المتلاطمات
أنت الذي سجد لك سواد الليل ...وسجد لك ضوء النهار
طوبى لقلوب ملاتها خشيتك واستولت عليها محبتك
سبحانك يا من آتتك الأرض والسماء طائعة
والصلاة والسلام على من رفعت به منارة الإسلام
وحطمت به دولة الأصنام ,
وفرضت به الصلاة والصيام خير من افطر وصام , وخير من سجد وقام , رسول البشرية ومعلم الإنسانية
زعزع كيان الوثنية صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
أوصيكم بتقوى الله....
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
أما بعد :
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا
عباد الله
حديثنا اليوم ..هي رسالة من القلب إلى القلب ...
بل هي حديث محب ..يريد الخير والنجاة ...
بل هي أمر بالمعروف ونهي عن المنكر...
بل هي نذير لنفسي ولإخواني ....
بل هي صرخات ... لعلها تجد اذان صاغية ..وقلوب حية
يقول ربي جل وعلا : ((وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
ما هي صفاتهم ؟
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ.. وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ...
ما هو جزائهم ؟
أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ... إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ..))
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :((من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ومن لم يستطع فبلسانه. ومن لم يستطع فبقلبه ..وذلك أضعف الإيمان ))
واعلموا يا عباد الله ..
أن من أسباب النجاة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
وان من أسباب السقوط والهلاك السكوت عن المنكرات ..
جاء في الأثر ..
أن الله أوحى إلى جبريل عليه السلام أن يقلب مدينة على من فيها..
لانتشار المعاصي والمنكرات ..لان الله يغار ..
وجبريل له ستمائة جناح ..الله أعطاه قوة عظيمة ..
بطرف جناحه رفع القرى وقلبها ...
فقال يا رب إن فيها عبدك فلانا لم يعصيك طرفة عين..
يصلي ويصوم ..والله يعلم ذلك ..
فجبريل يسال استفهام ..يا رب فيها عبدك العابد فلان
فقال الله العظيم ..يا جبريل فبه فابدأ..لأنه لم يتمعر وجهه في قط ..
يصلي يصوم .. لكنه يرى المنكر فلا يغار ويسكت .
((وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ..))
نعم يا عباد الله ..الله العظيم يغار في سمائه ..
وفي الحديث ..0دخل الرسول فزعا ...يقول لا اله إلا الله ..
ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج كهذا وحلق بين إصبعيه،... قالت له زينب: يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون، من الصالحون ؟
الصائمون ..المصلون ..المتصدقون ...
قال: نعم،.... إذا كثر الخبث...
عباد الله
تعالوا بنا لنقلب صفحات من حياتنا ..في هذا الشهر العظيم
فرمضان شهر الصيام والقيام ...شهر البركات والخيرات ..
شهر إقالة العثرات ..وشهر إجابة الدعوات
في رمضان يعطى السائل ....ويغفَر للتائب،
تتّصل القلوب بعلام الغيوب ، .... المساجد تمتلئ..
هذا مصلٍّ،.. وهذا ذاكر، ..وآخر يتلو كتاب الله، ...
وهذا متصدق ..آخر يصل الأرحام..الكل يتنافس في الخيرات
كلهم يرجون الأجر والثواب من الله..والعتق من النيران..
أبواب الجنة تفتح ..وأبواب النيران تغلق ...
وينادي مناد ..يا باغي الخير أقبل ..ويا باغي الشر أقصر
وترى المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد ...
يا الله ..ما أجملها من عبادة ..وما أحسنها من حياة ..
ولكن يا عباد الله ...
هناك من يسرق منا رمضان ؟!
نعم ...هناك من يسرق منا لذة الصيام والقيام ..
عباد الله
هل يسرق رمضان؟ ..وكيف يُسرق من الناس رمضان؟!
ومن السارق ؟..
عباد الله
لعلّكم عرفتم هؤلاء السارقين...
إنهم من اعتدى على الأمّة.... بقنواتهم الفضائية المهترئة....
وباسم الترفيه عن الصائمين ......
يتنافسون ليسرقوا رمضان..من عباد الرحمن ..
لتغلق عليهم أبواب الرحمات والبركات ...
عباد الله
إنه غزو جديد وخطير ..يدخل بيوتنا دون استئذان ..
غزو لا تشارك فيه الطائرات ولا الدبابات..
انه غزو الشهوات..غزو الكأس والمخدرات.. غزو المرأة الفاتنة.... والرقصة الماجنة.. غزو الأفلام والمسلسلات..والأغان والرقصات..
إن هذا الغزو القادم إلينا من الفضاء......
يفعل ما لا تفعله الطائرات ولا الدبابات ولا الجيوش الجرارة.
خسائر هذا الغزو ..في صفوفنا وفي بيوتنا ..
الخسائر عند أبنائنا وبناتنا ...
فأصبحت القلوب محتلة ..والعقول مختلة ..والأجساد معتلة .
((إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ.. فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ...))
أعداء الدين ...جعلوا شهر رمضان
جعَلوا من شهر التقى والعفاف ..جعلوا من شهر الفتوحات
موسما ..للهو والافساد ..
أين نحن يا عباد الله من النداء الرمضاني ((يا با غي الخير أقبل، ويا با غي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار في كل ليلة))؟!
فلا حول ولا قوة إلا بالله.
الله يقول :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ
... لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
عباد الله
ها نحقق مقاصد الصيام في متابعة هذه القنوات ..هل نحصل التقوى
الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والرضى بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل ..
في الحديث ..
فمن لم يدع قول الزور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أن يدع طعامه وشرابه...
إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا

نعم يا عبد الله
ستشهد عليك الجوارح بما كسبت في الدنيا ..من النظر المحروم وقول الزور ..وسماع المحرمات ...
الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ ..وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ ...
بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ
حتى الجلود تشهد عليكم يوم القيامة ..
وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا... قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْ
نعم يا عبد الله ..كل شيء مسجل
وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ
وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا
عباد الله
المحطات الفضائية تغرس في نفوسنا .. حب المنكرات والمعاصي
وهدما للأخلاق والعقيدة..
أفلام وبرامج منظمة ومخطط لها لأفساد بيوتنا
عباد الله
يعرض على الناس الآن في رمضان..مسلسلات العشق والغرام
يعرض على الناس. صور للجريمة وأساليب للنصب والاحتيال،
يعرض على الناس التهوين بحجاب المرأة والاستهزاء به..
يعرض على الناس مسلسلات ..فيها تشويه للدين والتاريخ
وأغلب القائمين على الفضائيات والبرامج نصارى يحاربون الله ورسوله، ((وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ..))
ايها الصائمون ..الراكعون الساجدون لله ..
هل مات الإحساس عندنا ؟!
هل ماتت الغيرة على أعراضنا ؟!
يجلس الرجل والمرأة والأبناء والبنات ..
يتابعون المسلسلات ..وينظرون إلى الشاشة ..
نعم تنظر البنت إلى الممثلين ..وينظر الشاب إلى الممثلات .
في مشاهد الحب والغرام ..
وصرنا لا ننكر وجود رجلٍ وامرأة في وضع الزوجين،
نقول هذا الرجل ممثل محترم و هذه ممثلة قديرة..
أيها الصائمون،...الراكعون الساجدون لله
أسألكم وأنتم تعرفون الجواب:
هل تتناسب هذه البرامج مع شهر الخيرات وجمع الحسنات
هل تتناسب هذه البرامج مع شهر نزول الرحمات والبركات؟!
كيف تنزل الرحمات على البيوت؟!
والله ..يمقتنا من فوق سمائه ..
نمسك عن الطعام والشراب ولا نمسك عن النظر والاستمتاع،
هل الصيام فقط الامتناع عن الأكل والشرب؟!
نعم ..يا عباد الله
هذه المسلسلات والبرامج لا تكسب التقوى؟!
إنها تقضي على البقية الباقية من إيمان العبد.
كيف نرضى لأنفسنا أن نرتكب المحرم ونحن صائمون؟!
فاتقوا الله أيها الصائمون.
يا من ابتلي بمشاهدة هذه المحرمات،..تب الله
هل هذا شكرٌ لله ... أن بلّغك رمضان ...
نعم ..أيها الآباء ..نعم أيها الأمهات
ما ذنب الأولاد أن يتربوا على المسلسلات ..ما ذنب الأولاد أن يتربوا
على العهر والفساد ...
كل مولود يولد على الفطرة ...
فيتربى الطفل منذ الصغر والمرأة في المنزل..على تلك المشاهد
قد طبعت على قلوبهم..ونقشت في أفكارهم وعقولهم ..
من النظر إلى النساء والاختلاط بين الشاب والبنت،
ورؤية الفواحش،..من خمور وفسق وفجور ...
ما ذنب الأبناء والنساء؟!
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ
وفي الحديث ..(( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ))
عباد الله
هذه القنوات غيرت وأثرت في حياة الناس..
لأنها قائمة على برامج مخططة ومنظمة وهادفة ...
أين حال سلفنا الصالح .. في رمضان
حين كانوا يقيمون ليله بالقرآن .. ويصومون نهاره
شهر الجهاد والفتوحات ..
كانت ليالي رمضان تقضى ..
بين قارئ لكتاب الله... ومستغفر بالأسحار
وقائم يصلي لصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء؟!
الكلُّ في هدوءٍ وسكينةٍ،
فجاءت هذه القنوات في رمضان وحرمتِ الناسَ تلك الخيرات
والطامة العظمة ..والأدهى أن يخدع الناس في رمضان ببعض الأفلام التي يسمونها الإسلامية أو المسلسلات الدينية،
كفلم عمر بن الخطاب ..
فالفاسقون من الممثلين الذين كانوا في شعبان يمثلون أفلام الخلاعة والتفاهة إذا جاء رمضان مثّلوا أدوار الصحابة
فهذا خالد بن الوليد وهذا عمر بن عبد العزيز
وقد مثلوا قبل ذلك أدوارَ الفِسق والفجور،
والممثّلة الساقطة التي كانت في شعبان تُقبّل على شاشات
ويمارس معها الفساد والفجور
تخرج في رمضان بحجابٍ وجلباب طويل لتمثّل دور الصحابيات
وكأنهم يستهزئون بنا،...
فهل ماتت الغيرة عندنا حتى على أصحاب رسول الله ؟!
ألهو الشعوب عن قضاياهم الكبرى المصيرية؟!
نعم يا عباد الله
كرامة الأمة تذبح .. دماؤها يراق ..وتدنّس مقدساتها
وجثث أبنائها وأعراض نسائها على الطرقات ..
في الشام وبورما ..وأركان
والملاين من الدولارات تنفق على المسلسلات والمسابقات ...
بارك الله ..لي ولكم في القران العظيم ..
الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ الذي أنشأَ وبَرَا،.. وخلقَ الماءَ والثَّرى..وأبْدَعَ كلَّ شَيْء وذَرَا،
ولا يَعْزُبُ عن علمه مثقالُ ذرةٍ في الأرض ولاَ في السَّماء،
يقول ربنا جل وعلا: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ
يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً ،
أخي صاحب الدش ..
أيها العاكف على صنم المرئيات والفضائيات، وتتنقل من بلد إلى بلد
ومن قناة إلى قناة، باحثاً عن المتعة الشهوانية واللذة البهيمية، والسعادة الزائفة، ..أنت في غفلة ..عن عبادة الله ؟
انت في غفلة عن الموت وسكرته؟
وعن القبر وظلمته؟ وعن الحساب وشدته؟
أفق أيها الرجل قبل أن تقول: رب ارجعون ، فيقال لك: كلا .
قال تعالى: فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً [مريم:59].
يا من جلبت الدش رفقا إنما *** أفسدت ما في البيت من غلمان
خنت الأمانة في الشباب وفي النسا * وجعلت بيتك منتدى الشيطان
خنت الأمانة في البنات ولن ترى *** منهن برّا إنهن عواني
ترضى لنفسك أن تكون مفرطا *** في الدين والأخلاق والإيمان
ترضى لنفسك أن تكون مزعزعا *** لقواعد الإسلام والإيمان
ترضى لنفسك أن تكون مروّجا *** لبضاعة الكفران و الخسران
أفسدت ما في البيت من أخلاقه ** أذهبت ما في البيت من إحسان
أدخلت في البيت الضلال مع الخنا *** والفسق بعد تلاوة القرآن
عبد الله ..امة الله
ماذا أعددت لقدومك على الله؟
ما هو زادك في سفرك الى الله والدار الآخرة؟
ما هو رصيدك من الأعمال
ما هو نصيبك من الدنيا؟ أعمال صالحة ام اغاني وافلم ومسلسلات
هل هذه بضاعتك للآخرة؟
قال : { يتبع الميت ثلاث فيرجع اثنان و يبقى واحد، يتبعه أهله وماله وعمله، فيرجع أهله وماله ويبقى عمله } [متفق عليه]
هذا وصلوا وسلموا على من أمركم بالصلاة عليه .............
اللهم عز الإسلام والمسلمين، وأن تدمر أعداء الدين

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2