مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة جمعة ..ولتنظر نفس ما قدمت لغد ..أبو مصعب

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الجمعة 28-03-1434 هـ 09:53 مساء - الزوار : 4365 - ردود : 5


مسجد الصحابي الجليل معاوية بن ابي سفيان 


خطبة الجمعة : ولتنظر نفس ما قدمت لغد 


الخطيب : محمد حماد ابو مصعب 


8:2:2013


 



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع


غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الجمعة 28-03-1434 هـ 09:54 مساء || رقم المشاركة : 21852


حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
            مسجد معاوية بن ابي سفيان ......
      محمد حماد (ساعات الندم  ...)(8/2/2013) 
  الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان ...يكون للعالمين نذيراً،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له... إنه كان بعباده خبيراً بصيراً،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله....صفه وخليله ...بلغ الرسالة
وأدى الامانة ...أرسله الله رحمة للعالمين... فشرح به الصدور... وأنار به العقول،...أرسله بين يدي الساعة ...بشيراً ونذيراً
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...صلوات رب.. وسلامه عليه
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
فحياكم الله جميعا ...وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
عباد الله
إن للمواعظِ ....أمراً عظيماً في القلوب
كم نبهت من غافلين...وكم أرشدت من حائرين
أحبها الله .....وحببها للصالحين
يا الله...كم من قلوب بالمواعظ.... خشعت...
وكم من عيون ....من خشية الله بكت،
يا لله.. كم من كلمات طيبات مباركات ......خشعت لها القلوب
وفُتِّحت لها أبوابُ السماوات!  وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ 
فالموعظة ...هي وصية الله للأولين للآخرين:
  وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ 
عباد الله .......ما أحوجنا إلى المواعظ ...
عباد الله ..هل تتاثر قلوبنا من سماع المواعظ...
يقول رب جل وعلا : ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ...ما هي صفاتهم ؟
الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ... وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ..(تأثرت القلوب)
وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً...وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ))
يقول العرباض بن سارية رضي الله عنه وعظنا رسول الله موعظة بليغة ...وجلت منها القلوب ..تاثرت القلوب ...وذرفت منها العيون ..
فالمواعظ هي سياط القلوب ...
فهذه ذكرى ...لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد

عباد الله ..حديثنا اليوم ..عن آية كريمة من كتاب الله تعالى ....
ونقف معها ...نقرع بها القلوب لعلها تخشع ..(( لو انزلنا ..))
يقول ربي جلا وعلا : (يا أيها الذين آمنوا ::: نداء من العظيم ..نداء من الجليل نداء من رب الأرض والسماء ..
عبد الله ..أمة الله
هذا النداء لي  ولك ..يا من تركع وتسجد لرب الأرض والسماء ...
نعم ..أنت من الذين آمنوا
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ... وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ))[
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ...
اتقوا الله.. اجعلوا بينكم وبين عذابه وقاية ..   
وصف علي رضي الله عنه التقوى... فقال هي ...( الخوف من الجليل ...
عبدالله. التقوى ...هي أن تتقي الله ...بقلبك من الغفلات..وبنفسك من الشهوات
ويقول الحسن البصري رحمه الله ....إن للمتقين علامات يعرفون بها ....منها(( صدق الحديث ..والوفاء بالعهد ...وصلة الرحم ...ورحمة الضعفاء...وبذل المعروف ...وحسن الخلق ....)
فالتقوى يا عبد الله : أن تعبد الله ...على نور من الله، ...ترجو ثوابه وتخشى عقابه.
وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً  [الطلاق:4]
ومن يتق الله يجعل له من كل هم فرجاً؛ ومن كل ضيق مخرجاً،
ومن يتق الله يجعل له نوراً وفرقاناً...
عن معاذ رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أوصني
قال: (( عليك بتقوى الله ما استطعت ....،..
وقال ميمون بن مهران: ( لا يكون العبدُ تقياً ...حتى يكون لنفسه أشد محاسبةً من الشريك لشريكه )...
يا ايها الذين امنوا اتقوا الله..هذه الاولى
والثانية ...ثم بعدها ولتنظر نفس ما قدمت غد ؟
الغدهو يوم القيامة ..
.يا عباد الله... {إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً * ونراه قريبا }المعارج6
عبد الله ..أمة الله
وربما لن ترجع إلي أهلك بعد هذه اللحظات ..
ربما تكون هذه الدقائق هي الأخيرة من حياتك..
فالموت يأتي بغتة وفجأة ؛: بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
قال ابن كثير في تفسيره قول الله تعالى((وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ((
أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا... وانظروا ماذا ادّخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة… ليوم عرضكم على ربكم...
. وفي الحديث عن أنس بن مالك عن رسول الله قال )الكيّس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني ( رواه الإمام أحمد والترمذي].
كان سلفنا الصالح... يحاسبون أنفسهم ....في السكنات والحركات
عاشوا مع الله ...( إن لم تكن تراه فإنه يراك )
الغد يا عباد الله..هويوم القيامة .. ((وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ((
إن في ذلك اليوم..من الشدائد والأهوال والأحوال ..ما تشيب منه الولدان
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *
العظيم جلا وعلا..يقول شيء عظيم
يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ 
فالله جل وعلا يصور تلك الشدائد : في مشهد من مشاهد يوم القيامة 
إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ * وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ * يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ * كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ  ...فلا اله إلا الله ....
صح في الحديث : (( من سره ان ينظر الى يوم القيامة كأنه رأي العين ... فليقرأ اذا الشمس كورت  وليقرأ اذا السماء انفطرت وليقرأ اذا السماء انشقت ))
نعم يا عباد الله .. الغد ..هويوم القيامة
:  إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ * وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ * وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ * وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ * وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ * وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ * وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ * وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ * وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ 
نعم يا عباد الله ...
((وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ((
ما هي أحوال الخلائق يوم القيامة
قال ربي جل وعلا:  وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ * سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ * 
يكون الناس ......حفاة عراة غرلا ....في العرق ،
قالت عائشة رضي الله عنها: - قلت: يا رسول الله! النساء والرجال ينظر بعضهم إلى بعض، قال صلى الله عليه وسلم: يا عائشة ! يا ابنة الصديق ! الأمر أشد ......من أن ينظر بعضهم إلى بعض) متفق عليه.
عباد الله
ثم يزداد الهول والكرب بأهل الموقف،
فتدنو الشمس من رءوس العباد .....فيغرقون في العرق،
على قدر أعمالهم في العرق:..... فمنهم من يكون إلى كعبيه،
ومنهم من يكون إلى ركبتيه، ....ومنهم من يكون إلى حقويه،
ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً).
الأبصار خاشعة، .....والقلوب وجلة،
يا لها من ساعة ندم! .....ويا لها من حسرة!
الرجال والنساء ...حفاة عراة ..غرلا ....
تخرج من قبرك ..فتنظر إلى أمك وهي تناديك ..وتقول: يا بني!
الم يكن لك بطني وعاء ..وصدري لك سقاء
حسنةٌ أتبلغ بها،.. يا بني:.. حسنة أنجو بها من النار
فتقول لها: إليكِ عني، إليكِ عني.
يناديك الأب، فيقول: يا ولدي! لقد أطعمتك من جوع
وكسيتك من عري،... يا بني! حسنة أتبلغ بها،
فتقول له: نفسي نفسي، إليكَ عني يا أبي.
يأتيك الابن فيبكي ويقول: يا أبي! حسنة ...أدخل بها الجنة،
فتقول له: إليك عني... إليك عني.
{يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ }عبس
الكل يقول... نفسي نفسي...
وأنا وأنت والجميع في انتظار النهاية كيف تكون؟... وأن يكون المصير؟
مثل وقوفك يوم العرض عُريانا....مستوحشا قلق الاحشاء حيرنا
والنار تلهب من غيظ وغضب......على العصاة ورب العرش غضبانا
اقراكتابك يا عبدي على مهل ........فهل ترى فيه حرفا غير ما كانا

فيؤتى بجهنم .....فيؤتى بجهنم ..يُسمعُ:  لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا 
قال سبحانه:  كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا * وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا * وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى * يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي  [الفجر:21-24]،
وعند ذلك يندم النادمون،...... ويتحسر المتحسرون،
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام، مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها)
لو تركت على أهل المحشر... لحرقتهم جميعا
قال تعالى:  إِذَا رَأَتْهُم مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ... سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا * ))
إنه يوم:  مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ  [المعارج:4]،
إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا  [المعارج:6-7]،
إنه يوم الطامة...... ويوم الصآخة، ...يوم القارعة .....
إنه يوم الفرار قال تعالى:  يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ  [عبس:34-37]،
والناس على هذه الحال في الموقف الشديد، والكرب العظيم، ويطول الانتظار ....والكل ينتظر الحساب... والوقوف بين يدي الملك الديان
سُكون.. يخيم علي كل  شيء 
صمت رهيب...وهدوء عجيب... ليس هناك سوى موتى وقبور
انتهى الزمان... وفات الأوان
تبعثر القبور...تنشق الارض .. يخرج منها البشر …حفاة عراة
عليهم غبار قبورهم….
كلهم يسرعون يلبون النداء.. فاليوم هو يوم القيامة ...لا كلام
ينظر الناس ...حولهم في ذهول
الجبال دكت …الانهار جفت… البحار اشتعلت...
الارض غير الارض …السماء غير السماء
لا مفر من تلبية النداء ...وقعت الواقعة !!!!
الكل يصمت... الكل مشغول بنفسه... لا يفكر الا في مصيبته
ينزل من السماء الملائكة اشكالهم رهيبة
واقفون صفا واحدا في خشوع وذل
يفزع النا س يسألون الملائكة ..أفيكم ربنا ..... ؟؟؟!!!
{كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكّاً دَكّاً * وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً  }الفجر
ترتجف الملائكة ...سبحان ربنا
يتوالي نزول الملائكة حتي ينزل حملة العرش
ينطلق منهم صوت التسبيح …عاليا في صمت الخلائق
الناس ابصارهم زائغة  ...
الشمس تدنو من رؤوس الخلائق أرتفاعها ميل 
انا وأنت واقفون..يا عبد الله ..يا امة الله.. معهم نبكي
الدموع تنهمر من الفزع والخوف
الكل ينتظر.... ويطول الانتظار خمســـــــــــــــــــــــون ألف سنة
ما حال الناس?يجثون على الركب خائفين ..
ينادى ..  فلان ابن فلان .....
عبد الله ..انه اسمك أنت .المقصود ..,
تفزع من مكانك ..
يأتي عليك الملائكة يمسكون بك
يمشون بك في وسط الخلائق
الراكعة على أرجلها ...وكلهم ينظرون اليك
وصوت جهنم يزأر في أذنك ..
ويذهبون بك لتقف أمام الله العظيم... للسؤال .....
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
نعم يا عبد الله ... يبدأ مشهد جديد...
يبدأ الحساب، ......فتكشف الحقائق،...... وتظهر الفضائح،
يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ  [الحاقة:18]
عبد الله ......أمة الله
تخيل أنك عرضت على الله  .. تخيل أنك أمام الله جل وعلا…
وكأن الله يحاسبك ... وكأن ميزان الأعمال وضع.. وكأن الكتاب قد وضع {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ ...
كل نظرة ..وكل كلمة..  وكل زلة مكتوبة ..
تضيع اللصلاة.. الغيبة النميمة..  الكبائر ..الصغائر ..كلها في الكتاب
وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا }الكهف49
نعم كل شيء مسجل ..
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ)
((وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ((

تذكر يا عبد الله!... أنك بين يدي الله موقوف،
وسيكلمك ربك.... ليس بينك وبينه ترجمان،
فتنظر أيمن منك فلا ترى إلا ما قدمت،... وتنظر أشأم منك فلا ترى إلا ما قدمت، وتنظر أمامك فلا ترى إلا النار،... فاتقوا النار ولو بشق تمرة،
نعم يا عباد الله
سنقف أمام الديان وسنسأل عن القليل والكثير ، وعن الصغير والكبير، وعن العمر فيم أفنيته؟ وعن الشباب كيف قضيته؟ وعن المال من أين اكتسبته وفيم أنفقته؟
فلا تظن أن الحساب سيكون يسيراً، ...إنه حساب بالذرة،
وستسأل ، عن كل صغيرة وكبيرة، ...
فمنهم من يحاسب حساباً يسيراً،.... وينقلب إلى أهله مسروراً،
ومنهم من يحاسب حساباً عسيراً،..... ويدعو ثبوراً،

فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله يدني المؤمن فيضع عليه كنفه - أي: ستره - فيقول: أتعرف ذنب كذا؟
أتعرف ذنب كذا؟ فيقول: نعم أي رب، حتى إذا قرره بذنوبه ورأى العبد في نفسه أنه قد هلك، قال الله: سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم، فيعطى كتاب حسناته،
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ 
النتيجة:  فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ  [الحاقة:21-24].
وأما الكفار والمنافقون فينادى بهم على رءوس الخلائق:
هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ... أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ )
كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ...
حال الكافر والمنافق ...
وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ )
الأمنية:  يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ )
النتيجة:  خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ 
ما ذنبه؟  إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ * وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ * وَلا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ * لا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ 
نهاية ذلك اليوم: إما إلى جنة وإما إلى نار، قال سبحانه:  وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا ...حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا...
وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا ....أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا.... قَالُوا بَلَى...
وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ * قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ  [الزمر:71-72].
وأما الفريق الآخر:  وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا
حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا ...وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ * وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ
وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ....فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ 
نعم يا عبد الله ... ولتنظر نفس ما قدمت لغد .....
عباد الله. أوصيكم ونفسي بتقوى الله ومحاسبة أنفسكم،
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا،
واسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى
وإذا دعي به أجاب ...أن يوقظنا وإياكم من هذه الغفلة،
وألا يجعلنا من الغافلين،. وأن يجعلنا من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات،
اللهم اجعلنا هداة مهتدين،.. اللهم اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين،
بارك الله ..ولكم في القران العظيم ..ونفعني واياكم بما فيه من الايات والذكر الحكيم ..أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم ..فاستغفروه

الخطبة الثانية
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ *
إنَّا نَحْنُ نَرِثُ الأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ  [مريم:39-40]).
كتب عمر بن الخطاب إلى بعض عماله: ( حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة
عاد أمره إلى الرضى والغبطة،.. ومن ألهته حياته وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة ) [أخرجه البيهقي في الوهد وابن عساكر].
نعم ..يا عبادالله ..ولتنظر نفس ما قدمت لغد ..
ما هي حالهم في تلك الساعة ..عند عرضهم على الله
وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ [السجدة:12]^
عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يأتي البكاء على أهل النار فيبكون حتى تنقطع الدموع،.. ثم يبكون الدم )
الدمع ينقطع في النار ...فيبكون الدماء،... هل تصورت هذا المنظر؟

( يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ) [الأحزاب:66]^

فماذا يتذكرون؟ (يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا) [الأحزاب:66-67]^.
ينادون ربهم ويقولون:
(قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ *
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا.... فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107].

يرد الله جل وعلا عليهم في النار بعد أن قالوا: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:107]^
فهناك يعترفون ويقولون: كنا قوماً ضالين.. كنا غافلين.. كنا لا هين.. كنا جاهلين،
فيرد الله عز وجل عليهم بعد سنواتٍ طوال( قَالَ اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) [المؤمنون:108]^.
فبعد هذا لا يتكلمون ...وتطبق عليهم النار وتغلق الأبواب،
نعوذ بالله من جهنم.
انا العبد الذي كسب الذنوبا *** وصدته المنايا ان يتوبا
انا العبد الذي اضحى حزينا *** على زلاته قلقا كئيبا
انا المضطر ارجو منك عفوا ** ومن يرجو رضاك لن يخيبا
هذا وصوا وسلموا.............
عباد الله صلوا وسلموا على سيد البشرية صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بذلك فقال في كتابه الكريم: ((إِنَّ اللَّهَ وَملائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياايها الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً))

اللهم يا .........غياث المستغثين ,  وجابر المنكسرين  ,
وراحم المستضعفين ..
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث
اللهم انت الله ....لا اله الا أنت ... أنت الغني ونحن الفقراء
اللهم أعز الاسلام والمسلمين .. وأذل الشرك والمشركين ,
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا .....،
كره إلينا الكفر والفسوق والعصيان
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام ، برحمتك نستغيث
اللهم أنت رب المستضعفين ، وأكرم الأكرمين ، وأرحم الراحمين ،
اللهم أنصر إخواننا الموحدين في كل مكان ..
اللهم أنصر إخواننا الموحدين في سوريا ومالي وبورما واركان 
اللهم كن معهم ولا تكن عليهم
اللهم يا فارج الهم ، ويا كاشف الغم ، مجيب دعوة المضطرين ،
اللهم جابر كسر المنكسرين ،
اللهم اكشف البلاء عن إخواننا في الدين..
اللهم أنصرهم وثبت أقدامهم
اللهم فرِّج همَّهم، ونفِّس كربهم، وارفع درجتهم،
اللهم اكشف عنهم الضُّر والبلاء، ..يا سميع الدعاء.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا،... وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا
اللهم إنا نسألك عيشة هنية، ....وميتة سوية،
ومرداً إليك غير مخز ولا فاضح.
اللهم استعملنا في طاعتك، …..وتوفنا على مرضاتك،
إلهي وربي وخالقي لا تدع لنا جميعاً في هذا المقام وفي هذا المسجد؛ ذكوراً وإناثاً، رجالاً ونساءً ذنباً إلا غفرته، ....ولا هماً إلا فرجته،
ولا ديناً إلا قضيت
اللهم اجعل هذا البلد آمن مطمئن ..وسائر بلاد المسلمين ..اللهم د ..آمين آمين ..آمين

 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

 

  الكاتب : طه بن إبراهيم

مراقب عام



غير متصل حالياً

المشاركات : 721

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 16-11-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأحد 30-03-1434 هـ 01:45 مساء || رقم المشاركة : 21865


جزاك الله خيرا

 

توقيع ( طه بن إبراهيم )
اللهم أعزنا بالدين وانصر بنا الدين وانشر بنا الدين

 

  الكاتب : فهدالدين التميمي

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 1104

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 05-12-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الأحد 30-03-1434 هـ 10:22 مساء || رقم المشاركة : 21875


بارك الله في جهودكم شيخنا ونفع بكم الإسلام والمسلمين.

 

توقيع ( فهدالدين التميمي )
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

  الكاتب : أم إسماعيل

مشرف



غير متصل حالياً

المشاركات : 1008

تأريخ التسجيل
 الأحد 03-06-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الخميس 11-04-1434 هـ 01:51 صباحا || رقم المشاركة : 21978


انا العبد الذي كسب الذنوبا *** وصدته المنايا ان يتوبا
انا العبد الذي اضحى حزينا *** على زلاته قلقا كئيبا
انا المضطر ارجو منك عفوا ** ومن يرجو رضاك لن يخيبا

 

توقيع ( أم إسماعيل )
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.

 

  الكاتب : أم إسماعيل

مشرف



غير متصل حالياً

المشاركات : 1008

تأريخ التسجيل
 الأحد 03-06-1431 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في الخميس 11-04-1434 هـ 01:54 صباحا || رقم المشاركة : 21979


رزقكم ربي صحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم في المحشر والجنة .. وجعلكم مباركاً أينما كنتم وحيثما توجهتم ..

 

توقيع ( أم إسماعيل )
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2