مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

شبكة الدعوة والتبيلغ » المنتديات » مـلـتـقـــــــــــــــــــــــيات الأحبـــــــــــــــــــــاب العـــــــــــــــــــــــــامه » مـلـتـقـــــــــى الخطـــــب المنبريـــــــــــــــــة


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» خطبة الجمعة ..(استوصوا بمصر خيرا )..ابو مصعب محمد حماد

  الكاتب : ابو مصعب محمد حماد

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المشاركات : 981

تأريخ التسجيل
 الثلاثاء 02-06-1430 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في السبت 11-10-1434 هـ 12:58 مساء - الزوار : 2355 - ردود : 3


خطبة الجمعة ...( استوصوا بمصر خيرا )
مسجد الصحابي معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما 
الخطيب محمد حماد ابو مصعب 
الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان .......ليكون للعالمين نذيراً،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. إنه كان بعباده خبيراً بصيراً، 
القائل في كتابه العزيز : 
(كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ).
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله....
أرسله ربه بين يدي الساعة ... بشيراً ونذيراً
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...صلوات ربي وسلامه عليه 
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
أَمَّا بَعدُ ، فَأُوصِيكُم ـ أَيُّهَا النَّاسُ ـ وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ 
فَاتَّقُوا اللهَ " وَاعلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ المُتَّقِينَ 
يقول ربنا جل وعلا وهو اصدق القائلين 
((أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ ...
وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ........ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاء... وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ.... مَتَى نَصْرُ اللَّهِ ...
أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ .))
وفي الصحيحين من حديث حذيفة بن اليمان .قال : 
كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير 
وكنت أسأله عن الشر...... مخافة أن يدركني 
فقلت يا رسول الله ..... إنا كنا في جاهلية وشر
فجاءنا الله بهذا الخير...... فهل بعد هذا الخير من شر ؟ 
قال : نعم ، ......قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير؟ 
قال : نعم ،..... وفيه دخن .. قلت : وما دخنه ؟ 
قال : قوم يهدون بغيرهدى .........تعرف منهم وتنكر .. 
قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟.... قال : نعم ،
دعاة على أبواب جهنم ..........من أجابهم إليها قذفوه فيها ...
قلت : يا رسول الله صفهم لنا ..
قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ...
قلت : فما تأمرني إن أدركنى ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين
قلت يا رسول الله.... فان لم يكن لهم جماعة ولا امام ؟
قال : (( فاعتزل تلك الفرق كلها.........))
عباد الله 
لا تزال الاحداث الجارية على مصر 
تعجز عن وصفها الكلمات....فيا لها من محنة ..
بل هي فتنة ضلت بها افهام وزلت اقدام 
احوال مبكية ..واوضاع مزرية 
فالى الله المشتكى ....فلا اله الا الله ....
نعم يا عباد الله 
كلكم تابع المشاهد المخزية على شا شات التلفاز 
أحداث دامية .....جراح تنزف ......مئات القتلى من والنساء والشيوخ 
وألوف من الجرحة ..... مساجد تهدم وتحرق ..
جراحا نازفة ...وجثثا متناثرة... برك من الدماء ... 
إنها ماسي يقشعر لها الأبدان ...... 
طاعنون في السن .......لا حيلة لهم يتساقطون؟! 
يصرخون ويبكون؟! بكاء للاطفال وآهات للجرحى......
صرخات الثكالى في مصر تنادي: وإسلاماه؟! وإسلاماه 
فهل من مجيب ؟ أين أمة المليار ؟ اين السامعون ؟
هي قصة الإسلام في أوطانـــــــــــه***** أمسى غريبا كالطريد الجانـي
هي قصة صاغ الحديـد فصولهـــا**** عن أمة التوحيدوالقـــــــــرآن
فالشــام تنــدب والعـــراق كئيبــــــة*** **والحزن خيم في ربى لبنــــــان
ويردد الأقصى حزينــــــا دائمــــــا***** يا أمة التوحيــــد أين مكانــــي
عباد الله ..يا من تسجدون وتركعون لرب الارض والسماء 
المنافقين والملاحدة والعلمانين ...في مصروالشام بل في بلاد الاسلام 
يهزءون ...بأمة المليار ؟ 
ونحن كالدمى بالا إحساس ...
القضية ليست قضية رئاسة بل هي مؤامرة على الاسلام والمسلمين 
يرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
عباد الله 
اصبحنا في زمن أصبح الحليم فيه حيرانا ..
أصبحت أمتنا أمة تعرف كل شيء ...إلا الله 
وتقر أكل شيء... إلا القران ..... 
وتخاف من كل شيء.... إلا الله ........
أمة إعلامها المرئي والمسموع والمكتوب ...
ينشر الرذيلة والعهر ليلا ونهارا 
اصبحنا لا نميز بين من يرفع راية الاسلام ومن يرفع غير راية الاسلام 
الامة بدلت وغيرت منهاجها ...الله جعلها خير امة اخرجت للناس ..
نعم بدلنا وغيرنا ....مثل ما تكونوا يولى عليكم ..
نعم يا عباد الله 
أمة كريمة ......ومصيبة عظيمة
واعجبا لأمة الإسلام 
ربها نور : اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (( النور35))
وكتابها نور : فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (( التغابن 8)) 
ونبيها نور : قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (( المائدة 15)) 
وعجبا لها . ربها نور وكتابها نور ونبيها نور وتعيش في الظلمات 
لقد بلغت الأمة من الذلة والمهانة يوم تركت الجهاد وتخلت عن دينها 
انظروا الى الشام ..وبورما واركان ...وقبلها العراق ..
لما هذا الذل ...ولماهذا الهوان ..
اسمع يا عبد الله 
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((اذا تبايعتم بالعينة ..... )) 
نعم يا عباد الله 
الأمة إذا الامة عصت ربها ..سلط الله عليها أعدائها فاستباحوا ديارها وحطموا كيانها ...
جاء في بعض الروايات ..
اذا عظمت أمتي الدنيا ...كيف حالنا مع الدنيا ..
الرسول يقول ..ما الفقر أخشى عليكم ...
ويقول : ما اوحي الي ان اجمع المال ..
ويقول : ما في الدنيا الا كراكب ..
اذا عظمت أمتي الدنيا..ما هي النتيجة ؟
نزعت منها هيبة الاسلام ..الاولى 
والثانية :
وإذا تركت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
حديث عائشة ..دخل النبي وصعد المنبر فحمد الله ..
وإذا تركت الأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
ما هي النتيجة ؟ حرمت بركة الوحي ..فهم القران ..
والثالثة ..واذا تسابت أمتي سقطت من عين الله ..أي لا قيمة لها عند الله 
عباد الله 
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ...إن ابتغينا العزة بغير الإسلام أذلنا الله 
عندما دخل ربعي بن عامر على رستم ..
قال نحن قوم ابتعثنا الله ...
نعم نحن خير امة ..أخرجت للناس بالدين ..تامرون بالمعروف ...
فالأمة هانت على الله ..عندما ضاع التوحيد في بلاد المسلمين 
فانتشرت البدع والخرفات ..والاضرحة والقبور ..والزوايا والطبول 
فلاذوا بالحسين .... والتجؤوا إلى البدوي ، ..
نعم هنا على الله ..عندما فرطنا في أمر الله 
لما فتحت قبرص ..وفرق بين أهلها ..فبكى بعضهم إلى بعض 
يقول جبير رأيت أبا الدرداء جالسا وحده يبكي ..
فقلت يا أبا الدرداء ما يبكيك في اعز الله فيه الإسلام وأهله 
فقال ويحك يا جبير ..ما اهون الخلق على الله اذا هم تركوا امر الله 
فالأمة بالمعاصي والربا غارقون..
وبَينَ القَومِيَّةِ وَالبَعثِيَّةِ وَالوَطَنِيَّةِ وَالاشتِرَاكِيَّةِ..ضائعون 
جاء في الاثر :
لا تزال هذه الأمة تحت يد الله,...... وفي كنف الله,
ما لم يمالئ قراؤها فساقها,
وما لم يزك صلحاؤها فجارها،..... وما لم يهن شرارها خيارها، 
فإذا فعلوا ذلك..... رفع الله عنهم يده, ثم سلط عليهم جبابرتهم, فساموهم سوء العذاب ثم ضربهم بالفاقة والفقر,فأصمهم وأعمى أبصارهم } 
ذكر ابن أبي الدنيا عن إبراهيم بن عمر الصنعاني : أن الله أوحى إلى يوشع بن نون عليه السلام: أني مهلك من قومك أربعين ألفاً من خيارهم, وستين ألفاً من شرارهم، قال: يا رب! هؤلاء الأشرار, 
فما بال الأخيار؟! قال: إنهم لم يغضبوا لغضبي, 
وكانوا يواكلونهم ويشاربونهم.
روى الإمام أحمد رحمه الله عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: { إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمهم الله بعقاب من عنده، قلت: يا رسول الله! أما فيهم يومئذٍ أناس صالحون؟ قال: بلى، قلت: كيف يصنع بهم؟ قال: يصيبهم ما أصاب الناس }.
عباد الله ..لماذا مصر ...ومن المستفيد ؟
ان ما يدور على ارض مصر ..لا يقبله الكرماء ولا يرضاه الشرفاء
اسمع ياعبد الله ..يقول النبي 
ما من مسلم يخذل مسلم في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته ....الا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته 
قال رسول الله 
اذا عملت الخطيئة في الارض كان من شهدها فكرهها كمن غاب عنها ..ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها ...
فمصر يا عباد الله 
بلد الانبياء ..ومسكن العلماء ... هي ام الدنياو وام المجاهدين والعباد... 
مصر يا عباد الله ..كوكبة العصر ...وكتيبة النصر 
فالله جل وعلا ذكر مصر في كتابه العزيز تشريفا وتكريم
وقال سبحانه (( ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ))[ يوسف:99] 
وذكرت مصر في القران الكريم ..اما تصريحا او اشارة في اكثر من 30 موضع 
مصر ..يا عباد الله ..هي الارض الطيبة التي قال الله تعالى عنها لما طهرها من فرعون وقومه مدح الله مصر فقال :: 
فقال(( كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ﴿25﴾ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ﴿26﴾))[الدخان]
ومصر يا عباد الله ..فيها خزائن الارض بشهادة ربنا جلا وعلا 
لما قال ليسوف عليه السلام 
((قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55))) [يوسف]
قال الكندي رحمه الله :لا يعلم بلد في اقطار الارض اثنا الله تعالى عليه في القران بمثل هذا الثناء ولا وصفه الله بمثل هذا الوصف ولا شهد له بالكرم غير مصر....
ووصى النبي صلى الله عليه وسلم بمصر واهلها 
فقال بأبي هو وامي [ إذا فتتحتوا مصر فاصتوصوا بمصر خيرا فإن لهم ذمة ورحما ] , وفي لفظ قال  فإن لهم ذمة وصهرا ] رواه مسلم
وفي مصر..الوادي المقدس ..وفيها الجبل الذي كلم الله عليه موسى 
وفيها الجبل الذي تجلى الله سبحانه وتعالى اليه فانهد الجبل دكا 
ومنذ القديم افتخر الهالك فرعون انه يملكها دون غيرها 
فقال كما حكا الله جل وعلا عنه 
))أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ )) [الزخرف:51].
قال عمر بن العاص رحمه الله ورضي عنه قال :[ولاية مصر جامعة تعدل الخلافة ] يعني أن كل بلاد الاسلام في كفة , وإن الذي يلي على مصر يكون اخذ الكفة الاخرى .
وقال سعيد ابن هلال رحمه الله  إن مصر ام البلاد وغوث العباد 
وفي مصر رباط الاسكندرية الذي رابط فيه العلماء والزهاد والعباد والمجاهدين 
منهم الليث بن سعد وهو امام المصريين ،الذي قال فيه الشافعي :
[ الليث ابن سعد اعلم من مالك ] 
ومنهم القارئ ورش، إذا سمعت من يقول على قراءة ورش فاعلم انه مصري
يحيى ابن معين امام الجرح والتعديل 
و منهم عبدالملك ابن هشام صاحب السيرة النبوية المشهورة 
ومنهم الإمام الطحاوي الذي الف العقيدة الطحاوية 
ومنهم الإمام البطل العز بن عبدالسلام 
- وإذا ذكرت مصر وتاريخها ذكرت العباد والزهاد ,
عباد الله 
انها مصر المسلمة التى شكرت ربها وسجدت لمولاها ، 
مصر التى قدمت قلوب أبنائها طاعة لربها وجرت دماؤهم هادرة طاعة ، 
إن لك يامصر فى عالم البطولة قصة وفى دنيا التضحيات مكاناً ، 
أصاب المسلمين فى عهد عمربن الخطاب قحط 
فتذكر عمر أن له فى مصر إخواناً فى الله وأن مصر بلد معطاء سوف يدفع الغالى والرخيص لانقاذ العاصمة الإسلامية كان والى مصر عمرو بن العاص الداهية العملاق فكتب له عمر رسالة هذا نصها : [ بسم الله الرحمن الرحيم من عمربن الخطاب أميرالمؤمنين إلى عمرو بن العاص أميرمصر أما بعد فواغوثاه .. واغوثاه .. واغوثاه والسلام ]

فأخذ عمرو الرسالة وجمع المصريين وقرأها عليهم فجاء المصريون بأموالهم كما يجود الصادقون مع ربهم وحملوا الطعام وذهبت القافلة تزحف كالسيل تحمل النماء والحياة والخيروالرزق و العطاء لعاصمة الإسلام ، ودعا لهم عمرو وحفظها التاريخ لهم حفظاً لن ينساه أبد الدهر

. ولما دخل التتار العالم الإسلامى فاجتاحوه ودمروه ، 
هدموا المساجد ومزقوا المصاحف وذبحوا الشيوخ وقتلوا الأطفال وعبثوا بالأعراض بل دمروا عاصمة الدنيا بغداد وزحفوا إلى مصرليحتلوها فخرج المصريون تحت راية [ لاإله إلاالله محمد رسول الله ] وكانت موقعة عين جالوت
وانتصرالمسلمون وهزم التتار.... هزيمة لم يُسمع بمثلها فى التاريخ
يا اهل مصر المرابطين ...
نواسكم بآية من كتاب الله 
آية واسى الله جل وعلا بها نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وأصحابه 
((وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ *..وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاس))..............
بارك الله لي ولكم في القران العظيم ............
الخطبة الثانية 
" وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ . الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُم في الأَرضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالمَعرُوفِ وَنَهَوا عَنِ المُنكَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ
عباد الله 
هل حقا نريد النصر والتمكين والعزة للدين ؟!
إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ 
كنا جبالا فوق الجبال وربما سرنا على موج البحار بحارا 
بمعابد الافرنج كان آذاننا قبل الكتائب يفتح الامصارا 
عبدالله ........امة الله 
ميلاد الأمة قريب ......ولا بد للميلاد من مخاض
ولا بد للمخاض من الم .....هذه الأمة تمرض.... لكنها لا تموت
فأمتنا.....هي خير أمة أخرجت للناس، .....
وقد تكفل الله ........ألا تهزم هذه الأمة ......ولا تغلب،
وأنها ظاهرة ......على الأمم كلها....... ما ابتغت إلى الله سبيلاً، 
وما سارت على طريق نبيها محمد صلى الله عليه وسلم 
((وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ ))
أليس الله هو القائل : 
... وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [ الحج : 40 ]
أليس الله هو القائل : إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ ءَامَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ [ غافر : 51 ]
أليس الله هو القائل : .. وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ [الروم: 
أليس الله هو القائل : وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ 
إلى المجاهدين ...... المرابطين على ارض مصر والشام 
الى الشرفاء الدين يعيشون ....مع جراح والآم الامة 
نقول لهم ....لا بد من طلوع الفجر....ولا بد لليل أن ينجلي 
ولا بد للظلم أن ينتهي ................سيجعل الله بعد عسر يسرا 
فان مع النصر مع الصبر ........لن يدوم الصر لأن هناك أحدا فردا صمدا 
((واخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين)
وتذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي منصورة على الحق لا يضرهم من خذلهم).
هدا وصلوا وسلموا ...
اللهم اقلب أرض الشام على النصيرية... نارا
وسماءها... شهبا وإعصارا ،
اللهم سلط عليهم ما خرج من الأرض ....وما نزل من السماء
اللهم ثبت المؤمنين المرابطين في ارض مصروالشام 
اللهم أنصر من نصرهم... واخذل من خذلهم ،
اللهم سدد رأيهم.... وجمع صفهم... وألف بين قلوبهم
اللهم اجمع كلمتهم ..على الحق يا رب العالمين......
اللهم سدد رميهم...وجبر كسرهم 
اللهم منزل الكتاب ، ومجري السحاب ،
اللهم اهزم النصيرية العلوية الحاقدين 
اللهم اهزم المنافقين ، والوثنيين ، وأعداء الملة والدين ، 
اللهم لا تدع لهم قوة في الأرض ....إلا دمرتها ،
ولا قوة في السماء ...إلا أسقطتها ،
ولا قوة في البحر..إلا أغرقتها ،
اللهم أجعل جنودهم غنيمة... للمسلمين ،
اللهم مكن المجاهدين من رقابهم ، 
اللهم لا ترفع لهم في بلاد الشام راية ،
اللهم لا تحقق لهم في بلاد المسلمين غاية ،
اللهم اجعلهم عبرة وآية .
اللهم نجعلك في نحورهم ، و نعوذ بك من شرورهم ،
إنهم لا يخفون عليك ولا يعجزونك يا قوي يا عزيز ،
اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الاحزاب
اللهم دمر النصيرية العلوية المعتدين الحاقدين
في كل أرض ,...وتحت كل سماء
اللهم ورد كيدهم ...في نحرهم
اللهم وازرع الرعب ....في قلوبهم
اللهم ونوع الأمراض في عقولهم وأجسادهم
اللهم أحصيهم عددا واقتلهم بددا ...ولا تغادر منهم أحدا
اللهم النصيرية المعتدين ....اللهم اجعل الشام مقبرة لهم يا رب العالمين
اللهم واجعل الرعب يسري في عروقهم ودمائهم وارواحهم
اللهم وحرم عليهم النعاس وايقظ فيهم الأرق
اللهم ولا تجعل لهم سلطان على اخواننا المجاهدين المستضعفين
اللهم ونكس رايتهم..... ودمر دباباتهم وطائراتهم ومدافعم
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ...ودمر أعداء الدين،
وأبطل كيد الزنادقة والملحدين،
إلهي وربي وخالقي لا تدع لنا جميعاً في هذا المقام وفي هذا المسجد؛ ذكوراً وإناثاً، رجالاً ونساءً ذنباً إلا غفرته، ....ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيت
اللهم اجعل جميع بلاد المسلمين امن  



 

توقيع ( ابو مصعب محمد حماد )
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )
كن ممن يحملون هم الدعوة لا ممن تحمل الدعوة همهم
قال سفيان الثوري : "إستوصوا بأهل السنة خيراً؛ فإنهم غرباء"

  الكاتب : فهدالدين التميمي

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 1104

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 05-12-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 11-10-1434 هـ 11:10 مساء || رقم المشاركة : 23004


اصبحنا في زمن أصبح الحليم فيه حيرانا ..
أصبحت أمتنا أمة تعرف كل شيء ...إلا الله
وتقرأ كل شيء... إلا القران .....
وتخاف من كل شيء.... إلا الله ........
أمة إعلامها المرئي والمسموع والمكتوب ...
ينشر الرذيلة والعهر ليلا ونهارا
اصبحنا لا نميز بين من يرفع راية الاسلام ومن يرفع غير راية الاسلام
الامة بدلت وغيرت منهاجها ...الله جعلها خير امة اخرجت للناس ..
نعم بدلنا وغيرنا ....مثل ما تكونوا يولى عليكم ..

 

توقيع ( فهدالدين التميمي )
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

  الكاتب : فهدالدين التميمي

الاعضاء


غير متصل حالياً

المشاركات : 1104

تأريخ التسجيل
 الأربعاء 05-12-1429 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 11-10-1434 هـ 11:11 مساء || رقم المشاركة : 23005


الحل هو جهد الإيمان والتفاني فيه فمن مستعد؟؟؟

 

توقيع ( فهدالدين التميمي )
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

  الكاتب : البتول

الاعضاء
عضو فعال


غير متصل حالياً

المشاركات : 79

تأريخ التسجيل
 الخميس 13-03-1434 هـ

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في السبت 11-10-1434 هـ 11:56 مساء || رقم المشاركة : 23008


جزاكم الله خيرا ..
آمين لما دعوتم به ..
ووالله ما يحدث الآن في الأمة العربية ليس إلا بإذن من الله .. لأمر يريده الله ..
ولعل الخير يكون قريبا ..
فنحن في عهد التمحيص .. والله أعلم

 

توقيع ( البتول )

 

 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2