مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ »  مكتبة الصوتيات » قصائد



قصيدة التشكيل

الشيخ: الشاعر : مبارك بن عائض
الوصف : قصيدة تشكيل في باكستان
 بواسطة: ابو خالد نوع الملف:
 تاريخ الإضافة: السبت 19-07-1430 هـ  مشاهدة: 5858
 التقييم: 50%  التحميل: 2064
 التعليقات: 15 الإرسال: 0

إسم العضو :

نص التعليق :


إسم العضو :

 حسان

نص التعليق :

اللهم اغفر لنا وله


إسم العضو :

 Guest

نص التعليق :

عتالا


إسم العضو :

 ابو سعد

نص التعليق :

الدعوه أللي تبعث اللهم فالناس
هم الرسول وهم كل الصحابه
هي دعوة المختار هي والله الساس
"مستعديين"


إسم العضو :

 "بدون دين تراك حزين"

نص التعليق :

ابصراحه انا قبل مااتعرف على الأحباب كنت مهموم وقلبي ضايق واول ماأتعرفت عليهم..زال همومي وصار عندي الشوق والرغبه..لأعمال..من خلال جهد النبي..صلى الله عليه وآله وسلم قولوا ياناس بصوت واحد
"مستعدين لخدمة الدين"


إسم العضو :

 عمر 85

نص التعليق :

رائعه وجزك الله خيرا


إسم العضو :

 مح‏_رم

نص التعليق :

جزاك الله الخير يل الشعر نور للغير


إسم العضو :

 مح‏_رم

نص التعليق :

جزاك الله الخير يل الشعر نور للغير


إسم العضو :

 مسلم

نص التعليق :

يقول واحد من احباب الاردن لكن الي واسع الجود عالي الشان حرك بهذا الزمن للدين فرسان جابو الصحارى سهول وديان بلغو الناس امر الله بلين واحسان انا اشهد ان الدعوه سنة العدنان وافلح من خرج معهم جملة ايام . مستعدين


إسم العضو :

 أبو حسان من جوار رسول الله

نص التعليق :

لا يصلح آخر هذه الامة الا بماصلح به اولها


إسم العضو :

 محمد الطبا طيبى

نص التعليق :

مستعدين بالروح والمال والنفس من أجل تيليغ هذا الدين فى كل مكان وأسأل الله العلى العظيم ان يحى هذا الدين فى كل بقعه على وجه الارض


إسم العضو :

 الوليد

نص التعليق :

بيض اللة وجهك


إسم العضو :

 سامح كمال

نص التعليق :

جزاك الله خير وبارك فيك


إسم العضو :

 العوالي

نص التعليق :

الله يجزيكم خير على هذه القصايد الجميله


إسم العضو :

 alabas

نص التعليق :

مستعدين لخدمة الدين بالشوق والرغبة طول العمر بالنفس والمال ولا يصلح امر هذه الامة إلا بصلاح اولها


إسم العضو :

 ابوعمربن عبدالعزيز

نص التعليق :

جزاك الله خير وبارك فيك



 



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2