مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » شـــؤون الدعوة والتبليغ


حكم الدعوة

 

 

 

حكم الدعوة



أما حكمها: فقد دلت الأدلة من الكتاب والسنة على وجوب الدعوة إلى الله عز وجل، وأنها من الفرائض، والأدلة في ذلك كثيرة، منها قوله سبحانه:  { وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} ومنها قوله جل وعلا: { ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ  } ومنها قوله عز وجل: { وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِين } ومنها قوله سبحانه:  {    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي  }  فبين سبحانه أن أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم هم الدعاة إلى الله، وهم أهل البصائر، والواجب كما هو معلوم هو اتباعه، والسير على منهاجه عليه الصلاة والسلام كما قال تعالى:  {  لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }  وصرح العلماء أن الدعوة إلى الله عز وجل فرض كفاية، بالنسبة إلى الأقطار التي يقوم فيها الدعاة، فإن كل قطر وكل إقليم يحتاج إلى الدعوة وإلى النشاط فيها، فهي فرض كفاية إذا قام بها من يكفي سقط عن الباقين ذلك الواجب، وصارت الدعوة في حق الباقين سنة مؤكدة، وعملا صالحا جليلا.

وإذا لم يقم أهل الإقليم، أو أهل القطر المعين بالدعوة على التمام، صار الإثم عاما، وصار الواجب على الجميع، وعلى كل إنسان أن يقوم بالدعوة حسب طاقته وإمكانه، أما بالنظر إلى عموم البلاد، فالواجب: أن يوجد طائفة منتصبة تقوم بالدعوة إلى الله جل وعلا في أرجاء المعمورة، تبلغ رسالات الله، وتبين أمر الله عز وجل بالطرق الممكنة، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بعث الدعاة، وأرسل الكتب إلى الناس، وإلى الملوك والرؤساء ودعاهم إلى الله عز وجل.

وفي وقتنا اليوم قد يسر الله عز وجل أمر الدعوة أكثر، بطرق لم تحصل لمن قبلنا، فأمور الدعوة اليوم متيسرة أكثر، من طرق كثيرة، وإقامة الحجة على الناس اليوم ممكنة بطرق متنوعة: عن طريق الإذاعة، وعن طريق التلفزة، وعن طريق الصحافة، ومن طرق شتى، فالواجب على أهل العلم والإيمان، وعلى خلفاء الرسول أن يقوموا بهذا الواجب، وأن يتكاتفوا فيه، وأن يبلغوا رسالات الله إلى عباد الله ولا يخشوا في الله لومة لائم، ولا يحابوا في ذلك كبيرا ولا صغيرا ولا غنيا ولا فقيرا، بل يبلغون أمر الله إلى عباد الله، كما أنزل الله، وكما شرع الله، وقد يكون ذلك فرض عين إذا كنت في مكان ليس فيه من يؤدي ذلك سواك، كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإنه يكون فرض عين، ويكون فرض كفاية، فإذا كنت في مكان ليس فيه من يقوى على هذا الأمر، ويبلغ أمر الله سواك، فالواجب عليك أنت أن تقوم بذلك، فأما إذا وجد من يقوم بالدعوة والتبليغ، والأمر والنهي غيرك، فإنه يكون حينئذ في حقك سنة، وإذا بادرت إليه وحرصت عليه كنت بذلك منافسا في الخيرات، وسابقا إلى الطاعات، ومما احتج به على أنها فرض كفاية قوله جل وعلا:    {  وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ  } الآية، قال الحافظ ابن كثير عند هذه الآية وجماعة ما معناه: ولتكن منكم أمة منتصبة لهذا الأمر العظيم، تدعو إلى الله، وتنشر دينه، وتبلغ أمره سبحانه وتعالى، ومعلوم أيضا أن الرسول عليه الصلاة والسلام دعا إلى الله، وقام بأمر الله في مكة حسب طاقته، وقام الصحابة كذلك رضي الله عنهم وأرضاهم بذلك حسب طاقتهم، ثم لما هاجروا قاموا بالدعوة أكثر وأبلغ، ولما انتشروا في البلاد بعد وفاته عليه الصلاة والسلام قاموا بذلك أيضا رضي الله عنهم وأرضاهم، كل على قدر طاقته وعلى قدر علمه، فعند قلة الدعاة، وعند كثرة المنكرات، وعند غلبة الجهل كحالنا اليوم، تكون الدعوة فرض عين على كل واحد بحسب طاقته، وإذا كان في محل محدود كقرية ومدينة ونحو ذلك، ووجد فيها من تولى هذا الأمر، وقام به وبلغ أمر الله، كفى وصار التبليغ في حق غيره سنة، لأنه قد أقيمت الحجة على يد غيره ونفذ أمر الله على يد سواه.

ولكن بالنسبة إلى بقية أرض الله، وإلى بقية الناس، يجب على العلماء حسب طاقتهم، وعلى ولاة الأمر حسب طاقتهم، أن يبلغوا أمر الله بكل ما يستطيعون، وهذا فرض عين عليهم على حسب الطاقة والقدرة.

وبهذا يعلم أن كونها فرض عين، وكونها فرض كفاية، أمر نسبي يختلف، فقد تكون الدعوة فرض عين بالنسبة إلى أقوام وإلى أشخاص، وسنة بالنسبة إلى أشخاص وإلى أقوام، لأنه وجد في محلهم وفي مكانهم من قام بالأمر وكفى عنهم.

أما بالنسبة إلى ولاة الأمور ومن لهم القدرة الواسعة، فعليهم من الواجب أكثر، وعليهم أن يبلغوا الدعوة إلى ما استطاعوا من الأقطار، حسب الإمكان بالطرق الممكنة، وباللغات الحية التي ينطق بها الناس، يجب أن يبلغوا أمر الله بتلك اللغات حتى يصل دين الله إلى كل أحد باللغة التي يعرفها، باللغة العربية وبغيرها، فإن الأمر الآن ممكن وميسور بالطرق التي تقدم بيانها، طرق الإذاعة والتلفزة والصحافة وغير ذلك من الطرق التي تيسرت اليوم، ولم تتيسر في السابق، كما أنه يجب على الخطباء في الاحتفالات وفي الجمع وفي غير ذلك أن يبلغوا ما استطاعوا من أمر الله عز وجل، وأن ينشروا دين الله حسب طاقتهم، وحسب علمهم، ونظرا إلى انتشار الدعوة إلى المبادئ الهدامة وإلى الإلحاد وإنكار رب العباد وإنكار الرسالات وإنكار الآخرة، وانتشار الدعوة النصرانية في الكثير من البلدان، وغير ذلك من الدعوات المضللة، نظرا إلى هذا فإن الدعوة إلى الله عز وجل اليوم أصبحت فرضا عاما، وواجبا على جميع العلماء وعلى جميع الحكام الذين يدينون بالإسلام، فرض عليهم أن يبلغوا دين الله حسب الطاقة والإمكان بالكتابة والخطابة، وبالإذاعة وبكل وسيلة استطاعوا، وأن لا يتقاعسوا عن ذلك، أو يتكلوا على زيد أو عمرو، فإن الحاجة بل الضرورة ماسة اليوم إلى التعاون والاشتراك، والتكاتف في هذا الأمر العظيم أكثر مما كان قبل، ذلك لأن أعداء الله قد تكاتفوا وتعاونوا بكل وسيلة، للصد عن سبيل الله والتشكيك في دينه، ودعوة الناس إلى ما يخرجهم من دين الله عز وجل، فوجب على أهل الإسلام أن يقابلوا هذا النشاط الملحد بنشاط إسلامي، وبدعوة إسلامية على شتى المستويات، وبجميع الوسائل وبجميع الطرق الممكنة، وهذا من باب أداء ما أوجب الله على عباده من الدعوة إلى سبيله.

                                        الشيخ ابن باز رحمه الله

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 08-10-1427 هـ 11:39 مساء ]

قال الشيخ فاروق  :

إذا تُركت الدعوة غير المسلمين لا يدخلون في الإسلام و المسلمين يخرُجون من الإسلام ......قلت وهذا ما نراه واقعاً نحن في بلد إقامتِنا ـ فرنسا ـ أنا بنفسي رأيت عديد من العائلات المسلمة خرجوا من الإسلام و إعتنقوا المسِيحية و العجيب في الأمر أنّهم مقتنعين و منشرحتاً صدورهم بضلالهم الذي إعتنقوه و يقمون بدعوة العائلات الأخرى باللغة العربية  ولكن الحمد لله الجهد عندنا قائم و يسير نحو الأمام .....فنطلب منكم الدُّعاء.....أخوكم فى الله  ـ أبو مصعَب التونُسي ـ

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: أيوب(أبوحمود)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 13-06-1428 هـ 01:02 صباحا ]

بالدعوة الي اللة يخرج بامر اللة من أصلاب الملحدين موحدين.
وبترك الدعوة ألي اللة يخرج من أصلاب الموحدين ملحدين.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أيوب(أبوحمود)
(وأستقم كما أمرت) {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم
واحدٌ فاستقيموا إليه واستغفروه}
: " هي سلوك الصراط المستقيم وهو الدين القيم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة، وترك المنهيات كلها كذلك فصارت هذه الوصية جامعه لخصال الدين كلها"

الكاتب: دعوة الى الممات
 مراسلة موقع رسالة خاصة
التنصير؟؟؟ [بتاريخ : الخميس 06-03-1429 هـ 06:31 صباحا ]

هناك  قوم  ابتلاهم الله  بكره  ومعادات  الدعوة الله ..مجرد كلمة التبليغ تجعله يخرج عن رشده....فلذلك كتبت التنصير كعنوان..
لدى سؤال...فى الفترة الاخيرة اعتقل فى بلد اسلامى كلكم تعرفونه 23 منصرا  من كوريا  الجنوبية...تركو  كوريا الجميلة وخرجو  فى سبيل الشيطان الى مناطق الحرب والموت !!!!وهم يعرفون انهم سوف  لن  ينجو ولكن لم  يتوانو ولم تهبط  عزيمتهم!!!!!!
وفى ادغال افريقيا  منهم من  ترك  اوروبا  لكى  يعيش  باقى عمره الى ان يموت !!!!خروج الى  الموت!!!خروج الى ان يبلغ ما فى قلبه او  يموت!!!!اين  الهمم  يا  مسلمين  ونبحث  عن  دليل  لكى  نقوم بخلافة سيدنامحمد  ؟؟؟؟هل  هناك بلاء  اكثر من ان يتحرك المفسد (نقدا)  ولو كان او بلااحرى فى  ديار  الاسلام للاسف فى بلاد فتحوها الصحابة  ونحنا  نمنا وتركناهم يأتو  !! اذا  لم  نبلغ  سوف  يبلغو  اذا  لم  ندعو  سوف  يدعو  !!! اذا  لم  نخرج  فهم  يخرجو!!!!!!!!!!!1
من  مستعد    يا  احباب؟؟؟

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
اللهم بصرنى بعيوبى عن عيوب المسلمين وبذنوبى عن ذنوب المسلمين...واغفرها لى

الكاتب: حواش
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 14-04-1429 هـ 03:32 مساء ]

جهاد على النفس وعمل بالامر والسونة وبالجوارح
وجهد على الناس يعلا الاحساس
اكرامكم وعلاكم فى اعين الناس وحكركم فى اعينكم
اللهم اعلى فينا الجهد والجهاد والعمل وجعلنا جنود لك ولدينك وفى طاعة
رسولك

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
محمود محمد

الكاتب: ابو عمر الحجايا
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 12-05-1429 هـ 10:35 صباحا ]



  اذا ذهب الحرص على هداية الناس من قلوبنا  ، أذهب الله الحرص من قلوبنا على هداية ابناءنا
واذا ذهب الحرص من قلوبنا على هداية ابناءنا ، يذهب الحرص على هداية انفسنا
فالدعوة اساسا حتى ننجو بانفسنا ، نحن نحتاجها فهي حاجتنا ومسؤوليتنا
مثالها مثال الطعام والشراب نحرص عليهما لحاجتنا لهما ولا ننتظر من احد ان يحضرهما لنا فهما مسؤوليتنا


[color=FA0309]اللــــــــــــــــــــــــــــــه يفهمنا [/color]

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ص الى كل الأحباب في مشارق الأرض ومغاربها عليكم بالحكمة ولين الحديث والتمتع بالقوة الخلقية في الدعوة الى الله

الكاتب: حسان55
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 12-08-1430 هـ 09:02 مساء ]

سئل الشيخ يونس بالمبوري عن حكم الدعوة الى الله فقال:
إذا تركت الأمة الفرائض فالدعوة إلى الله فرض وإذا تركت الواجبات فالدعوة الى الله واجب واذا تركت السنن فالدعوة الى الله سنة فانظر الى ما تركته الأمة اليوم واستفت قلبك واحكم على الدعوة بنفسك

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
تشــاغــل قـوم بدنيـاهــم وقــوم تـخلـــوا لمـولاهـــم
فألزمهـــم بــاب مرضاتــــه وعن سائر الخلق أغناهم
يصفــون بالليــل أقدامهــم وعين المهيمن تـرعـاهـــم
فمــا يـعرفـون سوى حبــه وطاعتــه طول محيــاهـــم
فطوبى لهم ثم طوبى لهم وطـوبـاهــم ثـم طـوبـاهــم



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2