مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » فـتـــــاوي وتقـــــــارير


دفع العلماء الاعلام الفرية والملام عن جهد خير الانام 2

 

 

 

فتاوىوتقارير كبار العلماء والدعاة حول جماعة التبليغ 


فتاوى الشيخ العثيمين رحمه الله
مدى مشروعية انشطة جماعة التبليغ
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=112139&type=ram
كيفية التعامل مع جماعة التبليغ
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=112139&type=ram
حكم الخروج مع جماعة التبليغ
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=111688&type=ram
الراي في جماعة التبليغ وحكم الخروج معهم
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=112074&type=ram
حث طلاب العلم على نصح جماعة التبليغ
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=112077&type=ram

فتاوى الشيخ بن باز
كلام الشيخ بن باز في جماعة التبليغ
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=114220&type=wma
توصية بالخروج مع جماعة التبليغ
http://books.ma3ali.net/book.php?cat=96&book=761
حكم الخروج مع جماعة التبليغ
http://books.ma3ali.net/book.php?cat=96&book=757
دفاع عن جماعة التبليغ
http://books.ma3ali.net/book.php?cat=96&book=764
رسالة من الشيخ بن باز الى الشيخ سعد الحصين
http://www.naseh.net/vb/showthread.php?t=21755
الشيخ الدكتور موسى الشريف شخصية الشيخ بن باز الفكرية والثقافية
موقفه من جماعة التبليغ : كان للشيخ موقف من جماعة التبليغ يدل على فكر معتدل منضبط بضوابط الشريعة، فقد حاول أحد المشايخ النيل منهم فنصحه الشيخ ووعظه وطلب منه الكف ، فلما تكرر منه هذا قال له مبيناً فساد طريقته التي سلكها

الشيخ محمد الصالح المنجد
http://www.islam-qa.com/index.php?ref=47431&ln=ara&txt=جماعة%20التبليغ
وأما جماعة التبليغ فهي من الجماعات العاملة في حقل الدعوة إلى الله ، لها الكثير من الحسنات ، والجهد المشكور ؛ وكم تاب على أيديهم من عاص ، وتنسك من فاسق ، ، ، لكنها لا توصف على كل حال بانها من الفرق الضالة
الشيخ نبيل العوضي
http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=27035&type=ram

الشيخ سلمان العودة
http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&highlight=جماعة%20التبليغ&audioid=14016#122102
السؤال: هذا يسأل عن جماعة الدعوة والتبليغ يقول: ما رأيكم فيها بكل صراحة ما دام في ذلك مصلحة للدين، وبماذا تنصح هؤلاء الإخوة؟ أخي العزيز فأنا -ولله الحمد- أثق بك وبكلماتك؛ فالرجاء الرد على هذا السؤال! لماذا لا تكون كل الجماعات جماعة واحدة ممثلة في أمة محمد صلى الله عليه وسلم وهي أمة الإسلام؟ الجواب: أولاً: أنا أوافقك أنه يكفينا اسم الإسلام الذي سمانا به الله جل وعلا على لسان إبراهيم، فقال: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ [الحج:78] ولا داعي إلى أن نفرق المسلمين أشياعاً وأحزاباً. وبما أنك سألتني عن جماعة التبليغ، فأقول: الجماعة فيهم خير إن شاء الله، وفيهم اجتهاد، ودعوة إلى الله تعالى، وفيهم خلق حسن وفاضل، وفيهم تعبد، ويعينون الناس على تعلم الأخلاق الفاضلة، وحسن العبادة، والإقبال على الله، وهدى الله على أيديهم كثيراً من الكفار إلى الإسلام كما هدى الله على أيديهم كثيراً من الضالين والفاسقين والمنحرفين إلى جادة الاستقامة والعبادة، لكن عندهم أخطاء، وأيضاً عندهم جهل، لأنهم لا يتعاطون العلم في مجالسهم، وكذلك لا يقومون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كثير من البلاد، وربما يصلون في مساجد توجد فيها قبور، وتوجد فيها معاص، وبعض البدع، فلا ينكرون، بل ربما لا يوافقون أحداً على أن ينكر. وأنا لا أقول هذا الكلام عن نقل، هذا واقع أعرفه، ومع ذلك أنا أحب كثيراً منهم، وخاصة أهل هذه البلاد؛ لأنهم إن شاء الله نرجو أنهم من أسلم الناس أو من أسلم أفراد الجماعة اعتقاداً؛ لأنهم تربوا على عقيدة صحيحة، والبلد -والحمد لله- بلد علم، ولذلك يستفيدون علمياً، وكثير منهم يحضرون مجالس العلم هنا، ويجيئون إلى العلماء ويسمعون منهم، ولا أرى في الواقع أن نشن حملة ضارية على هؤلاء أو نشهر بهم أو نشتمهم في الوقت الذي نسكت فيه عن اليهود والنصارى والمنافقين والعلمانيين وغيرهم! أقول: هؤلاء فيهم خير كثير، وفيهم أخطاء ويمكن تصحيح الأخطاء بها، وما أمكن وطالب العلم لا يلزم أن يخرج معهم، لكن إن رأى أحداً فاسداً يمكن أن يخرج فيصلح، فلا حرج في ذلك، وإذا صلح فإنه يزوده بالعلم الذي يقيه -بإذن الله- من وجود بعض الثغرات والأخطاء والبدع التي قد يلقاها، سواء مع الجماعة أو إذا خرج إلى بلد من البلدان الأخرى التي توجد فيها مثل هذه الأمور، والكلام في هذا يطول، لكن هذا كلام على سبيل الاختصار

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: saladin
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اضافة رابط سقط سهوا [بتاريخ : الأربعاء 21-12-1427 هـ 05:30 مساء ]

   
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
احبابي الكرام  هذا رابط موقع التاريخ للشيخ د. موسى الشريفhttp://www.altareekh.com/doc/article.php?sid=1179&mode=&order=0
وقد سقط سهوا في مداخلة   دفع العلماء الاعلام الفريّة والملام عن جهد خير الانام  وقد تكلم فيه في موضوع شخصية الشيخ بن باز الفكرية والثقافية عن موقف الشيخ من جماعات الدعوة و خاصة موقفه من جماعة التبليغ : 



كان للشيخ موقف من جماعة التبليغ يدل على فكر معتدل منضبط بضوابط الشريعة، فقد حاول أحد المشايخ النيل منهم فنصحه الشيخ ووعظه وطلب منه  الكف ، فلما تكرر منه هذا قال له مبيناً فساد طريقته التي سلكها :" ولا أكتمك سراً إذا قلت إني لم أرتح لها ولم ينشرح لها صدري ، لأن هذه الطريقة التي سلكت لا تفيد الدعوة شيئاً لأنها تهدم ولا تبني ، وتفسد ولا تصلح ، وضَرُّها أقرب من نفعها ، ولم يعد ضررها إلا على الدعوة وعلى إخوانك في الله من خيرة المشايخ وطلبة العلم الذين نشأوا على التوحيد والعقيدة الصحيحة علماً وتعليماً ودعوة وإرشاداً .



وقد استغلها من لا بصيرة له في مناصبتهم العداء و تكفير بعضهم لهم واستباحة بعضهم دماءهم والعياذ بالله ، مع الوشاية بهم واستعداء المسؤولين عليهم وتهويل أمرهم عندهم وتخويفهم منهم ورميهم بالعظائم وإلصاق التهم بهم مما هم برآء منه حتى حصل على الدعوة والدعاة من الضرر ما الله به عليم ، أما من أقمتم الدنيا وأقعدتموها من أجلهم فينطبق عليكم قول الشاعر :



وناطح صخرةً يوماً ليوهنها                  فلم يَضرها وأوهى قرنه الوَعلُ



لكونهم بمنأى عنكم في بلادهم سائرين في دعوتهم في حماية من دولتهم لاحترامها لهم لأنك ذكرت في كتاباتك لنا أن رئيس الحكومة يحضر اجتماعاتهم ويشجعهم ، كما ذكر لنا هذه الأيام بعض أبنائنا المتخرجين من كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية ممن شاركهم في الدعوة سنين طويلة أن مركزهم في رايوند مفتوح أربعة وعشرين ساعة ، وجماعات تخرج في سبيل الله وجماعات ترجع ، فما دام الأمر هكذا فلن تخضعهم كتابات أمثالك المشتملة على الفظاظة والغلظة والسب والشتم بل إن هذه الكتابات ستكون سبباً في نفرتهم من الحق وبعدهم عنه لقول الله سبحانه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم الذي أدَّبه ربه فأحسن تأديبه :



(فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك).



وقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ".



"إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ، ولا ينزع من شيء إلا شانه ".



" إن الله يعطي على الرفق  ما لا يعطي على العنف ولا على ما سواه ".



والله سبحانه نهى عن سب الكفار إذا كان يفضي إلى سب الله فكيف بسب المسلمين إذا كان يفضي إلى تنفيرهم من الحق وبُعدهم عنه وعن الداعين إليه ، فالواجب أن تسعوا في الإصلاح لا في الإفساد ، وأن تخالطوهم وتنهوهم على ما قد يقع من بعضهم من الخطأ بالرفق واللين لا بالعنف والقسوة .



أما تشديدك في إنكار البيعة على التوبة فقد اقترحت على قادتهم – لما اجتمعت بهم في موسم الحج الماضي بمكة وحصل بيني وبينهم من التفاهم ما نرجو فيه الفائدة- أن يكون عهداً بدل بيعة فقبلوا ذلك ، ولعلهم تعلَّقوا بما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في (الجزء 28- ص12 ) من الفتاوى من عدم إنكار ذلك .



وكذلك تشديدك النكير عليهم في إبقائهم أحد الدعاة في المسجد للدعاء لهم ، ولعل قصدهم الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم حين بقي في العريش يوم بدر مع الصدَّيق يناشد ربه النصر حتى سقط رداؤه عن منكبيه فردّه الصدّيق وقال : يا رسول الله : بعضَ مناشدتك ربك فإن الله منجز لك ما يعدك .



ولا يوجب هذا العمل هذا التشنيع الفظيع هدانا الله وإياك ، وقد تمنيت أنك قبلت نصيحتي المتكررة لك وما أشرت به عليك سابقاً ولاحقاً في كتبي المرفق بعضها مع بعض صور ما صدر منك في الموضوع لأني كتبتها عن بصيرة وتأنٍّ ونظر في العواقب وموازنة بين جلب المصالح ودفع المضار وخبرة تامة بهم لتكرر اجتماعي بهم في مكة والمدينة والرياض مع ما استفدته من ثقات المشايخ الذين سافروا إليهم وحضروا اجتماعاتهم واطلعوا عليها عن كَثب وأعجبوا بها ، وكنتُ نصحتك بما نصحتَ به ... لما تهجم عليهم على غير بصيرة كحال أكثر من شنّ عليهم الغارة في هذا الوقت بدافع الجهل والهوى نعوذ بالله من ذلك ، وقد قلت في رسالتك المذكورة ... :



" وصلتني رسالة منك حول جماعة التبليغ ، ويؤسفني أن ينهج أحد الدعاة إلى الله هذا المنهج المسيء لشرع الله في سب أقرانه في الدعوة إلى الله وشتمهم وتضليلهم واتهامهم بتنفيذ مخططات أعداء الله في الكيد للإسلام والمسلمين ، كل ما في الأمر أن جماعة التبليغ نهجت في الدعوة إلى الله منهجاً أخطأت – فيما نرى – في بعض جوانب منه ونرى من الواجب أن ننبههم على هذا الخطأ ، كما نرى من الواجب الاعتراف بما في منهجهم من صواب ، وليت أخي يخرج معهم ليتعلم منهم اللين بدل القسوة ، والدعاء للمسلمين بدل الدعاء عليهم ، والجدل بالتي هي أحسن بدل الجهر بالسوء ، وكلنا محتاج لتفّقد نفسه وتصحيح منهجه والرجوع إلى الله وإلى سنّة رسوله في طاعة الله والدعوة إلى الله " 0



انتهى كتابك بحروفه ، وقد كتبتَه بعد اختلافك معهم في الرأي, ولكن الله أنطقك بالحق والحمد لله على ذلك .



وإليك رسالتك المذكورة مع شكرنا لك عليها برَفقه ، وربما اغتر َّ بكتاباتك القاسية – ثقةً بك - مَن لم يخالطهم في عمره ولم يخرج معهم ولم يعرف عنهم شيئاً إلا من كلامك فيكون عليك وزرك ومثل أوزار مَن انخدع بما كتبت إلى يوم القيامة .



" فاتهم الرأي يا بني ! واعلم أن الله عند لسان كل قائل وقلبه ، وأن الله سيحاسب الإنسان عما يلفظ به أو يعمله ، والجأ إلى ربك واضرع إليه أن لا يجعلك سبباً في الصدَّ عن سبيله وأذية المسلمين ، وأسأل الله عزّ وجل أن يشرح صدرك لما هو الأحب إليه والأنفع لعباده ، وأن يختم لي ولك وللمسلمين بالخاتمة الحسنة إنه جواد كريم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته " الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد " .



وهذا الكلام يدل على اعتدال فكري جيد ، وفقه للموازنة متميز ، والله أعلم ..

 

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
رايي صواب يحتمل الخطا ورايك خطا يحتمل الصواب

الكاتب: abdellah2006
 مراسلة موقع رسالة خاصة
بارك الله فيكم إخواني على الإجتهاد المبارك من الله إن شاء الله [بتاريخ : الخميس 22-12-1427 هـ 08:49 مساء ]

أن فقط أود أن أوضح صورة ربما غفل عليها الكثير من الأحباب بالنسبة للعلماء الذين هم بالسعودية وبعد أن إختلطت عليهم أمور الحكم على الآخرين , لو قاموا فقط في التنقيب في أصل هذه الدعوة المباركة وعن الشخص الذي قام بالإستنباط وإستخراج أصول هذه الدعوة لفهموا أن هناك من يحيك خيوطه المسمومة على هذه الدعوة لإحباط جهودها ولكن هيهات لهؤلاء الناس أن يقدروا فوالله مادامت الدعوة قائمة برجالها لن يظرهم من خالفهم ولو إستعملوا كل الوسائل لإحباطها.

- قلت لو تمعنوا جيدا في حياة علمائنا ما ضلوا في الحكم على الرجال , فلو نرى أصل محمد إلياس رحمة الله عليه ( نحسبه كذلك ولا نزكيه على الله ) ونسبه وأصله و نقبنا أكثر من هذا في منهجه وحياته  لبطل العجب , لأن حياته ليس عليها غبار من الأصل , وكل العلماء يشهدون بهذا ويستدلون بكتاب الشيخ إبنه يوسف الكاندهلوي رحمه الله  ( حياة الصحابة ) وغيره من الكتب القيمة التي يستعملونها جل العلماء من السعودية وغيرها.
....فلو إستخدمنا عقلنا في هذا , كيف لعلماء حكموا على الجهد بكلام لا يستطيع اللسان قوله , ومدحوا المجتهد فيه والمستنبط له ....فنترك الحكم للعلماء ونسألهم هل هذا يعقل ؟؟؟
وأنا أقول وأدري ما أقول ....ووالله ثم والله ثم والله ليس أهل المذهب الحق الذين يحكمون على المنهج هذا , بل نحن نعرف علماء هذه الأمة جيدا من القداما والمتقدمين من أهل السنة والحماعة السلفية الحقة من الألباني رحمه الله والعثيميين وابن الباز رحمهم الله إلى وأبو بكر وأبوا زيد وعبد الرحمن عبد الخالق و ابن جبرين وووو....حفضهم الله الذين هم يخدمون الإسلام ويدينون بالعقيدة الوسطية  أي لا إفراط ولا تفريط.....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
السلام عليكم أحب أتعرف على جميع الأحباب في العالم وأحوال جهدهم و كذلك أتعرف عليكم على المسنجر
وأشكركم على هذا المجهود المتواصل

الكاتب: ابن دقيق العيد
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 21-02-1428 هـ 12:19 مساء ]

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ...
وبعد ...
بارك الله تعالى فيك أخى الحبيب
ونفع الله بك
وسبحان الله كيف يحكم على دين القوم من لم يحاكهم أو يجالسهم ؟
هل أُخذ الحديث وجمع إلا بالرحلة ؟
هل قام الدين ونما إلا بالهجرة ؟
أتعجب ممن يقول أن القوم فيهم بدع !!!
وإن كان من العلماء !!!!
على العين والرأس ...
ولكن هل شاهد هذه البدع عين يقين ؟
وهل المخبر كالمعاين يا سادتى الفضلاء ؟
هذه جماعة جل حركتها على جاهلية هذا القرن والقرون السابقة
وهل يقاس علمى ودينى بجهالة من أدعوه ؟
التعجبات كثيرة
وأقول لسادتى العلماء الأمر أكبر من من أن تحكم على الناس وأنت جالس تعلم الراغب وتاركٌ للراهب فى دين محمد وهو من أمة محمد .
تارك لمن جعل دين محمد قبرٌ يطاف أو يعبد وهو من أمة محمد .
وعندما أنتبهت أنا الفقير الضعيف لهذا تتهمنى أنى مثله . وأرضى بالصلاة فى أماكن نهى الرسول عن الصلاة فيها ؟ ياللعجب وياللعجب
أنا بفقرى وضعفى وإحتياجى تحركت على عباد القبور والصوفية الحلولية
لأنتشلهم من غياهب البدع .
ما جلست على كرسى تدريسى وصرت أحكم على دين الناس بالسماع . ولكن حكمى عليهم فى ميدان العمل
كيف يا سادتى العلماء أرتضى بتبديل دين محمد وأنا جالس أزعم أنى أعلم ؟
العلوم تملاء الكتب والقنوات والأشرطة والتسجيلات ورغم ذلك الصوفية كما هى والرافضة كما هم والمعتزلة علا صوت ناعقهم
فما الحل ؟
من لدين محمد ؟
أللبطالين الجالسين ؟
سبحان ربك ربِ العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
حياكم الله أيها الأحباب الكرام والإخوة الأماجد العظام
وما الفخر إلا لأهل العلمِ إنهمُ *** على الهدى لمن استهدى أدلآء
وقدر كلُ امرءٍ ما كان يحسنه *** والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلمٍ تعش بهِ أبدآ *** الناس موتى وأهل العلمِ أحياءُ

الكاتب: حسن ابوسريع
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 26-02-1428 هـ 09:03 مساء ]

السلام عليكم
تعلمنا من المشايخ (ألا نحزن اذا ذمنا الناس,ولا نفرح اذا مدحنا الناس)
وأيضا( ان نُفهم من اراد الفهم ونبين لمن جاء يريد الفهم حقا)  وان نستفيد من العلماء ونجالسهم ......فجزاك الله خيرا أخي  ابن دقيق العيد  وأعاننا الله تعالي بحوله وقوته        والسلام

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
:SMI:

الكاتب: abouraihana
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 18-04-1428 هـ 07:06 مساء ]

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام علي سيد المرسلين ص اما بعد فانه و مند نشاة جهد الدعوة و التبليغ في الهند علي يد الشيخ الياس رحمه الله سنة 1926 م و العلماء منقسمون بين مؤيد للعمل تاييدا مطلقا بلا تردد و متوسط فيه يرى فيه الكثير من الخير و معه دخن و بين منكر يراه من البدع الضالة التي ابتليت بها الامة في اخر الزمان و مما نلاحظه في هدا الشان ان علماء التبليغ و مشايخهم في نظام الدين بالهند لا يكلفون انفسهم عناء الشرح و الدفاع عن هدا الجهد بالرسائل و الكتب و قد سالنا بعضهم في دلك فقال لنا ان جهد الدين لا بد فيه من البيئة و التضحية لفهمه غير انه ثمة امور تنكر علي التبليغ و اهله و كل من اقترب منهم يعلمون يقينا انه هو منها براء و من دلك قولهم ان علماء التبليغ صوفية باطنية او فولهم ان مقصود العمل هو تعطيل اقامة الجهاد او الخلافة في الامة اوقولهم بان عامة المشتغلين في التبليغ من الجهلة و الضالين او انكارهم ترتيب العمل و نظامه و اعتفادهم بان دلك من صنف الاختراع و التحديد بغير مقضي من الشريعة او انكارهم للصفات الستة و هي منهج بيان و دعوة الي غير دلك و انني انصح كل من هدا حاله ان يتريث و ينزع من فكره الاحكام المسبقة ثم يسال من اهل العلم في الدعوة و ما اكثرهم فانه لا شك سوف يجد بدلك الجواب الشافي و لا يفعل كبعض من يسال عامة التبليغيين فيجيبه بما فهم و تعلم فيحكم بجوابه علي كل المشتغلين فيه فانه لو كانت هده الطريقة صحيحة لكانت اجوة بعض الاخوة ممن يسمون انفسم باهل الحديث حول مسائل في الصفاة ملزمة لسائر اهل العمل و نحن لا نفول بدلك و لله الحمد  و السلام عليكم و رحمةالله و بركاته

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ا خو كم في الله و يحبكم في الله ابو ريحانة الجزائر

الكاتب: اياد قمحاوي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 21-05-1428 هـ 01:17 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله سيد الأنام

كم كانت الحرب الإعلامية في العهد المكي ضد هذه الدعوة المباركة ، هذا ابو لهب يمشي خلف النبي صلى الله عليه وسلم ويقول هذا ابن اخي انا اعلم الناس به ، انه مجنون ، انه صابئ ، ورسول الله يمشي لا يلتفت اليه ، ولكن في هذا العهد (المكي) اسلم ابو بكر وابو ذر وسعد وعثمان والطفيل وحمزة وعمر وكبار المهاجرين الذين حملوا هذا الدين الى العالم ، هؤلاء هم خير البرية
فكلما كانت المعارضة شديدة
كانت النتائج اعظم
بالصبر واليقين

نعم
اللهم اشرح صدور علماء الأمة لما تحبه وترضاه
اللهم وفقهم الى كل خير

نعم سألت أحدهم (مشايخ التبليغ) مرة لم لا تدافعون عن هذه الجهد وعن هذه التضحيات فقال لي نحن نجتهد لدين الله والله يعلم أننا لا نريد منها جزاءاً ولا شكورا وهدفنا اقامة الدين كله في العالم كله الى يوم القيامة
فإن كان الله علم صدق نوايانا هو يتولى الدفاع عنا كما تولى الأنبياء والرسل من قبل
وهذه الاتهامات باطلة وسيأتي يوم سيقفون معنا في نفس الجهد فلم نخسرهم بالجدل والنقاش ..
اقول وقد حصل
كثير من طلبة العلم اطلعوا على هذا الجهد فاصبحوا من رجاله
نعم اصبر انك على الحق
       

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ابو زيد
 مراسلة موقع رسالة خاصة
جهد مباركــــــــــــــ [بتاريخ : الأربعاء 28-05-1428 هـ 10:31 مساء ]


احبابي الكرام : من اراد الحق ساقه الله اليه او ساق الحق اليه
وفق الله الجميع



لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الدعوه اللي تبعث الهم في الناس
هم الرسول وهم كل الصحابه

هي دعوة المختار هي و الله السا س
واللي سلكها منهج الحق صابه

ترتيبها ما هو بحبر بقرطاس
ولا هو بقول ينطقه من حكى به

الكاتب: دعوة الى الممات
 مراسلة موقع رسالة خاصة
شكرالله سعيكم وجهوووودكم [بتاريخ : الأربعاء 10-04-1429 هـ 06:43 صباحا ]

بارك الله  جهودكم  المباركة  وشكر الله  سعيكم ....
هذا    مجهود  ليس  بالهين  جمع  كل  ها  الاشياء    لتقديمها  لنا  فى  هذا  القالب  الجميل

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
اللهم بصرنى بعيوبى عن عيوب المسلمين وبذنوبى عن ذنوب المسلمين...واغفرها لى

الكاتب: عبدالغني القاسمي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 24-08-1431 هـ 04:26 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايها الاحباب ان هذا العمل المبارك واضحة معالمه لانه المنهج الوحيد في العالم الذي وضع لجميع طبقات الامة فتجد فيه العلماء و طلبة العلم و الاميين و الاغنياء والفقراء و الوجهاء والبسطاء وايضا اصحاب البدع من الطرق الصوفيةفهو منقذ ورحمة للجميع و في المقابل تجد المناهج الدعوية الاخرى هم جماعة نخبة  فالامي و البسيط صعب عليه المواكبة عندهم فلهذا تجد بعض العلماء المخلصين يعارض ما يراه مخالفا فيجب علينا ان نقبل منهم و اما الذين في قلوبهم مرض فهؤلاء لم يسلم منهم زمان ولا عالم ولا حتى مذهب فقهي فمعارضتهم بضاعة منتهية صلاحيتها

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

الكاتب: sworn
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 04-11-1431 هـ 10:00 مساء ]

ماأراه في حقيقة جهد التبليغ. الحمد لله و الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم.

جهد التبليغ يجعل المسلم يقوم على الدين الكامل. يعاب عن أهل التبليغ على أنهم فيهم الجهل. و هذا و ان كان صحيحا و هو الحال في أفراد منهم. الا أن هذا لا يجب أن يجعلنا نقول بأن كل التبليغيين جهلاء أو أن جهد التبليغ لا يهتم بصفة العلم. الكثير من أهل التبليغ علماء و الصفة الثالثة من الصفات الستة تحث على " العلم مع الذكر". المشكل اذا ليس في الجهد و لكن المشكل يكمن في تقصير بعض الأفراد التبليغيين في صفة العلم(أضرب مثالا ههنا. المدرسة مثلا تعطي تعليمات للتلميذ و طرق تجعله ينجح و يتميز ان طبقها. و لكن رغم ذلك تجد مستويات التلاميذ متفاوته فهناك النجيب و المتوسط و الظعيف فالمشكل اذا ليس في المدرسة و بيداغوجيتها ولكن المشكل في التلميذ.).و كذلك بما أن جهد التبليغ يرحب بكل من يريد الخير لنفسه و للأخرين, تجد أن هناك متعلمين مثقفين, أخرين بسطاء فيهم الخير و لكن غير متعلمين. كما تجد المبتدئين و هؤلاء يتطلبون شئا من الوقت حتى يتعلموا...ما أريد أن أ قوله هو أنه قد يكون المبتدأ في الجهد أو الرجل المسن الذي يصعب تعليمه (الا بخصوص أمور أساسية ضرورية) سببا في الحكم على  أهل التبليغ أنهم جهلاء. وقد لا ينظر الى العلماء فيهم من أهل باكستان و الهند...

ومقصد التبليغ هو أساسا انقاض الناس من النار, المتعلم فيهم و الجاهل, المسلم و الكافر.

و جهد التبليغ جهد متكامل. وهو خلاصة لحياة المصطفى صلى الله عليه و سلم. فهو لا يهتم بجانب من الدين على حساب أخر. فهو يشمل التوحيد و العلم و الصلاة و الذكر و الاخلاص.....و اللأصول المقتبسة من حياة الصحابة....و اللأداب التي على المسلم التحلي بها...

أما الخروج. الكثير يقول بدعة. و لكن الممعن في الأعمال التي  تقام أثناء الخروج لا يجد فيها الا الخير و التدرب على السنة و حياة النبي و الصحابة.

قيل أن النبي و أصحابه لم يتعلموا الدين بهذه الطريقة. كذلك أقول أن الأقراص الليزرية و التلفاز و الأنترنات التي يعتمد عليها بعض الاخوة للموعضة و النصح لم توجد في زمانه صلى الله عليه و سلم.

كما يجتهد الكفار لنشر الضلالة اجتهد العلماء التبليغيين لايجاد طريقة للنهوض بالمسلمين و حثهم  على الرجوع الى دينهم و غرس فكر الدعوة و مسؤولية الدين فيهم.

أما عن المدد التي يخرجها الاخوان فهي ليست مفروضة أو محددة. بل هي مجرد ترتيب و تنظيم .  فالمبتدأ يخرج لمدة 3 أيام و المتدرب 40 يوما مثلا و هكذا.

و هذا يعين على فهم الجهد. و من يكرمه الله بفهم الجهد يفهم أن الدعوة ليست في الخروج فقط بل هي مقصد حياة. و لا يأتي فينا هذا الفهم الا بالتظحية و التواضع حتى يكرمنا الله لفهم هذا الجهد.

و الجهد يزيد و يحافض على ايماننا. و قد يبادر الكثير من الناس بالطعن في الجهد ليس عن علم و لكن قد يصعب عن النفس تطبيق الجهد لما فيه من مجاهدة للنفس و مخالفتها.

و قد نجح التبليغيين بفظل الله في أن يكونوا سببا في هداية الكشير من الناس .

و اعلم هداك الله أن الجهد يقوم على الدين الكامل كما قلت سابقا. و بالدين الكامل نحصل الايمان الكامل و تكون نصرة الله معنا. و الذي يقوم على جزء من الدين (كأن يركز عن حفض القرأن فقط, أو صفة العلم فقط’ أو صفة الذكر فقط...)يأجر على ما يقوم به من عمل صالح (وهذا لا ينكر و لا ينقص من قيمة العمل الذي يقو م به) و لكن لا تكون نصرة الله معه. فالله سبحانه و تعالى لم ينصر الصحابة الا بعد تظحيتهم و قيامهم على الدين الكامل.

لست عالما و لا مفتيا و لكن هذا ما أراه و الله أعلم.

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2