مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » شـــؤون الدعوة والتبليغ


الذكر الحقيقي عند ابن القيم والشيخ الياس رحمهما الله

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الله وهذا قول الشيخ الياس في الذكر

لتعم الفوائد بين الامام ابن القيم وبين الشيخ في الذكر وحقيقته

 قال الشيخ ابن القيم

في كتاب ( الفوائد ) : ( وليس المراد بالذكر مجرد ذكر اللسان بل الذكر القلبي واللساني وذكره يتضمن ذكر أسمائه وصفاته وذكر أمره ونهيه وذكره  بكلامه ، وذلك يستلزم معرفته والإيمان به وبصفات كماله ، ونعوت جلاله ، والثناء عليه بأنواع المدح ، وذلك لا يتم إلا بتوحيده ، فذكره الحقيقي يستلزم ذلك كله ، ويستلزم ذكر نعمه وآلائه وإحسانه إلى خلقه ).

 

وتمعنوا في قول الشيخ الياس في الذكر

·      قال الشيخ رحمه الله : الذكر الحقيقي هو أن يكون الشخص مراقب لأحكام الله وأوامره أينما كان وفي أي حال كان وفي أي عمل كان فيمتثل بها وعلى هذا الذكر أؤكِّد أصحابي أكثر .

·      فقال : إن سيركم هذا كله وجهدكم هذا كله سيكون هباءً منثوراً إذا لم تهتموا معه في علم الدين وذكر الله اهتماماً بالغاً ، فإن العلم والذكر مثل الجناحان فبدونهما لا يمكن الطيران في الهواء بل الخطر شديد والخشية قوية أن لو تغافلنا عن هذين الشيئين فحينئذ يكون هذا الجهد باباً جديداً للفتنة والضلالة ، فإذا لم يكن العلم موجوداً فيكون الإسلام والإيمان عادة روتينية وبالاسم فقط ، فإن كان العلم موجوداً بدون ذكر الله فإنه ظلمة محضة ، وكذلك بدون العلم وإن كثر ذكر الله فلا يخلو من الخطر.

·      قال : ليكن بالعلم تولد العمل وبالعمل تولد الذكر فحينئذ يكون العلم علما والعمل عملا , فإذا لم يتولد بالعلم العمل فإذا فهو ظلمة أكيدة , وإذ لم يتولد ذكر الله في القلب بالعمل فهو مخلخل , والذكر بلا علم كذلك فتنة .

·      قال : عند جولات التبليغ وخاصة عند المخاطبة إننا نؤكد للجماعة بأن ينشغلوا في الذكر وهذا لسبب خاص هو عندما تقوم بإفهام و إقناع المخاطب حقيقة الشيء فعندما تكون أكثر القلوب في ذلك الوقت مصدقين وموقنين ومقتنعين من تلك الحقيقة فيأثر ذلك على قلوب الآخرين , فإن الله سبحانه وتعالى جعل في القلوب قوة ولكن الناس لا يعلمون .

·      قال الشيخ رحمه الله : إن أصل الذكر وأعلاه هو مراعاة أحكام الله تعالى في كل وقت حسب أحواله ، وفي قوله تعالى : ) لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ( إذا كان الرجل يراعي حدود الله ويمتثل أوامر الله في تجارته وفي تعامله مع أولاده فهو من الذاكرين الله وإن كان مشغولاً في هذه المعاملات.

·      قال الشيخ : إن الأنبياء عليهم السلام مع أنهم معصومون ومحفوظون فإنهم يتحصلون على العلوم والتعليمات مباشرة من الله تعالى ، ولكن مع هذا عندما يقومون بتبليغ تلك العلوم والتعليمات ففي خلالها يتلاقون شتى أنواع الناس الذين يأتونهم والذين يذهبون إليهم فتتأثر تلك القلوب المنورة المباركة بمنكدرات عامة الناس (1) . ثم بالذكر والعبادة في الخلوة يغسلون ذلك الغبار ، وقال : فإن ما أمر في سورة المزمل ، ) إن لك في النهار سبحاً طويلا( ففيه إشارة إلى أنه في حاجة إلى العبادة في الخلوة بسبب سعيه في النهار ثم بالآية الآتية : ) واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا( يتأكد هذا الموضوع أكثر).

·      قال الشيخ رحمه الله : فترتيب جميع العاملين في عمل الدعوة هذا فهماً جيداً ، أن الخروج في جماعة التبليغ ليس القصد منه تبليغ الغير فقط بل المقصود بهذا إصلاح أنفسنا وتعليم وتربية أنفسنا أيضاً ، فلذا لا بد أن يهتم اهتمام أكثر في الانشغال في الذكر والتعليم لأن الخروج بدون الاهتمام في علم الدين وبدون ذكر الله ليس بشيء.

المصدر/ من ملفوظات الشيخ الياس

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: عقبة بن نافع
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 08-04-1432 هـ 10:58 مساء ]

اللهم ارزقنا الفهم

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
[B]ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون [/B]

الكاتب: ام الفاروق
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 14-04-1432 هـ 04:57 مساء ]

سبحان  الله العلم مع الذكر ..
نتعلم العلم حتى نذكر الله تعالى على علم وبينه ..
فالعلم بدون ذكر كبر
والذكر بدون علم جهل ..


وفقنا الله وإياكم لحقيقة ذكره وشكره ..

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
http://207.241.232.4/download/TvQuran.com__1/Tv
Quran.com__149.mp3


لئن سألتني يا رب يوم القيامة عن ذنبي لأسألنك عن رحمتك
و لئن سألتني يا رب عن تقصيري لأسألنك عن عفوك
كـفــاني عــزاً أن تكــون لـي ربــــاً
و كـفـــاني فــخـــراً أن أكـون لك عــبـداً



الكاتب: منتصر
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 16-04-1432 هـ 08:39 مساء ]

ما أجمل ذكر الله سبحانه وتعالى مع العلم.

قال صلى الله عليه وسلم النبي عندما سئل عن أحب الأعمال إلى الله,
قال:(أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله).

وهذا لا يكون إلا بعد تعود القلب لذكر الله.

رزقنا الله مراقبته في كل وقت وحين.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة

الكاتب: youcefaz
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 21-04-1432 هـ 08:42 مساء ]

الا بذكر الله تطمئن القلوب

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ملكة بيتي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 26-04-1432 هـ 06:39 مساء ]


العلم طريق الى الجنة والذكر نور هذا الطريق
بدونه قد يعثر السائر الى الله

اللهم ثبتنا



جزاكم الله خيرا ابنائي

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
[IMG]http://www.lovely0smile.com/lovely/vcard/images/200.jpg[/IMG]

الكاتب: حسان2
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 06-05-1432 هـ 11:21 صباحا ]

جزاكم عنا يامشايخنا الكرم :

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الجهد حاجتنا ومسئوليتنا

الكاتب: ابوعبدالله التهامي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 06-05-1432 هـ 12:35 مساء ]

كلام جميل جدا رزقنا الله العمل به
لكن لا بد ان نعلم ان قوة اعمال الدين مرتبطة بدرجة قربها من السنة فكل ما كان اشبه كان اقوى
العلم دافع وهوعلم الفضائل لا بد ان يكون لنا منه نصيب يومي وهو من مهمات العلم بل هو من علم العقيدة لأنه متعلق بالوعد والوعيد ولو كان مضمونة الأوامر والنواهي وفائدة هذ العلم الوصول بالمدوامة عليه الى مرتبة حب الأوامر والاشتياق لها وليس عملها فقط ، وبغض الأوامر والنفرة عنها وليس مجرد تركها وهو الذي امتدح الله به الصحابة " حبب اليكم الايمان وزينه في قلوبكم وكره اليكم الكفر والفسوق والعصيان " ثم مع ذلك لا بد من علم المسائل ليضبط العواطف على مراد الله لأن العبودية منزلة بين الافراط والتفريط والغلو والتضييع وهذا العلم يحتاجه القدماء قبل الجدد بل يتعين على كل من ارتفع في الجهد وزادت مسؤوليته لأن الدعوة للجميع بقدر علمه لكن القيادة والإمامة في الدين قاعدتها " وزاده بسطة في العلم والجسم " ونحن نحتاج بشدة لعلم الاختلاف في اصول الدين اكثر من غيرنا لأننا نتجول في العالم وتمر علينا مدارس متعددة ولا نجاة لنا الا بمعرفة عقيدة الصحابة وعرض ما بعدها عليها فلا يتصور ان نكون في الجهد  مثل الصحابة ثم عقائدنا والتي هي نتيجة الجهد مأخوذة من هنا وهناك وكذلك الاعمال ومنها الذكر لا بد ان يكون على الهدي والذي تحرك في العالم يرى مشايخ الجهد البارزين واهل العلم خاصة منهم لا يظهر منهم الا السنة لكن احيانا بعض الاحباب غير مستخلصين ويروجون لبعض المدارس الصوفية عن جهل بالجهد وبالدين ولذا نحتاج فعلا ان نميز ونتامل ولا نقبل شيئا الا بدليله واعرف ان الكلام ثقيل لكن انا اعرضه للتامل والنقاش لتكمل الصورة والا فانا لا احتاج ان اشرح هنا فضائل الجهد واهله لمن يعرف ذلك بل اريد ان ننتبه للمزالق والاخطار والله المستعان " وما اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله
ارجوا التعليق للوصول الى اتفاق اكثر

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
وما توفيقي إلا بالله

الكاتب: هدهد الدعوه12
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 04-06-1432 هـ 07:36 مساء ]

اخي ابو عبد الله التهامي
نريد العلم ومن لا يريد العلم
العلم أمر هام وضروري واساس بلا شك او ريب
ولكن اين الراغبون في العلم الشرعي
حتى الاباء والاجداد يريدون ابناؤهم واحفادهم يتعلمون العلوم الحديثة التي تجلب المال والوظيفة ولا يريدون العلوم الاسلامية الا على سبيل البركة الا من رحم الله  .
والدعوة وعلم الفضائل خير من يجلب الرغبة للعلوم الاسلامية
وهذا مجرب وذا فعالية كبيرة بحمد الله

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مستعد برا وبحرا وجوا ونهرا
ادعوا لي بالتوفيق والنجاح

الكاتب: china
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 24-08-1432 هـ 11:04 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل الحبيب  هدهد الدعوة

بارك الله فيك وفي علمك وفقهك الدعوي  واسال الحق سبحانة وتعالى ان يعطينا  استقامة واخلاص وترقي عند الله سبحانه وتعالى لنا وللامة الاسلاميه

اخي الحبيب

مناقشتي بخصوص موضوع تحديد كلمة جماعه في ملفوظ جماعة التبليغ

يقول الحق سبحانه وتعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
((ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين))


فاخوف ما اخاف ان تكون كلمة جماعه منفرة لكثير من المسلمين
وممكن ان تسيء فهم المسلمين بانه تحزب

فوالله العظيم  وحقيقتا ان جماعة التبليغ  هم السلفيين حقا قولا وعملا

فالمسلم والذي في قلبه الايمان لا بد ان يعلم انه ان لم يقم بالدعوة الى الله على ترتيب المنهاج النبوي الذي ارتضاه سبحانه وتعالى على الانبياء صلى الله عليهم وسلم جميعا وعلى خاتم الانبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه رضي الله عنهم  ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين فسيكون ساقط من عين الله ولو انه يصلي ويصوم ويحج ويزكي وان حفظ كتاب الله كاملا بدليل

قول الله سبحانه وتعالى
{ إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَواْ وَّنَصَرُوۤاْ أُوْلَـٰئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُمْ مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّىٰ يُهَاجِرُواْ وَإِنِ ٱسْتَنصَرُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ فَعَلَيْكُمُ ٱلنَّصْرُ إِلاَّ عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }

و كما ورد في حديث حذيفة و عائشة وغيرهما أن الله عز جل يقول: { مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوني فلا أجيب لكم، وتستنصروني فلا أنصركم، وتستغفروني فلا أغفر لكم } أو كما قال جل وعلا في الحديث القدسي.


وجزاك الله خيرا






لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
لا حياة الا بجهد الدين والا معيشة البهائم



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2