مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الأحـــــــــــــــــــــــــوال


18 يوم دعوة بين السحاب في رمضان

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين

18 يوم دعوة بين السحاب

في جبل (حُفاش) في شهر رمضان

 

يبعد هذا الجبل عن مركز البلاد الذي انطلقنا منه  135كيلو متر ، كان عدد الجماعة 14 نفر منهم القدماء والجدد الحافظ لكتاب الله وغير الحافظ للعشر السور الأخيرة من القرآن، فكان على الجماعة أن تجتهد على الجدد وعلى أهل القرى وعلى أنفسهم خلال هذه المدة القصيرة.

·      قطعنا مسافة 122كم حتى وصولنا أسفل ذلك الجبل الأشم وكان علينا الصعود لذلك الجبل بسائق ماهر بسيارة دفع رباعي تتغلب على العقبات والطريق الوعرة للوصول الى الهدف المنشود قرب قمة الجبل بمسافة 13 كم .

·      وما إن أخذنا مكاننا في سيارة النقل ودعينا بدعاء السفر حتى هطلت علينا أمطار غزيرة واكبت مدة سفرنا حتى وصولنا القرية المنشودة بعد ساعة كاملة وقطعنا فقط 13كم خلالها.

·      كان أهل القرية في الاستقبال وكان الأحباب مبللين الثياب والفرش، ولم يفلح الغطاء الواقي على السيارة من منع الإمطار من الوصول للأحباب وفرشهم، وكانت الفرحة تعلو وجوه المستقبلين والواصلين، بهطول الإمطار التي انقطعت عن الجبل قرابة شهر كامل.

·        وامتلأت خزانات المساجد بالمياه النقية وفرت على أهل القرى عناء جلب مياه الوضوء للأحباب ورواد المساجد، فاعتماد هنا كليا على السدود والخزانات الأرضية المقامة بما يجود الله لهم بمياه الإمطار فلا أبار في ذلك الجبل ولا مشروعات مياه حديثة بها .

·      ولكن هنالك عيون جارية  فجرها الله من وسط الصخور الصماء .

معلومات عن جبل حُفاش

·      يبلغ طول الجبل 44كم وعرضه 26كم ،

·      ويحتضن الجبل 105 قرية تتشكل في 12 عزلة كل عزلة تضم مجموعة من القرى .

·      والسكان الجبل يبلغ كما هو في الإحصائيات الرسمية، 18912 نسمة.

·      يتمتع الجبل بمناظر جميلة وخلابة لاسيما السحب التي تارة تكون تحتنا وتارة فوق رؤوسنا ، والخضرة تكسوا الجبال وأشجارها العديدة بما فيها أشجار البُن اليمني المشهور.

·       يعرف أهلها بالكرم والبساطة والتكافل الاجتماعي بينهم وحب الدين وتعظيم أهله، وحب الأحباب وإكرامهم والخروج معهم متى وصولوا الى جبلهم بين الفينة والأخرى.

نتائج الخروج بالجبل لمدة 18 يوم

·      من ثاني يوم انقسمت جماعتنا لجماعتين لخروج عدد من أول قرية معنا لثلاثة أيام، وحتى لا تزيد عدد الجماعة عن المألوف وللاستفادة من الخروج تم الاتفاق على خط سير للجماعتين ، ولكثرة إقبال الناس على الجماعتين لم تجتمع إلا في أخر يوم في اجتماع مذاكرة للقدماء وقبل العودة بيوم واحد.

·       وكنت في الجماعة الثانية وما ندخل قرية إلا وخرجت معنا للقرية التالية جماعة وهكذا حتى التحمت الجماعتين من جديد في اليوم قبل الأخير للعودة.

·      وكان اللقاء مفعم بالفرحة بعد فراق دام 15 يوم ، وكنا في شوق لبعضنا البعض وكأننا افترقنا سنين عديدة.

·      لقد غطت الجماعتين فقط 10 قرى من 105 قرية كما سبق ذكره،،، وبقيت 95 قرية من قرى الجبل تتلهف بوصول الجماعة إليهن، ولكن للأسف تركناهم وعدنا للمركز فالمدة المتفق عليها هي 18 يوم وليس 4 أشهر، فالله يرحم تقصيرنا وسرعة عودتنا الى ديارنا.

·      تم إحياء وتعمير المساجد بالرجال وقامت الصلوات جماعة وكذا التراويح وبيانات بعد العصر والعشاء وحياة الصحابة بعد التراويح ، وحلقة التعليم قبل الظهر لمدة ساعتين او ساعتين ونصف.

·      تم زيارة بعض المرضى ومشايخ القبائل وخواص الناس.

·      خرج مع الجماعتين 35 نفر لثلاثة أيام عدا المناصرين لنا من قرية لأخرى،،،

·      وسجلنا أسماء 29 نفر استعدوا للخروج بعد عيد الفطر وبعد عيد الأضحى  من مركز البلاد لمدة 40 يوم منهم نفرين لأربعة أشهر ، نسأل الله أن يسهل لهم النفقات والأوقات لهم ولنا.

·      أحدثت جماعتنا هزة كبيرة في هذا الجبل وصار خبر الجماعة وتحركاتها حديث المجالس وتصدرت ليالي سمرهم في هذا الشهر الكريم.

·      في جماعتا رجل مسن يبلغ من العمر 80 عام، له قصص عجيبة لا يسعنا ذكرها هنا فهو شيخ لقبيلة ومن أثرياء بلده، قبل التعرف على الأحباب بم يكن يحفظ سورة واحدة من القرآن ويقسم بالله بذلك ولم يكن يصلي أبدا،،، واليوم بحمد الله ترى منه العجب العجاب مع القرآن ، فحزبه اليومي بين 8- الى 10 أجزاء، وقد ختم القران في مدة الخروج ثلاث مرات واقترب من الختمه الرابعة،، نحن نيام وهو في تلاوة القرآن لا يكل ولا يمل من التلاوة ، مع قيامه بكل الأعمال الموكلة له والمحافظة على الأعمال الاجتماعية ، وهو الأول فينا في تسلق الجبال عند تنقلنا بالإقدام من قرية لأخرى يسبق الشباب منا ودوما هو الأول مع الدليل.

صرخة الشيخ الياس قبل 87 عام وصلت هذا الجبل

·      عند خروج الشيخ محمد الياس رحمه الله قبل 87 عام في أول جماعة تبليغية من أهل ( الميوات) صرخ صرخته المشهورة بفتح العالم وحصول انقلاب فيه بجهد سيد الأنام محمد صلى الله علية وسلم ، لقد كانت صرخته منتصف عام 1345هـ ونحن اليوم في رمضان 1432هـ في جبل من جبال محافظة المحويت (جبل حُفاش) تذكرت الشيخ الياس وان عزيمة الرجال أوصلت الدعوة في هذا الجبل الوعر المسالك وكأن الجبل لبى لصرخته الدعوية قبل 87 عام ،

·      وتذكرت وإنا في الجبل بقية الجماعات وهي تجوب جبال الأطلس بالجزائر وجبال جنوب إفريقيا ووسطها وجبال الباكستان والهند، وجبال (الأنقسنا ) الواقعة بين حدود جمهورية السودان والحبشة ويسكنها وثنيون دخل بعضهم الإسلام بجهد الأحباب، وجبال دار فور، وبقية جبال العالم في فرنسا وأوروبا وتركيا والمغرب، التي يقوم أهل التبليغ بتمشيطها والتجول فيها والأذان من قممها ( الله أكبر.. الله أكبر...).

نفقات الخروج

·      قد لا يصدق المرء إن تكلفة خروجنا لهذه المدة وهي 18 يوم هو فقط دولار واحد لكل يوم أمضيناه في الخروج لكل فرد منا، فهل نحن في هذا العالم المادي أم في عالم أخر؟؟

·      نعم ما يعادل دولار واحد لكل فرد منا يوميا فكل واحد انفق 18 دولار فقط، لهذا الخروج المبارك بما في ذلك أجرة السيارات ذهاب وإياب، ومصروفات الطعام والشراب وشراء الهدايا لبعض الأمراض.

عيون الصبية على الأحباب

·      ما بلفت النظر هو إقبال الصبية الصغار على الأحباب، ومشاركتهم لهم حلقات التعليم والجولات وهم الأدلة في الزيارات وجلب بعض الحاجيات لهم من الدكاكين والأسواق المجاورة لقراهم ، لسرعتهم الفائقة في صعود الجبال والنزول منها ببراعة ومهارة فائقة دون خوف عليهم من الانزلاق في منعطفات الجبل الحادة التي كنا نخاف منها.

·      ومع ذلك يرفضون رفضا قاطعا أخذ مقابل مادي لهذه الخدمة.

·      إنهم بلا شك جبل التبليغ القادم وسوف تحفر في أذهانهم المتوقدة حركة الجماعات في جبلهم الأشم،، ولو هاجروا لطلب العلم في الصين مثلا ووجدوا الأحباب يتجولون في شوارع بجين أو شنغهاي فسوف يسعون ليكونوا لهم مترجمين أو أدلة لمنازل العرب في تلك الديار لتذكيرهم بالله واليوم الآخر وحثهم لأن يكونوا خير السفراء للإسلام في تلك الديار.

إكرام أهل الجبل كرم بلا حدود

·      الجود والكرم من مكارم أخلاق المسلمين والعرب ، لمسنا ذلك من أهالي القرى التي تم دخولها .

·      ورغم إن مشايخ التبليغ جزاهم الله خيرا يحاولون تربية الأحباب على الاعتماد على أنفسهم في الطعام والشراب، ولا يكونوا عبء ثقيل على أهل المكارم، ولكنا عجزنا عجز تام عن تطبيق إرشاداتهم بين أهالي هذا الجبل وغيره.

·      رغم بساطة الناس في الجبل وقلة ما في أيديهم،، ولكنه كرم إسلامي حاتمي واكبنا في كل مكان، فجزاهم الله خير الجزاء وعوضهم من خزائنه التي لا تنفد.

·      عدنا للمركز مجتمعين متحابين نحمل أجمل الذكريات عن هذا الجبل القابع وسط السحاب المسخر بين السماء والأرض، والذي كنا نتجول بين السحب التي تحمل الخير للإنسان والحيوان والنبات ، فالله الحمد والشكر على نعمه الإسلام علينا ونعمة دعوة نبيه الخاتم محمد صلى الله عليه واله وسلم.

والحمد لله رب العالمين

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: صالح الطريف
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 26-09-1432 هـ 12:12 صباحا ]

الله اكبر ..
مااجمل تقاريرك ياشيخنا الكريم

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
إذا صلحت النية صلح العمل

الكاتب: صلاح
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 26-09-1432 هـ 12:44 مساء ]

خطوات  مباركه وان  شاء الله  فيها  اثر  عظيم

الله  يتقبل  منا  ومنكم وجزاكم  الله  عنا وعن المسلمين خير الجزاء

الله  قبوووووووووووول  فورميا  ها

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ولست ابالى حين اقتل مسلماعلى اى جنب كان لله مصرعى

ولست ابالي حين اموت مسلما في اي بلد من بلاد الله موطني

salah ebraheem

الكاتب: أم إسماعيل
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 02-10-1432 هـ 12:53 صباحا ]

..يا من خرجتم في سبيل الله تعالى نصرة لدعوة محمد صلى الله عليه وسلم ..
أيهاالقابضون على الجمر في زمن الغربة والإغتراب 
يا من أعدتم للأمة ذكرى المهاجرين والأنصار ..

ملائكة العلم تعرفكم ..وملائكة الذكر تحبكم ..وأرض الجولات تشهد لكم وعلى جهدكم ...والنملة في جحرها والحوت في بحره يدعو لكم ...
هنيئاً لكم في خروجكم ...وتقبل منا ومنكم ...

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2