مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الـبـيـانـــــــــــــــــــــات


الدكتور نعمان أبو الليل وبيان في :(الدين الكامل وجهد البيت) 1 من 3

 

 

 

بسم الله إن الحمد لله أمسينا وأمسى الملك لله ولله الحمد اللهم صلي على سيدنا محمد. سد د اللهم لنا قولنا وأنفعنا يا مولانا بما نقوله وانفعنا يا مولانا بما نسمعه وبعد:

 ما هو الدين الكامل الذي به نحصل على رضوان الله والجنة؟ الدين لا يوضع في الكتب ولا في الجبال ولا في السموات, بل الدين حياة الإنسان. وما هي الحياة الكاملة التي كلها دين؟ هي حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدين حياة النبي, كم نأخذ من هذه الحياة لحياتنا, كم نأخذ من هذه العواطف لعواطفنا؟ الدين حياة نبينا صلى الله عليه وسلم, حياة النبي ليس فيها ذرة من الدنيا كلها دين, دين كامل. فكل البشرية, وحتى لو سيدنا إبراهيم خرج من قبره لا يفوز ولا يفلح حتى يتشبه بحياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. لحياة نبينا ثلاث مظاهر: مرةً يدخلُ بيتهُ ومرةً يدخل مسجده ومرةً خارج البيت والمسجد. إذاً الدين له ثلاث عناوين: بيتٌ كبيته ومسجدٌ كمسجده وخروجٌ كخروجه. وحياة الإنسان كذلك ثلاثة أجزاء: مرة أنت تدخل المسجد, إذاً حياتك في المسجد كيف تكون, ومرة تدخل البيت, إذاً حياتك في البيت كيف تكون, وأحيانا أنت لا في المسجد ولا في البيت أي خارجهما. ولكن أكثر حياة الإنسان في البيت, يسأل الإنسان (عن عمره فيما أفناه), أكثر أعمارنا في بيوتنا, أصبحنا شهرين خارجين وعشرة شهور في البيت, كلمة في الشرق وكلمة في الغرب. كيف نتكلم وكيف نجيب عن هذه الحياة؟ الدين بيت كبيته, كيف بالبيت تكون أعمال النبوة, الدين أعمال نبينا, الدين عواطف نبينا, الدين مشاعر نبينا, مشاعر نبينا في البيت مشاعر نبينا بالمسجد مشاعر نبينا خارجهما. الدين فكر نبينا, فكره في البيت وفكره في المسجد وفكره خارجهما, نفس الفكر, لهذا ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة رضي الله عنها الكلام المهم أنشريه والكلام غير المهم لا تنشريه, بل أعطاها صلاحية كل كلام يقوله في البيت أنشريه, عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فهل يصلح نحن كل كلام في البيت نقول للزوجة أنشريه؟ كلام نخجل أن يقال.  بالدين كل حياتنا تصلح, والحياة فيها سر وعلانية, وأهم دين أن سرك مثل علانيتك وأحسن. البيت حياتك السرية ما أحد يراك إلا زوجتك وأولادك ,وهذه الحياة أي في المسجد حياة علانية, إذن ليست شطارة أنا أتكلم كلام طيب في المسجد لأني أخاف إذا تكلمت كلام غير طيب. فإذا تريد الكلام الطيب أمشي للمسجد, تريد أن تتعلم أمشي للمدرسة وتريد أن تضحك وتضحك وتفرفش وتمزح ادخل بيتك. أصبح البيت حياة الهوى تتحرر فيه من الهدى, وبالمسجد تتقيد بالهدى, وبالخروج تتقيد بالهدى وفي البيت خلاص... من قال لك هذا؟ من قال أن حياة البيت تتحرر فيها من الهدى؟. الدنيا إئتمان , المسجد أمانة عامة, الغيبة في المسجد كلام يغضب الله كل الحارة مسئولة, لكن بيتك مسئولية خاصة, والمسئولية الخاصة أقوى من المسئولية العامة. أنت تسأل عن التقصير في البيت, لكن التقصير في أعمال النبوة في المسجد ,مثلا ليس هناك  حلقة تعليم, فالمسئولية عليَََ وعلى كل الحارة, لكن ليس هناك تعليم في البيت مسئولية عليك وعلى زوجتك. المسئولية عن بيوتنا مسئولية خاصة, البيت كالمستشفى الخاص والمسجد كالمستشفى العام. كل نساء الصحابة دخلن مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وسمعنا من نبينا صلى الله عليه وسلم لكن حظ عائشة رضي الله عنها كان أقوى لأنها في البيت. فكل نساء الأمة ما استطعن أن تروين عن نبينا صلى الله عليه وسلم كما استطاعت عائشة رضي الله عنها, عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. الرسول يعطي جهد ورعاية خاصة لمن؟ لعائشة لأنها زوجته ,ويعطي رعاية عامة للأمة, عكسنا نحن, حلقة تعليم في البيت الفلاني وفي حضور ستين امرأة مجتمعات يا الله أشد على أعصابي وأتكلم بتأثر,ولكن عندما  أدخل بيتي فتقول لي زوجتي ماذا تكلمت  في حلقة التعليم؟ فأجيب  من غير عاطفة.وهذا  بعكس مشاعرنا للدنيا لما ترى الحلوى الجيدة أول ما تتفقد بيتك, فالدنيا الجيدة نريدها لبيوتنا والدين الجيد نريده لبيوت الناس. ما معنى هذا؟ معناهُ ما جعلنا الدين مقصد حياتنا وما جاءت قيمة الدين في قلوبنا, فالدين نهديه للآخرين ونزهد في إعطائه لأهلنا. يقول صلى الله عليه وسلم- خيرُكم خيُركم لأهله وأنا خير كم لأهلي- فما تمظهرت خيرية (لأهله) بالفستان الأخضر والأحمر يعطيه لعائشة ولا غرفة النوم والسرير الجيد نامي عليه لكن هذه الخيرية أعطاها مما أعطاه ربنا, من فكره إلى فكرها. أعطاها أكثر مما أعطى نساء الأمة, أعظم عطاء العلم .فكيف العلم يكون حظ للمرأة فيه. فحظ زوجتي مني أكثر من كل البشر وحظ أولادي مني في حلقة التعليم أكثر من حظ الناس مني. الآن حظ أولادنا من دنيانا هو الحظ الأوفر, نتصدق بالدراهم القليلة على غيرهم, وحظ أولادنا من ديننا هو الأصغر. ما معنى هذا؟ معناه ما جاء قيمة هذا الدين في قلوبنا لهذا لابد للإنسان أن يبذل جهد خاص وليس جهد عام لأولاده وبيته. ما معنى التربية؟ تربية الصغار. فالصغار لهم ميدان يلعبوا فيه. إذا كان الكبار والزوجة في حلقة التعليم فالآن نريد أن ننقل الصغار من ميدانهم إلى ميداننا, يا ولد أُترك اللعب وتعال معنا .هذا عندما نكون مشغولين, ننقلهم, أُترك اللعب وتعال. لكن عندما نكون جالسين و نضحك والولد يلعب فالآن هو ينقلنا إلى ميدانه, بابا تعال العب معنا, لأن ما عندك شغل. إذا الكبار عندهم ميدان والصغار عندهم ميدان. فكيف ننقل هذا الصغير من ميدانه إلى ميداننا.. ما معنى البيئة؟ معناها إذا لم يكن هناك جهد والكبار جالسين كلمة في الشرق وكلمة في الغرب والصغير يلعب,فهو يدعوك بابا العب معي. فإذاً الصغير صغرك, الصغير يربي فيك على برنامجه, المفروض بالتربية تُكبٍر الصغير, الآن الصغير َصغًر الكبير, بابا تعال العب معنا. هذه حياتنا في البيت, أطفالنا ينقلوننا إلى ميدانهم لأننا الكبار ما عندنا جهد, لكن ونحن خارجين وهناك أطفال جالسين تستطيع أن تقول للطفل الذي يلعب تعال إلى حلقة التعليم, لكن إذا ما عندنا شغل فمن حقه هو أن يدعوننا, لماذا بابا بدون شغل تعال العب معنا. هكذا أحبابي عندما يكون في البيوت جهد للكبار, ففكر الكبار ينقل إليه الصغار شيئا فشيئا. هكذا التربية, فما كان هناك مدرسة تعلم الدين فقط في حياة نبينا وفي حياة الخلفاء الراشدين. أعظم فترة ,فترة الخلفاء الأربع, ما كان فيه مدرسة أسمها مدرسة الفاروق أو مدرسة أبو بكر, ليس هناك مدرسة, وكذلك ليس هناك جاهل, لأن كل بيت مدرسة. الآن ما أكثر المدارس وكلها أمية. نُقل الجهد من الجامع إلى مكان آخر ومن البيت إلى مكان آخر. كان الرجال يتخرجون من البيت ومن الجامع, الآن فرغنا الجامع من أعمال النبوة وفرغنا كذلك البيوت .فالآن أين العلم؟ في الجامعة. من أين تَخرًج. من الجامعة.!!! فنقل العلم إلى الجامعة واحتكر على خمسين طالب وبقية الأمة ممنوع تدخل الجامعة. ولكن هذه حلقة التعليم مفتوحة لكل رجال الأمة. وهكذا حلقة التعليم في البيوت كل نساء الأمة استفادوا, أطفال الأمة كلهم استفادوا. فأعمال النبوة في المسجد كل الأمة تستفيد. فرغنا بيوتنا وفرغنا مساجدنا ونقلنا علم الدين إلى الجامعة, فنحن نخرج من مسجد إلى مسجد حتى هذه المساجد تكون 24 ساعة مشغولة بأعمال نبينا, ونُخَرِج نسائنا من بيت إلى بيت, فتكون البيوت فيها مشغولية حتى المرأة تساعدني وأساعدها ,ولما نرجع كيف نقوم على مسئولية البيوت. هذا الدين شغل, إما شغل في البيت, وإما شغل في المسجد وإما شغل في الخارج. فشغلك هذا هو حياتك .

الدين في المسجد أربعة أعمال يومية, هذا الدين يومي. وهناك دين شهري, ودين في العمر. الصوم مرة في السنة ,الحج مرة بالعمر  لكن التعليم دين يومي: عبادات, قيام الليل وأذكار هذا دين يومي والأخلاق والخدمة دين يومي- البر شيء هو وجه طليق وقول لين- كل يوم مزاج جميل كل يوم تظهر محاسن الدين هذا دين يومي كلامنا عن عظمة الله والترغيب في الجنة ويوميا نُشوِق أنفسنا في فضائل الأعمال فهذا دين يومي. فأربعة أعمال نملأ بيوتنا بها ونملأ مساجدنا بها ونتحرك بها, فإذا مت في البيت أنت في نور وإذا مت في المسجد أنت في نور, وأنت خارج أنت في نور (ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ).الآن لو أحدنا مات في البيت مات في غفلة وإذا مات خارج البيت أيضا في غفلة - يموت الإنسان على ما عاش عليه-. فالذي ينشغل بهذه الأعمال يموت عليها. فما هو الدين؟ حياة نبينا. و ما هي الدنيا؟هي خمسة أركان أو أعمدة : لعبٌ ولهوٌ وزينةُ وتفاخرٌ وتكاثٌر.وهكذا  في البيت نلعب ونلهو ونتفاخر, الحمد لله حصلنا على الدنيا, بنينا بيت, الأولاد اشتغلوا وتوظفوا, فتفاخر وتكاثر ,كيف المليون يصير مليونين , كان التكاثر كيف المائة تكون مائتين, الآن لغة المليارات, لغة العصر. هذه الدنيا لعب ولهو وتكاثر وتفاخر.أما الدين ليس فيه لعب أو تفاخر بل الحياة فيه مملوءة بالجد والهم والفكر. رجل الدنيا أول ما تظهر دنياهم في بيوتهم ما يأخذ من الدنيا الكثير وهو مسافر بل يأخذ شيء قليل ولكن عندما تدخل بيته تعرفه من أهل الدنيا ,فكل شيء عنده في البيت .وأهل الدين ما يعرفوا وهم خارجون هم خارجين يقصروا من الصلاة ولكن إذا دخلوا بيوتهم ( تتجافى جنوبهم عن المضاجع ) ( إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين ) تدخل بيته وهو يقرأ القرآن وزوجته تقرأ القرآن ,وأما هو مسافر لا يعرف غني أو فقير. أهل الدنيا  نعرف ذلك من بيوتهم, فهو يشتغل خارج البيت بالدنيا حتى يعمر البيت من الدنيا ونحن نشتغل خارج البيت بالدين حتى نعمر بيوتنا بالدين. أهل الدنيا ادخل بيته ترى شيء يحير,تنظر إلى  الرخام  الأخضر والأحمر ولما يخرج يا الله تتأثر من تقواه. وهكذا أهل الدين في الأسفار لا يستطيع الرسول ولا يستطيع الصحابة أن يقوموا الليل الطويل لأنه مسافر ولكن ( كانوا قليلا من الليل ما يهجعون) في بيوتهم ( تتجافى جنوبهم عن المضاجع) دموعهم في بيوتهم ,فعيب عليك تبكي أمام الناس, بل أمام الناس ابتسم لكن في بيوتهم( إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين) ليس في خروجنا مشفقين لكن (في أهلنا مشفقين) ونحن على العكس نحن خارجين ملائكة وإذا دخلنا البيت؟!!!!. فأصبحت رسالة البيت ضد رسالة المسجد كما قال أحد المشايخ أصبحت رسالة البيت خنجر في ظهر المسجد فإذا حصلت على النورانية في المسجد مع الأحباب وجئت للبيت فإنهم يشلحوك , اخلع هذه الدروشة وتعال اضحك معنا, فأصبح البيت خنجر في ظهر المسجد فكيف تكون رسالة البيت هي رسالة المسجد؟؟        .....1 من 3 يتبع بإذن الله.

 ملاحظة : البيان ألقاه الدكتور نعمان أثناء خروجه في قطر

 

 

 

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: صالح الطريف
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 10-10-1432 هـ 10:12 مساء ]

هل البيان جديد ..؟؟؟

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
إذا صلحت النية صلح العمل

الكاتب: محمد الجبوري
 مراسلة موقع رسالة خاصة
ردا على الاخ صالح الطريف [بتاريخ : الثلاثاء 15-10-1432 هـ 05:58 صباحا ]

البيان في السنوات الخمسة الاخيرة

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: أم إسماعيل
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 18-10-1432 هـ 03:23 مساء ]

جزاكم ربي الفردوس الأعلى و نفع بكم الأمة ...

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2