مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » شـــؤون الدعوة والتبليغ


من هو الشيخ سعيد احمد؟ بعض من سيرته

 

 

 

من كبار مشايخ التبليغ

من هو الشيخ سعيد احمد؟

1.أمير الدعوة بالمدينة المنورة، عاش حياه السلف الصالح، تحصل على التابعية السعودية أيام الملك عبد العزيز رحمه الله عام 1945م تقريبا (1365 هـ ) وتوفي بالمدينة المنورة 1418هـ الموافق 1997م، ودفن ببقيع الغردق كما ظل يدعو الله بذلك وحقق الله أمنيته ودعاؤه رغم نزع تابعيته السعودية وإقامته الدائمة قبل وفاته بعشر سنين، فكتب الله له الإقامة في حياة البرزخ ليقوم يوم القيامة مع من أحبهم ودعاء لمنهجهم وهم خير من اتبع وسار على درب نبي الإسلام صلى الله علية وسلم وهم خير سلف أمة الإسلام، الصحابة الكرام رضي الله عنهم.  

2.اختاره الشيخ يوسف الكاندهلوي صحاب كتاب حياة الصحابة وأمير التبليغ آنذاك لإقامة جعد التبليغ في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم لما لها من مكانه واثر وهي الأصل والفصل لمسيرة الدعوة في العالم.

3.تشاور الشيخ يوسف مع كبار علماء ودعاه التبليغ في مركز( نظام الدين) بدلهي عن الرجل المناسب لهذه المهمة بالمدينة المنورة بعد أن استعد لهذه المهمة عدة أشخاص منهم الشيخ سعيد رحمه الله، ومن الغرائب إنهم أشاروا عليه على البعض ولم يشير للشيخ سعيد احد منهم، فأخر الشيخ الفصل في الأمر الى اليوم التالي بعد صلاة الفجر، وبعد الفجر أمر الشيخ سعيد بالتحرك لهذه المهمة الرفيعة وسط استغراب أهل الشورى على هذا الاختيار الذي لم يكن في الحسبان مع تسليمهم باختبار الشيخ يوسف،

4. وبعد مدة من الزمن وبعد وصول ثمار دعوة الشيخ سعيد سئل الشيخ يوسف عن سر اختياره للشيخ سعيد دون غيره من علماء أجلاء يجيدون اللغة العربية بطلاقة وقد استعدوا لهذه المهمة، فقال الشيخ بحثت عن الحاضرين في تلك الليلة أيهم اشد حرصا في القول والعمل عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فوجدت الشيخ سعيد هو أحرصهم فقلت هذا هو الأجدر بمجاورة مدينة الرسول الكريم.

5.وفعلا من جالس الشيخ وعاشره يجد ذلك الاهتمام الكامل بالسنة في جميع شئون حياته، ومن ذلك انه توفي ومنزله المملوك بالمدينة لا باب له إنما مجرد ستارة من قماش تفصل البيت عن الشارع لزهده وبعده عن حياة الرفاهية المحيطة به والعمارات الشاهقة التي تحيط بمنزله المملوك له في المدينة، وعند زيارته لليمن وسفره لمدينة مأرب عام 1991م وزيارة سد مأرب وعرش بلقيس ومعبد قوم سبأ حان وقت الغداء ولكنه رفض تناول الغداء وقد كان جاهزا معدا مسبقا من رفقائه حتى تأكد خرجوهم من حدود مأرب ثم أوقف المسير للغداء فسئل عن سر ذلك وقد كان القوم جياع فقال ( الم تسمعوا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم القائل: إن تخرجوا منها مسرعين ومتباكيين) الحديث..

6.وأقام مركز الدعوة والتبليغ بالمسجد الذي بناه في حارة العوالي بالمدينة، ونُزعت عنه التابعية عام 1409هـ - 1988م بعد 43 عام من تلقيها بعد تخييره (بين التابعية او الدعوة والتبليغ ) فاختار الآخرة على الدنيا وتمسك بالدعوة التي بها عز الدنيا والآخرة، وتم إبعاده للهند بطائرة خاصة ورفضت الهند استقباله لعدم وجود ما بيده ما يثبت انه هندي الجنسية، وتم حجز الطائرة حتى تعود به الى الدولة التي أتى منها، وعلم الجميع بذلك فاستقدمته دولة الباكستان ضيفا مبجلا لديها ومنحته الجنسية والجواز لما للرجل من ثقل دعوى عالمي، ومن الباكستان كان المشرف على كثير من الاجتماعات التبليغية التي تقام كل عام في كثير من الدول العربية والأفريقية، وكان مسرورا رحمه الله بخروجه لدول للعالم بعد أن كان مكبلا عن ذلك الخروج بحسب الشورى بالإقامة والدعوة في بلاد الحرمين عقود طويلة.

7.وعندما كان في اجتماع اليمن عام 1991م وعام 1992م رأينا من الرجل العجب العجاب تذكرنا بحياة السلف الصالح ولا نزكي على الله أحدا من عباده، ومن مما شاهدنا وسمعنا منه التالي:

·     كان رحمه الله يتحرى السنة النبوية في كل شيء ويتمسك بها ويعمل بها.

·  انه كان في جولة مع الشيخ الياس الكاندهلوي رحمهما الله جميعا فشاهد الشيخ سعيد طائرة حربية أيام الحرب العالمية الثانية تمر في سماء دلهي فالتفت الشيخ سعيد نحوها فقال له الشيخ الياس ترى هذه الطائرة سوف تركب مثلها للدعوة والتبليغ !!! قال الشيخ فمرت الأيام دون أن تتحقق ذلك وها قد كبرت في العمر حتى حققها الله لي في رحلتي هذه لليمن.

·   وأضاف موضحا للحدث الذي أسره كثيرا وهو ركوب طائرة حربية للدعوة والتبليغ، انه قبل وصوله لاجتماع اليمن كان في إقليم دار فور بالسودان لحضور اجتماع هنالك، قبل أيام من حضوره لليمن، ولم يكن هنالك طيران مدني لأحوال حصلت ومشاكل في الطيران ألغت رحلة العودة للخرطوم، والمسافة من إقليم ( دار فور) برا للخرطوم طويلة جدا ووعرة لو سافر برا لفاته اجتماع اليمن دون شك، وقام أحباب السودان بالتدخل لدى قاعدة عسكرية هنالك بها طائرة حربية في طريقها لقاعدة جوية شمال الخرطوم، فوافق الضباط على إكرام أهل الدعوة بركون الشيخ وكبار مرافقيه بها، قال فحقق الله أمنيتي ودعوة الشيخ الياس بذلك الحدث.

·  واخبرني احد مرافقيه من أهل اليمن في هذه الطائرة فقد سافر للسودان لاستقدام الشيخ وخدمته والحضور به لاجتماع اليمن، قال لي: ومن العجب وتسهيل الله لنا في هذه الرحلة الجوية بطائرة عسكرية من سلاح الجو السوداني أن هبوط الطائرة كان مقررا لها شمال الخرطوم بمسافة كبيرة تحتاج لمواصلات برية للخرطوم والوقت يضايقنا كثيرا، لرحلة الخرطوم صنعاء، قال ورفض المطار نزول الطائرة في المكان المقرر لظروف جوية سيئة وغبار أعدمت الرؤية للهبوط فكان الأمر لكبتن الطائرة بمواصلة الرحلة للخرطوم سلامة للركاب والطائرة فكان هذا فضل من الله وتيسير الأمر لنا.

·  اذكر هذا الموقف الذي حصل أمامنا ولست بصدد ذكر كرامات أهل التبليغ ولا احبذ ذكرها حتى لا أثير كثير من يرموا أهل التبليغ بالإسهاب المبالغ فيها، وهم أقل الناس في المبالغة بذكرها لان من كان قصده رضا الله عز وجل لا يبالي بالظهور أمام الخلق بكرامات كاذبة أو مبالغ فيها.

·  وفي اليمن طلب من مشايخ اليمن في اجتماع (رداع)1992م أن يحضروا له جملا ليركب عليه فلبوا طلبه فورا وقال الشيخ سعيد رحمه الله بعد وقبل ركوبه الجمل وهو بالخنجر اليمني المشهور وقد تآزره، الحمد الله أكرمي الله بركون جميع وسائل السفر القديمة منها والحديثة ومنها ركوب طائرة حربية للدعوة ولم يبقى لي إلا الجمل فقد ركبت الناقة في دولة الامرات العربية، وركبت للدعوة الحمار والبغل والخيل والسيارة والأتوبيس والقطار، فالحمد الله على كل ذلك ونسأل اله القبول.

·  وكان يوصي القدماء في اليمن بصلة الأرحام وبذل المال لهم وعون أهل بيت الخارجين في سبيل الله في غيبتهم فلا يحتاجون لشيء يوعزهم للآخرين.

·  وشدد رحمه الله في حرمان المساكين من حقوقهم في اجتماع مدينة تعز، وان الشيوعية تسلطت على وجه الخصوص على المسلمين أكثر من غيرهم وذلك بسبب عدم العمل كما قال بأية واحدة شاملة جامعة في القرآن وهو قوله عز وجل (((لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ))) البقرة177 وأفاض في الشرح وقال إن مصارف المال ليس 8 كما هو في الزكاة بل زاد هنا 6 مصارف فيكون الإجمالي 14 مصرف، فحرمان الناس من ذلك هو الذي يولد الحقد والحسد والثورات على الأغنياء وهذا هو العلاج من آثار ذلك فلو أدينا حقوق العباد لحرس الفقراء أموال الأغنياء وحفظوا دماؤهم، او بمفهوم ما فهمت منه وقد صدق في كل تحليلاته لجميع مشاكل المسلمين في عصرنا الحاضر رحمه الله.

·  وقال لأهل صنعاء بعد زيارة ( بستان أهل الجنة التي وردت في سورة القلم) والتي تبعد شمالا منها ب 45 كيلومتر فقط كما هو الحال وكما ورد في تفسير ابن كثير وغيره، انظروا لماذا عاقب الله أصحاب الجنة مع إن الله لا يعاقب بمجرد النية دون الفعل، ولكنه هنا عاقبهم بمجرد تبيت النية ليلا بحرمان المساكين من حقوقهم، فكان الحرمان والحسرة، وهذا من قوله جل جلاله {وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ }القلم25 ومن هنا نعلم إن حرمان الناس من حقوقهم ولو بالنية تكون العقوبة مباشرةً مع إن العقوبات غالبا تتم بعد الفعل لا بالنية المجردة.

·  وقال لأحد مرافقيه وهو في زيارة للجامع الكبير بصنعاء وهو مارا بسوق المدينة الكبير، ملفتا لنظر مرافقيه لماذا أقفال أبواب الدكاكين كبيرة الحجم؟، قالوا لأجل منع اللصوص منها فقال ليست هذه حياة ومسلك السلف الصالح فعليكم مضاعفة الجهد الدعوي مسلم يخاف من مسلم، او بمثل هذا القول.

·  حرص رحمه الله أن يزور منزل احد القدماء بصنعاء الذين سجن معه في المملكة رغم علمه بعدم وجوده ووجود أولاده في المنزل فذكر ابنه الكبير ببعض المواقف وداعبهم وأكرمهم ثم انصرف.

·  كان من عادة الشيخ في اليمن إذا حضر العلماء من كل فئات المجتمع المسلم لزيارته فلا يفتح معهم موضوع إلا بعد إكرامهم ما لذ وطاب من الطعام والشراب وكان يقول هذا اقل ما نفعل معهم.

·  زار حضرموت وكان مسرورا بهذه الزيارة ولقاء كبار علماء حضرموت ومذاكرتهم.

·  ذكر رحمه الله كلام هام ودقيق قال ما معناه ( كلما فتحت الدنيا على أهل الإسلام كلما كان على حساب الآخرة والدعوة والتبليغ والتضحية لهذا الدين، رأيت ذلك بنفسي في بلاد الحرمين وعاشرته، لذا دعيت الله لأهل اليمن ألا يفتح الله لكم من زهرة الدنيا لتشغلكم عن مقصد حياتكم، وحياة البساطة لم تكن عائقا للقيام بالدين كما في حياة الصحابة الكرام).

·  ذكر في اجتماع الحوبان بمدينة تعز وقد كتبت بيانه كاملا ما معناه (لقد بنينا مسجد النور بالمدينة المنورة بلا رخصة من البلدية ولم ندفع ريالا واحدا، وأتى مفتش البلدية لدينا وقال ماذا تفعلون فقلنا له نبني مسجد لعبادة الله وذكره والدعوة إليه، فاخذ ورقة من دفتره ومنحنا الرخصة في مكان العمل). ذكر ذلك في معرض قدرة الله وتسهيله لمن يدعو له.

·  كان مسرورا في اجتماع مدينة رداع1991م وكثافة الحشد وحياة الخشونة والرجولة البادية على وجوه القوم واظهر ذلك لمن حوله ومرافقيه.

·  عندما نزل في مطار صنعاء وكنت حاضرا الموقف ومعه ثلة من مرافقيه من بلاد الحرمين، سبحان الله كأنها كوكبة من ملائكة وسط الركاب، وكان المنظر مؤثرا لرجال المطار وللركاب معاً الكل مشدود لمظهرهم البهي الجميل.

8.اخبرني احد الثقات إن الشيخ مرت به ظروف مالية عصيبة في بدابة حباته في المدينة التي حل بها فلا يحد ما يأكله وأسرته الكريمة، بذهب لسوق الخضار فيأخذ ما رمي من خضار حول المحلات فيغسلها بماء ساخن ويجعلها شربة خضار طبية تسد الرمق وتغنيه من سؤال الناس.

9.وقد دخل المملكة بجوازه الباكستاني في موسم الحج التالي لسنة طرده من المملكة بطائرة خاصة كما سبق ذكره ووجده الأحباب يطوف حول الكعبة وتحلقوا عليه للسلام وتعجبوا كثيرا لان من يطرد من البلاد لا يعود إليها مباشرة إلا بعد مراجعات طويلة وإجراءات كثيرة ( فقالوا له: كيف دخلت؟ فقال دخلت بلا اله إلا الله )، ونعم بمن اعتصم بالواحد الأحد الفرد الصمد.

10. وطلب الأحباب من الشيخ سعيد عدم الدعاء على ولاة الأمر بالمملكة، في سحب التابعية منه دون ذنب ارتكبه ورغم تدخل كبار مشايخ العلم في المملكة بعدم التعرض للشيخ أو إيذائه ومنهم الشيخ الجليل العلامة بن باز رحمه الله الذي بذل الكثير عند ولاة الأمر في الشفاعة له وذكر بعض مناقبه ولم تفلح تلك الشفاعة من إبعاده، فقال الشيخ ما معناه اطمئنوا فاني أدعو الله لهم كل يوم ولا أدعو الله عليهم أبدا، ثم أني دعيت الله أن اخرج للدعوة لدول العالم فقد يكون ذلك الأمر بسببه وهيئ الله لي أسبابه. وهذا دأب الدعاة لله وخلقهم الحسن رحم الله الشيخ الذي كان متأسيا بنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا في السراء والضراء، اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون وهم كفار، فكيف يكون الحال بولاة أمر مسامين خادمين للدين سعى البعض لدينهم بافتراء الكذب على الشيخ وما يقوم به هو ومن معه.

11.  كان الشيخ بن باز رحمه الله على علم تام بأحوال الشيخ سعيد الخاصة والعامة وله معه مواقف عديدة ولقاءات كثيرة وكان الشيخ بن باز يجله ويحترمه كثيرا.

بعض من أقوال الشيخ سعيد احمد

·  كان يركز في الدعوة على إكرام المدعو ويقول ((إبراهيم عليه الصلاة السلام - دعا والده بالإكرام، و رسول الله صلى الله عليه و سلم دعا عمه عند موته بالإكرام، و كذلك دعوته عليه الصلاة و السلام لعدي بن حاتم الطائي بالإكرام و الحكمة و حسن التدبير و الإخلاص -( فعندما ندعوا الناس ) يكون مقصدنا رضا الله سبحانه و تعالى و تكون الدعوة بالهم و الغم، ( و لكن مع الابتسامة في وجوه الناس و إكرامهم هذا في الخارج، أما في داخل قلوبنا يكون الهم والغم على حالهم.

·   وبحكي الشيخ قصة في إكرام المدعو فقال: (جماعة في بومباي قبل 40 سنة تتجول حول مسجد اسمه فضل كريم دعوا أحد المسلمين للمسجد فقال: أنا ما دخلت المسجد في حياتي و أنا أشرب الخمر فقال له المتكلم: الله سبحانه وتعالى خلق الجنة للمسلمين فأنت مسلم، و نحن نحبك، فأخذوه بالمجاملة وعلموه الوضوء، و بعد البيان استعد لثلاثة أيام و لكنه أخذ الخمر معه - قالوا له لا تدخل الخمر إلى المسجد، و بعد يومين من الأعمال ( يعني الصلاة و حلقة التعليم، والذكر، وتلاوة القرآن و سماع البيانات ) تاب الله عليه - فكان - طوال الليل يبكي، وفي اليوم الثالث استعد لأربعة أشهر، ترك الخمر و اللهو واللعب و صار داعي وصار بيانه عجيب.

·  إذا أقبل القلب على الله ( عز و جل ) فيرى منافع الآخرة، و إذا أقبل على الدنيا فيرى منافع الدنيا و يأخذها.

·  إذا أقبل القلب على الآخرة فيرى منافع الدين و يأخذ الأوامر الربانية وتأتي في حياته الآن حب الدنيا و الأولاد أكثر في قلوبنا مع أن الله تبارك و تعالى حذرنا قال تعالى (( قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ  تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ  اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ )) حب هذه الثمانية في قلوبنا أكثر .

·  كلام دقيق وعجيب قال رحمه الله : هناك ثلاث مراتب 1- إسراف 2- إشرا ف 3- تبذير و آخر درجة أي الرابعة 4- ترف- لما الإنسان يدخل في الترف فالله سبحانه و تعالى يدمره - نحن الآن في الإسراف وبعد ذلك في التبذير ، فالله سبحانه و تعالى لا يحب المسرفين ( نحن  نغش ) - نمشي على الحلال و الحرام قال تعالى(( و إذا أردنا أن نهلك قرية  أمرنا مترفيها ففسقوا فيه فحق عليها القول فدمرناها تدميرا)) و تلك الدرجة الكفار. أي حياة الترف ليست من صفات المسلم فكيف بمن ينغمس في هذه الحياة الى اذنية؟

·  ويقول عن الدعوة: فهذه الدعوة بالحكمة و الموعظة الحسنة نحتاج إلى التمرين ولا يكون الجدال بيننا وبينهم إلا بالتي هي أحسن، للتمرين على الطب والهندسة يذهب الناس إلى أوربا و أمريكا للتمرين على يد كبار الأطباء هناك نحن كذلك نذهب للتمرين على الدعوة في الهند و بنجلادش و باكستان( لأن المشايخ سبقونا في الفكر والجهد.

·  حصل حادث سير لبعض الأحباب فقال لهم هل دعوتم بدعاء السفر قالوا الحمد الله دعينا بدعاء السفر قبل السفر ، قال هل نزلتم في الطريق ثم واصلتم المسير قالوا بلا ، قال هل دعيتم بدعاء السفر مرة أخرى قالوا لا ، قال كان يجب عليكم الدعاء عقب كل منزل نزلتموه.

·  وأخيرا: قال: الآن المسلم كسبه في زيادة فلذلك قلبه متعلق بكسبه فلذلك يتلذذ في معايشه و كسبه، وزواجه فيه إسراف، و لكنه لا يتلذذ بصلاته و لا إيمانه و عندما تأتي المصائب (فعندها)(فقط ) ندعوا الله سبحانه و تعالى و نتوجه إلى الله.(وهذا حتى حال الكفار) .)) فالمصائب و ما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم.....))  فالمصائب بسبب عدم قيامنا على الدين فإذا نريد أن الله سبحانه و تعالى يرفع عنا المصائب و المشاكل فنرجع إلى الله.         ( ونستقيم على أوامره وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ). المصائب التى تأتي علينا هذه خير لنا لأننا لولا هذه المشاكل فنتمادى و نأكل الحرام ، ونلبس الحرام ( لكن بسبب هذه المشاكل ) فنحن نرجع إلى الله عز و جل و نغير أحوالنا و نتوب إلى الله عز و جل فالمصائب خير لنا لهذا قال تعالى (( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس لنذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون )) - الله سبحانه و تعالى يظهر الفساد في البر و البحر بسبب المعاصي حتى يرجع  الناس إلى الله سبحانه و تعالى، و يتوبون و ينيبون .( إلى الله سبحانه وتعالى ).

والسلام عليكم ورحمته وبركاته

 

 

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية


 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2