مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الأحـــــــــــــــــــــــــوال


اجتماع اليمن العام الثالث عشر لجماعة التبليغ 2012م

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اجتماع اليمن العام الثالث عشر لجماعة التبليغ

الحضور الأربعاء 26-12-2012م والخميس والجمعة والسبت وهو يوم توديع الجماعات الخارجة للداخل ودول العالم.

·  الاجتماع السنوي العام لأهل الدعوة والتبليغ تقرر أن يكون الحضور عصر يوم الأربعاء 26-ديسمبر وينتهي السبت 29-من نفس الشهر، ثم يليه يومين خاص بالقدماء مذاكرة .

·     الاجتماع في الميدان 25 كم شمال مدينة الحديدة كما هو الحال كل عام،

·     من المقرر حضور مائة الف نسمة او يزيدون بأذن الله.

·     وخروج حوالي الف جماعة او اقل ، بحول الله ورحمته على عباده.

·     وحضور وفود عدة من الدول المجاورة ودول العالم.

·  الاجتماع في حب الله والتفرق عليه، والقيام بوظيفة المسلم التي بموجبها جعلنا الله خير امة أخرجت للناس.

·     كل الحضور يأتون بمالهم وأنفسهم وافتقارهم لله.

·     من برنامج الاجتماع وبنوده التالي:

1.  سماع البيانات عقب الصلوات الخمس وسماع أحوال الجهد في الداخل والخارج.

2.  إقامة حلقات العلم وكلام الإيمان وشحذ الهمم للاعتناء بكتاب الله عملا وتجويدا وتدبرا من خلال السور الصغيرة الأخيرة من القرآن في حلقات العلم المقامة يوميا .

3.  الزيارات المتبادلة والتعارف وتبادل الخبرات الدعوية الميدانية.

4.  بيانات خاصة ومؤثرة لخواص القوم من أساتذة العلوم العصرية والطبقات المثقفة وما في حكمها.

5.  بيانات عامة للجدد والقدماء، وبيانات خاصة لقدماء الدعوة ليجعلهم الله مفاتيح للخير مغاليق للشر والتحلي باللين والرفق بالغير كما هي صفة الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام مع أقوامهم ، لين دون مداهنة في دين الله وحول هذه المعاني المثبتة في الكتاب والسنة الطاهرة.

6.  اخذ الاستعدادات من كل مشورة للجهد لعام قادم على ضوء جهد عام سابق.

7.  تشكيل الجماعات لدول العالم ودول مجاورة لليمن، وللداخل بحيث يمزج المشايخ بين العلماء والعوام والقدماء والجدد في الجماعة الواحدة لكمال الفائدة.

8.  تزويد الجماعات بإرشادات دعوية من كبار المشايخ  التي جسدها الأنبياء عليهم السلام والصحابة الكرام في حياتهم وإشغال المسلمين بالإعمال التي كانت تقام في خير القرون.

9.  سعي الجميع لإخراج الطاقات الكامنة في كل داعي والسمو بفكره وجهده ليرتقي في الدنيا والآخرة فالمسلم مهما كان موقعه الاجتماعي طاقة جبارة يجعل الله فيها الخير الكثير على مستوى العالم.

10.     في الدنيا: لتصل دعوة نبينا الخاتم صلى الله عليه وسلم  لكل دار حجر او مدر في ربوع كرتنا الأرضية التي لا تساوى جناح بعوضة في ملكوت جبار السموات والأرض وتحقيق الصفات في الفرد والمجتمع.

11.     وفي الآخرة: ليسعد هذا الإنسان بإيمانه وأعماله الصالحة وتواصيه بالحق والصبر، سعادة أبدية سرمدية لا تنقطع او تزول، فسعادة الدنيا ظل زائل لا محالة، فمكان تكملة الإيمان هو قبل الموت لا بعده والسعادة كل السعادة بالفوز برضاء الله ودخول الجنة والنجاة من النار.

12.     تذكير المجتمعين بان وظيفة كل مسلم هي الدعوة التي نسيناها او تناسيناها او كما قال احد المشايخ ( نسينا إننا نسيناها) فالدعوة الى الله هي قطب الرحى لثبات الأيمان واليقين وبالتالي انتشار الصفات الإيمانية التي من خلالها تستوجب نصره الله وتأييده في كل زمان ومكان .

13.     أهمية التزام الجمع والمجمع بالسنة النبوية في المأكل والمشرب والملبس ومن الصباح الى المساء، في السر والعلن.

14.     استفادة الصغير من الكبير والجديد من القديم والامي من العالم والخاص من العام والعكس.

15.     إزالة الفوارق بين المسلمين التي أسسها الشيطان اللعين بين العرب والعجم وبين الأمة الواحدة التي خلقها الله من التراب وتعود للتراب.

16.     هذه الاجتماعات لها أهمية كبيرة لعودة الأمة لسابق عزها ومجدها.

17.     وهي فرصة كبيرة بحضور علماء الأمة للتعرف عن كثب على أهل التبليغ لا عن كتب وأقوال البعض مع ما قد يكون في القائل قصور وضيق أفق، وذلك بحضورهم لهذه الاجتماعات  لتكون لهم الريادة والقيادة لهذا العمل الطيب المبارك ويأخذوا من هؤلاء البسطاء قوة الشكيمة والإرادة من قلة فيهم في المال والعتاد والعلم، ويكون لهم السهم الأكبر في عودة الأمة لسابق مجدها بنصرة الله لهم.

18.     شحذ الهمم للتفكر لحال المسلم في أفريقيا كان او أوروبا او أسيا او أمريكا الشمالية او الجنوبية او استراليا وتسير قوافل دعوية لتذكيره وإرشاده وجعله داعيا في دياره.

19.     يختم الاجتماع بدعاء من قال: ( ادعوني استجيب لكم)، دعاء مهيب يظهر الجميع افتقارهم لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي بيده كل شيء وهو على كل شيء قدير ، جل جلاله ولا اله غيره.

20.     ثم توديع الجماعات لدول العالم بالمصافحة (التي جاء بها أهل اليمن واقرها سيد الرسل عليه الصلاة والسلام) لا غلو ولا غرور، وتوديع ما تيسر من جماعات الداخل من كبار مشايخ التبليغ الحاضرون المجمع.

21.     وفوائد أخرى لا تدرك إلا بمن حضر وشارك وعاش أيام في رحاب الله وأماكن تحفها الملائكة وتغشها الرحمة وتتنزل السكينة وكلها أمور لا تدرك الا لمن  تذوقها وعاشها ولو لأيام قليلة.

·  يعود المجتمعين لديارهم بعد الاجتماع بهمة عالية للعمل بالدعوة والتفكر لحال أهليهم وأسرتهم وجيرانهم.

·  وقد ودعوا أصدقائهم للخروج الدعوي من هذا  الاجتماع واستعدوا لاستقبال من يصلهم من الدعاة من خير أهل ديارهم ليحقق الجميع صفة إكرام المسلم والتعاون على البر والتقوى.

·  المطلوب تشكيل جماعات من دياركم مكملة مكتملة لحضور احتفال أهل اليمن بهذا المجمع المبارك واللقاء الدعوي المهيب، والله المستعان.

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ونحن في انتظاركم للخدمة بالشوق والرغبة

 

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: أم إسماعيل
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 26-04-1434 هـ 10:27 مساء ]

جزاكم ربي خيرالجزاااااااء ونفع بكم الأمة جمعااااااااء ورزقكم صحبة خاتم الأنبياااااااء وكتب لكم القبول في الأرض وفي السماااااااء..

لطائف وفوائد وفرائد جمعت على يد شيخنا الكريم .. وفوائد أخرى لا يمكن التعبير عنها ولا تدرك الا لمن  تذوقها وعاشها ..

فهل أنتم مستعدووون ؟؟؟

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كانت عنده لأخيه مظلمة في مال أو عرض فليأته ، فليستحلها منه قبل أن يؤخذ وليس عنده دينار ولا درهم ، فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته فأعطيها هذا ، وإلا أخذ من سيئات هذا فطرحت عليه ثم طرح في النار ).
أخرجه البخاري.



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2