مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الـبـيـانـــــــــــــــــــــات


الدكتور نعمان أبو الليل وبيان في (إِستخدام المخلوق وإِستخدام الخالق) 1 من 2

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 إنَّ الحمدَ لله, أصبحنا وأصبح الملكُ لله,اللّهم ما أصبحَ بنا من نعمةٍ أو بأحدٍ منْ خَلقكَ  فمنكَ وحدكَ لا شريكَ لكَ فلكَ الحمدُ ولكَ الشكرُ, اللّهمَ صَلِّ وسلَّمْ وباركْ على نبيِّنا صلى اللهُ عليهِ وسلِّم.سدِّدِ اللّهم لنا قَولنا وانْفعنا اللّهمَ بما نقولُهُ وانْفعنا اللَّهمَ بما نسمعهُ وبعد:

 بسم الله الرحمن الرحيم(يا أبَتِ استئجرهُ إنَّ خيرَ مَنِ إستئجرتَ القويُّ الأمين ) وبعد: هذه القُوُّة والأمانةُ, هذه الطاقاتُ العجيبةُ والعظيمةُ إستخدمها المخلوق وإستخدمها الخالق ,فما الفرقُ بين الإستخدامينِ ؟ كُل واحدٍ منا عندهُ طاقات , عنده مؤهلاتٌ علميةٌ وعنده مؤهلات فكرية, وقوة بدنية. هذا أستخدام المخلوق (يا أبَتِ استئجرهُ إنَّ خيرَ مَنِ إستئجرتَ القويُّ الأمين ), فاستُخْدِمت قوّتهُ حتى يمشي وراء الغنمِ، واسْتُخدمَت أمانتهُ حتى يحافظ على هذه الغنم, ما يَشردُ منها رأس, وكم له مقابل هذا الاستخدام ولمدة 8 سنين ؟ ان يزوجه إبنتهُ . لكن ربّنا عندما استخدم قوّته (إذهب إلى فرعون),هذا ألامر يحتاج إلى قوة, يمشي على الأقدام وممكن المكان بعيد ,مئات أو آلاف الاميال,ذهب نبينا الى الطائف,فالأمر يحتاج الى قوة, مشياً على قدميه .فلما استُخدِمَت أمانته، يؤتمن ليس على الغنم بل على نصيحة فرعون ,على نصيحة العباد ,تنصح من ينصحكَ وتنصح من يغشك , وليس إذا انسان نصحته واستقبلك , ما شاء الله, الجماعة خارجة وأهل القرية استقبلوك بالإكرام , فالنصيحة الدينية تذكرهم بالرب الغفور ، بالكريم ، بالرحيم ,لكن اذا سبُّوك تُذكِّرهم برب جبّار، مُنتقم، شديد البطشْ، وتفتح أبواب النيران أمامهم , هذا إسمهُ غش بالنصيحة (نبئ عبادي), ولو آذوك (انِّي أنا الغفور الرحيم).

لما اُستُخْدِمَت قوّته لهذه الدعوة المباركة وأْتُمِنَ على هذه الرسالة كيف أصبح ؟ رسولٌ من أولي العزم, الحوريات تَتَهيأ لاستقباله وتُفْتَح أبواب الجنة له ويفوز بِرِضْوَانِ الله ,فكم الفرق بين استخدام مخلوق وإستخدام الخالق!!  فالله خلقنا ما حتى يكون مقصد حياتنا الإشتغالُ في الورشاتِ والشركاتِ والتجاراتِ ,هذه حاجتنا ,استخدام المخلوق حاجتنا ,ما خلقنا حتى يُعَبِّدنْا المخلوق ويُعَبِّدْ أفكارنا وهمومنا ,هَمَّكَ يفترض للمخلوق, فكرك يفترض لرئيسك !!! فاستخدمت قوته وأمانته، استخدمها المخلوق، واستخدمها الخالق فكم الفرق!!! المخلوق فقير شحيح فإذا استخدمكَ يَعصرُكَ عصراً ,ينشف ريقك ويعطيك قليل من الفلوس, أعمال شاقة وأجر بخسْ, والخالق إذا إستخدمك!!! هذه الجلسة  شاقة؟؟ بيعطيك عليها (اليومَ أُظلهم في ظلِّي), ما في شركة تعطيك معاش على الجلوس, أجلس وخذ مليون دولار!! الخالق إذا استخدمك يريد بهذا الاستخدام اليسر ويريد أن يجعل لك كرامة , فتتجول ساعة من أجل الخالق ,فَسَتَخْدُمُكَ وتَطوفُ عليك حور عين (وَيَطُوفُ عَليهِم وِلدانٌ مُخَلَدون) إلى الأبد. وكذلكَ سيد الخلق صلى الله عليه وسلم أربعين سنة أستخدمَ المخلوقُ صدقهُ وأمانتهُ - مرحباً بالصادق الامين - فخديجة إئتمنتهُ واسْتخدمتهُ قَبلَ الزواج, مادام صادق أمين اعطته فلوس ومال يتاجرُ بهِ، راعي غنم استخدمت أمانتهُ وصدقهُ, فما أصبح سيد الخلق بإستخدام المخلوق. لكن لما إستخدمهُ الخالق, مِنْ أول يوم, يا الله، (لقَد كَانَ لكم في رَسُولِ اللهِ أُسوَةٌ حَسَنة). ما بينَ ربُنا لنا تَفاصيل إستخدام المخلوق, كَيفَ كَانَ الرسول يَرعى الغنم وكيف كان يُتاجِر ولا بَيَن تَفاصيل إِسْتِخدام المخلوق لسيدنا موسى, أين أخذ الغنم مثلا,

 فما خلقنا من أجل هذا ,هذا حاجة , لكن التفاصيل, لمَّا إستخدمَهُ الخالق, تفاصيل الأحوال, تفاصيل أحوال الناس الذين إستهزؤا به, تفاصيل أحوال الناس الذين أشتغلوا معه, ونتائج هذا الجهد المبارك كيف أنعكس على أمته و كيف كان رحمة للعالمين . الآن نتباهى  باستخدام المخلوق: مهندس كبير , طبيب كبير, ما تصير كبير إلا اذا تصير داعية, وما سوى الدعوة جهد صغير, فلا تكبر جهدك ولا تكبر راسك,فتظل كبير كبير حتى تموت ,وعند الموت جهد الدنيا واستخدام المخلوق مايعطيك ذرّة, عند الموت ما تاخذ ذرّة من جهد الدنيا, تورثه ُلغيرك: ورّث عقاراً, ورّث دارا,ً ورّث دكاناً, لكن استخدمك الخالق عند الموت ما يضيع لك ذرّة. فكم الفرق يا سيدي بين جهد عند الموت ما يعطيك ذرّة وبين جهد عند الموت ما يضيع لك ذرّة!! تخرج في سبيل الله ثلاث ايام, أربعين  أيام, أربع شهور والله ذرّة من هذه الايام عند الموت ما تضيع .متى نستخدم عقولنا فنفرح باستخدام الخالق!!الان هو فرح!! والله وظفتني الحكومة!! متى تفرح لما يُوَظِّفُكَ الخالق؟ متى تفرح؟ فنخرج ونشكل بعضنا, اما لما تستخدمك الحكومة وتستخدمك الورشات  تروح لحالك,ما احد كل يوم يعمل بيان للعمال ومعلمين المدارس والتجار يا أخوانا من يشتغل ست ساعات!!بس هات شغل!!! حتى الله يستخدمنا يومين ثلاثة,يستخدم ليلنا في قيام الليل(قم الليل) والنهار(قم فانذر),  نترجى بعض, اترجاك وتترجاني نترجى بعض.الرسول صلى الله عليه وسلم ما ترجى واحد, لما هذا الواحد عرف قيمة هذا الدين ,هو يترجى النبي, بس يقول -لا اله الا الله - يا رسول الله إئذن لي أن أدعو عشيرتي ,وهو الذي يطلب . فاذاً الحكومة لما تستخدمك والشركات لما تستخدمك ما تترجاك بل أنت تترجاها , أنت تقدم طلب وتشكرها لما توافق على مؤهلاتك ,فالحكومة غنية عنك ,فكيف رب الحكومة ؟؟ فهو غني عنك ,والله اذا ما طلبت من قلبك...يا الله مثل ما استخدمت العجم وهالناس الذين خرجوا في سبيلك, يا الله خرجني يا الله, فاذا من قلبك ما طلبتها ,فربنا غني عنك .كيف تتودد الى الله ويكون عندنا صدق الطلب. فما في أحد الحكومة تترجاه حتى يشتغل , لكن قدّم طلب وجيب مؤهلات وتواضع وتذل نفسك .هكذا احبابي و إخواني الانسان يحتاج , ما نقول غني عن الشركات والحكومات, نحتاج الى استخدام المخلوق , لكن ليس مقصد حياتنا ,سيدنا علي مرة احتاج  فيذهب ويؤجر نفسه لمزارع يهودي, ما وجد من الطعام ما يقيت به هذه الاسرة الكريمة فاطمة الزهراء والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة في الجنة ,ما وجد قوت فذهب الى مخلوق ,أجَّر نفسه لمزارع يهودي ,ينضح له الماء ويعطيه مقابل كل دلو ينضحه ويسقي به الزرع حبة تمر حتى اذا مر ساعة على هذا الجهد , وملا كفه بالتمر, اكتفى بهذا الاستخدام, لكن ما اكتفى ساعة من استخدام الخالق, يا الله زدني, لكن من المخلوق إكتفى, فرجع بهذه التمرات لهذه الأسرة المباركة. فكان الصحابة يحدد وقت لأشغال الدنيا ,مش وقت مفتوح, وأما للدعوة وقت مفتوح- حياتي ومماتي- وليس خمس ساعات من حياتي ,بل - حياتي لله- الآن استخدام المخلوق وقت مفتوح , ما نقول يا حكومة وظفيني ساعتين, بل تزعل اذا فنَّشَتَّكْ(اي أنهت عقد عملك) !!فلاستخدام المخلوق فرح ,وأهلك ما يقولوا  ليش؟ واين الدليل؟؟ وليش تتوظف؟ اهلك يفرحوا,وغبت ثمان ساعات عن أهلك ما في مشكلة,لكن لإستخدام الخالق يا الله!!يقولوا ليش رحت مع الجماعة وتركتنا؟؟؟ ..الحين لإستخدام المخلوق شيك مفتوح, للشركات والتجارات والورشات شيك مفتوح ,وباستخدام الخالق حدد حدد!!! 3 أيام ومليح اذا يطلع  3 ايام, اربعين يوم, اربع شهور,وكلها- تحديد-!!! ما هذا التقتير؟؟ ماذا يدل هذا؟؟هذا يدل  على انه ما قدرنا الله حقّ قَدره, وما قدرنا الدين حقّ قدره, وما قدرنا الجنة حقّ قدرها!!! .إستخدام الخالق لك لمدة  لحظة واحدة,وليس ساعة, لحظة تقول فيها سبحان الله تحصل غرسة في الجنة,ليش في الجنة؟؟لان الدنيا لا تصلح لهذه الغرزة!!!-ان في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مئة عام-. جائزة الاستخدام في الدنيا للحظة والله لو اشجار الدنيا تحولت الى الآت حاسبة ما تقدر تحسب ما تستفيده من لحظة إستخدام سبحان الله,لان هذه اللحظة ثوابها يبدا  ولا نهاية له ,أجر غير محدود, الة حاسبة محدودة ما تقدر تحسب أجر غير محدود,و هذا لمدة لحظة,وهنا حكومة او ورشة او شركة تجارة تستخدمك لمدة ساعة او لمدة شهر,و بعد شهر من الاستخدام اين معاشك؟؟ معاشك يَسَعْهُ كَفّك!!! أكبر شخصية معاشهُ يسعه كفُّه!! لكن لحظة إستخدام عند الخالق الدنيا لا تسع هذا الاجر. المخلوق يعطيك معاش واحد آخر الشهر,وليس معاشين ,لكن هذه الجلسة كل لحظة لها  كل لحظة لها عطاء و أجر يتجدد مع كل لحظة الى الأبد. إغسل وجهك ويديك,يعني الوضوء,ما أحد يقول إغسل وجهك وخذ فلوس,لكن  إغسل وجهك ,إغسل ايديك إمسح راسك  تفتح لك ابواب الجنة الثمانية ,فالمخلوق لا يستخدم كل طاقاتك ,ولا يعطيك أجر على كل طاقة,لا يعطيك أجر لما تخرج من بيتك  وكل خطوة يعطيك أجر,لكن  لما تستلم الشغل, أن شاء الله بيتك بعيد 200 ميل,ما يعطيك أجر حتى تستلم الشغل , لكن لما تطلع للمسجد ربك يعطيك الأجر لما تطلع من البيت,و كل خطوة ترفعك درجة وتحط عنك خطيئة. المخلوق ما يستخدم عواطفك ,والله أنا أشتغل اعطوني معاش وأحب الشغل فاعطوني على حب الشغل معاش!!,واحب زملائي فاعطوني على حب زملائي في الشغل عددهم عشرين ,اعطوني معاش آخر !!!لكن ربنا يعطيك على الشغل وعلى حب الشغل وعلى حب زملائك – اين المتحابون فيّ – وهات من يشتغل وخذ مثل أجره,تسبب للانسان بالحج وخذ مثل اجره وتسبب له بالشهادة وخذ مثل أجره, تسبب لألف مليون كائن من كان  شغلتهم للدين فخذ أجورهم و خذ اشغالهم لك ,فأحَبْ صفة عند الله صفة العطاء,يحب أن يعطي, .يعذب ولا يحب ان يعذب, ربنا ما ينظر الى أهل النار يتعذبوا ويضحك لهم ..لا يلتفت اليهم ,ولكن ينظر إلى أهل الجنة الذين إشتغلوا للدين, يضحك إليهم ويضحكون إليه, يفرح بهم ويفرحون به .

ملاحظة: هذا الجزء الأول من البيان يتبعه الجزء الثاني ان شاء الله.

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: هدهد الدعوه12
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 14-12-1434 هـ 01:54 مساء ]

جزاك الله خير
كلام طيب من شيخ فاضل
اهل اليمن لا ينسوا بيانات الشيخ في اليمن عام 1985م عند خروجه اليهم .
وكان اول خروج للشيخ الدكتور نعمان كان من حض اهل اليمن

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مستعد برا وبحرا وجوا ونهرا
ادعوا لي بالتوفيق والنجاح



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2