مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » شـــؤون الدعوة والتبليغ


مذاكرة في الجهد لأحد المشايخ

 

 

 

الله سبحانه و تعالى أعطانا الدين الكامل , و جعله سببا وحيدا لفلاح جميع البشرية في الدنيا و الآخرة , و جعل جهد الرسول  هو السبب الوحيد لإحياء و نشر و حفاظة هذا الدين في العالم إلى يوم القيامة  . و بسبب ختم النبوة الله تبارك و تعالى إصطفى و إختار و إجتبى هذه الأمة للقيام بهذا الجهد في العالم كله, ولذا فهذا الجهد هو حاجتنا و مسئوليتنا . وجهد الرسول هو مجموعة الأعمال التي كان يقوم بها و هو لا يتغير إلى يوم القيامة . كما أن الصلاة كما هي لا تتغير إلى يوم القيامة . كذلك جهد الرسول . و حتى نستطيع القيام بهذا الجهد لابد أن يكون عندنا اليقين على الله سبحانه و تعالى . و الله لايعطي اليقين لأحد إلا إذا كان مقصده مقصد الرسول , ولكن ما هومقصد الرسول . هو إخراج جميع البشريه من الظلمات إلى النور ومن العذاب إلى الرحمة . فلابد أن تكون النية هي نية الرسول   و هذا الجهد هو :
1–  دعوة الإيمان و اليقين
2 – جهد العلم ( وهوفضائل  و مسائل و إنفرادي  و  إجتماعي )  .
3 – جهد العبادات و أهمها الصلاة  و هذه الصلاة هي تدريب لجميع الجوارح على الإمتثال لأمر الله تعالى .
4 – جهد الأذكار المسنونة و الأدعية المأثورة عن الرسول ص.
5 – جهد المعاملات .                                      6 – جهد المعاشرات و الأخلاق .
7 – جهد الدعاء و البكاء لله تعالى .
و نقوم بهذه الأعمال السابقة ( تحت هذه القواعد الأساسية ):
1 – إمتثالا لأمر الله .
2 – بسنة النبي وبترتيبه .
3 -  بإستحضار الفضائل .
4 – بعاطفةإرضاء الله تعالى .
5 – بمجاهدة النفس .
6 – بتوجه القلب إلى الله تعالى .

إن الله جعل فوز و فلاح البشرية في دينه الكامل . فالله وعد المؤمنين بالنصر و التأييد . ولم يشترط عدد و لا قوة ولا أسباب مادية سواء لأهل الإيمان أو سواء لأهل الكفر ( بإضعاف قوتهم و عددهم )أمام أهل الإيمان . و  الله جعل  الإيمان سهل جدا ولم يجعله صعب المنال  والدليل الآية (و ما منع الناس أن يؤمنوا إذ جائهم الهدى ) الكهف .
إذا كل البشر مهيئين للإيمان
و لكن كيف نتحصل على الإيمان ؟ (الوسيلة)
1 – تكون نياتنا و مقصدنا هونية و مقصد الرسول ص.
2 – جعل طريق النبي هو الطريق الوحيد لنتحصل على هذا الإيمان  .
مثال الأرض والماء و البذور عند الزراعة نأتي بالفلاح المتمرن ولا نأتي بالنجار أو الدكتور أو المدرس . ولكن الفلاح فقط .
إذا طريق واحد لإقامة الدين هو طريق الرسول . كما أنه طريق واحد لنتحصل على الثمرة وهو الماء و الأرض و البذور و جهد الفلاح . وكما أن الطعام له طريق واحد هو الفم و الرؤيه لها طريق واحد هي العين والسمع له طريق واحد هو الأذن ... و المشي.....والشم.....و الإنجاب.... و التنفس ......كذلك للدين طريق واحد حتى يقام هو طريق النبي .
و الله ختم النبوة بوفاة الرسول و بعث هذه الأمه نيابةعن النبى و قوة المبعوث من قوةالباعث وهو سبحانه و تعالى . وليس بقوةالجيوش والعتاد  . فالله سبحانه وتعالى قادر على أن يبعث ملايين الأنبياء و الرسل في كل قرية و كل مدينة و  كل زمان حتى يوجهوا الناس و يعلموهم الدين حتى يعبدوه و يوحدوه و يمتثلوا لأمره سبحانه و تعالى . و لكن الله سبحانه و تعالى شرف و كرم و تفضل على هذه الأمه وجعلها نائبة عن الرسول في العالم أجمع حتى قيام الساعه .
إذا كل الأمة رجال و نساء شباب و شيوخ  فقراء و أغنياء متعلمين و أميين عرب و عجم أصحاء و مرضى حكام ومحكومين ...مبعوثين من الله لكل العالم ...., وسيدنا ربعي بن عامر لخص لك بعباره سهله أمام أحد عتاة و حكام الكفر و نطق بها نتيجة فهمه ولم يلقنها له أحد . وهذا ببركة الجهد والحركة للدين و هي ك ( إن الله إبتعثنا لنخرج من شاء من عبادةالعباد إلى عبادة رب العباد و من جور الأديان إلى عدل الإسلام  ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا و الآخرة  ).................
و الأعمال بدون هذا المقصد هي وبال على صاحبها  و الحديث
أول من تسعر بهم النار يوم القيامة  عالم -  شهيد -  جواد
و أيضا معروف قصة قزمان  فهومات في الجهد و لكن بدون مقصد الرسول فدخل النار
و الرحال بن عفوه مات في الجهد فأثناء التفاوض مع مسيلمة الكذاب إرتد و حارب معه رغم أنه كان مع الرسول و أبو بكر بعثه للتفاوض مع مسيلمة الكذاب .فمات ودخل النار بعد أن أحدث فتنةعظيمة في الجانبين .
إذا النية و المقصد تكون مثل الرسول .

و رسولنا كان ليس عنده مشاكل شخصية مثل الطعام و الشراب و اللباس و السكن و الأولاد ...فهو خير الأولين و الآخرين . و خير أن تكون الجبال له ذهب فرفض . و كان دعائه مستجاب . و كان له دعوه خاصه مستجابه و لكنه تحمل و إدخرها  لأمته يوم القيامة . ولكنه كان متواصل الأحزان متواصل الفكر مغموم لإنقاذ البشرية من النار حتى قيام الساعة . حتى يوم القيامة  كل الأنبياء تقول نفسي نفسي و الرسول يقول أمتي أمتي ....
و أهم شئ في هذا الجهد تعلم الإيمان  ولا يمكن أن يعلمه الله لأحد إلا إذا كان مقصده مقصد الرسول و همه وفكره مثل الرسول . و حتى الذين يكيدون له أو يؤذونه أو يتهمونه بأقبح الصفات . حتى من حاول قتله من الكفار ( الذي أخذ سيفه و هو نائم ... وأيضا عمير بن وهب ....ومن آذوه في الطائف ....
و عائشه رضي الله عنها تسأله   هل مر بك يوم أشد من يوم أحد (إنهزم المسلمون و قتل 70 منهم حمزة وهو جرح ) ولكن الرسول يقول نعم عندما ذهب للطائف ...........فقال و هو في موقف القوة و معه جبريل و ملك الجبال . اللهم إهدي قومي فإنهم لا يعلمون ....كذلك عمر كان من أشد كان من أشد المؤذين للصحابة ومن  المعارضين للدين . و لكن الرسول كان متفكر له و للكل كيف ينقذه الله من النار فدعا له و لهم في الليل . وهذا الجهد هو حاجتنا ومسئوليتنا ( فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم و لا هم يحزنون *** إن علينا للهدى )  إذا الله ضمن توصيل الهداية لكل الناس في كل زمان ( والتوصيل ليس لفظي فقط بل عملي و لفظي  مثل الصحابة كانو يقولو للناس كونو مثلنا ) 
و الرسول كان رحمة للعالمين في زمنه و أمته إمتداد من بعده حتى قيام الساعة . و لابد من الحركه على كل الناس .والرسول لم يكتب يافطة على باب  بيته : أنا النبي من يريد الهداية يأتي إلي . بل تحرك على كل الناس . كان  مكانهم و مكانتهم و حالهم و سنهم  . و دائما  الفقراء و البسطاء و الضعفاء هم الذين يقبلون الدين و المضاد لهم (العدو) معه القوه و البطش و الأسباب ( حتى يظهر الله قدرته في الضعفاء مثل النواه يخرج منها نخله و حبة البطيخ يخرج منها كم من البطيخ والحب و هكذا )  إذا نقص الأسباب لم يمنع نشر الدين و إحيائه في الناس  . إذا الحركة بدون الأسباب .
و الله يسأل الأمه سؤال عام مثل الأمم السابقة ثم سؤال خاص بسبب بعثة هذه الأمة وأنها تحمل الأمانة بعد الرسول و الآية ( فلنسئلن الذين أرسل إليهم و لنسألن المرسلين ....و إنه لذكر لك و لقومك و سوف تسألون )*( سؤال خاص للعرب أيضا ) مثل سؤال الإنسان أمام الله عن عمره عامه ثم سؤال عن عن شبابه خاصه و الحديث : لاتزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال : عن عمره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه وعن ماله ..و عن علمه فيما عمل فيه.... و العرب لهم سؤال خاص لأنهم أعلم بالدين من غيرهم فالقرآن بلغتهم و الرسول منهم .
كل مسلم قد فهم ذلك الآن فهومبعوث من قبل الله تعالى لأسرته وحارته وعشيرته و مسجده و شغله . لأن الله جعل لنا ضرورات مثل الطعام و الشراب و المنام و الزواج .... ولكن المقصد هو مقصد الرسول مثل التاجر يبيع و يشتري و عنده الموازين والدكان. ضرورات ولكن المقصد الربح . و بهذا الربح يقيم حياته و حياة أسرته على إحتياجاتها . و كذلك الدين مقصد حياتي و حياة أهلي و عشيرتي والعالم  حتى نستفيد من خزائن الله في الدنيا و الآخرة.

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
2 > >>
الكاتب: ابو خالد
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 05-04-1428 هـ 08:29 صباحا ]

جزاك الله خير على هذا الموضوع الميز

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ابوطلال
 مراسلة موقع رسالة خاصة
مستعدين بأذن الله [بتاريخ : الأحد 05-04-1428 هـ 10:51 صباحا ]

جزاك الله خير

أحبابنا بعد هذه المذاكرة لابد أن نجدد النية للأستقامة والتحقيق المقصد
.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
:

الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 06-04-1428 هـ 12:22 صباحا ]

ما احلى الجهد

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: ابو اسامه
 مراسلة موقع رسالة خاصة
هذا هو الاسلام [بتاريخ : الجمعة 10-04-1428 هـ 02:04 صباحا ]

السلام عليكم
من منكم مستعد
 
ارجو منكم الدعاء لى ان يستخدمنى الله عزوجل لاحياء جهد الرسول  فانا من القاعدين منذ عشر سنوات واذوب من الحنين الى خدمة الخارجين فى سبيل الله عزوجل فوالذى نفسى بيده ما انا بحى الان وما ذقت للحياة طعما الا في القيام معكم وبكم بهذا الجهد المبارك

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ولرب نازلة يضيق بها الفتى
ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت اظنها لاتفرج

الكاتب: سراج
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 21-04-1428 هـ 12:23 مساء ]

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أخي الكريم :

بارك الله بك على هذه المذاكرة

و الله نحن بحاجة إلى هذا الكلام

اللهم إجعله في إصلاح أنفسنا و إصلاح العالم كله

أخي الكريم ننتظر منك كل جديد من هذه المذاكرات

و دمت بكل خير و لكل خير

أخوك في الله سراج من دمشق[B]   

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
إن جميع الفوز و الفلاح بيد الله سبحانه و تعالى
و الله سبحانه و تعالى عنده خزائن كل شئ
و الله سبحانه و تعالى يفعل ما يشاء بقدرته
و لا يحتاج إلى آحد من خلقه و هو الصمد
و هو الذي جعل فوزنا و فلاحنا في إمتثال أمره
و على طريق رسوله صلى الله عليه و سلم
إن شاء الله نكون مستعدين .... أنا مستعد

الكاتب: abuwaleed13
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 02-05-1428 هـ 10:19 مساء ]

جزاك الله خيراً يأخي ولا تبخل علينا بمثل هذه الدرر النفيسة$$$  [C]   

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
يا كبير الذنب عفو الله من ذنبك أكبر

أكبر الأشياء في أصغر عفو الله يصغر

الكاتب: abuwaleed13
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 02-05-1428 هـ 10:22 مساء ]

جزاك الله خيراً أخي على هذه الدرر$ وأتحفنا بالمزيد!!     

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
يا كبير الذنب عفو الله من ذنبك أكبر

أكبر الأشياء في أصغر عفو الله يصغر

الكاتب: abuwaleed13
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 02-05-1428 هـ 10:24 مساء ]

وفقك الله وبارك فيك  [C]    [CODE]

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
يا كبير الذنب عفو الله من ذنبك أكبر

أكبر الأشياء في أصغر عفو الله يصغر

الكاتب: alshareef
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 24-10-1428 هـ 09:55 مساء ]

جزاك الرحمن خير جزاء

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
قال الله تعالى :(: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ :):

الكاتب: حواش
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 24-03-1429 هـ 03:01 مساء ]

بارك الله فيك وعليك
وفى اقرب فرصة شهور لاعدد لها

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
محمود محمد


الصفحات
1 
2 > >>


 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2