مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الـبـيـانـــــــــــــــــــــات


بيان للشيخ محمد عمر بالمبوري بعد الفجر

 

 

 

بيان للشيخ محمدعمربعد الفجر
نحمده ونصلي على رسوله الكريم
الدين أغلى عند الله من كل شئ . فالأشياء كلها لا تساوي جناح بعوضة . و عطاء الله للعبد يكون حسب شأنه تعالى . والدين هو أعظم عطاء عند الله . لأنه يجعل الإنسان يسير على طريق الحياة التي يفلح بها في الدنيا و الآخرة . و بالدين تكون نصرةالله تعالى مع عباده . و قدرةالله مع العباد إذا أتت تكون بخلاف الظاهر مثل النار صارت على إبراهيم بردا و سلاما  ونصرةالله عندما جاءت لموسى لم تكن له وحده بل كانت له و لأتباعه ( إستفادوا منها) أي ليست نصرة خاصة بالمرسلين فقط بل لهم و لمن معهم من المؤمنين . أما إذا كانت قدرة الله خلاف العبد فمهما كان عنده من أسباب النجاة والعزة يكون في الهلاك و الخسران . فالمال و المادة مثل الجسد و قدرة الله فيها مثل الروح . الجسد تابع للروح فإذا خرجت الروح من الجسد يصبح غير مجدي . كذلك المادة و المال بدون قدرة الله فيها لا تنفع و لاتضر ( إذا إمتثل العبد لأوامر الله و قام عليها تكون قدرة الله معه و في صالحه ) و بداية ذلك  يخرج اليقين على ما سوى الله من قلبه فيكون فقط يقينه بالله و قدرته وعظمته  ويأتي ذلك بمذاكرة الغيبيات و صفات الله الجليله فيدخل في قلبه الإيمان بالغيب . بالإيمان القوي تصعد الأعمال طيبه لله تعالى و تنزل النصرة و البركات . و إذا كان الإيمان و اليقين ضعيف فالأعمال ضعيفة فإنها لا تصعد إلى السماء فلا تنزل نصرة الله . مثال : في حنين بسبب قصور قليل و فساد في اليقين لم تنزل النصرة (كان هناك أصحاب أغراض) . والمنكر لا يزول بالمنكر و أن حدث فيزداد المنكر . والآن لا نستطيع أن نفعل مثل عمر عندما ضرب عامل اليمن أمام الناس و عندما سأله عن  السبب قال لا شئ و لكن حفظا للمستقبل . فالأنبياء مع أن قيمتهم عند الله عظيمة و رغم ذلك كلهم رعوا الغنم ليكتسبوا التواضع والصبر و الحلم و الصفات . على الداعي أن يكون مع الناس كما يكون أصغر واحد في البيت مع من حوله من إخوة و أقارب . بذلك يستطيع أن يساير جميع الناس ويصل إليهم . كان موسى عليه السلام قوي البنيان .وكان معه نصرةالله في العصا  ضرب بها البحر و ضرب بها الحجر فأنفجرت العيون وكان قويا ضرب ملك الموت فخرجت عينه  ووكز الرجل فقتله و رفع الحجر الثقيل و سقى للمرأتين الغنم و رغم ذلك      أمر باللين لفرعون  . فبالدعوة يصلح اليقين و يتجدد الإيمان ثم تصلح الأعمال وتكون فيها القوة و هناك مرحلة ثالثة  و هي دعاء الأنبياء والرسل السابقين على أقوامهم الذين لم يقبلوا الدعوة مثل دعوة نوح و صالح وهود .أما الرسول فالمرحلة الثالثة لمن لم يقبل الدعوة و الدين هي القتال . إذا القتال بهذا يكون رحمة للإنسانية لأنه بديل الهلاك الجماعي كما حدث للأمم السابقة إذا فالعملية الجراحية أهون من الموت ( العملية الجراحية مثل القتال ) فالرسول بعث للعالمين رحمة و نحن إمتداد لهذه الرحمة إلى يوم القيامة . و لذا كل من دخل في هذا الدين عليه أن يبلغه للناس . و معروف ان أهل الدنيا يجعلون المناصب و المراتب حجرا على فئة معينة أو مجموعة محدودة والكل يكون تابع لها أما في الدعوة فنحن نوزع المسئولية حتى تتسع دائرة المناصرين للدين . و الداعي يعلم الناس الدين و جهد الدين حتى إذا مات لا تموت الدعوة بعده . كما قال عيسى للحواريين : من أنصاري الى الله . فالله لا يحتاج إلى نصرتنا و لكن هذا تشريف لنا : كونوا أنصار الله . و الفرس المتمرن تكفيه الإشارة . هكذا المؤمن تكفيه الإشارة . هكذا المؤمن تكفي الإشارة له كي  يتوجه . يوم القيامة يقول الله للعبد : مرضت فلم تعدني و إستطعمتك فلم تطعمني . هكذا مع أن الله لايحتاج  إلى العباد و لا طعام و لا شئ من هذه الأشياء ولكن هذه الأشياء لعباده الفقراء و المرضى والمحتاجين . فكأن حاجةالعباد صارت حاجة الله و هذا تشريف للعباد. و عند جهد الدعوة البعض يستجيب والبعض لا يستجيب مثل بني إسرائيل . وإذا أبطأ الناس في الإستجابة فلا نيأس و نترك الدعوة . فالذي في قلبه أن الفاعل الحقيقي هوالله فلا ييأس للنتائج لأن عليه الجهد و يستمر فيه محتسبا و يكون عنده إنكار الذات مثل الأنبياء كان يفعلون    فموسى : إني عذت بربي و ربكم ... والرسول يدخل مكة مطأطئ الرأس حياء من الله... و لذا على الداعي أن يعمل على زيادة إيمانه بالدعوة الإنفرادية ومذاكرة كلام الإيمان مع غيره و يراقب قلبه بإستمرار فلا يسمع و لا يرى من المشاهدات والمسموعات إلا ما يوافق الإيمان . لأن المشاهدات ليست كلها حقيقية فأصلها من التراب و مآلها إلى التراب لاقيمة لها و لا فائدة منها لذا لا نتوجه إليها . و في الصلاة نذكر نحن من تراب و إلى تراب . ففي السجدة الأولى منها خلقناكم وفي الثانية وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى هكذا الصلاة لتعظيم الله وتصغير النفس . يقين المشاهدات بالنظر ويقين الغيب بالخبر .  المشاهدة تقول الأرض تنبت و الحقيقة أن الله هوالذي ينبت و هوالرازق و الأرض تنبت بأمره و قدره سبحانه وتعالى.
كان موسى يخاف القتل قبل أن يبلغ الرسالة . فخوفه كان على الرسالة وليس على نفسه فهو يخشى أن تضيع . و لذا طلب من الله أن يكون أخاه هارون وزيرا له. إختيار الأسباب إمتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى و دون تجاوز حدود الله فلا بأس به ولكن إذا خفنا تجاوزحدود الله نترك السبب ونعتمد على الله . لأن إختيار الأسباب لا ينافي اليقين مادامت لا تجاوزالحد الشرعي. مع الأسباب نعتمد على الله .
وعلينا أن نتبع حياة الرسول والصحابة حتى نستفيد ونتعلم كيفية إقامة الدين و كل ما حدث للصحابة مثال لنا في كل شئ و لهذا أعداء الدين أوالمسلمون المثقفون يقدحون في الصحابة حتى نقطع الصلة بهم . ونضل و نفسر القرآن والحديث أساسا من عندنا و الله أمرنا بإتباع الصحابة وهذا الإتباع يكون سبب الرضوان و الجنة . و الآية محمد رسول الله و الذين معه  هذه الآية تشهد لهم بكمال الإيمان وقد أظهر عظمتهم و قيمتهم و شرفهم وذلك من عهد الرسول ( هذه الآية فيها جميع الحروف الأبجدية ) وعندما ذكر الله تقصيرهم يوم إلتقى الجمعان . ما ترك فرصة لأحد ينقص من شأنهم فذكر العفو عنهم . حتى التي زنت في عهد النبي و رجمت لم يقبل فيها كلاما بل بين فضيلة توبتها . ومعروف أن النبي ورث العلم . و الوراثة تنتقل من جيل إلى جيل أو من قلب إلى قلب . فكيف نستغنى عن الصحابة لفهم الدين . و لذا اعداء الدين فسروا الجهاد على أنه هو القتال و ذلك لتشويه صورة الدين و لكن الحقيقة إذا رجعنا إلى الصحابة نفهم أن معنى الجهاد إعلاء كلمة الله . أما القتال فهو آخر مرحلة في الجهاد مثل العملية الجراحية . أومثل الحشائش الضارة في الأرض و الفلاح يقوم بقطعها حتى نستفيد من الزرع و لا تؤثر عليه . و لو كان الجهاد هو القتال . فما هو تفسير الآية المكية في سورة الفرقان : و جاهدهم به جهادا كبيرا . فهل كان في مكة رفع سيف ؟  . إذا معنى ذلك نخرج الناس من الدنيا إلى النار .ولكن الدين رحمة للناس بدخولهم الجنة . و أيضا قال أعداء الدين أن تبليغ الدين و الدعوة على العلماء فقط . فالنصارى عندهم التبليغ والدعوة يكون للأحبار والرهبان فقط وبقية الناس يحضرون لهم الهدايا و يأخذون صكوك الغفران . هكذا ينتشر الفساد بإسم الدين و هم يجتهدون في المسلمون حتى يأتي عندهم هذا الفكر . وللأسف كثير من المسلمون يرددون هذا الكلام لأنهم فقدوا الذاكرة فلم يرجعوا إلى الرسول والصحابة و إلى أهل الدين كيف يحي و ينتشر و ما هي مسئوليتهم أمام الله سواء علماء أو باقي المسلمين .

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: ابوطلال
 مراسلة موقع رسالة خاصة
بيان في الصميم [بتاريخ : الأربعاء 15-04-1428 هـ 01:53 مساء ]

الله يرحم الشيخ عمر ويغفر له ويدخله الفردوس العلى مع الانبياء والشهداء والصالحين ونحن معهم  .......................... آمين

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
:

الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 15-04-1428 هـ 02:30 مساء ]

عرفو الدين و فهموه فهم صحيح 

رحم الله الشيخ عمر و قدس روحه

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: ابو اسامه
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 20-04-1428 هـ 01:34 صباحا ]

اللهم اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان
رحم الله تبارك وتعالى الشيخ والحقنا به على الاسلام
وجزاكم الله تعالى خيرا

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ولرب نازلة يضيق بها الفتى
ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت اظنها لاتفرج

الكاتب: ابن عمر
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الدعوه الى الله [بتاريخ : الثلاثاء 11-06-1428 هـ 06:41 صباحا ]

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد الطاهر النقي الامين وعلى آله وصحبه اجمعين وتايعيهم باحسان الى يوم الدين


جزى الله عنا هذا الشيخ العالم الجليل خير الجزاء ونسأل الله تعالى ان يجعل في كلامه النفع وان يتجاوز عنه ما كان منه وان يرفع درجاته عنه ويحشرنا واياه مع الحضره المحمديه المباركه .

وجزى الله الناقل خير الجزاء ونفعنا الله بكم ايها الاحبه الكرام
ولا تنسو العبد الفقير من دعائكم جعلنا الله واياكم في اعلى عليين
امين امين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه والتابعين
والحمد لله رب العالمين

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: أبوتركى
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 14-03-1429 هـ 08:40 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رحمه الله واسكنه فسيح جناته ووالدى واموات المسلمين

لقد توفى الله الشيخ عمر ولكن بصماته مازلت باقيه

وكلماته تضئ الطريق للسالكين وهى من الاعمال

المستمرة لما بعد الموت فى صحائف حسناته

تقبل الله منه ورفع الله درجته

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
[B][I]فرض الإله زكاة ما ملكت يدي * * * وزكـاة جاهي أن أعين وأشفعا[/I][/B]

الكاتب: TONY_2004FR
 مراسلة موقع رسالة خاصة
بيان للشيخ يونس عمر بالمبوري في اجتماع اليمن2008 [بتاريخ : الثلاثاء 02-09-1429 هـ 02:01 صباحا ]

السلام عليكم
من فضلك ،لو ممكن  أريد أن أسمع  بيان للشيخ  يونس عمر بالمبوري  في اجتماع اليمن2008 ،مرة ثانية
و جزاك الله كل خير و بارك الله فيك ،لقد تأثرت كثيرًا بهذا البيان  ،انه عجيب

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
JAZAKOMOLLAH KAYRA INCHALLAH

الكاتب: زائر
 مراسلة موقع رسالة خاصة
بيان للشيخ عمر رحمه الله.audio-arabi,1996i [بتاريخ : الأحد 26-10-1429 هـ 12:27 صباحا ]

http://www.aswatalislam.net/DisplayFilesP.aspx?TitleID=2075

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2