مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » جـــــــــهد النســـــــــاء


موقف المرأة من الدعوة إلى الله

 

 

 

سؤال:
ماذا تقولون عن الدعوة إلى الله بالنسبة للمرأة ؟.

الجواب:

الحمد لله

هي كالرجل عليها الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأن النصوص من القرآن الكريم والسنة المطهرة تدل على ذلك وكلام أهل العلم صريح في ذلك ، فعليها أن تدعوا إلى الله وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر بالآداب الشرعية التي تُطلب من الرجل ، وعليها مع ذلك أن لا يثنيها عن الدعوة إلى الله الجزع وقلة الصبر ، لاحتقار بعض الناس لها أو سبهم لها أو سخريتهم بها ، بل عليها أن تتحمل وتصبر ، ولو رأت من الناس ما يُعتبر نوعاً من السخرية والإستهزاء ، ثم عليها أن ترعى أمرأ أخر وهو أن تكون مثالاً للعفة والحجاب عن الرجال الأجانب وتبتعد عن الإختلاط ، بل تكون دعوتها مع العناية بالتحفظ من كل ما يُنكر عليها ، فإن دعت الرجال دعتهم وهي متحجبة بدون خلوة بأحد منهم ، وإن دعت النساء دعتهن بحكمة وأن تكون نزيهة في أخلاقها وسيرتها حتى لا يُعترض عليها ، ويقلن لماذا ما بدأت بنفسها ، وعليها أن تبتعد عن اللباس الذي قد تفتن الناس به ، وأن تكون بعيدة عن كل أسباب الفتنة من إظهار المحاسن وخضوع في الكلام مما يُنكر عليها بل تكون العناية بالدعوة إلى الله على وجه لا يضر دينها ولا يضر سمعتها .



الشيخ عبد العزيز بن باز في كتاب الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة ص 1010.

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: aicha
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 16-06-1428 هـ 10:55 مساء ]

باسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله جزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع و نحن جد محتاجين إلى دعوة المرأة لأنها هي المجتمع هي الام و الاخت و العمة و الخالة كما ان المرأة تتميز بعاطفة كبيرة و لو وضعت هذه العاطفة في دين لصنعت العجب

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الله أكبر

الكاتب: أيوب(أبوحمود)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 17-06-1428 هـ 12:03 صباحا ]

في خضم المعارك الشرسة يطلقها الأوغاد ضد المخلصين ، نلتفت حولنا نفتقد ركنا هاما من أركان المجتمع ذاك هو نصف المجتمع وعماد خيمته وأصول وجوده ، وقطب الرحى في حياته .

لم نسمع إلا أصوات كوكبة متألقة في ساحة النضال تكاتف أخاها الرجل وتشد عضده وتشحذ همته ، سلمى السهروردي ، وبثينة الناصري ، سميرة رجب… وغيرهن ممن سابق الرجال وسبقوهن ، وقادوا الفكر ونوروا العقل ، تكلموا فأجادوا ، وشرحوا فأفاضوا … ولكن نصف المجتمع يختزن أكثر من ذلك عددا ونوعا ، فهل رضيتن ألا  تكونوا كأسلافكن من زنوبيا ، إلى أسماء ، إلى الخنساء .. أرضنا خصبة بكن ، وحياتنا عامرة بقلوبكن ، وثورتنا متأججة برأيكن وحكمتكن .

أيتها الأخت ، أيتها الأم ، أيتها الزوجة …. مشاركتكن في ساحات المعارك أدعى لبث الحماس فيمن لا يزال في صدره تردد ، وفي قلبه وجل ، إن من أخواتكن من رشقن أزواجهن بالحجارة عندما تقاعسوا عن اللحاق بالمجاهدين فكانت هزة روحية أشعلت في قلوب المتخلفين ضراما فما دخلوا بيوتهم ، وما استراحت نفوسهم إلا بتنفيذ ما رمت إليه صويحباتهم ، ودعت إليه زوجاتهم .

المعركة اليوم قائمة على قدم وساق ، بعيدها قريب ، وقريبها سريع ، ويومها قادم بنور ساطع سيكشف بطلان المبطلين ، وزيف المدعين ، لينكشف المجرمون ، ويعرى الفاعلون ، ويعود للحياة رونقها ، وللأسرة إلفتها وبناؤها ، وللنفوس سعادتها وراحتها . ونضن أن تكون الأفراح بعيدة عنك ، خالية من وجودك ومشاركتك .

أجدر بجميع مكونات المجتمع المعذب أن تتضافر جهودهم ، نساء ورجالا ، فليس الرجال في الإخلاص أكثر منكن ، ولا سابقوكم إلى الواجب ، فأين جهودكن ومشاركتكن ؟

عهدي بكن ، مصدر الإخلاص والوفاء ، أنتن من علمتن الرجال معاني الحياة في الكرامة والشهامة والرجولة والفداء ، لهذا كان لغيابكن اليوم وقع كبير ، وأثر رهيب .

حريّ بكن أن تكن خلف الرجال ناصحات وموجهات ، تثيرون في قلوبهم ما فطتموهم عليه وغذيتموهم به من الوفاء لوطن أكلنا خيره وشربنا ماءه وترعرعنا فوق ترابه .

المعركة اليوم لا يؤجج لهيبها إلا كلمات مخلصة من أم تحمل معاني الإباء والشهامة والمروءة فتسائل من ربتهم على ذلك عما حفظوا وما ضيعوا ، فتدفع المتراخي وتؤنب المتكاسل وتشجع المتردد وتقود الطلائع إلى ساحة أعددتهم لها وأنشأتهم على قيمها .

نريد من لم تبرز بعد للساحة – وهن كثير – أن تبادر فلم يعد في الزمن متسع ، ولم يبق إلا أن نرى الكل في نسق يحتفل بالنصر المؤزر للخلاص من الأشرار والطواغيت .

إذا كان الرجل يقيم بخبرته وعلمه ، لكن المرأة تقيّم بسعة صدرها ودقة ملاحظتها ، وسداد حكمتها ، وإخلاصها في كل شأنها ، ورقة عواطفها ، وبشفافية دمعات الأمل والرجاء تدفع بهن الأبطال للتضحية بلا حساب لربح أو خسارة .

بلادنا جنة ليس لها مثيل في أهلها وتآلفهم ، وموسوعة شمولهم ، وتناغمها في تعددهم ، ولم يعد ينقصنا إلا أن نعود إليها مكللين بتاج الغار .تحف زغاريد البهجة مسيرتها وفرحتها .

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أيوب(أبوحمود)
(وأستقم كما أمرت) {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم
واحدٌ فاستقيموا إليه واستغفروه}
: " هي سلوك الصراط المستقيم وهو الدين القيم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة، وترك المنهيات كلها كذلك فصارت هذه الوصية جامعه لخصال الدين كلها"

الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 17-06-1428 هـ 01:13 صباحا ]

جمييييييل يا ايوب جميييل ما احلى ما تقول

و ياليته يطبق و يعمل به

جزاك الله الشهادة في سبيله  +

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: أيوب(أبوحمود)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 17-06-1428 هـ 03:27 صباحا ]

قسيم  الهمّ والشكوى أراني
                                    أجوب الأرض أحسبها يبابا
وما  تجدي  نضارتُها  فتيلاً
                                  عن القلب المعذّب ما أصابا
وما طيب الحياة وإن تناهى
                                  إذا البدرُ الحبيب نأى و غابا

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أيوب(أبوحمود)
(وأستقم كما أمرت) {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم
واحدٌ فاستقيموا إليه واستغفروه}
: " هي سلوك الصراط المستقيم وهو الدين القيم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة، وترك المنهيات كلها كذلك فصارت هذه الوصية جامعه لخصال الدين كلها"

الكاتب: ابو هند
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 18-06-1428 هـ 08:28 صباحا ]

النساء شقائق الرجال ولا بد من مشاركتهن وكما شاركن نساء الصحابة في الغزوات وفي التضحية للدين  وخاصة لما فيهن من التأثير على النشئ     

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
متى نفهم ان الخروج هو لتغيير البيئة الى بيئة تكون فيها اعمال الجهد فيها غالبة(الدعوة- التعليم-العبادات- الخدمة)وهو مايسمى اصلاح انفسنا والاصلاح بهذه الاعمال هي الطريقة النبوية الصحيحة (ينفع الانسان نفسه والاخرين)

الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سعادة المراة بدينها [بتاريخ : الخميس 20-06-1428 هـ 02:12 صباحا ]

اسعدي بدينك ...............................


يا اسعد الناس في دين وفي أدب

 
                                          بلا جمان لا عقد لا ذهب



بل بالتسابيح كالبشرى مرتلة


 
                                    كالغيث كالفجر كالإشراق كالسحب



في سجدة ، في دعاء ، في مراقبة


 
                                            في فكرة بين نور اللوح والكتب



في ومضة في سناء الغار جاد بها


 
                                              رسول ربك للرومان والعرب



فأنت اسعد كل العالمين بما


 
                                          في قلبك الطاهر المعمور بالقرب



   

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: ابو مصعب التونسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 20-06-1428 هـ 02:15 صباحا ]

أهلاً بك



أهلاً بك .. مصلية صائمة قانتة خاشعة .

أهلاً بك .. محجبة محتشمة وقورة رزية.

أهلاً بك .. متعلمة مطلعة واعية راشدة .

أهلاً بك .. وفية أمينة صادقة متصدقة.

أهلاً بك .. صابرة محتسبة تائبة منيبة .

أهلاً بك ..ذاكرة شاكرة داعية واعية .

أهلاً بك .. تابعة لآسية ورين وخديجة .

أهلاً بك .. مربية للأبطال ،ومصنعاً للرجال .

أهلاً بك .. راعية للقيم ، حافظة للمثل.

أهلاً بك ..غيورة على المحارم ، بعيدة عن المحرمات.

نعم



نعم .. لبسمتك الجميلة التي تبعث الحب وترسل المودة للآخرين .

نعم .. لكلمتك الطيبة التي تبني الصدقات الشرعية وتذهب الأحقاد.

نعم ..لصدقة متقبلة تسعد مسكينا ، وتفرح فقيرا ، وتشبع جائعاً.

نعم ..لجلسة مع القران تلاوة وتدبرا وعملا وتوبة واستغفاراً .

نعم ..لكثرة الذكر والاستغفار، وإدمان الدعاء ، وتصحيح التوبة .

لتربية أبنائك على الدين ،وتعليمهم السنة ، و إرشادهم لما ينفعهم .

نعم ..للحشمة والحجاب الذي أمر الله به ، وهو طريق الصيانة والحفظ.

نعم ..لصحبة الخيران ممن يخفن الله ،  ويحببن الدين ، ويحترمن القيم.

نعم .. لبر الوالدين ، وصلة الرحم ، و إكرام الجار ، وكفالة الأيتام .

نعم .. للقراءة النافعة ، والمطالعة المفيدة ، مع الكتاب الممتع الراشد .







لا .. !



لا .. لصف عمرك في التوافه ، من حب للانتقام ومجادلة لا خير فيها .

لا .. لتقديم المال وجمعه على صحتك وسعادتك ونومك وراحتك.

لا .. لتتبع أخطاء الآخرين واغتيابهم ونسيان عيوب النفس.

لا .. للانهماك في ملاذ النفس ، و إعطائها كل ما تطلب وتشتهي.

لا .. لضياع الأوقات مع الفارغين ، و إنفاق الساعات في اللهو .

لا .. لإهمال الجسم والبيت من النظافة ، والروائح الذكية ، والنظام.

لا .. للمشروبات المحرمة ، والدخان والشيشة ، وكل خبيث.

لا .. لتذكر مصيبة مرت ، أو كارثة سبقت ، أو خطأ حصل .

لا .. لنسيان الآخرة والعمل لها ، والغفلة عن تلك المشاهد .

لا .. لإهدار المال في المحرمات ، والإسراف في المباحات ، والتقصير في الطاعات .





الورد



الوردة الأولى : تذكري أن ربك يغفر لمن يستغفر ، ويتوب على من تاب ، ويقبل من عاد.

الوردة الثانية : ارحمي الضعفاء تسعدي ، و أعطي المتحاجين تشافي ، ولا تحملي البغضاء تعافي.

الوردة الثالثة : تفاءلي ، فالله معك ، والملائكة يستغفرون لك ، والجنة تنتظرك .

الوردة الرابعة : امسحي دموعك بحسن الظن بربك ، واطردي همومك بتذكر نعم الله عليك .

الوردة الخامسة : لا تظني بأن الدنيا كملت لأحد ، فليس على ظهر الأرض من حصل له كل مطلوب ، وسلم من أي كدر .

الوردة السادسة :كوني كالنخلة عالية الهمة ، بعيدة عن الأذى ، إذا رميت بالحجارة ألقت رطبها .

الوردة السابعة :هل سمعت أن الحزن يعيد ما فات ، وان الهم يصلح الخطأ ، فلماذا الحزن والهم ؟!

الوردة الثامنة : لا تنتظري المحن والفتن ، بل انتظري الأمن والسلام والعافية إن شاء الله .

الوردة التاسعة : أطفئي نار الحقد من صدرك بعفو عام عن كل من أساء لك من الناس .

الوردة العاشرة : الغسل والوضوء والطيب والسواك والنظام أدوية ناجحة لكل كدر وضيق.





الزهر



الزهرة الأولى : كوني كالنخلة : تقع على الزهور الفواحة والأغصان الرطبة .

الزهرة الثانية : ليس عندك وقت لاكتشاف عيوب الناس ، وجمع أخطائهم .

الزهرة الثالثة : إذا كان الله معك فمن تخافين ؟ وإذا كان الله ضدك فمن ترجين ؟!

الزهرة الرابعة : نار الحسد تأكل الجسد ، وكثرة الغيرة نار مستطيرة.

الزهرة الخامسة : إذا لم تستعدي اليم ، فليس الغد ملكا لك .

الزهرة السادسة :انسحبي بسلام من مجالس اللهو والجدل.

الزهرة السابعة :كوني بأخلاقك اجمل من البستان .

الزهرة الثامنة :ابذلي المعروف فانك اسعد الناس به .

الزهرة التاسعة : دعي الخلق للخالق ، والحاسد للموت ، والعدو للنسيان .

الزهرة العاشرة : لذة الحرام بعدها ندم وحسرة وعقاب .



لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
مَا ابيضَّ وجهٌ باكتِسَابِ كَرِيمَةٍ .. حتَّى يُسَوِّدَهُ شُحُوبُ المَطْلَبِ

الكاتب: شمس الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 21-10-1428 هـ 09:37 مساء ]

الله سبحانه و تعالى خلق الرجال و النساء و جعل مقصدهم في الحياة سواء و هو اقامة شرع الله فوق الارض
لذلك جهد النساء ضروري لصلاح الامة خصوصا اذا علمنا ان الدعوة هي حاجة قبل ان تكون مسؤولية و بها تتصحح وجهة القلب و بها يستنير وان المراة عنصر مؤثر جدا في المجتمع
لذلك كما الرجل يقوم بالجهد حتى المراة تجتهد لتحصيل نور الايمان حتى نصل الى الله بقلوب سليمة
اسال الله ان ينصر اهل التبليغ في كل مكان و ان يجعلهم سبب رجوع الامة و عزها 

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ام شريك
 مراسلة موقع رسالة خاصة
خروج المراة في زيارات حيها [بتاريخ : الثلاثاء 09-05-1432 هـ 12:04 صباحا ]

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته طرح كتير جميل لكن هل ممكن ان تخرج المراءة الى زيارات جرنيها وسكان الحي التي تسكن فيه لدعوة مع العلم ان زوجها ليدري بلامر ولا يجتهد وهي الحمد لله تجتهد عليه فهل ادا خرجة لتعليم بدون ميعلم وهي لا تخبره ارجو الرد للضرورة جعلكم الله سبب الفتح ان شاء الله

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته جعلكم الله سبب الفتح ان شاء الله



 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2