مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » جـــــــــهد النســـــــــاء


الخجل الدعوي

 

 

 


أخواتي الفاضلات ..طالبات العالم النافع ....حاملات الهمة والهمم ...سالكات درب الدعوة.

الخجل ... في درب الدعوة سمة مشهورة .. في مجتمعنا النسوي...

والسؤال يطرح نفسه ....

الخجل في الدعوة ...لما.....؟؟

أين المرأة ....؟

أين هي من الدعوة...؟

أين تمضي وقتها...؟

أين هي من بناء مجتمعها...؟

ما هو دورها....؟؟


ماذا فعلت بعد أن حصلت على أعلى درجات العلم ...؟؟

لما هي قابعة خلف أسوار البيت ...؟؟


ما هي مقومات نجاح الدعوة بالنسبة للمرأة المسلمة اليوم....؟

هل هي قادرة على هدم أسوار الخجل والرهبة لترتقي صرح الدعوة ...؟؟

هل البيئة المحيطة بها سبب تخلفها في هذا السير المبارك...؟؟

هل المرأة قابلة أن تنصهر بميدان الدعوة والعمل فيه ...؟؟

أسئلة كثيرة نراها تطرح في ميدان الدعوة اليوم ...!!


كم هائل من الأسئلة تلفح المرأة وتعترك معها...لتجد منها رداً ...شافيا ً ...!!

قرأنا كثيرا ....وناقشنا أكثر......في هذا الموضوع ....وهناك مواضيع بالغة الأهمية تتناول هذا الجانب من حياة المرأة اليوم...!!

حقيقة ما يدور في ساحة الحوار يختلف كلياً ...عما نلمسه من واقع المرأة في ميدان الحياة ...

ومن يخوض حياة المجتمع يلاحظ العطش الشديد الذي يعاني منه المجتمع في غياب المرأة عن الساحة الدعوية ...!!


وما يؤلم القلب ويُؤنب النفس...ما نراه في مجتمعاتنا وخاصة المجتمع النسائي ...

حيث أن موضوعي هذا ما طرحته إلا بعد أن لمست واقع مرّ وأليم ..يُبكي القلب حقاً...

وأنا أجد جهلا في أمور الدين حتى في أبسط الأمور...!!!


قابلت نساء كثيرات ...وأكثر ما عمّق فكرة التواصل معهن هو ملاحظتي الشديدة لتكرار سؤالهن عن أمور كثيرة يجهلنها في أمور دينهن... ورأيت عطشهن ليعرفن ...!!

أتت المناسبة بأن أجتمع بأكبر عدد ممكن من النساء ...وكان هدفي وهمي أن أعرف وأطرح

عليهن هذا السؤال ....لما انتن جاهلات في أمور دينكن .......؟؟؟؟؟؟؟



ما السبب بتفشي هذا المرض في المجتمع...من المسئول عن هذا الجهل....؟؟


أجابت الأولى ...من أين نتعلم ونحن أمهات كبيرات لا نقرأ ولا نكتب...!


أجابت الثانية ...لا يوجد من يعلمنا رغم حاجتنا الشديدة لنعرف...!


أجابت الثالثة ...يعلم الله كم أتوق أن أتعلم وأعرف وأفقه نفسي ولكن ..لا أجد للخير أعوانا....

أجابت الرابعة ...نتمنى أن يكون هناك درس أسبوعي .. من أخوات فاضلات ....لنعرف ونستزيد بأمور ديننا...

وحرصت أن أعرف إجابة كل واحدة منهن ...

فاستجمعت ردودهن لأصل إلى واقع مُر بصدق ، وهو غياب المرأة المتعلمة ، الفقيهة .. المثقفة ، الجامعية ، طالبة العلوم الشرعية ،


القابعة بعيدا ،عن مريدات العلم ، والتفقه ...

يا ترى من المسئول عن أمهات وبنات جاهلات في الدين ....؟؟

من المسؤول عن هذا الجيل المتعطش ليعرف أمور دينه في ظل الفساد والجهل الذي يعم المجتمع...؟؟...في ظل البدع التي تزيد يوم بعد يوم|...!!

من المسئول عن نساء لا يعرفن حتى الحكم الشرعي ..للغيبة والنميمة ..؟

من المسئول عن نساء لا يعرفن أن السلام للرجل باليد لا يجوز بل يعتقدن أنه مباح والرسول عليه الصلاة والسلام كان يفعل هذا...!!

من المسئول ..عندما تتفاجأ أخت بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد مات....!!!!!!!!

من المسئول عن عدم معرفتهن بان هناك ورد يومي من الأذكار بعد كل صلاة ..

من المسئول عن عدم معرفتهن بان هناك صلاة اسمها صلا الضحى...

من المسئول عن عدم معرفتهن بحكم النامصة والمتنمصة ...؟؟

من المسئول عن التي تعرف أن الصلاة تقتصر فقط على سورة الإخلاص.

من المسئول عن عدم معرفتهن بان البنت بأمر شرعي يجب عليها الحجاب بسن معيّنة ..؟؟

من المسئول عندما نشعر بان الجهل تعمّق في أذهان الناس ..وكم يصعب أن تقنعهم بحكم شرعي أو أمر الله سبحانه وتعالى...!!

والله إن القلب ليبكي قبل العين ...وأنا استشّف من أولئك النساء الشوق الرهيب الذي يملأ صدورهن وهن يطلبن معرفة أمور دينهن ..


نعم من المسئول ألست أنت أيتها الداعية ....ألست أنت يا من تتعلمين العلم الشرعي...


إنها أمانة عظيمة ملاقاة على أعناقنا يوم الحساب....

سنسأل ...عن علمنا ووقتنا ...وعمرنا....!!! أين قضيناه...؟؟

لا ننكر ونحن نعي جيدا ولله الحمد أن مجتمعاتنا تزخر بالنساء العظيمات ...بالداعيات

...بالعاملات لهذا الدين المبارك ...ولكن ما زال مجتمعنا متعطش لمزيد ومزيد...

ما زال الخجل الدعوي يسيطر على نسبة كبيرة من الأخوات الداعيات...

قلت لأولئك النساء أين بناتكن ....أين الداعيات ....قلن هناك نسبة لا بأس بها من الأخوات

...إنما الخجل يسيطر عليهن ....لا يقبلن حتى التحدث ...إلى أقرب الناس لهن....!!


سبحان الله ...خجل من أمر الله ...خجل من نشر الدعوة ....وأي خجل هذا.....!!


فخلق الحياء في المسلم غير مانع له من أن يقول حقاً أو يطلب علماً أو يأمر بمعروف

أو ينهى عن منكر. فإذا منع العبد عن فعل ذلك باعث داخلي فليس هو حياء وإنما هو

ضعف إيمانه وجبنه عن قول الحق: وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ [الأحزاب:53]...


والله عز وجل قال: كُنتُم خَير اُمةٍ أخرِجت لِلنّاسِ تَأمرونَ بالمَعروف وَتَنهُونَ عَنِ المُنكرِ وَتُؤمِنُونَ باللّه [آل عمران:110].


وقد حذرنا رسول الله من التساهل في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال: { والذي نفسي بيده لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعوه فلا يستجاب لكم }.

ومن الناس من يتساهل في إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحجة أنه يستحي من الإنكار على الناس. ومن ذلك ما يفعله بعض الناس من مجاملة بعضهم ..


هذة أم سليم الأنصارية لم يمنعها حياؤها أن تقول: يا رسول الله إن الله لا يستحي من

الحق فهل على المرأة غسل إذا احتلمت؟ فيقول لها ولم يمنعه الحياء في بيان العلم: {

نعم، إذا رأت الماء } إذاً الحياء لا يمنع من الإستفسار والسؤال عما جهل من أمور

الدين وما يجب عليه معرفته وقد قيل: ( لا يتعلم العلم مستكبر ولا مستح )

أيتها الداعية ...إياك واستضعاف النفس.....وبخس الجهد ...والعلم الذي وصلت إليه ...


احرصي...أن تزرعيه في نفوس الآخرين ..لا تسأمي...وانتشري كعبير الزهور ليصل

شذا دعوتك بامتداد حبك لهذا العمل المبارك...بنية صادقة...وكلمة طيبة ...تصل إلى أعماق القلوب...




احرصي أشد الحرص على تبليغ العلم الشرعي....فلا تكتمي علما ...وهناك من يتعطش


لعلمك|...ولا تقبعي خلف أسوار مشيّدة بلبنات الخجل والانعزال....



أليس الأجدى لمن تخمّرت بخمار الخجل والخوف والرهبة ...ان تخوض ميدان بناء المجتمع الإسلامي....؟؟

أليس الأنفع لها في الدنيا والآخرة ...أن تصرف وقتها ...بتبليغ العلم الشرعي..والآمر بالمعروف والنهي عن المنكر...

ركزي في هذه الآية الكريمة حفظك الله ...

قال الله تعالى : ( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَاباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ) (آل عمران:195)


أخواتي الكريمات ....أترك هذا الموضوع بين أياديكن المتوضئة الطاهرة...

لنتناقش بأمر عظيم ودور جليل ..... ونبدأ المسير بخطى من الله مباركة ....

أختكن المريدة للخير....

فهل نلقى لدعوة الخير..أعوانا....

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
2 > >>
الكاتب: جهينة
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 20-07-1428 هـ 11:13 مساء ]


ان طريق الدعوه لايسلكه الا من تشبع قلبه بحب الله ورسوله
وكما قال الشيخ الكاندهلوي ..
.ان مقتضى المحبه ان تتوحد الرغبات والهوى بين المحب والمحبوب كامله .

فمن احب الله ورسوله هان عليه الإبتلاء
فمن لم يكن صاحب بذل ولا صبر ولا جهاد  في طريق الدعوه فليس بمحب أبدا، بل المحب هو الذي يقف هواه مع هوى محبوبه، فلا يتقدم ولا يتأخر، ويستلذ كل ما يقع عليه في سبيله.
إن طائفة من الناس وخصوصا النساء . والله المستعان
تخشى الناس في الله، والله أحق أن تخشاه، قال تعالى:
{ أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين}..
ويقول: { فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين)
يحزني كثيرا .. عندما ارى كثيرا منا الا ما رحم ربي يدافع عن حقه بكل مايملك من مقومات الدفاع . ولاكن عندما ينتهك امر من اوامر الله لايحرك ساكنا وكأنه لايعنيه .. واحسرتاه على امه تملك هذا الدين العظيم  ولاتدافع عنه وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر
. ولم تعي او تعلم ان رسول الله كان يصفح ويعفوا عندما يسب شخصه ولاكن يغضب عندما تنتهك حرمات الله.. والله المستعان

اختي الفاضله ....... جوهرة الإسلام
بارك الله فيك على هذا الطرح المميز . واسأل الله ان يجعلنا واياك من الداعيات المضحيات بأموالهن وانفسهن في سبيل الله 
دمتي ذخرا لدينك .. سددك الله

اختك في الله .. جهينه





لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
اسال الله ان يرحمك ياابي الغالي ويسكنك جنان الفردوس وان يحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .. اللهم امين

الكاتب: أيوب(أبوحمود)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
امرأة تخجل من القيام بالدعوة [بتاريخ : الإثنين 23-07-1428 هـ 12:13 صباحا ]

امرأة تخجل من القيام بالدعوة

سؤال:
كنت أشعر بالخجل من المنافقين أو الكفار يغتابونني أو يتحدثون بكلام سيئ عني أو النظر إلي ، اختفيت عنهم عندما بدأت الحجاب ، ثم اقتنعت بأنه كان من المفيد عدم لقائهم ، لم أكن أريد أن أكون خجلة منهم وأعانني الله على ذلك بأن جعلني أعلم بأنني يجب أن لا أخشى ولا أُرضي إلا الله .
أشعر بالخجل أحياناً عندما أقول الحقيقة للناس ، أشعر بالخجل من القول للناس عما يطلبه منا القرآن ، مثلاً أشعر بالخجل من أن أقول للرجال بأنهم يجب أن يغضوا أبصارهم عن النظر للنساء ، أشعر بأنهم لن يستمعوا لنصيحتي أو أنني لا أريد أن ألفت انتباههم بالكلام معهم بهذه الطريقة .
كما أشعر بالخجل من الحديث مع المسلمين عندما يفعلوا شيئا غير صحيح .
غالباً لا أصحح أخطاء الناس مع أنني أريدهم أن يقلعوا عن خطئهم ولكنني أخجل .

الجواب:
الحمد لله

شكر الله لك أيتها السائلة غيرتك على دينك ورغبتك في دعوة غيرك ولكن ينبغي عليك العلم بأنه لا يجب على المرأة  دعوة الرجال مباشرة من غير المحارم ، لما في ذلك من الفتنة .

وننصحكِ أيتها السائلة – وغيرك من النساء - بتربية النفس على طاعة الله ، والقيام بحقوق الله تعالى ، وحقوق الزوج والأهل والأولاد ، والقيام بالدعوة إلى الله في مجتمع النساء بقدر الاستطاعة ، إما بإلقاء كلمة أو قراءة كتاب أو إهداء شريط أو كتاب نافع . أو عقد حلقة شرعية إن كان لديك علم كافً وكذلك الإنكار على صاحبات المنكر ، وتقديم النصيحة والموعظة لأخواتك النساء والمساهمة في حل مشكلاتهم الاجتماعية ونحو ذلك .

وأما إحجامك عن الدعوة بسبب الخجل فهذا غير مسوغ لترك الدعوة - وهو من الخجل المذموم - ولكن اعلمي بأن كل عمل يعمله الإنسان فإنه يكون صعباً في البداية ومخجلاً أحياناً ، ولكن إذا ما استمر فيه الإنسان فإنه يكون سجيةً له ، وأمراً طبيعياً بالنسبة له ، بل قد يصل إلى درجةٍ لا يستغني فيها عن هذا العمل ، فعليك بالمجاهدة والصبر ؛ لأن الدعوة إلى الله – ومنها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر – تحتاج إلى صبر لقوله تعالى : ( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) فالصبر على الدعوة من أخلاق المؤمنين بل هو من أسباب النجاة من الخسران المبين والذي لا ينجو منه إلا من استثناهم الله في هذه السورة ، وهم مَنْ جَمَعَ أربعة أوصاف :

1-    الإيمان ، والذي لا يحصل إلا بالعلم بالله وبرسوله وبدين الإسلام .

2-    العمل بهذا العلم .

3-    الدعوة إلى هذا العلم .

4-    الصبر على الأذى في سبيل العلم والعمل به والدعوة إليه .

وأما الدعوة عن طريق الإنترنت فهي أمر مطلوب ، ولكن النصيحة لكِ ولكل فتاة بالبعد عنه لما فيه من المزالق التي قلما ينجو منها إلا من عصمه الله ، وهناك من الناس من تفرغوا للقيام بهذه المهمة العظيمة ، والتي تحتاج إلى علم راسخ تُردُ به الشبهات ، وإيمان صادق تُرد به الشهوات ، وأما إن دخله مَن فقد هذين السلاحين أو أحدهما فقلما ينجو من الفخ . فإذا توفر لديك هذان الشرطان فإن بإمكانك الدخول في هذا المجال .

ثم إنك قد أحسنتِ صنعاً أيتها السائلة عندما قمت بارتداء الحجاب ، الذي هو واجب على المسلمة لقول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) الأحزاب/59 .

فقد ذكر الله في هذه الآية الحكمة من الحجاب وهو صيانة المرأة به عن أذى الفساق .

وعليك بالبعد عن مجتمع السوء وأصحاب السوء ، والإعراض عن الجاهلين . والحمد لله رب العالمين .


الشيخ محمد صالح المنجد
     

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أيوب(أبوحمود)
(وأستقم كما أمرت) {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم
واحدٌ فاستقيموا إليه واستغفروه}
: " هي سلوك الصراط المستقيم وهو الدين القيم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة، وترك المنهيات كلها كذلك فصارت هذه الوصية جامعه لخصال الدين كلها"

الكاتب: اب حسام حسن
 مراسلة موقع رسالة خاصة
باك الله فى المجتهدات وقواهن [بتاريخ : الإثنين 23-07-1428 هـ 06:14 مساء ]

ماتت وهي ساجدة       

حدثني صديقي وقال : جدة لجاري صامت رمضان  وأفطرت يوم العيد العام الماضي [1425هـ ] ، وبدأت بصيام ست من شوال منذ اليوم الثاني ، حيث بدأت بصيام هذه الأيام وحدها دون باقي أفراد العائلة ، ولما أكملت صيام اليوم السادس وأفطرت، قامت لتؤدي صلاة المغرب ، وفي الركعة الأخيرة وفي السجدة الأخيرة طال سجودها وانتظر من كان حولها أن ترفع رأسها دون جدوى ، ولما طال الانتظار قاموا إليها فوجدوها قد فارقت الحياة .

نعم لقد ماتت وهي ساجدة لله سبحانه وتعالى بعد أن صامت رمضان وأتبعته بست من شوال ، نسأل الله أن تعالى أن يختم بالصالحات أعمالنا إنه سميع مجيب


بارك الله فيكم اخيتى وفى مشاركاتكم الطيبة..


لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
*قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-: "القلوب الصادقة والأدعية الصالحة هي العسكر الذي لا يغلب".

الكاتب: بنت الإخوان
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 25-07-1428 هـ 12:58 صباحا ]

جزاك الله خيييييييييييييييييييرا
لقد سبق لي وقرأت هذا الموضوع في منتدى أخر وجميل أعيد قراءته هنا وعلى هذا المنتدى الكريم .
فعلا موضوع فى غاية الأهمية..لطالما وجدت صعوبة فى اقناع صويحباتى به ......ووجدت ايضا صعوبة مماثلة فى اقناع نفسى به فى بادىء الأمر
ولكن...
ذكرت نفسى ماذا سأقول لربى غدا عندما يسالنى عن ما فعلته من أجل دينه؟؟
هل يعقل ان أجيب بانى كنت خائفة أو محرجة او ربما سمعت ما اكره!!..عندها تذكرت حبيبى صلى الله عليه وسلم وما فعله من اجلى فعاهدت ربى ان ابذل جهدى لاعلاء دينه فى مجالى .. فكلنا على ثغرة..واخشى ان يؤتى الاسلام من قبلى!!
وعندما أفتر وأضعف أرى زميلة لى تزين لصاحبتها الاغنية الفلانيه وتزكى لها الفيلم الفلانى .
فاقول سبحان الله هى على الباطل وأشد جرأة منى وانا على الحق..والله لا يكون أبدا .
وهذا المعنى ارشدنى له اخواتى ومربياتى الفضليات ..فيا رب اجمعنا فيك تحت ظل عرشك..كما احببنا بعضنا فيك
ومرة اخرى ..جزيتم خيرا .

والله أكبر ولله الحمد .

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الله أكبر .... ولله الحمد .

الكاتب: الاصل من تراب
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الخجل في الدعوه [بتاريخ : الأربعاء 17-09-1429 هـ 12:42 صباحا ]

بسم الله الرحمن الرحيم
نحمده ونصلي على رسوله الكريم
اقامة حلقة التعليم يوميا في المنزل دون انقطاع لاي ظرف كان وفي موعدها من اهم العوامل المساعده لتلاشي الخجل عند التحدث الى الغير بقصد الدعوه
ومن اهم الامور كذلك ان نقصد انفسنا قبل المخاطب لان الخجل لامكان له بيننا وبين انفسنا
نتحدث اليهم بكل شفقه وحب وننسى انهم اصحاب احوال ونتذكر فقط
ان مهمتنا اخراج الناس من دائرة الخلود في النار الى دائرة الخلود في الجنه
نسال الله ان يشرح قلوبنا وان يحلل العقد من السنتنا وان يجعل في كلامنا الاثر ونساله عزوجل الهدايه لنا وللعالمين في قيام الليل

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الاصل من تراب

الكاتب: امل الامة
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 21-10-1429 هـ 07:05 مساء ]

      صدقتي اختي الجهينيه على هذا الكلام                            ان طريق الدعوه لايسلكه الا من تشبع قلبه بحب الله ورسوله0

وجزاك الله خير اختي جوهرة الاسلام على هذا الموضوع وجعله في ميزان حسناتك

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ام حمزة33
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 26-01-1431 هـ 02:51 صباحا ]

مشكورين على هذا الكلام الجميل بس بجد انا بخجل جدا من ان انا اتكلم مع حد في الدعوة وبحاول كتير انى اتدرب في البيت وبحفظ الكلام اللى هاقوله بس بجد لما باجى اتكلم قدام الناس بنسي كل حاجه والله انا في مره كنت خارجه وكان عليا البيان وكنت حافظه اللى انا هاقوله لانى جديده وكنت تانى مره اخرج فيها اول لما جيت ابين معرفتش اقول ولا كلمه و بعدين قعت اعيط وحسيت ان ربنا حرمنى من النعمه دى انا بجد نفسي ابقي طبيعيه وادعى الناس من غير خجل ادعولى بالله عليكم

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
غرباء ولغير الله لا نحنى الجباه غرباء وارتضيناها شعارا فى الحياه

الكاتب: emanshz
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 13-06-1431 هـ 09:45 مساء ]

السلام عيلكم : كما يقال في العاميه وضعت على الجرح ملح هذا ما احس به الان احس بالم احس بان قلبي سينفطر لان هذه مصيبه ان يكون الانسان غير قادر على قول الحق والنهي عن المنكرات يقوه وعزم بينما اهل الباطل يوجدون طرق ووسائل كثيره كي ينشروا باطلهم وهم مفتخرين به لذلك يجب ان نشد الهمه وان  نستمد قوتنا من الله لان الله معنا مع الحق  واذا تخاذلنا وتهاونا ستكون العاقبه اليمه وموجعه , فشدوا الهمه اخوتي واخواتي بالله فاننا والحمد لله على الدرب الصحيح.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: ouldsmail
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 04-12-1431 هـ 05:31 مساء ]

بوركت أيتها المباركةونفعك الله ونفعى بك وهداك وهدى بك أيتها الفاضل لايثنيك عدم اتباع الناس واعلمي انه صلى الله عليه وسلم قال أن يوم القيامة يأت النبي ومعه الرجل والرجلان والنبي وليس معه أحد ولم يقال لهم أنهم قصروا أو لم يبلغوا بل قال تعالى ياأيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك والم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس وقال : عليك الا البلاغ . والمهمة واضحة والهدي مرسوم وتقبلوا تطفلنا عليكن أيتها المباركة والتدع لنا والله لايضيع أجر من أحسن عملا وجزاك الله خيرا وصلى الله وسلم على محمد

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أنه من يأت ربه مجرما فان له جهنم لايموت فيها ولايحيى ومن ياته مؤمنا قدعمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى جنات عدن تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها وذلك جزاء من تزكى

الكاتب: بابكر
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 13-03-1432 هـ 02:15 مساء ]

نحمد الله ونشكره الذي عرفنا بهذا الجهد( بجهد النبوة) قبل المو ت ونسأل الله ان يعيننا واياكم ببذل الجهد والمال والنفس لاعلاء كلمة الحق ابتداء من النفس والعائلة والحي والبلد بفكر العالم
الى اخر انسان تقوم عليه الساعة على منهاج الرسول صلى الله عليه وسلم بحسب مرضاة الله والسلام عليكم ونرجوا منكم الدعاء

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------


الصفحات
1 
2 > >>


 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2