مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الصـــــفات الســــــــــت » مواضيع ذات علاقه بالصفات


الصفات الست

 

 

 

الصفات الست
إن الله عزيزٌ حكيم أعزَ الصحابة و نصرهم بصفاتٍ عديدةٍ من أهمها ست صفاتٍ إذا أتتْ في حياتنا يسهل أن تأتي باقي
الصفات في حياتنا أولها :                                   


1- اليقين على الكلمة الطيبة لا إله إلا الله محمد رسول الله
لا إله إلا الله، أي لا معبود بحق إلا الله، نخرج من قلوبنا اليقين الفاسد على ذات الأشياء و المشاهدات و ندخل اليقين الصادق على ذات الله تعالى، وأن الله خلق سبع سماوات بغير عمد و سبع أراضين. يعلم حبات وقطرات الأمطار وأوراق الأشجار ولارطب ولا يابس الا في كتاب حفيظ كل شىء لله من الفرش إلى العرش ملك الله ومن الذرة الى الجبال ملك الله ومن القطره الى البحار ملك الله ومن النمله واصغر الى جبريل ملك الله جل جلاله
قال الله تعالى : ﴿ الله لا اله الا هو الحي القيوم ﴾ ويقول النبي صلى الله عليه وسلم ﴿ من كان آخر كلامه لا إله إلا لله دخل الجنه ﴾
- محمد رسول الله :
أي كل الطرق تؤدي إلى الهلاك والفساد إلا طريق الرسول صلى الله عليه وسلم يؤدي إلى الفلاح النجاح وكيف تكون حياتنا مطابقه لحياه الرسول صلى الله عليه وسلم الصوره والسيره والسريره قال تعالى : ﴿ وإن تطيعوه تهتدوا ﴾ وقال صلى الله عليه وسلم ﴿ كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل ومن يأبى يا رسول الله قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ﴾

الصلاة ذات الخشوع و الخضوع :
كيف تكون حياتنا خارج الصلاة كداخل الصلاة و كيف نستفيد من خزائن الله تعالى، ونقضي حوائجنا بالصلاة و الصلاة عمود الدين، و معراج المؤمن إلى ربه، من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين قال تعالى: ﴿ إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ﴾ ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم﴿ صلوا كما رأيتموني أصلي ﴾

العلم مع الذكر:
العلم: كيف نتعلم العلم، حتى نميز بين الحلال والحرام. نتعلم الحلال فنتبعه، ونتعلم الحرام فنجتنبه. قال تعالى: ﴿ وقل ربي زدني علما ﴾ وقال الرسول صلى الله عليه وسلم﴿ من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة ﴾
_ الذكر: كيف نذكر الله كثيرا حتى تأتي عظمة الله في قلوبنا ونحافظ على الأذكار الصباحية و المسائية قال الله تعالى: ﴿ فاذكروني أذكركم و شكروا لي ولا تكفرون ﴾ ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم﴿ مثل الذي يذكر ربه و الذي لا يذكر ربه مثل الحي و الميت ﴾

إكرام المسلمين:
كيف نكرم بعضنا البعض حتى تأتي الألفة و المحبة بيننا. قال الله تعالى: ﴿ إنما المؤمنون إخوة ﴾ ويقول الرسول عليه الصلاة و السلام ﴿ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ﴾

إخلاص النية :
كيف تكون أعمالنا خالصة لوجه الله تعالى بعيدة عن الرياء و السمعة و النفاق لكي يتقبل الله تعالى منا جميع الأعمال قال الله تعالى : ﴿ وما امروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ﴾ ويقول الرسول صلى الله عليه و سلم ﴿ إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل إمرء ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته الى دنيا يصيبها أو امرأةُ ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ﴾

الدعوة إلى الله والخروج في سبيله :
كيف ندعوا إلى الله و نخرج في سبيله بالنفس والوقت الحلال والمال الحلال لإصلاح أنفسنا ولتذكير إخواننا المسلمين و حتى لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدرٍ ولا وبرٍ ولا شعرٍ إلا ويدخله هذا الدين قال تعالى ﴿ ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين ﴾ و يقول الرسول عليه الصلاة و السلام لعليُ)  فو الله لأن يهدي الله بك رجلُ واحد خيرُ لك من حمر النعم ﴾

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
2 > >>
الكاتب: احمد العوضي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
جزاك الله خيرا [بتاريخ : الأربعاء 27-10-1428 هـ 07:46 صباحا ]

وجزاك الله خير الجزاء على هذا البيان التفصيلي لصفات صحابة رسول الله    وحبذا لو ذكرت كيف تأتي هذه الصفات في حياتنا              ماتأتي هذه الصفات الا بأربع :
1:التضحية ببعض الشهوات.
2:تفريغ الاوقات.
3:
4:الجهد للدين.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
اللهم استخدمنا في دينك وجهد حبيبك كما استخدمت الصحابة في جهد الحبيب صلى الله علية وسلم

الكاتب: شمس الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 28-10-1428 هـ 09:42 مساء ]

جزاك الله خيرا على هذا البيان في ست صفات
فالصفاة الست هي بمثابة الابجدية للوصول الى الدين الكامل الذي هو المطلوب
و لتحصيل ست صفاة في حياتنا ضروري نتمرن عليها باربعة اعمال
الدعوة.. التعليم و التعلم..العبادات..الخدمة
نسال الله نور هذه الاعمال و حقيقتها

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: أيو المهند المقدسي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 09-03-1429 هـ 07:41 صباحا ]

جزيت خيرا أخي الكريم
في ميزان حسناتك
والى الامام ان شاء الله

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: بن جفين
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 16-05-1429 هـ 08:25 صباحا ]

ندخل اليقين الصادق على ذات الله تعالى، 0( يازين كلامكم لولا هذه الكمة  صراحة في النفس منها شي

سدد الله خطاكم

ووفق الله الجميع لما يحب ويرضى

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: مشاري999
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 27-05-1429 هـ 01:02 مساء ]

يعطيكم الف عافية علما اني جديد في جماعة الاحباب وارغب تفهيمي بي الصفات الستة
واداب الزيارة
واداب الجلوس
واداب الشورا
واداب الطعام
واداب التعليم
والكم جزيل الشكر والعرفان اخوكم محتاج المعرفة تلك الاشياء
واللة يجزيكم الخي امين

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
اللة يكثر من امثالكم

الكاتب: محبة المصطفى
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 20-06-1429 هـ 04:54 مساء ]

جزاكم الله ألف خير

اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه


لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: علاءالترساوى
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اللهم تقبل [بتاريخ : السبت 20-09-1429 هـ 10:08 مساء ]

نساءل الله ان يستخدمنا ويستعملنا على مراده   

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

الكاتب: فهدالدين التميمي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 05-12-1429 هـ 01:33 مساء ]

1)نخرج من قلوبنا اليقين الفاسد على ذات الاشياء والمشاهدات وندخل اليقين الصادق على ذات الله تعالى.
                                هذا اللفظ فيه مقال
واللفظ الذي نسمعه الآن من المشايخ: تغيير اليقين والعواطف من المخلوق إلى الخالق ومن الدنيا إلى الآخرة ومن الأشياء والأسباب إلى أعمال الدين.

2) من الذرة إلى الجبال ومن القطرة إلى البحار ومن النملة إلى جبريل ملك الله.
                                هذا اللفظ فيه مقال
والصحيح أن ملك الله لكل شيء حتى أقل من الذرة والقطرة والنمله وأكبر من الجبال والبحار وجبريل.

هذه الألفاظ تنتقل بين الناس بسبب الإختلاط في الميدان مع كثير من الناس من مختلف البلدان والثقافات فالتصحيح مطلوب من الجميع حتى تصفو دعوتنا من الالفاظ التي تحتاج إلى تعديل مع الثقة التي ليس فيها مثقال ذرة من شك أن حقيقة ما نقول هنا كتصحيح هو فقط في اللفظ وليس في المعتقد فالمعتقد صحيح.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الكاتب: فهدالدين التميمي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 28-01-1430 هـ 10:43 مساء ]

هذه الصفات الست ليست كل الدين, الدين الكامل الذي جاء في الكتاب والسنة والذي قال الله تبارك وتعالى عنه : (اليوم أكملت لكم دينكم .....) فهذا الدين الكامل والمتمثل في خمس شعب (الإيمانيات, العبادات, المعاملات, المعاشرات والأخلاق). ورسول الله صلى الله عليه وسلم بجهده المتواصل في مكة والمدينة خلال ثلاث وعشرون سنة ترك كل فرد من أفراد الأمة عالماً بدينه عاملاً به داعياً إليه. ولكن اليوم بسبب الترك المتواصل لجهد الدين وعدم القيام بالدعوة, خرج الدين من حياة المسلمين حتى الصلاة أول علامات الإيمان التي جاء فيها الأثر (إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان) خرجت من حياة الأمة إلا من رحم الله. وهذه الصفات بدائيات للرجوع للمستوى الذي تركنا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم. فالصفات الست هي لإنشاء العاطفة للتمسك بالدين الكامل وهي حفاظة لنا من الخوض في الخلافات, فكل صفة من الصفات هي مفتاح من مفاتيح الدين, فبالإيمان والصلاة يأتي الاستعداد للصيام والزكاة والحج, وهذه الأعمال تحتاج للعلم والإخلاص, والذكر يكون تحصين من الشيطان, والإكرام حفاظة للحسنات من الانتقاص يوم القيامة, ولا تقوى وتحيى هذه الأعمال والصفات في حياتنا وحياة الناس إلا بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى, فإذا أتت في حياتنا حقيقةً هذه الصفات يسهل علينا تحصيل باقي صفات الدين, والكلام دائماً في حدود هذه الصفات بسبب أن الكلام فيها هو في الواقع كلام في العلاج, فلا إله إلا الله علاج من مرض الشرك بأنواعه الجلي والخفي, محمد رسول الله علاج من مرض البدع وإتباع حياة الأغيار, والصلاة ذات الخشوع والخضوع علاج من مرض الفواحش والمنكرات, والعلم علاج من مرض الجهل, والذكر علاج من مرض الغفلة, وإكرام المسلمين علاج من مرض التناحر والتباغض والتحاسد والتقاطع والتدابر والأنانية بين المسلمين, والإخلاص علاج من مرض الرياء والسمعة, والدعوة إلى الله علاج من مرض الركون إلى الدنيا وشهواتها وملذاتها. وأن هذا العلاج يحتاج له كل الناس وكل الناس يحتاج لهذا العلاج في كل وقت حتى تشفى الأمة من أمراضها.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الكاتب: tatu6
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 03-04-1430 هـ 12:53 مساء ]

الله يعطيك العافيه اخي الحبيب

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الله يغضب ان تركت سؤاله ...ترى ابن ادم حين يسئل يغضب

لاتسئلن بني ادم حاجتن ......وأسال الذي ابوابه لاتحجبو


الصفحات
1 
2 > >>


 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2