مازال العمل جاري في تطوير الموقع وفقنا الله وإياكم لكل خير وسدد خطنا وخطاكم على طريق الحق

 

شبكة الدعوة والتبيلغ » المواضيع » الصـــــفات الســــــــــت » مواضيع ذات علاقه بالصفات


الصفات الستة

 

 

 

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الاالله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير واشهد ان محمدا بن عبد الله عبده ورسوله وصفيه وخليله ارسله الله رحمة للعالمين واماما للمتقين وحجة على الخلائق اجمعين فشرح الله به الصدور وانار به العقول وفتح به اعينا عميا واذانا صما وقلوبا غلفا صلى الله عليه وعلى اله وصحبه والتابعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين . يقول الله تبارك وتعالى : (افحسبتم انما خلقناكم عبثا وانكم الينا لا ترجعون فتعالى الله الملك الحق لا اله الا هو رب العرش الكريم ) لم يخلق الخلق عبثا ولا ليتركهم سدا انما خلقهم لامرا جسيما ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ما اريد منهم من رزق وما اريد ان يطعمون ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين ) ويقول تبارك وتعالى في حديث قدسي { يا عبادي انا ما خلقتكم لاستانس بكم من وحشة ولا لاستكثر بكم من قلة ولا لتعينوني على امر عجزت عليه ولا لدفع مضرة ولكن خلقتكم لتعبدوني طويلا وتذكروني كثيرا وتسبحوني بكرة واصيلا} فالمراد من خلق الخلق والدنيا واسبابها ليستعين العباد بهما  الى الوصول الى الله سبحانه وبحمده ومعرفته وطاعته وافراده وحده بالعبودية. افراده بالربوبية  بالاعتقاد الجازم بان الله تعالى هو الرب المتفرد بالخلق والملك والرزق والتدبير...والاعتقاد الجازم بان الله هو المنفرد بالكمال المطلق من جميع الوجوه وذلك باثبات ما اثبته الله لنفسه او اثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من جميع الاسماء والصفات فتوحده سبحانه بصفات الكمال وتفرده بالربوبية يلزم منه توحيده بالالوهية  .الايمان به سبحانه بانه الاله الحق المستحق للعبادة دون كل ما سواه  مالك الدنيا والاخرة وبيده النفع والضر والمنع العطاء ورب العالمين جميعا لا خالق غيره ولا رب سواه العبودية لله المتمثلة في كلمة  اله الا الله  من قالها صادقا من قلبه وعمل بما دلت عليه كانت له السعادة في الدنيا والاخرة هي الكلمة التي شهد الله بها لنفسه وملائكته والوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم  وهي حق الله على جميع العباد قال صلى الله عليه وسلم : حق الله على العباد ان يعبدوه ولا يشرك به شيئا. فمن الظلم العظيم ومن اكبر الكبائر ان تجعل لله ندا وهو خلقك ان تجعل له شريكا في الملك او في العبادة { ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}وقال سبحانه {انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة وماواه النار وما لظالمين من انصار} لذا اوجب على العبد توحيد ربه جل وعلا  بتحقيق لا اله الا الله معرفة واقرارا وعملا وانقيادا بافراده بالطاعة وحفظ حدوده وحقوقه بامتثال اوامره واجتناب نواهيه وافراده بالخوف والرجاء والسؤال والتضرع واخلاص الدعاء له في حال الشدة والرخاء مع كمال الحب له سبحانه والذل لعظمته فمن حقق هذا كله حقق كلمة التوحيد لا اله الا الله  كانت له السعادة في الدنيا والاخرة ولقد ارسل الله الرسل وانزل الكتب  منذرا ومبشرا للعباد ولاصلاحهم  ودعوتهم الى ما فيه نجاتهم في العاجل والاجل قال عز وجل {كتاب احكمت اياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ان لا تعبدوا الا الله انني لكم منه نذير وبشير} فما من امة خلت الا وقد بعث الله فيها رسولا قال الله تعالى : { ولقد بعثنا في كل امة رسولا ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت } وقال سبحانه وتعالى {وما ارسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه انه لا اله الا انا فاعبدون } ورسول هذه الامة هو محمد عليه الصلاة والسلام فمن شهد بالله ربا وجب عليه ان يشهد ان محمد عبده و رسوله  بالاقرار باللسان والاعتقاد الجازم بالقلب بان محمد ابن عبد الله هو عبد الله ورسوله وامينه على وحيه وخيرته من خلقه  ارسله الله رحمة للعالمين واماما للمتقين وحجة على الخلائق اجمعين وسد الله  دون جنته الطرق فلن تفتح لاحد الا من طريقه فالله سبحانه علق سعادة الدارين بمتابعته وجعل شقاوة الدارين في مخالفته ومقتضى شهادة ان محمد رسول الله طاعته فيما امرواجتناب ماعنه نهى وزجر وتصديقه فيما اخبر وان لا يعبد الله الا بما شرع ...{قال الله تعالى : فامنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون } وجوب طاعته صلى الله عليه وسلم { يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وانتم تسمعون } الانفال. {وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا }الحشر. اتباعه صلى الله عليه وسلم واتخاذه قدوة في جميع الامور قال الله تعالى :{ قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم} والاقتداء بهديه{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا} فيجب السير على هديه والتزام سنته والحذر من مخالفته قال تعالى { فليحذر الذين يخالفون عن امره ان تصيبهم فتنة او يصيبهم عذاب اليم } النورولا يؤمن احد حتى يكون هواه تبعا لما جاء به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والصلاة ركن هام ومن اهميتها  فرضها الله عز وجل من فوق سبع سموات يسرى بالنبي صلى الله عليه وسلم الى بيت المقدس ويعرج به الى السموات العلا لتفرض عليه خمسين صلاة ثم تخفف الى خمس باجر خمسين فضلا من الله ونعمة فله الحمد اولا واخرا وظاهرا وباطنا قال عنها صلى الله عليه وسلم هي خير موضوع من شاء اكثر ومن شاء اقل والصلاة هي اظهار العبودية لله الواحد القهار فيها الحمد والثناء والتضرع والدعاء وتلاوة لكلام الله وفي هذا تصقيل للقلب ورسوخا للايمان وتجديد لذكر الله عزوجل وكذلك يغفر الله بها الذنوب  عن ابي هريرة رضي الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال :ارايتم لو ان نهرا بباب احدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء قالوا لا يبقى من درنه شيء قال فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا وعنه قال سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : الصلوات الخمس والجمعة كفارة لما بينهن ما لم تغش الكبائر. فيجب علينا ان  نحافظ على اوقاتها واركانها وادابها واتمام ركوعها وسجودها وان ناديها بالخشوع والخضوع فان الاصل في الصلاة الخشوع وحضور القلب قال صلى الله عليه وسلم :ان الرجلين من امتي ليقومان الى الصلاة وركوعهما واحد وسجودهما واحد وان ما بين صلاتهما ما بين السماء والارض اشارعليه الصلاة والسلام الى الخشوع ... كما يجب علينا ان نهتم بشأن الجماعة.فما من خطوة تخطوها الى المسجد الا كان لك بهذه الخطوة حسنة ومحي عنك سيئة ورفعت لك بها درجة ...فالمؤمن الحق الذي عرف الله جل وعلا وعلم ان الله عليه رقيب وانه له حسيب يغدو الى المسجد ليصلي مع جماعة المسلمين فيعد الله له في الجنة نزلا كلما غدا او راح . عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بشر المشائين في الظلم الى المساجد بالنور التام يوم القيامة  ومن الناس ما ترك الصلاة ولكن غدى ليصليها في البيت وقد فوت على نفسه اجرا عظيما ان الله جل وعلا يقول {واركعوا مع الراكعين}ويقول {في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار} تقول عائشة رضي الله عنها يكون النبي صلى الله عليه وسلم في مهنة اهله يخصف نعله ويرقع ثوبه ويعجن عجينه فاذا سمع الله اكبر فكانه لا يعرفنا ولا نعرفه ناداه منادي الله جل وعلا فترك كل شيئ وذهب الى المسجد وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ابو هريرة رضي الله عنه لان تمتلئ اذنا ابن ادم رصاصا مذابا خير له من ان يسمع حي على الصلاة حي على الفلاح ثم لم يجب كانت علامة المنافقين أن اذا سمعوا حي الصلاة تأخروا وأعرضوا لذلك يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : اثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء والفجر ولو يعلمون ما فيهما لاتوهما ولو حبوا ثم يقول : ولقد هممت ان امررجلا يصلي بالناس ثم أخالف الى رجال يتخلفون عنها فأحرق عليهم بيوتهم متفق عليه  .كما يجب على كل مسلم ان يتعلم العلم الشرعي يتعلم دينه  حتى يعرف الحقوق  والواجبات  ويميز بين الحق والباطل و الحلال والحرام.والله جل وعلا يريد ان يعبد كما امرومن كان به اعلم كان له اخشى فطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة  فوجب على المسلمين ان يعلموا محاب الله تعالى ومكارهه اي يعرفوا ما احب الله من قول او عمل ليعملوا بها طول حياتهم وان نعرفوا  مكاره الله ليبتعدوا عنها ويتركوها  فالعلم هو حياة القلوب من العمى  ونورالابصارمن الظلمة به يطاع الله عزوجل وبه يعبد وبه يوحد وبه يمجد وبه يتورع وبه توصل الارحام وبه يعرف الحلال والحرام  يبلغ به العبد منازل الابرار والدرجات العلى  اما فضائل العلم فهي لاتحصى  قال صلى الله عليه وسلم : من جاءه الموت وهو يطلب العلم ليحي به الاسلام فبينه وبين الانبياء في الجنة درجة واحدة وقال عليه الصلاة والسلام الدنيا ملعونة ملعون ما فيها الا ذكر الله سبحانه وما والاه وعالم  ومتعلم  وقال عليه الصلاة والسلام ان الملائكة لتضع اجنحتها لطالب العلم رضاء بما يصنع وقال معاذ بن جبل وقيل انه مرفوع الى الرسول صلى الله عليه وسلم : تعلموا العلم فان تعلمه لله خشية وطلبه عبادة ومدارسته تسبيح والبحث عنه جهاد وتعليمه من لا يعلمه صدقة وبذله لاهله قربة وهو الانيس في الوحدة والصاحب في الخلوة والدليل على الدين والمصبر على السراء والضراء والوزير عند الاخلاء والقريب عند الغرباء ومنار سبيل الجنة ساكن في القلب يعمره * لست انساه فاذكره . غاب عن سمعي وعن بصري * فسويد القلب يبصره . واني لتعروني لذكراك هزة *كما انتفض العصفور بلله القطر... ذكر الله سبحانه وبحمده  مثل الذي يذكر ربه والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت ذاك قول نبينا عليه الصلاة والسلام وقال  لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله , الا انبئكم بخير اعمالكم وازكاها عند مليككم وارفعها في درجاتكم وخير لكم من انفاق الذهب والورق وخير لكم من ان تلقوا عدوكم فتضربوا اعناقهم ويضربوا اعناقكم قالوا بلى قال ذكر الله كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان الى الرحمان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا حول ولا قوة الا بالله كنز من كنوز الجنة وباب من ابواب الجنة وغرس من غراس الجنة واعظم الذكر كتاب الله من قرأ منه حرفا فله حسنة والحسنة بعشر امثالها يرفع الله به اقوام وويضع آخرين يقول عبد الله بن العباس اني لاعلم الساعة التي يذكرني فيها ربي قالوا كيف قال اليس هو القائل فاذكروني اذكركم قالوا بلى  قال فان انا ذكرته ذكرني هنا  كما يجب ان يكون الحب في الله هو الذي يجمع بين القلوب ويشبك الايدي ويلف السواعد وعندها تتحققوا الصورة الوضيئة التي رسمها رسول الله صلى الله وهو يقول : ان من عبادي الله اناس ما هم بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الانبياء والشهداء على قربهم ومكانتهم من الله قال صحابة رسول الله تخبرنا من هم يا رسول الله قال هم اناس تحابوا في روح الله على غير ارحام فيما بينهم ولا اموال يتعاطونها فيما بينهم والله ان وجوههم نوروانهم لعلى نور لا يفزعون اذا فزع الناس ولا يحزنون اذا حزن الناس لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه كل المسلم على المسلم حرام  دمه وماله وعرضه المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره  بحسب امرىء من الشر أن يحقر اخاه المسلم  لا تحاسدوا  و تناجشوا ولاتباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوان مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد اذا اشتكى عضو تداعى له سائر الجسد باسهر والحمى المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا. المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره  كما يجب ان تكون كل اعمالنا خالصة لابتغاء مرضاة الله وارادة وجه الله في جميع الاقوال والاعمال والمنع والعطاء يقول الرسول صلى الله عليه وسلم يا معاذ اخلص العمل يكفيك منه القليل فحظ العامل من عمله نيته فان كانت خالصة لله صلح العمل وان كانت النية فاسدة اراد بعمله  غير وجه الله كان عمله مردود عليه غير مقبول انما الاعمال بالنيات وان لكل امرء ما نوى وليس يخفى على احد ان العالم في حاجة الى
الدعوة الى الله  بل العالم الاسلامي في اشد الحاجة الى الدعوة الى الله سبحانه وبحمده لبعد المسلمين عن الله  ولحياتهم بمعزل عن منهج الله فلرد هاؤلاء يجب دعوتهم الى الله ورسول اي ان يرتبط كل انسان  بالله تبارك وتعالى ويعيش على نور من هدي الله ورسوله حتى تكون له السعادة في الدنيا والاخرة . فالمقصد من الدعوة ان يحي الدين كله في العالم كله قال الله تبارك وتعالى :{ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالح وقال انني من المسلمين}وقال جل وعلا :{قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين}وقال عليه الصلاة والسلام لعلي : لان يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم وفي رواية خير لك مما طلعت عليه الشمس فوظيفة ايها الاخوة في الله هي قولة  ربعي لرستم قائد جيش الفرس نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج من شاء من عبادة العباد الى عبادة الله ومن جور الاديان الى عدل الاسلام ومن ضيق الدنيا الى سعتها...وكل هذه الصفاة لا يتحصل عليها الا بالتضحية والمجاهدة لذا نخرج في سبيل الله باموالنا وانفسنا وذلك تشبها بالصحابة رضوان الله عليهم فهم خرجوا من بلدانهم وتركوا ازواجهم واولادهم واموالهم لنشر دين الله في الارض واعلاء كلمته  حتى قال احدهم وهو عبادة رضي الله عنه يقول للمقوقس وما منا رجل الا وهو يدعو الله ربه صباحا ومساء ان يرزقه الشهادة وان لا يرده الى بلده ولا الى ارضه ولا الى اهله وولده وماله وليس لاحد منا هم فيما خلفه وقد استودع كل واحد منا ربه اهله وولده وماله وانما همنا ما امامنا فنحن نخرج تشبها بالصحابة رضوان الله عليهم  بنية اصلاح النفس اولا حتى يأتي الدين في حياتنا  ثم ندعو غيرنا فيجب علينا ان نحذوا حذوهم علنا ان نكون معهم ان التشبه بالكرام فلاح ومن تشبه بقوم حشر معهم والمرء مع من احب فمستعدين ان شاء الله ؟؟؟

شبكة الدعوة والتبليغ

http://www.binatiih.com

 
 
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
2 > >>
الكاتب: نورة
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 29-10-1428 هـ 10:49 صباحا ]

جزاك الله خيرا على هذا البيان المفصل للصفات الست
يارب ما يبقى فقط كلام على السطور لكن يصير حقيقة في الصدور
لكن نحن نتمرن عليه في الدعوة ز الله سبحانه و تعالى يرزقنا حقيقته
التكرار يولد التقرار

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
[B][I]فيا عجبا كيف يعصي الإله
ام كيف يجحده الجاحد
و في كل شيء له آية
تدل على انه الواحد
و لله في كل تحريكة
و تسكينة في الورى شاهد[/I][/B]

الكاتب: ابوبكر
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 01-11-1428 هـ 12:03 صباحا ]

[B]اخي طه1
ماشاءلله عليك اديت ووفيت ماعليك وكلام جميل ومركز


وشكلك ماخليت من3000 حرف شي الله يزدك

والله اعجبني البيان وعلقت عليه[/B]

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
قال احد العرفين ( ضح تمشي صح ، حرك الاقدام تلقى الوعد قدام )

الكاتب: أصول السنة
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 04-11-1428 هـ 09:34 صباحا ]

جزاك اللهِ خير على على البيان وعسى اينفع به الامة


لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
ياحيات تسر الصديق:. ياممات يغيض العداء

الكاتب: الجنة الجنة
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الخميس 11-09-1429 هـ 08:39 مساء ]

و الله مستعدين نرجوا فقط التوفيق من رب العالمين اللهم لا تحرمنا
و جزاكم الله خير


لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
إن الطبيب بطبه و دوائه لا يستطيع دفاع مقدورِ القضا
ما للطبيب يموت بالداء الذي قد كان يبرئ مثله فيما مضى
هلك المداوي و المداوَى و الذي جلب الدواء و باعه و من اشترى

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

الكاتب: الاصل من تراب
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الصفات السته [بتاريخ : الخميس 18-09-1429 هـ 12:12 صباحا ]

بسم الله الرحمن الرحيم
نحمده ونصلي على رسوله الكريم
اعز الله جل وعلى الصحابه الكرام رضوان الله عليهم  بهذه الصفات لانهم
اخلصوا الطلب وضحوا بالشهوات وايقنوا يقينا تاما بوعد الله ووعيده
نسال الله تبارك وتعالى في هذه الليالي المباركه ان يرزقنا يقين الصحابه
وتضحياتهم وان يتقبلنا في هذا الجهد المبارك

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
الاصل من تراب

الكاتب: elmoslm
 مراسلة موقع رسالة خاصة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله وبعد فانا في حقيقة الأمر كنت اخرج مع جماعة من جماعات التب [بتاريخ : الجمعة 10-10-1429 هـ 09:34 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله وبعد فانا في حقيقة الأمر كنت اخرج مع جماعة من جماعات التبليغ ولكن قد نصحني شيخ سلفي بعدم الخروج معهم  ورأيت بعض الفتاوي انه لابد التعلم بما فيه الكفايه للدعوة وقد قيل لي انه لا دلالة على الخروج بايام محددة مثل 3 ايام و40 يوم و 4 اشهر، ارجو إخباري وذكر بعض البدع التي ترد عن بعض جماعات التبليغ كي انتفع بها واحذر منها فأنا والله اعلم ان كل مسلم سيسئل عن هذا الدين ماذا قدَم له، وأريد ان اسئل سؤالا لماذا لا تقرأ الجماعة إلا من هذه الكتب الثلاث رياض الصالحين وحياة الصحابة والصفات الست مع أنه يوجد من الكتب أسهل وأبسط من هذه الكتب خاصة حياة الصحابة وقد عرض صديق لي لهم كتابا يحث على اخطاء المصلين وهو سهل ومعروف للشيخ محمود المصري فرفضوا ولا أعلم لماذا !!  أدين الإسلام يقتصر على هذه الكتب فقط  وشكرا                          أعاننا الله وإياكم على طاعته

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
محمود

الكاتب: فهدالدين التميمي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
أيضاح بعض التساؤلات. [بتاريخ : السبت 08-12-1429 هـ 12:59 مساء ]

أخي الحبيب: elmoslm
1) لا يوجد حد للعلم حتى يقال اذا وصلت اليه تبدأ تدعو الى الله. ولكن ممكن تدعو بما تعلم وتتعلم فكلما ازددت علماً ازددت دعوة اليه وكلما ازددت دعوة ازددت علماً تطبيقا في الميدان وهكذا.
2) الساعتين والنصف والثلاثة ايام والاربعين يوم والاربعة شهور هذا عشر الوقت كوسيله وترتيب نفرغ وقت لنعيش في بيئة الاعمال لفتح شهيتنا  ويأتي عندنا الاستعداد لتطبيق الدين الكامل(عشر اليوم والشهر والسنة) نحتسبه على الله الحسنه بعشر امثالها وكذلك اقل نسبة للنجاة لما صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم في السلسلة الصحيحة للالباني(انكم اليوم في زمان كثير علماؤه قليل خطباؤه من ترك عشر ما يعرف فقد هوى ويأتي من بعد زمان كثير خطباؤه قليل علماؤه من استمسك بعشر ما يعرف فقد نجا). واما الاربعة اشهر فهي اقصى فترة يترك فيها الانسان اهله لما سنه عمر رضي الله عنه عندما سمع المرأة تنشد شوقاً لزوجها.
3) اما رياض الصالحين فلانه يغلب عليه ابواب الاداب والفضائل وكذلك كل باب يحتوي على آيات من كتاب الله تعالى ثم أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم. ثم حياة الصحابه لان حياتهم المنبع الثالث للدين بعد كتاب الله وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.
ويمكن استعمال اي كتاب يحوي فضائل الاعمال مثل صحيح الترغيب والترهيب ومشكاة المصابيح و المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح.
وأخيراً: جزاك الله خير الجزاء على سؤالك فان دل فانما يدل على حرصك لمعرفت الحق وفقك الله الى ما يحبه ربي ويرضاه.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الكاتب: فهدالدين التميمي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 28-01-1430 هـ 10:47 مساء ]

هذه الصفات الست ليست كل الدين, الدين الكامل الذي جاء في الكتاب والسنة والذي قال الله تبارك وتعالى عنه : (اليوم أكملت لكم دينكم .....) فهذا الدين الكامل والمتمثل في خمس شعب (الإيمانيات, العبادات, المعاملات, المعاشرات والأخلاق). ورسول الله صلى الله عليه وسلم بجهده المتواصل في مكة والمدينة خلال ثلاث وعشرون سنة ترك كل فرد من أفراد الأمة عالماً بدينه عاملاً به داعياً إليه. ولكن اليوم بسبب الترك المتواصل لجهد الدين وعدم القيام بالدعوة, خرج الدين من حياة المسلمين حتى الصلاة أول علامات الإيمان التي جاء فيها الأثر (إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان) خرجت من حياة الأمة إلا من رحم الله. وهذه الصفات بدائيات للرجوع للمستوى الذي تركنا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم. فالصفات الست هي لإنشاء العاطفة للتمسك بالدين الكامل وهي حفاظة لنا من الخوض في الخلافات, فكل صفة من الصفات هي مفتاح من مفاتيح الدين, فبالإيمان والصلاة يأتي الاستعداد للصيام والزكاة والحج, وهذه الأعمال تحتاج للعلم والإخلاص, والذكر يكون تحصين من الشيطان, والإكرام حفاظة للحسنات من الانتقاص يوم القيامة, ولا تقوى وتحيى هذه الأعمال والصفات في حياتنا وحياة الناس إلا بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى, فإذا أتت في حياتنا حقيقةً هذه الصفات يسهل علينا تحصيل باقي صفات الدين, والكلام دائماً في حدود هذه الصفات بسبب أن الكلام فيها هو في الواقع كلام في العلاج, فلا إله إلا الله علاج من مرض الشرك بأنواعه الجلي والخفي, محمد رسول الله علاج من مرض البدع وإتباع حياة الأغيار, والصلاة ذات الخشوع والخضوع علاج من مرض الفواحش والمنكرات, والعلم علاج من مرض الجهل, والذكر علاج من مرض الغفلة, وإكرام المسلمين علاج من مرض التناحر والتباغض والتحاسد والتقاطع والتدابر والأنانية بين المسلمين, والإخلاص علاج من مرض الرياء والسمعة, والدعوة إلى الله علاج من مرض الركون إلى الدنيا وشهواتها وملذاتها. وأن هذا العلاج يحتاج له كل الناس وكل الناس يحتاج لهذا العلاج في كل وقت حتى تشفى الأمة من أمراضها.

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الأمــــــم
أنجبت للدين والدنيا قياصــــــرةً بالأمس كانوا رعاة الشاة والنعم
وجئت بالعلم أميين ما درســـوا فأصبحوا سادة الأعراب والعجــم

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الكاتب: موسى البلوشي
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 24-10-1430 هـ 10:03 مساء ]

بارك الله فيك ..

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------

الكاتب: abu mohd
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 20-12-1430 هـ 02:48 مساء ]

إن ساءالله مستعدين لخدمت الدين
جزك الله خيرا

لا يسمح لك بمشاهدة الصور


-------------------------------------
لا إله إلا أنت
سبحانك إني كنت
‏ ‏ من الظالمين


الصفحات
1 
2 > >>


 
 

أعلى الصفحة

برنامج البوابة العربية 2.2